Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

جراحة أخطاء الانكسار

حسب

Deepinder K. Dhaliwal

, MD, L.Ac, University of Pittsburgh School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو القعدة 1438| آخر تعديل للمحتوى ذو القعدة 1438

يمكن اللجوء إلى الإجراءات الجراحية والليزرية (جراحة الانكسار) بهدف تصحيح قصر النظر الناجم عن أخطاء الانكسار، ومد النظر و اللابؤرية. تستخدم هذه الإجراءات عادة لإعادة تشكيل القرنية بحيث تصبح أكثر قدرة على تركيز الضوء على شبكية العين. تتضمن أنواع أخرى من الجراحة الانكسارية للأشخاص الذين يعانون من قصر نظر شديد على إدخال عدسة رقيقة داخل العين.

تهدف الجراحة الانكسارية إلى تقليل الاعتماد على النظارات الطبية أو العدسات اللاصقة. قبل اتخاذ قرار بشأن هذا الإجراء، يجب أن يقوم المريض بإجراء مناقشة موسعة مع طبيب العيون، وأن تتضمن تلك المناقشة معرفة احتياجات المريض وتوقعاته الخاصة، بالإضافة إلى مخاطر وفوائد الإجراء.

الأشخاص الأكثر تأهيلًا لجراحة الانكسار هم الأصحاء الذين يبلغون من العمر 18 وأكثر، ويتمتعون بعيون سليمة، لكنهم غير راضين عن استخدام النظارات أو العدسات اللاصقة، خاصة بسبب ممارسة أنشطة رياضية يصعب القيام بها مع وجود النظارات أو العدسات اللاصقة (مثل السباحة والتزلج). يخضع الكثير من المرضى لهذه الجراحة لأغراض الراحة والتجميل. ولكن، لا ينصح بإجراء الجراحة الانكسارية لجميع المرضى المصابين بأخطاء انكسارية.

يتضمن الأشخاص الذين ينبغي عدم إجراء جراحة انكسارية لديهم الفئات التالية:

  • الأشخاص الذين وصف لهم الطبيب تعديلاً على النظارات أو العدسات اللاصقة في العام الماضي

  • المصابون بحالات مرضية تُضعف التئام الجروح، مثل أمراض المناعة الذاتية أو النسيج الضام

  • المصابون بأمراض عينية نشطة، مثل جفاف العين الشديد

  • المصابون بتمخرط القرنية (تأخذ القرنية شكلًا مخروطيًا)

  • الأشخاص الذين تعرضوا لإصابة سابقة بعدوى الهربس البسيط

والأشخاص الآخرون الذين يجب عدم إجراء جراحة انكسارية لديهم فهم:

  • الأشخاص الذين يتناولون أنواعًا محددة من الأدوية (مثل الإيزوتريتينوين isotretinoin أو الأميودارون amiodarone)

  • الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 18 سنة (مع بعض الاستثناءات)

يحدد الطبيب الخطأ الانكساري بشكل دقيق قبل الجراحة (وصفة النظارة). يجري فحص العينين بدقة، ويولي الطبيب اهتمامًا خاصًا للخلايا السطحية للقرنية (بما في ذلك مدى ارتباط الطبقة السطحية للقرنية بها)، وشكل وثخانة القرنية (باستخدام اختبار يُدعى الطبوغرافيا topography، والتصوير المقطعي tomography، وقياس ثخانة القرنيةpachymetry)، وحجم بؤبؤ العين، وضغط العين، والعصب البصري، وشبكية العين.

عادةً ما تكون العمليات الجراحية الانكسارية وجيزة الزمن وتسبب القليل من الانزعاج فقط. تستخدم قطرات عينية لتخدير العين. وبما أن العين لا تُثبت ميكانيكيًا، فيجب على المريض عدم تحريك العين في أثناء الإجراء الجراحي. غالبًا ما يمكن للشخص العودة إلى المنزل بعد فترة وجيزة من الإجراء.

بعد الجراحة الانكسارية، تتحسن الرؤية البعيدة لدى معظم المرضى بحيث يصبحون قادرون على إنجاز معظم المهام اليومية بصورة جيدة (مثل قيادة السيارة أو الذهاب إلى السينما ومشاهدة الأفلام)، على الرغم من أن المريض لن يستعيد رؤية كاملة 20/20 دون الحاجة للنظارات بعد الإجراء. ولكن أكثر من 95٪ من المرضى لن يحتاجون إلى العدسات التصحيحية للرؤية البعيدة. وإن المرضى الأكثر احتمالاً للوصول إلى رؤية كاملة 20/20 بعد الجراحة هم أولئك الذين لديهم وصفة نظارات خفيفة إلى معتدلة قبل الجراحة الانكسارية. حتى ولو ساعدت الجراحة الانكسارية على التخلص من نظارات الرؤية البعيدة، فإن معظم المرضى الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا سوف يبقون بحاجة لارتداء النظارات الطبية للقراءة بعد الجراحة الانكسارية.

تتضمن الآثار الجانبية للجراحة الانكسارية أعراضًا مؤقَّتة، مثل:

قد لا تزول هذه الأعراض من تلقاء نفسها. يمكن لجفاف العين أن يُسبب تشوش الرؤية.

تتضمن المُضَاعَفات المحتملة للجراحة الانكسارية حالاتٍ مثل:

  • فرط تصحيح الرؤية

  • قلة تصحيح الرؤية

  • العدوى

وتشمل المُضَاعَفات الأخرى الالتهاب المفرط، والرؤية المزدوجة، والحساسية للضوء الساطع، والوهج والهالات حول الأضواء، وجفاف العين، والضبابية، وصعوبة الرؤية أو القيادة في أثناء الليل، وتجاعيد القرنية، وترسب الخلايا أو غيرها من المواد في القرنية. يمكن للعدوى أو الالتهاب في حالات نادرة أن يؤديا إلى تدني الرؤية في العين.

ويمكن في حالات نادرة أيضًا أن يعاني المريض من تفاقم سوء الرؤية بعد الجراحة الانكسارية، حتى مع ارتداء النظارات.

أنواع الجراحة الانكسارية

الإجراءان الجراحيان الأكثر شيوعًا في الجراحة الانكسارية للقرنية هما:

تصحيح تحدب القرنية بالليزر في الموقع (الليزك LASIK)

يستخدم الليزك لتصحيح قصر النظر، وبعد النظر، واللابؤرية. في الليزك، يقوم الطبيب بعمل شريحة رقيقة جدًّا في الجزء الأوسط من القرنية بواسطة الليزر أو جهاز قطع يسمى مبضع القرنية المجهري microkeratome. يجري رفع الشريحة، وتُستخدم نبضات مركزة من أشعة فوق بنفسجية صادرة عن جهاز ليزري يجري التحكم بها عن طريق الحاسوب، وذلك لتبخير كميات ضئيلة من أنسجة القرنية تحت شريحة القرنية بهدف إعادة تشكيل سطح القرنية. ثم تُعاد الشريحة إلى مكانها، وتتعافى في غضون بضعة أيام.

يُسبب الليزك إزعاجًا قليلًا في أثناء وبعد الجراحة. تتحسن الرؤية بشكل سريع، ويتمكن معظم المرضى من العودة إلى العمل في غضون 1-3 أيام.

تشمل المُضَاعَفات المحتملة المشاكل المتعلقة بترقق وانتفاخ القرنية على المدى الطويل (توسع ectasia). في حالة حدوث مشكلة في الشريحة، فتُوقف الجراحة وقد يُعاد إجراؤها أحيانًا بعد نَحو 6-9 أشهر. إحدى المشاكل المحتملة الحدوث في الشريحة هي تغير لونها، والذي يحدث عادةً بعد الأذية الشديدة في العين، ويؤدي إلى تشوش الرؤية. يمكن حل هذه المشكلة غالبًا بالتداخل العلاجي الفوري. يمكن في حالات نادرة جدًا أن تحدث مشاكل الشريحة عندما تشفى الشريحة بحواف، مما يؤدي إلى تشوش الرؤية ومشاهدة أشعة نجوم وهالات. إذا تعذر تصحيح مشاكل الشريحة، فقد تؤدي إلى حدوث علة دائمة، مثل عدم القدرة على قيادة السيارة ليلاً بدون استخدام عدسات لاصقة صلبة. قد يُسبب التوسع ectasia تشوش الرؤية، وزيادة قصر النظر، واللابؤرية غير المنتظمة irregular astigmatism. تشمل المُضَاعَفات الأخرى تشوش الرؤية الشديد المتقطع الناجم عن جفاف العين، وفي حالات نادرة عدوى أو التهاب في القرنية مهدد للرؤية.

قد لا تُستطب الجراحة الانكسارية عند المرضى الذين يعانون من حالات صحية معينة تمنعهم من إجراء الجراحة الانكسارية، أو الأشخاص الذين تكون سماكة القرنية متدنية لديهم، أو تكون الطبقة السطحية من القرنية لديهم رخوة أو غير مرتبطة بإحكام بالقرنية.

استئصال القرنية الضوئي الانكساري (PRK)

يستخدم استئصال القرنية الضوئي الانكساري PRK بشكلٍ رَئيسيَ لتصحيح قصر النظر، واللابؤرية، وبعد النظر. يتطلب استئصال القرنية الضوئي الانكساري استخدام الليزر فوق البنفسجي excimer lazer لإعادة تشكيل القرنية. وعلى العكس من الليزك، لا يتطلب استئصال القرنية الانكساري الضوئي أي شرائح جراحية. تجري إزالة الخلايا الموجودة على سطح القرنية في بداية العملية. وكما هيَ الحال في الليزك، تُستخدم نبضات حاسوبية من الأشعَّة فوق البنفسجية عالية التركيز لإزالة كميات صغيرة من القرنية، بهدف تعديل شكلها لتحسين تركيز الضوء على الشبكية وتحسين الرؤية بدون النظارات أو العدسات اللاصقة. تُوضع عدسات لاصقة على العين بعد الجراحة لتكون بمثابة ضماد (تُدعى العدسات اللاصقة المضمّدة bandage contact lens). تُساعد هذه العدسات اللاصقة الخلايا السطحية على النمو مَرَّةً أخرى وتخفيف الألم. يستغرق هذا الإجراء عادة حَوالى خمس دقائق لكل عين.

تشمل المُضَاعَفات تشكل طبقة ضبابية في حال إزالة كمية كبيرة من نسج القرنية (ممَّا يَتسبَّب في تشوش أو تغيّم الرؤية). قد يحتاج المرضى أيضًا إلى استخدام قطرات عينية تحتوي على الستيرويدات القشرية لعدة أشهر بعد الجراحة. قد يُسبب استخدام القطرات العينية الحاوية على الستيرويدات القشرية الإصابة بالزَرق glaucoma. لذلك، يوصي الأطباء بمراقبة المرضى الذين يستخدمون القطرات العينية الحاوية على الستيرويدات القشرية عن كثب. كما تُعد العدوى الشديدة في القرنية والمُهددة للرؤية من المُضَاعَفات النادرة.

على الرغم من أن استئصال القرنية الضوئي الانكساري يُسبب إزعاجًا أكبر للمريض ويتطلب وقتًا أطول للشفاء بالمقارنة مع الليزك (لأن الخلايا السطحية المُستأصلة تحتاج إلى النمو مَرَّةً أخرى)، إلا أنه من الممكن إجراء استئصال القرنية الضوئي الانكساري عند المرضى الذين لا يمكنهم إجراء عملية الليزك، مثل أولئك الذين تكون طبقة القرنية السطحية لديهم رخوة أو تكون القرنية لديهم رقيقة.

الجراحات الانكسارية الأخرى

تشمل التقنيات الأخرى التي قد تكون لها مزايا أو مخاطر مختلفة عن الليزك واستئصال القرنية الضوئي الانكساري:

استئصال العديسة عبر قطع جراحي صغير SMILE

يستخدم استئصال العديسة عبر قطع جراحي صغير small incision lenticule extraction - SMILE في علاج قصر البصر. في هذا الإجراء، يستخدم الطبيب أشعة الليزر لإجراء قطع صغير (عديسة lenticule) في أنسجة القرنية. ثم تجرِي إزالة هذه النسج من خلال شق صغير جدًّا (2 إلى 4 ملم) في القرنية المجاورة. يمكن بعد ذلك للقرنية التي أُعيد تشكيلها تصحيح الخطأ الانكساري عند المريض المصاب بقصر النظر.

تُعد عملية SMILE مشابهة لعملية الليزك من حيث الفعالية والأمان. ولكن بما أن عملية SMILE لا تتضمن إجراء شريحة جراحية في النسج، كما هي الحال في عملية الليزك، فهي لا تنطوي على مُضَاعَفات متصلة بالشريحة الجراحية (مثل انزياح الشريحة). وبالإضافة إلى ذلك، فإن الشق يكون صغيرًا جدًّا، وخطر جفاف العين أقل.

ولكن عملية SMILE تحمل خطرًا أعلى بقليل لأحد المضاعفات في أثناء الجراحة ويسمى فقدان الشفط suction loss. ولكن حتى فقدان الشفط، فإنه عندما يُعالج بشكل صحيح لا يُسبب عادةً ضعف الرؤية. قد لا يتمكن بعض المرضى من الخضوع للمزيد من العمليات الجراحية في العين بعد جراحة SMILE.

العدسات داخل الحجاجية Phakic intraocular lenses (IOLs)

بالنسبة للمرضى الذين يعانون من حالات شديدة من قصر النظر، وغير المرشحين لتصحيح الرؤية بالليزر، فيمكن وضع عدسة بلاستيكية داخل العين، أمام أو خلف القزحية (زرع العدسة داخل الحجاجية IOL). تترك العدسة الطبيعية للمريض في موضعها.

تشمل مخاطر زرع العدسات داخل الحجاج كلًا من الساد، والزَرق، والعدوى، وتورم القرنية.

قد يخضع بعض المرضى لجراحة تصحيح الرؤية بالليزر بعد زرع العدسات داخل الحجاج لضمان تحسن الرؤية بشكل أفضل.

البطانات القرنية Corneal inlays

البطانات القرنية هي الزرعات المستخدمة لعلاج مد البصر الشيخوخي. يقوم الطبيب بوضع الزرعة في مركز القرنية، إلى اليمين من الحدقة، تحت شريحة من النسج التي يجري قطعها بواسطة الليزر أو جهاز يُسمى مبضع القرنية المجهري microkeratome. تُعد هذه الجراحة قابلة للعكس.

تشمل مضاعفات الجراحة تشكل طبقة ضبابية (ممَّا يَتسبَّب في تشوش أو تغيّم الرؤية) وذلك في حالة إزالة كمية كبيرة من نسج القرنية. تتطلب الضبابية أو الالتهاب استخدام قطرات العين الحاوية على الستيرويدات القشرية لعدة أشهر بعد الجراحة. قد يُسبب استخدام القطرات العينية الحاوية على الستيرويدات القشرية الإصابة بالزَرق glaucoma. لذلك، يوصي الأطباء بمراقبة المرضى الذين يستخدمون القطرات العينية الحاوية على الستيرويدات القشرية عن كثب. تشمل المُضَاعَفات الأخرى لهذه الجراحة حركة البطانة (التي يمكن أن تؤدي إلى تفاقم الرؤية عن بعد)، وجفاف العين، والنمو الزائد للخلايا حول البطانة (التي يمكن أن تسبب رؤية ضبابية وحساسية الضوء).

استئصال العدسة الرائق

في بعض الأحيان يَجرِي إزالة العدسة الطبيعية ثم وضع العدسة البلاستيكية وراء القزحية (استئصال العدسة الرائق مع زرع العدسة داخل الحجاج). يُشبه هذا الإجراء جراحة الساد، ولكن دون وجود إعتام لعدسة العين أو تغيّمها. قد يكون استئصال العدسة الرائق مع زرع العدسة داخل الحجاج أفضل للمرضى الذين يعانون من مد البصر الشديد والذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا. ولأن هذه التقنيات تتطلب إجراء شق جراحي في العين، فهناك خطر صغير جدًّا (ولكنه أعلى من خطر الليزك) لحدوث عدوى شديدة داخل العين. وينبغي عادة تجنب استئصال العدسة الرائق لدى المرضى الشباب الذين يعانون من حالات شديدة من مد النظر بسبب الخطر المتزايد للإصابة بانفصال الشبكية بعد الجراحة.

الشرائح الحلقية داخل القرنية (INTACS)

تُستخدم الشرائح الحلقية داخل القرنية عند المرضى الذين يعانون من قصر بصر خفيف ولابؤرية محدودة. يجري زرع شرائح صغيرة على شكل قوس من البلاستيك في الطبقة الوسطى من القرنية بالقرب من الحافة الخارجية. تُغير الأقواس البلاستيكية من شكل القرنية لتحسين التركيز. وبما أنه لا يَجرِي أي استئصال لنسج في أثناء الإجراء، فيمكن عكس العملية عن طريق إزالة الشرائح البلاستيكية الصغيرة.

تتضمن المخاطر كلًا من اللابؤرية، وتدني التصحيح undercorrection، وفرط التصحيح overcorrection، والتوهج ورؤية الهالات.

في الوقت الحالي، تُستخدم الشرائح الحلقية داخل القرنية غالبًا في علاج اضطرابات معينة، مثل تمخرط القرنية وتوسع القرنية بعد عملية الليزك أو استئصال القرنية الضوئي الانكساري PRK وذلك عندما تفشل النظارات أو العدسات اللاصقة في تأمين رؤية مناسبة أو تصبح مزعجة.

بضع القرنية الشعاعي واستئصال القرنية

في بضع القرنية الشعاعي واستئصال القرنية اللابؤري، يقوم الطبيب الجراح بتغيير شكل القرنية عن طريق إجراء شقوق عميقة في القرنية باستخدام شفرة ماسية.

في الوقت الحالي جرى استبدال استئصال القرنية الشعاعي بتصحيح الرؤية عن طريق الليزر، وبالتالي فمن النادر ما يُلجأ إليه.

لا يزال استئصال القرنية اللابؤري يُجرى في كثير من الأحيان بالتزامن مع جراحة الساد.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
قُصرُ النَّظَر وبُعدُ النَّظَر
Components.Widgets.Video
قُصرُ النَّظَر وبُعدُ النَّظَر
خلال الرؤية الطبيعيَّة، يمرُّ الضوء عبر القرنية التي هي غطاءٌ صافٍ للعين، ثمَّ من خلال الحدقة التي هي...
لمحة عامة عن العينين
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن العينين

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة