أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

الالتِهابُ الرئوي اليُوزيني

(ارتشاح رئوي مع مُتلازمة كَثرة اليوزينيات)

حسب

Joyce Lee

, MD, MAS, University of Colorado Denver

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رمضان 1438| آخر تعديل للمحتوى شوال 1438

يَنطَوي الالتهابُ الرئوي اليوزيني eosinophilic pneumonia على مجموعةٍ من أمراض الرئة تظهر فيها اليوزينات (نوع من كريات الدَّم البيضاء) بأعداد كبيرة في الرئتين وفي مجرى الدَّم عادةً.

  • قد تُؤدِّي اضطراباتٌ معيَّنة وأدوية ومواد كيميائيَّة وفطور وطفيليَّات إلى تراكُم اليوزينات في الرئتينِ،

  • وقَد يُعاني المرضى من السعال أو الأزيز التنفُّسي أو يشعرون بضيف النَّفس، ويُصاب البعض بالفشل التنفُّسي.

  • يستخدم الأطباءُ الأشعَّة السِّينية والفحوصات المخبرية للتحرِّي عن الاضطراب وتحديد السبب، خصوصًا إذا جرى الاشتباه في الطفيليَّات على أنَّها السَّبب.

  • يجري إعطاءُ الستيرويدَات القشريَّة عادةً.

تُشارِكُ اليوزينات في الاستجابة المناعيَّة للرئة، وتزداد أعدادها في أثناء العديد من الاستجابات الالتهابيَّة والتحسُّسية، بما في ذلك الربو والذي يترافق بشكلٍ متكرِّرٍ مع أنواع مُعيَّنة من الالتِهاب الرئويّ اليوزينيّ. يَختلف الالتهاب الرئوي اليوزيني عن الالتهاب الرئويّ من ناحية أنَّه لا يُوجَد إيحاء بأنَّ الأسناخ في الرئة مُصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسية أو فطريَّة، ولكن تكُون الأسناخُ، والمَسالِك الهَوائيَّة غالبًا، مليئةً باليوزينات، وقد تغزو اليوزينات حتَّى جدران الأوعية الدموية، وقد يحدُث انسداد في المَسالِك الهَوائيَّة الضيقة بسبب تراكُم المُخاط إذا حدثت إصابة بالرَّبو.

مُتلازمةُ لوفلر Löffler syndrome

قَد لا تُسبِّبُ مُتلازِمة لوفلر، وهي من أشكَال الالتهاب الرئويّ اليوزينيّ، أيَّة أعرَاض أو تُسبِّبُ أعراضًا تنفُّسية خفيفة (سُعال جاف في مُعظم الأحيان). يحتاجُ تشخيصُ الحالة إلى تصوير الصَّدر بالأشعَّة السينيَّة للتحرِّي عن المستويات المرتفعَة لليوزينات في الدَّم. غالبًا ما تكُون هذه المُتلازمة جزءاً من احتِشارٍ بأيَّة من الأصناف الكثيرة للديدان الخيطيَّة التي تُسمَّى الفيلاريَّة filaria، ولكن قَد لا يجري التعرُّف إلى السبب عند نسبةٍ من المرضى تصِلُ إلى الثلث. يحدث الشفاءُ من هذا المرض خلال شهرٍ عادةً، وَقد يستخدِمُ الأطباءُ الستيرويدات القشريَّة للتقليلِ من الأعراض والالتِهاب.

الأسباب

لا يُعرَف السببُ الدَّقيق لتراكُم اليوزينات في الرئتين، ولكنه قَد يكون نوعًا من الاستجابة التحسُّسية، ولا يُمكن غالبًا التعرُّف إلى المادَّة التي تُسبِّبُ هذه الاستجابة التحسُّسية؛ ولكن، هناك بعض الأَسبَاب المعروفة لهذا الاضطراب، وهي تنطوي على:

  • دخان السجائر

  • أدوية معينة (مثل البنسلين وحمض أمينوساليسيليك aminosalicylic وكاربامازيبين carbamazepine وتريبتوفان ل l-tryptophan ونابروكسين naproxen وإيزونيازيد isoniazid ونيتروفورانتوين nitrofurantoin وفينيتوين phenytoin وكلوربروباميد chlorpropamide والسلفوناميدات sulfonamides [مثل تريمثوبريم trimethoprim / سلفاميثوكسازول sulfamethoxazole])

  • الأبخرة الكيميائية (مثل الكوكايين أو النيكل الذي يجري استنشاقه كبُخار)

  • الفطريَّات (الرَّشاشيَّة الدَّخناء Aspergillus fumigatus عادة)

  • الطفيليَّات (خُصوصًا الديدان المُدوَّرة بما فيها الديدانُ الخيطيَّة)

الأعراض

قد تكون الأَعرَاضُ خفيفةً أو تُهدِّدُ حياة المرض، وحادَّة أو مُزمِنةً.

يتفاقَم الالتهابُ الرئوي اليويزيني الحاد بسرعة، وَقد يُسبِّبُ الحُمَّى وألمًا في الصدر، يتفاقم عند التنفُّس بعُمق، وضيقًا في النَّفس وسُعالًا وشُعورًا عامًا بالتوعُّك. يمكن أن ينخفِض مستوى الأكسجين في الدَّم بشكلٍ شديدٍ، ويُمكن أن يتفاقم الالتهاب الرئويّ اليوزينيّ الحاد ويتحوَّل إلى فشل تنفُّسي حادّ خلال بضع ساعات أو أيام إذا لم تجرِ مُعالجته.

قَد تُسبِّبُ مُتلازمة لوفلر أعراضًا تنفُّسية خفيفة إن وُجِدَت، وقد يُعاني المريضُ من السعال والأزيز التنفُّسي ويشعر بضيق النَّفس ولكنه يتعافى بسرعةٍ عادةً.

إنَّ الالتهابَ الرئوي اليوزيني المزمن، والذي يتفاقم ببطءٍ خلال أيام أو أسابيع، هُوَ اضطراب مُختلف قد يُصبح شَديدًا أيضًا، وهو يميلُ إلى أن يهدأ ويعود من تلقاء ذاته، وقد يتفاقم خلال أسابيع أو أشهُر. يمكن أن يحدُث ضيق النفَّس الذي يُهدِّد حياة المريض إذا لم تجرِ مُعالَجة الحالة.

التشخيص

  • تصوير الصدر بالأشعَّة السِّينية والتصوير المقطعي المُحوسب

  • تنظير القصبات

  • اختبارات الدَّم لقياس مستوى اليوزينيات

عندما يشتبه الأطباءُ في الالتهاب الرئويّ اليوزينيّ، يقُومون أولًا بتصوير الصَّدر بالأشعَّة السينيَّة،

وبالنسبة إلى الالتهاب الرئوي اليوزيني الحاد، يُبيِّنُ تصوير الصدر شُذوذات، ولكن يُمكن أن تحدُث شذوذات مُشابهة في حالات أخرى.

أما بالنسبة إلى الالتهاب الرئوي اليوزيني المزمن، يكُون تصوير الصدر بالأشعَّة السينيَّة فعَّالاً أكثر للتشخيص.

يحتاج الأطباءُ غالبًا إلى التصوير المقطعيّ المُحوسَب للصدر لوضع التشخيص، خُصوصًا بالنسبة إلى النوع الحادّ من هذا الاضطراب.

يجري قياسُ عدد اليوزينيات في الدم، ولكن بالنسبة إلى الالتهاب الرئوي اليوزيني الحاد، قد يكون عدد اليوزينيات في الدَّم طبيعيًا. بالنسبة إلى الالتهاب الرئوي اليوزيني المزمن، تُبيِّنُ الاختبارات أعدادًا أكبر من اليوزينات في الدَّم، ويُمكن أن تصِل أحيانًا إلى ما يتراوح بين 10 إلى 15 مرَّة من العدد الطبيعيّ.

يُبيِّنُ الفحصُ المجهريّ للخلايا من غُسَالة الأسناخ، التي جرى الحُصول عليها في أثناء تنظير القصبات، تجمُّعاتٍ لليوزينات عادة. قد يستخدِمُ الاطباء فحوصات مخبرية أخرى للتحرِّي عن عَدوى بالفطريات أو الطفيليَّات، وقد تشتمل هذه الفحوصاتُ على فحص مجهريّ لعينات من البراز للتحري عن الديدان وطفيليات أخرى.

المُعالَجة

  • الستيرويدات القشرية

قد يكون الالتهابُ الرئوي اليوزيني خفيفًا، وقَد تتحسن حالات المرضى من دُون مُعالَجة.

بالنسبة إلى الالتهاب الرئوي اليوزيني الحاد، تحتاج الحالة عادةً إلى دواء ستيرويديّ قشريّ مثل بريدنيزون،

وبالنسبة إلى الالتهاب الرئوي اليوزيني المزمن، قد تكون هناك حاجة إلى بريدنيزون لعدَّة أشهُر أو حتى سنوات.

إذا حدث أزيز تنفُّسي، يجري استخدَام نفس مُعالَجات الربو أيضًا. إذا كانت الديدان أو الطفيليَّات الأخرى هي السبب، تجري مُعالجة المريض بالأدوية المُناسبة، ويجري إيقاف الأدوية التي قد تكُون السبب في المرض عادةً.

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
التنظير القصبي الاستكشافي
Components.Widgets.Video
التنظير القصبي الاستكشافي
عند فحص كتل الأنسجة أو الأورام داخل الرئتين، يجري استعمال منظار قصبي مرن قياسي عادةً. ولكن، لا يمكن...
التهابُ القَصبات
Components.Widgets.Video
التهابُ القَصبات
في أثناء التنفُّس الطبيعي، ينتقل الهواء من خلال الأنف باتجاه الأسفل نحو الرغامى، وإلى ممرات هوائية أصغر...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة