أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

كوفيد-19: ما نعرفه عن فيروسات كورونا

الصفحة الرئيسية لموارد مرض فيروس كورونا الجديد 
بقلم د. ماثيو إ. ليفيسون، أستاذ طب مساعد في كلية الطب في جامعة دريكسيل (‎Drexel University College of Medicine‏)

04/03/2020

د. ماثيو ليفيسون

فيروسات كورونا، وقد سُميت بهذا الاسم لأن كلمة كورونا تعني بالإنجليزية الهالة المحيطة بالشمس وهذه الفيروسات يوجد على سطحها نتوءات بروتينية تشبه الهالة المحيطة بالشمس، من الفيروسات الشائعة، ويسبب معظمها أمراضًا لدى الحيوانات في الجهاز التنفسي والجهاز الهضمي والكبد والأعصاب.

عدوى فيروس كورونا البشري (HCoV)

فيروسات كورونا التي تصيب البشر بالأمراض (HCoV) عددها 7 فيروسات فقط.

ومن بين هذه الأنواع السبعة، هناك أربعة أنواع تسبب عدوى بسيطة في الجهاز التنفسي العلوي تشبه نزلات البرد وتزول من تلقاء نفسها، ولكنها يمكن أن تسبب حالات عدوى شديدة في الجهاز التنفسي السفلي، قد تصل إلى الالتهاب الرئوي، لدى الرضع وكبار السن والمصابين بضعف في جهاز المناعة. وتظهر هذه الأنواع من عدوى HCoV بصورة موسمية، ويحدث معظمها في أشهر الشتاء في الدول معتدلة المناخ.

وهناك ثلاثة أنواع من بين أنواع HCoV السبعة (وهي فيروس كورونا المسبب لسارس، وفيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، وفيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة) تسببت في حالات انتشار كبير للالتهاب الرئوي القاتل في القرن الحادي والعشرين.

فيروس كورونا المسبب لسارس

أول حالة من حالات انتشار العدوى كانت متلازمة الجهاز التنفسي الحادة الشديدة (سارس)، وقد ظهرت لأول مرة في نوفمبر 2002 في مقاطعة غوانغدونغ بجنوب الصين، وسبب وباء انتشر في خلال أشهر إلى 29 دولة موزعة على قارات العالم الستة. وقد أصابت هذه المتلازمة 8 آلاف شخص، تُوفي منهم ما يقرب من 800 على مستوى العالم. وكانت معظم هذه الحالات في الصين وهونغ كونغ. وفي الولايات المتحدة، بلغت الحالات التي تأكدت إصابتها بمرض سارس بالفحوص المعملية 8 حالات فقط، وجميعها أصابت مسافرين عائدين من أماكن انتشار فيروس كورونا المسبب لسارس.

فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية

كان النوع التالي من فيروسات HCoV الذي سبب حالات عدوى قاتلة هو فيروس كورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (MERS-CoV)، والذي ظهر في شبه الجزيرة العربية في سبتمبر 2012. وقد تسبب فيروس MERS-CoV في نوبات انتشار متكررة أصيب فيها أكثر من 2500 فرد، بلغت نسبة الوفيات بينهم حالة واحدة من بين كل ثلاث حالات إصابة بالعدوى. وحدثت معظم حالات العدوى للمقيمين في شبه الجزيرة العربية أو لمسافرين عائدين منها، مع تركزها (بنسبة 85%) في المملكة العربية السعودية. وخارج شبه الجزيرة العربية، كان أكبر انتشار لفيروس لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية في كوريا الجنوبية في عام 2015، حيث بدأ بإصابة مسافر عائد من شبه الجزيرة العربية.

فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة (كوفيد-19)

النوع السابع من فيروسات HCoV هو فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة (SARS-CoV2)، والذي أدى لنوبة انتشار، اسمها كوفيد-19، بدأت في الانتشار على مستوى العالم حاليًا. وقد بدأت هذه الموجة في ووهان بوسط الصين. (يوجد في ووهان معهد ووهان للفيروسات، وهو من مراكز الأبحاث الرائدة في مجال فيروسات كورونا، ولكن لا يُشتبه في وجود ارتباط بين الأبحاث وموجة الانتشار الحالية). ويعتقد العلماء أن العدوى بدأت لدى الخفافيش وانتقلت إلى البشر في سوق للمأكولات البحرية والحيوانات في المدينة عن طريق حيوان مصاب يبُاع ضمن الأطعمة الغريبة في ذلك السوق. وحدثت حالات العدوى اللاحقة على الأرجح بانتقال العدوى بين البشر. وتشير التقارير إلى أن فترة حضانة الفيروس أقل من 14 يومًا، مما يؤيد اتباع مدة 14 يومًا للحجر الصحي.

وبعد 9 أسابيع من استمرار انتقال العدوى، بلغ عدد حالات الإصابة المؤكدة في مقاطعة هوبي حتى 25 فبراير، 64084 حالة بينما بلغت الوفيات 2346 حالة. وعدد الحالات الفعلية قد يزيد عن هذا كثيرًا لأن التقارير غالبًا لم تتضمن إلا حالات الإصابة الشديدة وذلك بسبب النقص في مستلزمات إجراء الفحوص. ومعدلات الوفيات حتى الآن تبدو أقل من سارس ومتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، ولكنها أعلى من أوبئة الأنفلونزا. ولكن وجود حالات إصابة بسيطة لم يتم تشخيصها ربما يؤثر على القدرة على السيطرة على استمرار انتشار العدوى.

وقد تحركت السلطات الصينية لمواجهة العدوى بفرض حجر صحي على الملايين من سكان مقاطعة هوبي في 23 يناير 2020. وقد بدأ هذا الحجر في ليلة رأس السنة القمرية الجديدة، والذي يُعد من أهم المناسبات في الصين ويسافر فيه الملايين إلى مسقط رأسهم. وتشير التقديرات إلى أن ما يقرب من خمسة ملايين فرد غادروا ووهان قبل عزل المقاطعة، مما أدى إلى ارتفاع كبير في معدل الإصابات في المقاطعات الصينية المحيطة، كما بدأت تظهر حالات إصابة بين من سبق لهم السفر من ووهان أو إليها في أماكن خارج الصين مثل هونغ كونغ وسنغافورة.

وقد أصيب رجل أعمال بريطاني بفيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة في مؤتمر عُقد في سنغافورة في الفترة 20-22 يناير 2020 وحضره 109 مشاركًا من دول كثيرة، منهم واحد على الأقل من هوبي، ثم سافر هذا الرجل إلى فرنسا حيث نقل المرض إلى 11 نزيلاً كانوا نزلاء معه في شاليه لهواة التزلج على الجليد بجبال الألب الفرنسية. ومن فرنسا، عاد إلى موطنه في بريطانيا عبر سويسرا. وفي أثناء سفره بين عدة دول، فلابد أنه اختلط بالكثيرين قبل أن يكتشف أنه حامل لفيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة.

انتقال فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة

يعتقد المتخصصون أن فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة ينتشر في الأساس عن طريق

  • استنشاق رذاذ سوائل الجهاز التنفسي التي تتناثر عند سعال أو عطس الشخص المصاب بالعدوى

كما قد ينتقل الفيروس عن طريق ملامسة سطح ملوث بالفيروس ثم لمس العينين أو الفم.

هل يمكن أن يكون هذا الفيروس وباء عالميًا؟

المقصود بالوباء العالمي، ويُسمى أيضًا الجائحة، استمرار انتقال الميكروب المعدي على مدى أجيال منه في العديد من الدول على مستوى العالم. ولكن حتى الآن، فإن 98% تقريبًا من الحالات حدثت في الصين. وخارج الصين، فإن حالات العدوى تركزت في الأساس بين العائدين من الصين والذين انتقلت العدوى إليهم هناك. ولم يحدث انتقال مستمر لفيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة خارج الصين إلا في دول قليلة، ولكن من الواضح أن هذا الوضع يتغير سريعًا. 

فمنذ أسبوع، كانت مؤشرات انتشار عدوى فيروس كوفيد-19 في الولايات المتحدة ضعيفة. ولكن هذه المؤشرات تتغير سريعًا. ففي غضون 48 ساعة فقط، من 21 فبراير حتى 23 فبراير، زادت حالات العدوى بفيروس كوفيد-19 في الولايات المتحدة من 15 حالة إلى 35 حالة، منها 13 حالة ترتبط بالسفر، و18 حالة بين المواطنين الأمريكيين العائدين من رحلة على متن سفينة الرحلات دياموند برنسيس والتي كانت قيد الحجر الصحي في اليابان، و3 حالات بين مواطنين أمريكيين تم إجلاؤهم من ووهان. وقالت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها يوم الأربعاء 26 فبراير 2020، إن إصابة أحد سكان كاليفورنيا، والذي لم يسافر إلى أي دولة ينتشر بها فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة ولم يختلط بأي شخص تم تشخيص إصابته بعدوى كورونا، ربما يكون أول حالة انتشار للمرض داخل المجتمع في الولايات المتحدة. وفي آخر بيان لها، ذكرت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها ارتفاع عدد الحالات في الولايات المتحدة إلى 60، منها 3 حالات لمواطنين أمريكيين عائدين من ووهان، و42 عائدين من على سفينة الرحلات دياموند برنسيس، بالإضافة إلى 15 حالة مؤكدة.

الوقاية

لا يوجد حتى الآن لقاح يمكن أن يقي من استمرار انتشار فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة، ولا أدوية معينة مضادة للفيروسات تستطيع علاجه. ولكن الباحثين في مختلف أنحاء العالم يبذلون أقصى جهدهم لتجربة العقاقير سريعًا. وتعمل العديد من المؤسسات، ومنها المعهد الوطني الأمريكي للصحة (NIH) والمراكز الصينية لمكافحة الأمراض والوقاية منها وجامعة هونغ كونغ وجامعة كويينزلاند وجامعة ساسكاتيوان والعديد من شركات الأدوية، لتطوير لقاحات تقي من فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة. ويأمل المتخصصون أن تساعد سرعة التوصل إلى لقاح ودواء لمواجهة الفيروس إلى تخفيف أثر تحول عدوى فيروس كوفيد-19 إلى وباء عالمي.

ولا تختلف طرق الوقاية الأكثر فعالية لمكافحة هذه العدوى عن طرق الوقاية من أي عدوى أخرى:

  • تجنب مخالطة المصابين بالعدوى (أي أن المرضى يجب ألا يغادروا منازلهم)
  • تجنب ملامسة العينين والأنف والفم إلا بعد غسل اليدين
  • كثرة غسل اليدين لمدة 20 ثانية على الأقل بالماء والصابون، أو باستخدام معقم لليدين يحتوي على الكحول بنسبة لا تقل عن 60% في حالة عدم توفر الماء والصابون.

المواظبة على تنظيف الأسطح التي يلمسها الكثيرون (مثل أزرار المصعد ومقابض الأبواب وصنابير الحمامات) بالمناديل المبللة بالكحول (من النوع المعد للاستخدام مرة واحدة).

لا يحتاج معظم الناس على الأرجح إلى كمامات. وإن كان العاملون في المجال الطبي ومن يتولون رعاية المصابين بعدوى فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة ينبغي أن يرتدوا كمامات محكمة من نوع اسمه N-95. أما الكمامات الجراحية العادية غير المحكمة، فإنها لا تحمي من استنشاق الرذاذ الحامل للعدوى مع الهواء. ومع ذلك، فإن المصابين بعدوى كوفيد-19 ينبغي أن يرتدوا الكمامات الجراحية (وليس كمامات N-95) عند وجود أصحاء حولهم قد يتعرضون لرذاذ سوائل الجهاز التنفسي للمريض. والسبب في عدم التوصية بكمامات N-95 إنها محكمة جدًا على الوجه وقد لا يستطيع المريض التنفس إلا بصعوبة.

قد يحتاج المصابون بمرض شديد للعزل في المستشفى. أما الحالات الأقل شدة فيمكن عزلها في المنزل. أما الأشخاص الذين لا تظهر عليهم علامات العدوى ولكنهم خالطوا مريضًا مصابًا بعدوى فيروس كوفيد-19، فينبغي أن يلتزموا بالحجر الصحي في منازلهم لمدة 14 يومًا (حتى انتهاء مدة حضانة المرض).

الصفحة الرئيسية لموارد مرض فيروس كورونا الجديد