Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

الهربس النطاقي الأذني

(الهربس الرُكبي؛ متلازمة رمزي هنت؛ التهاب العصب الفيروسي)

حسب

Lawrence R. Lustig

, MD, Columbia University Medical Center and New York Presbyterian Hospital

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شعبان 1437| آخر تعديل للمحتوى رمضان 1437

الهربس النطاقي الأذني هو عدوى بفيروس الهربس النطاقي herpes zoster virus تصيب مجموعات الخلايا العصبية (العقد) التي تتحكم يالأعصاب المسؤولة عن السمع والتوازن (العصب القحفي الثامن) والحركات الوجهية (العصب القحفي السابع).

الهربس النطاقي (القوباء) هو العدوى التي تَنجُم عن إعادة تنشيط الفيروس الحماقي النطاقي varicella-zoster virus، الذي يسبب جدري الماء (الحماق chickenpox). بعد نوبة من جدري الماء، يتوضع هذا الفيروس بصورة هاجعة في الجذور العصبية، وقد يتفعل نشاطه ثانية وينتقل عبر الألياف العصبية إلى الجلد، حيث يُسبب قرحات مؤلمة. في معظم الأحيان يكون سبب تفعل نشاط الفيروس مجهولاً، ولكنه يحدث أحيانًا بسبب ضعف الجهاز المناعي، كما هو الحال عند الإصابة بالسرطان، أو الإيدز، أو عند استخدام أدوية محددة.

يحدث الهربس النطاقي الأذني عندما يتفعل فيروس الهربس النطاقي مجددًا في العصبين القحفيين السابع والثامن. يتحكم العصب القحفي السابع ببعض عضلات الوجه. في حين يكون العصب القحفي الثامن مسؤولًا عن السمع والتوازن.

الأعراض

تشمل أعراض الهربس النطاقي الأذني كلاً مما يلي:

  • الألم الشديد في الأذن

  • حويصلات مملوءة بسائل خارج الأذن (الصيوان) وفي داخل قناة الأذن

  • شلل مؤقَّت أو دائم في الوجه (بشكل مشابه لشلل بل Bell palsy)

  • دوار يستمر لأيام أو أسابيع (إحساس كاذب بالحركة أو الدوران)

  • نقص السمع، والذي قد يكون دائمًا، أو قد يتعافى لاحقًا بشكل جزئي أو كلي

  • الصداع، أو التخليط الذهني، أو تيبس الرقبة في حالات نادرة

قد تتأثر الأعصاب القحفية الأخرى في بعض الأحيان.

التَّشخيص

  • الفحص السريري

  • التحليل المخبري للسوائل الخارجة من الحويصلات في بعض الأحيان

  • التصوير بالرنين المغناطيسي في بعض الأحيان

عادة ما يستند الأطباء إلى الفحص السريري في تشخيص الهربس النطاقي الأذني. قد يقوم الأطباء أحيانًا بأخذ بشارات (عينات) من الحويصلات لفحصها تحت المجهر وإجراء الزرع المخبري. كما يمكن أيضًا إجراء التصوير بالرنين المغناطيسي للتأكد من أن الأَعراض ليست ناجمة عن اضطراب آخر.

المُعالجَة

  • المسكنات الأفيونية للسيطرة على الألم

  • الستيرويدات القشرية في بعض الأحيان، مثل بريدنيزون، بهدف الحدّ من الالتهاب

  • المضادات الفيروسية أحيانًا بهدف علاج العدوى

  • الجراحة في حالات نادرة لتخفيف الضغط عن العصب الوجهي

قد يقوم الطبيب بإعطاء المريض الأدوية لتسكين أعراضه وعلاج العدوى الفيروسية. ولكن من غير المعروف ما إذا كانت هذه الأدوية فعالة كثيرًا أم لا. تُعطى الستيرويدات القشرية مثل بريدنيزون prednizone للسيطرة على الالتهاب. يمكن للمضادات الفيروسية، مثل أسايكلوفير acyclovir أو فالاسايكلوفير valacyclovir، أن تساعد على تقليل مدة العدوى، كما إنها تُعطى بشكل روتيني للمرضى الذين يعانون من ضعف أو اضطراب في الجهاز المناعي. يُعطى الديازيبام لتسكين أعراض نوبات الدوار. وتُعطى المسكنات الأفيونية عن طريق الفم للسيطرة على الألم. وقد يُعطى دواء أميتريبتيلين amitriptyline للمرضى الذين يعانون من ألم متبقٍ مستديم (ألم عصبي تالٍ للهربس postherpetic neuralgia).

قد يحتاج المرضى الذين يعانون من شلل كامل في الوجه إلى عملية جراحية لتخفيف الضغط على العصب الوجهي.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
الطُّعم القوقعي
Components.Widgets.Video
الطُّعم القوقعي
عندما تصل الموجاتُ الصوتيَّة إلى الأذن، يَجرِي جمعها بواسطة الأذن الخارجية التي تكون على شكل قمع، وتوجيهها...
الدُّوار
Components.Widgets.Video
الدُّوار
تنقسم الأذن البشرية إلى ثلاثة أحياز: الأذن الخارجيَّة (الظاهرة) والأذن الوسطى والأذن الداخليَّة (الباطنة)...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة