أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

التكافؤُ البيولوجي وقابليَّة التبادل بين الأدوية العامّة

حسب

Daphne E. Smith Marsh

, PharmD, BC-ADM, CDCES, University of Illinois at Chicago College of Pharmacy

تمت مراجعته رمضان 1444
موارد الموضوعات

الأدوية هي عقاقير تُستَعملُ بشكلٍ علاجي (أي لعلاج الحالات الطبية).عندما تقوم شركةٌ ما بتطوير نسخة عامة من دواء شركة أخرى له اسمٌ تجاري، يجب على خبراء صناعة الأدوية في الشركة الجديدة معرفة طريقة تصنيعه؛ذلك أنَّه لا يكفي أن يقوموا ببساطة بإعادة إنتاج التركيب الكيميائي للدواء الذي يحمل الاسم التجاري أو بشراء العنصر النشط أو الفعَّال من الجهة المصنِّعة للمركَّب الكيميائي.(انظر أيضًا لمحة عامّة عن الأدوية العامة وتسمية الأدوية لمحة عامّة عن الأدوية العامَّة وتسمية الأدوية الأدوية هي عقاقير تُستَعملُ بشكلٍ علاجي (أي لعلاج الحالات الطبية).يكون للأدوية عدّة أسماء غالبًا.يُعطى الدواءُ عندَ اكتشافه للمرة الأولى اسمًا كيميائيًّا يصف التركيب الذري أو الجزيئي للدواء... قراءة المزيد ).

على الرغم من أنَّ 250 ميليغرامًا (ملغ) من مادة كيميائية تحمل اسمًا تجاريًّا مماثلة لمقدار 250 ملغ من نفس المادة الكيميائية العامة، لكنَّ كمية 250 ملغ الموجودة في أقراص الدواء العام المحتوي على تلك المادة الكيميائية قد يكون أو لا يكون لها التأثير نفسه في الجسم مثل الأقراص المحتوية على نفس كمية المادة الكيميائيَّة ذات الاسم التجاري؛وذلك لأنَّ كل ما يُستخدَم في صناعة مُنتَج مُعيَّن يُؤثِّر في طريقة امتصاصه نحوَ مجرى الدم؛حيث تُعدُّ المكوِّنات غير النشطة، مثل المُلبِّسات والمُثبتات والمالئات والمِحزِّمات والمُنكِّهات والمواد المُخففة وغيرها، ضرورية لتحويل مادة كيميائية إلى مُنتج دوائي صالح للاستعمال.يمكن استخدامُ هذه المُكَوِّنات بهدف:

  • إعطاء الكتلة للمُنتَج، بحيث يصبح حجم القرص كبيرًا بما يكفي لالتقاطه باليد

  • الحفاظ على تماسُك القرص بدءًا من وقت تصنيعه حتى وقت استعماله

  • المساعدة على ذوبان القرص في المعدة أو الأمعاء

  • توفير طعم ولون مقبولَين

المُكَوِّناتُ غير النشطة أو غير الفعَّالة هي مواد غير ضارة لا تؤثِّر في الجسم عادةً.ولكن، نظرًا لأنَّ المُكَوِّناتِ غير النشطة قد تسبِّبُ ردَّات فعل تحسُّسية شديدة وغير مَألوفَة أحيانًا، عند عددٍ قليل من الأشخاص، فإنَّه يمكن استعمال أحد أشكال الدواء العامة الأصليَّة أو التجاريَّة لمعرفة أيُّهما أفضل من الآخر؛فعلى سَبيل المثال، تُسبِّبُ المواد الكيميائية التي تسمّى ثنائيات السلفيت bisulfites (مثل ميتا ثنائي سلفيت الصوديوم sodium metabisulfite)، والتي تستخدم كمواد حافظة في الكثير من المنتجات؛ ردَّات فعل نحسُّسيَّة رَبَويَّة (أزيز وضيق نَفَس مع الشعور بضيق في الصدر) عندَ الكثير من الأشخاص.ولذلك، تحمل منتجاتُ الأدوية المحتوية على ثنائيات السلفيت لصاقات واضحة تشير إلى ذلك.

التكافؤُ الحيوي Bioequivalence

يجب على الشركات المُصنعة إجراء دراساتٍ لتحديد ما إذا كانت نسختها مكافئة حيويًّا للدواء الأصلي - أي أن النسخة العامة تُحرِّر العنصر النشط (الدواء) في مجرى الدَّم فعليًّا بنفس السُّرعة الفعليَّة ونفس كميَّة الدواء الأصلي تقريبًا.ونتيجة لإثبات اختبارات العنصر الفعَّال في الدواء العام أنَّه آمِن وفعال مثل الدواء الذي يحمل الاسم التجاري، فإنَّ دراسات التكافؤ الحيوي يجب أن تُظهِر فقط أن النسخة العامة تنتِج تقريبًا نفس مستويات الدواء في الدَّم مع مرور الوقت، وبذلك لا توجد حاجةٌ سوى إلى عدد قليل نسبيًّا (24 إلى 36) من المتطوِّعين الأصحَّاء.

ورغم أنَّ الأشخاص يُفكِّرون عادةً بأشكال الجرعات الفمويَّة، مثل الأقراص والكبسولات والسوائل، عندما يفكرون في الأدوية الموصوفة العامة، لذلك ينبغي أن تستوفي النسخ العامة لأشكال الأدوية ذات الجرعات الأخرى، مثل الحقن واللصاقات والأدوية الاستنشاقية وغيرها، معيار التكافؤ الحيوي. تُحدِّدُ هيئة الغذاء والدواء في الولايات المتَّحدة معايير التكافؤ الحيوي لمختلف أشكال الجرعات الدوائيَّة.

كما يجب أن يُثبتَ مُنتِجُ أو صاحب الاسم التجاري للدواء التكافؤَ الحيوي قبل تسويق الشكل الجديد من الأدوية المُوافَق عليها.وتشتمل الأشكالُ الجديدة على الأشكال ذات الجرعات الجديدة أو عيارات الُمنتَج الدوائيٍّ الموجود لنفس الاسم التجاري الحالي، وأيّ شكل آخر مُعدَّل جَرَى تطويره، بالإضافة إلى الأدوية العامَّة الجَديدة.ويُعدَّلُ الشكل الدوائي الذي جَرَى اختباره أصلًا لأسبابٍ تجارية أحيَانًا؛فعلى سَبيل المثال، قد توجد ضرورةٌ إلى جعل الأقراص أكثرَ ثباتًا، وقد تُضاف أو تُستبدل المُنكِّهات أو المُلوِّنات أو قد يَجرِي تغييرُ المُكَوِّنات غير النشطة لزيادة قبول المستهلك للدواء.

إجراءاتُ التقييم والموافقة

تقيِّم هيئة الغذاء والدواء الأمريكية كلَّ نسخة عامّة من الدَّوِاء؛حيث توافق على دواءٍ عام عندما تُشير الدراساتُ الى انَّ الدواء صاحب الاسم التجاري الأصلي والدواء من النسخة العامة متكافئان حيويًّا.كما تتأكّد هيئة الغذاء والدواء من أنَّ الدواءَ العام الجديد يحتوي على الكمية المناسبة من العنصر النشط (الدواء)، والذي يَجرِي تصنيعه وفقًا للمعايير الفدرالية (ممارسات التصنيع الجيدة)، وأن النسخة العامة تختلف عن الاسم التجاري المماثل لها في الحجم واللون والشكل - وهذ شرط قانوني.

قابليَّةُ التبديل والاستبدال

من الناحية النظرية، أيُّ دواء عام متكافئ حيويًّا مع نظيره الذي يحمل الاسم التجاري يمكن أن يكون قابلًا للاستبدال به.وبالنسبة للأدوية التي تجاوزت مدّة براءات الاختراع، قد يكون الدواء العام هو الشكل الدوائي الوحيد المتوفِّر.يكتب الكثير من الأطباء أسماء الأدوية العامَّة في وصفاتهم كلما كان ذلك ممكنًا، وذلك لخفض التكاليف.وقد يقوم الصيدلاني بصرف دواءٍ عام حتى لو كان الطبيبُ قد وصف الاسم التجاري له، إلا إذا كتب الطبيب على الوصفة أنَّه لا ينبغي تبديل الدواء.كما أنَّ خطط التأمين ومؤسّسات الرعاية المُدارة قد توصي بوصف الأدوية العامة، والاستغناء عن صرف أدوية الأسماء التجاريَّة، كلما أمكن ذلك لتوفير المال.وقد تسمح بعضُ خطط التأمين للمستهلك باختيار منتج الاسم التجاري الأكثر تكلفة الذي يُحدِّده الطبيب ما دام أنَّه يدفع فرقَ التكلفة.ولكن، في بعض البرامج التي تديرها الولاية، لا يكون للمستهلك أيُّ رأيٍّ في ذلك؛فإذا كان الطبيبُ يصف دواءً عامًّا، فعلى الصيدلاني أن يلتزم بصرف دواءٍ عامٍّ.في معظم الولايات الأمريكيَّة، قد يُصِرُّ المستهلك على الحصول على دواءٍ له اسمٌ تجاري، حتى لو كان الطبيب والصيدلاني يوصيان بالدواء العام.

ولكن، قد لا يكون استبدال الدواء العام مناسبًا في بعض الأحيان؛فمثلًا، قد لا تكون بعض نسخ الأدوية العامة المتوفِّرة مكافئة حيويًّا دقيقًا للدواء ذي الاسم التجاري.كما قد تكون مثل هذه الأدوية العامة ما زالت قيد الاستعمال، ولكن قد لا تكون بديلاً عن المُنتَجات ذات الاسم التجاري.أمَّا في الحالات التي توجد فيها اختلافات بسيطة في كمية الدواء الواصلة إلى مجرى الدَّم، والتي يمكنها إحداث فرقٍ كبير في فعَّالية الدواء، فلا يمكن للأدوية العامَّة أن تحلَّ محلَّ الأدوية ذات الأسماء التجارية، رغم توفُّر المنتجات العامة المُكافئة حيويًّا.ومن الأمثلة على هذه الأدوية نجد الوارفارين Warfarin، وهو مضاد للتخثر، والفينيتوين phenytoin المضاد للاختلاج.وأخيرًا، قد لا يكون المُنتَج العام مناسبًا إذا كان يحتوي على عنصرٍ غير فعَّال يُسبِّبُ الحساسيَّة للشخص.وبذلك، إذا حدَّدَ الطبيبُ الاسم التجاري لدواء في وصفةٍ طبية وطلب المستهلك الحصولَ على دواءٍ عام يعادله، فيجب على المستهلك أو الصيدلاني مناقشة هذه المسألة مع الطبيب.

ويكون احتمالُ قابليَّة تبديل الأدوية التي يجب إعطاؤها بمقادير دقيقة جدًّا قليلًا، لأن الفرقَ بين الجرعة الفعالة والجرعة الضارة (هامش السلامة) أو الجرعة غير الفعالة يكون ضئيلًا.ويُعدُّ الديجوكسين Digoxin، المُستَعمل في علاج الأشخاص الذين يعانون من فشل القلب، مثالًا على تلك الأدوية؛فالتحوُّل من استعمال النسخة ذات الاسم التجاري للديجوكسين إلى المُنتج العام قد يُؤدي إلى حدوث مشاكل، لاحتمال عدم وجود تكافؤ حيوي كافٍ بين نسختي الدواء.ولكن، جَرَى اعتماد بعض النُّسخ العامة من الديجوكسين المتكافئة حيويًّا من قبل هيئة الغذاء والدواء.ويمكن للصيادلة والأطباء الإجابة عن الأسئلة المُتعلِّقة بالأدوية العامة القابلة للاستبدال بنظيراتها من الأدوية ذات الاسم التجاري، وكذلك بالأدوية التي لا يمكن استبدالها من الأدوية ذات الاسم التجاري.

يتوفَّر كتابٌ تنشره هيئة الغذاء والدواء سنويًّا، ويجري تحديثه بشكلٍ دوري، يُقدِّم كذلك الإرشادات المُتعلِّقة بالأدوية القابلة للتَّبديل.يُوفِّر هذا الكتابُ Approved Drug Products With Therapeutic Equivalence Evaluations (المستحضرات الدوائيَّة المعتمدة مع تقييم التكافؤ العِلاجيّ، الذي يُعرف أيضًا باسم "الكتاب البرتقالي" لاحتوائه على غلاف برتقالي ساطع)، بنُسخٍ مطبوعة ورقيًّا أو على الانترنت للجميع، ولكن المقصود باستعماله الأطبَّاء والصيادلة.(انظر المستحضرات الدوائيَّة المعتمدة مع تقييم التكافؤ العِلاجيّ. )

قد يُؤدي استبدال دواءٍ عام إلى حدوث مشاكل أخرى للمستهلك أحيانًا (انظر ).ولذلك، يمكن أن يكتبَ الطبيب وصفةً طبيةً لأحد المًُنتجات ذات الاسم التجاري، ثمَّ يناقشَ سبب كتابته لهذا الدواء مع المستهلك.وإذا كان الصيدلاني يصرفُ مُنتجًا عامًّا مكافئًا، ولم يكن الاسم التجاري للدواء واردًا في لصاقته أيضًا، فقد لا يعرف المستهلك علاقة المُنتَج العام بالدواء المكتوب في وصفه الطبيب.و لمنع حدوث مثل هذا الالتباس، تقوم معظمُ الصيدليات حاليًّا بكتابة الاسم التجاري المرجعي على الملصق عندَ استبداله بالمُنتج العام.

يجب توخِّي الحذر عندَ التفكير في تبديل الأسماء التجارية للأدوية التي كانت تُستَعمَل قبل سريان القانون الاتّحادي للأغذية والأدوية ومستحضرات التجميل عام 1938 (على سبيل المثال، ديجوكسين، كودئين، فينوباربيتال)وتُعفى الأدوية القليلة من هذه الفئة التي ما زال وصفها مستمرًّا من شروط الأدوية العامة.ليس من الحكمة القيام بالتبديل بين هذه الأدوية المختلفة لعدم وجود معايير لمقارنتها ببعضها البعض.

تشتمل الأدويةُ الأخرى التي قد لا يكون الاستبدال العام فيها مناسبًا على الأدوية التي يُقال إنَّ لها هامشًا ضيقًا من السلامة، لأنَّ مقدار الجرعة السامة قريبٌ جدًا من مقدار الجرعة الفعالة بحيث لا يمكن استخدامُ الدواء بأمان.

الجدول

للمَزيد من المَعلومات

يمكن للمصدر التالي باللغة الإنجليزية أن يكون مفيدًا.يُرجى ملاحظة أن دليل MSD غير مسؤول عن محتوى هذا المصدر.

quiz link

Test your knowledge

Take a Quiz! 
iOS ANDROID
iOS ANDROID
iOS ANDROID
أعلى الصفحة