أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

كوفيد-19: مواد العلاج والوقاية

صفحة موارد كوفيد-19 الرئيسة 
بقلم د. ماثيو إ. ليفيسون، أستاذ طب مساعد في كلية الطب في جامعة دريكسيل (‎Drexel University College of Medicine‏)

 

25 شباط/فبراير 2021

يرتفع حمل فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة (SARS-CoV-2) الفيروسي بسرعة في خلال الأيام القليلة السابقة لبدء الأعراض والتالية لها. ولأن تكاثر الفيروس ينشط بصورة خاصة في هذه المرحلة المبكرة من عدوى فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة، يسود الظن بأن للتحكم في تكاثر الفيروس من خلال العلاج القائم على الأجسام المضادة له والأدوية المضادة للفيروسات أعظم أثر قبل بدء استجابة المضيف المناعية الفعّالة، في حين أنه قد يكون لمُعدِّلات المناعة فعالية عظمى في مرحلة لاحقة من المرض حين قد تسود حالة التهابية فائقة.

ملخّص المواد

يجر حالياً تقييم عدد من المواد للعلاج والوقاية، لكن هناك حفنةً قليلة منها فقط حصلت على الاعتماد أو أثبتت فائدتها حالياً.

ريمديسيفير هو المضاد الفيروسي الوحيد الذي اعتمدته حالياً إدارة الغذاء والدواء الأميركية لعلاج كوفيد-19 (1‏)‏. إلّا أنه يجب حقن ريمديسيفير في الوريد يومياً، ممّا يعني أن استعماله يقتصر على المستشفيات فقط، وقد تبيّن أنه مفيد فقط للمرضى الذين اشتدّ عليهم المرض لدرجة حاجهم إلى الأكسجين الإضافي.

أثبتت العلاجات القائمة على الأجسام المضادة لفيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة فائدتها لعلاج المرضى الخارجيين في مرحلة مبكرة من العدوى في دراسات تناولت الجسم المضاد أحاديّ النسيلة باملانيفيماب (المعرف كذلك باسمَي ‎LY-CoV555‏، و‎LY3819253, Eli Lilly‏) أو بتوليفة من جسيمَين مضادَّين أحاديَّي النسيلة هما كاسيريفيماب وإنديفيماب (المُسمَّى أيضاً ‎REGN-COV2‏ أو ريجينيرون). تبيّن أن كِلا هذين الجسمَين المضادَين أحاديَّي النسيلة، المتوفران لمرضى كوفيد-19 الخارجيين من خلال تصريحات الاستخدام الطارئ (‎Emergency Use Authorizations, EUA‏) تخفّض الحمل الفيروسي في الإفرازات التنفسية، وتحسّن الأعراض لدى المرضى الخارجيين الأكثر عرضةً لترقّي المرض، وتحدّ من الحاجة إلى دخول المستشفى أو التوجّه إلى غرفة العناية (2‏، 3‏)‏.

كما تَبيّن أن إعطاء الستيرويدات القشرية، وبصورة خاصة ديكساميثازون، في مرحلة لاحقة من الإصابة بكوفيد-19‏، حين تسود استجابة مناعية/التهابية مُبلَغ فيها للعدوى، يحسّن من معدّل نجاة المرضة المقيمين في المستشفى الذين يحتاجون إلى الأكسجين الإضافي؛ ولوحِظَ المفعول الأعظم لدى المرضى الذين احتاجوا إلى التهوية الصناعية.

الأجسام المضادة أُحادية النَّسيلة

الأجسام المضادة وحيدة النسيلة عبارة عن بروتينات أجسام مضادة تُصنَّع في المختبر مُصمَّمة للارتباط بموقع مستضِّد محدد. الأجسام المضادة وحيدة النسيلة المُؤنسَنة عبارة عن أجسام مضادة من أصناف غير بشرية خضعت سلاسل البروتين فيها للتعديل لزيادة مشابهتها للأجسام المضادة التي يُنتجها بصورة طبيعية البشر، ممّا يحدّ من إمكانية أن يتلفها الجهاز المناعي البشري. وسبق استخدام الأجسام المضادة وحيدة النسيلة بنجاح لعلاج العدوى الفيروسية الناجمة عن فيروس إيبولا والفيروس المخلوي التنفسي.

ترتبط الأجسام المضادة وحيدة النسيلة الخاصة بفيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة بموقع محدد في منطقة ربط مُستقبِل الإنزيم المُحوّل للأنجيوتنسين 2 من البروتين الحسكي على سطح فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة، فيتنافس مع مستقبل الإنزيم المُحوّل للأنجيوتنسين 2 على سطح الخلية المضيفة، ويمنع الفيروس من الدخول إلى الخلية المضيفة.

بسبب نصف العمر المديد الذي تمتاز به غالبية الأجسام المضادة أُحادية النَّسيلة (حوالي الثلاثة أسابيع)، يسود الظنّ بأن عملية تسريب واحدة تكفي. تمتاز الأجسام المضادة أُحادية النَّسيلة بإمكانية استخدامها للوقاية لدى الأشخاص الذين اختلطوا بشخصٍ مصاب بكوفيد-19، ولعلاج العدوى لدى مرضى كوفيد-19 في المراحل المبكرة من المرض، قبل أن تتكوّن الاستجابة المناعية الفعالة لديهم. كما يمكن استخدام الأجسام المضادة أُحادية النسيلة لحماية الأشخاص المُسنّين وأولئك المصابين بأمراض مشتركة كامنة الذين قد يعجزون عن تكوين مناعة واقية متينة بعد التلقيح. قد يحدّ إعطاء الأجسام المضادة أُحادية النَّسيلة لسكان دور الرعاية في خلال فترة تفشّي المرض من انتشار العدوى.

تظن لجنة توجيهات المعاهد الوطنية للصحة لعلاج كوفيد-19 (‎The NIH COVID-19 Treatment Guidelines Panel‏) أن البيانات غير كافية للتوصية باستخدام باملانيفيماب أو كاسيريفيماب بالإضافة إلى إنديفيماب أم لا لعلاج المرضى الخارجيين المصابين بعدوى كوفيد-19 خفيفة. كما لا توجد حالياً أيّ بيانات مقارنة لتحديد ما إذا كانت توجد اختلافات في الفعالية السريرية أو الأمان السريري بين باملانيفيماب وكاسيريفيماب بالإضافة إلى إنديفيماب (4‏، 5‏)‏. يحدّ تصريح الاستخدام الطارئ استخدام هذه الأجسام المضادة أحادية النسيلة للمرضى الخارجيين المصابين بعدوى كوفيد-19‏. يجب على المرضى المقيمين في المستشفى بسبب كوفيد-19 عدم تلقّي باملانيفيماب أو كاسيريفيماب بالإضافة إلى إنديفيماب خارج إطار التجارب السريرية.

بلازما المتعافين

يحتوي بلازما الأشخاص الذين تعافوا من كوفيد-19 عادةً على أجسام مضادة قادرة على إبطال فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة.

قارنت تجربة سريرية مفتوحة التسمية وعشوائية التوزيع (6) بلازما المتعافين بعيار الجسم المضاد لمستقبل البروتين الحسكي في فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة أكبر من 1‏:640‏ أو يساويه مع الرعاية المعيارية لدى 103 مرضى موجودين في المستشفى مصابين بحالات شديدة أو تهدد الحياة من كوفيد-19 في سبعة مراكز طبية في مدينة ووهان الصينية. وقد وجدت الدراسة التي أُوقِفت باكراً نتيجةً للتحكم في تفشي كوفيد-19 في ووهان أيّ اختلاف كبير بين المجموعتين في نتيجة الوقت الأولية حتى تسجيل تحسّن سريري في خلال 28 يوماً. إلّا أن بلازما المتعافين أُعطِيَ بعد مرور شهر واحد تقريباً على بدء المرض.

أفادت تجربة صغيرة أخرى عن تحقيق منفعة من بلازما المتعافين من خلال تخفيف عيار مُبطِل أكبر من 1‏:320‏ لدى 39 مريضاً موجودين في المستشفى لم يحتاجوا إلى إدخال أنبوب، مقارنةً بمرضى مجموعة المراقبة الذين طُوبقوا معهم بصورة رجعية (7‏)‏. نتيجةً لذلك، صرَحت إدارة الغذاء والدواء الأميركية باستخدام بلازما المتعافين الطارئ لعلاج عدوى كوفيد-19 الخطِرة أو التي تهدد الحياة على الفور إذا طلب طبيب المريض تطبيق دواء بحثي جديد بصورة طارئة لمريضٍ واحد (8‏)‏. تلقّى ما يزيد عن 70 ألف مريض في الولايات المتحدة بلازما المتعافين من كوفيد-19 من خلال "برنامج الوصول الموسَّع" (‎Expanded Access Program‏) الذي أطلقته مايو كلينك، وهو بروتوكول مفتوح التسمية لم يضم مجموعة تحكم غير خاضعة للعلاج، ومُصمَّم بصورة أساسية لمنح المرضى البالغين الذين أُصيبوا بعدوى كوفيد-19 شديدة أو تهدّد حياتهم (خطِرة) لبلازما المتعافين (9‏)‏. توقف برنامج الوصول الموسَّع" الذي أطلقته مايو كلينك في 28 آب/أغسطس 2020‏، حين صرّحت إدارة الغذاء والدواء الأميركية باستخدام بلازما المتعافين الطارئ.

في دراسة مجموعة رجعية (نُشِرَت في كانون الثاني/يناير 2021‏) على مجموعة فرعية من البالغين المصابين بكوفيد-19 المقيمين في المستشفى الذين خضعوا لعملية لنقل البلازما ضمن برنامج الوصول الموسَّع" الذي أطلقته مايو كلينك توفّرت بيانات مستويات الأجسام المضادة في عمليات نقل بلازما المتعافين والوفيات في خلال 30 يوماً، وُجِد أن نقل بلازما المتعافين الذي يحتوي على عيارات عالية من الأجسام المضادة أكثر فائدةً من نقل البلازما الذي يحتوي على عيارات متدنية فقط لدى المرضى الذين لم يتلقّوا التهوية الصناعية قبل التسريب، وبصورة خاصة عند نقل الدم في خلال 72 ساعة من تشخيص عدوى كوفيد-19‏: من بين 3082 مريضاً، تُوُفّي 115 من 515 مريضاً (22,3‏%) من مجموعة العيار المرتفع في خلال 30 يوماً في مجموعة العيار المرتفع، و549 من 2006 مريضاً (27,4‏%) في مجموعة العيار المتوسط، و166 من 561 مريضاً (29,6‏%) في مجموعة العيار المتدني (10‏). إلّا أن لجنة توجيهات المعاهد الوطنية للصحة لعلاج كوفيد-19، التي أصدرت آخر تحديث لها في 9 تشرين الأول/أكتوبر 2020‏، وجدت أن البيانات كانت غير كافية للتوصية باستخدام بلازما المتعافين من كوفيد-19 أم لا لعلاج كوفيد-19‏ (11‏)‏.

بناءً على نتائج البحث السريري الذي أجرته مايو كلينك، فضلاً عن التجارب الصغيرة الأخرى، حدّثت إدارة الغذاء والدواء الأميركية تصريح الاستخدام الطارئ في 4 شباط/فبراير 2021‏: يجب فقط استخدام بلازما المتعافين ذي العيار المرتفع، وفقط للمرضى المقيمين في المستشفى في المرحلة المبكرة من المرض ولذوي المناعة الخِلطية الضعيفة الذين يعجزون عن تكوين استجابة مناعية من خلال الأجسام المضادة داخلية المنشأ. لم يَعُد استخدام بلازما المتعافين ذي العيار متدني مُصرَّحاً به

الأدوية المضادة للفيروسات

 

ريمديسيفير: ريمديسيفير هو نظير نوكليوزيدي للأدينوزين يُعطى عبر الوريد كدواء غير نشِط، وتكون الخلية المُضيفة أكثر قابلية لنفاذه (12‏)‏. يتحوّل الدواء غير النشِط في داخل الخلية المُضيفة إلى مُستقلِب نشِط يتداخل مع بوليميراز الحمض النووي الريبوزي المعتمد على الحمض النووي الريبوزي (وهو إنزيم يُحفِّز تكاثر الحمض النووي الريبوزي انطلاقاً من قالب حمض نووي ريبوزي)، حيث يوقف تكاثر الفيروس. كان ريمديسيفير، الذي ثبُتت قدرته على تثبيط فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة في الأنبوب وفي النماذج الحيوانية على حدٍّ سواء، الدواء الأول الذي حصل على تصريح طارئ من إدارة الغذاء والدواء الأميركية باستعماله لعلاج كوفيد-19 في الأول من أيار/مايو 2020‏. نُشرَت نتائج العديد من التجارب السريرية التي تقيّم فعالية ريمديسيفير في علاج كوفيد-19 في مجلات طبية خاضعة لمراجعة الأقران.

 

وقد نُشِرَت الأولى من هذه التجارب السريرية في مجلة ‎Lancet‏ في 16 أيار/مايو 2020‏ (13‏)‏. أُنهِيَت هذه التجربة السريرية عشوائية التوزيع، مزدوجة التعمية، الخاضعة للمراقبة بواسطة دواء وهمي التي كانت تُجرى على مرضى بالغين في مستشفيات منطقة ووهان الصينية مصابين بالالتهاب الرئوي الشديد وبنقص الأكسجين الناجمَين عن كوفيد-19 قبل بلوغ حجم العيّنة المُحدد مسبقاً بسبب التحكم في تفشي كوفيد-19 في الصين. لم تُلاحَظ أيّ فوائد ذات دلالة إحصائية للعلاج بواسطة ريمديسيفير (200 ملغ عبر الوريد في اليوم الأول، تليها 100 ملغ في الأيام الثاني إلى العاشر، عبر تسريب واحد يومياً لدى 150 مريضاً) ما وراء فوائد علاج معايير الرعاية لدى 76 مريضاً. إلّا أن نقطة النهاية الأولية للوقت المُنصرِم حتى ملاحظة تحسّن سريري كان أقصر عددياً في مجموعة ريمديسيفير مقارنةً بمجموعة المراقبة، وبصورة خاصة بين المرضى الذي عُولِجوا في خلال 10 أيام من بدء الأعراض. وكانت مدة التهوية الصناعية الباضعة أقصر عددياً بين المرضى الذين تلقّوا ريمديسيفير مقارنةً بها لدى مرضى مجموعة المقارنة، على الرغم من عدم وجود اختلاف كبير بين المجموعتين. أشار الباحثون إلى أن دراسات مستقبلية قد تتضمّن علاجاً سابقاً، وأنظمة بجرعات أعلى من ريمديسيفير، وريمديسيفير مصحوباً بأدوية أخرى مضادة للفيروسات، أو بأجسام مضادة تُبطِل فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة لدى مرضى مصابين بحالات شديدة من كوفيد-19 من أجل اكتساب فهمٍ أفضل لفعالية ريمديسيفير المحتمَلة.

 

كانت الدراسة التالية، التي أُجرِيَت في مواقع دولية عدّة، أيضاً تجربة سريرية عشوائية التوزيع، ومزدوجة التعمية، ومُراقبة بواسطة دواء وهمي على ريمديسيفير (جرعة تحميل عيار 200 ملغ في الوريد في اليوم 1، يليها 100 ملغ يومياً لمدة تصل إلى تسعة أيام إضافية)؛ وقد نُشِرَت في ‎New England Journal of Medicine‏ في 22 أيار/مايو 2020 (14‏)‏. في هذه التجربة التي أُجرِيَت على مرضى كوفيد-19 الذين أُدخِلوا المستشفى، والذين عانوا مشكلات في القسم السفلي من الجهاز التنفسي، تعافى المرضى البالغ عدهم 538 الذين تلقّّوا ريمديسيفير قبل أربعة أيام (11 يوماً) من المرضى البالغ عددهم 521 الذين تلقّوا الدواء الوهمي (15 يوماً؛ P‏ أقل من 0,001). وقد حُدِّدَ التعافي إمّا بخروجهم من المستشفى أو ببقائهم في المستشفى لأغراض التحكم في العدوى فقط. أدّى وقت التعافي الأقصر بمجلس مراقبة البيانات والسلامة إلى توصية إزالة التعمية باكراً عن البيانات لأعضاء فريق المعهد الوطني للحساسية والأمراض المُعدِية (‎National Institute of Allergy and Infectious Diseases‏) بسبب فوائدها السريرية المحتملة. وكان وقت التعافي الأقصر واضحاً بصورة أكبر لدى المرضى ذوي المرض المعتدل (الذين تلقّوا الأكسجين قليل الدفق). لم تُسجَّل أيّ فوائد لدى المرضى المصابين بمرض أشدّ، أي أولئك الذين احتاجوا إلى الأكسجين كثير الدفق أو التهوية غير الباضعة، أو التهوية الصناعية، أو الأكسجة الغشائية خارج الجسد (‎ECMO‏) عند التسجيل في الدراسة، لكن الدراسة لم تكن مُعَدّة لكشف الاختلافات ضمن المجموعات الفرعية. كان وقت التعافي المتوسط لأولئك الذين لم يحتاجوا إلى الأكسجين الإضافي مماثلاً في مجموعتَي ريمديسيفير (5 أيام) والدواء الوهمي (6 أيام). على صعيد الوفيات بعد 14 يوماً، تُوُفّي 7,1‏% من المرضى الذين تلقّوا ريمديسيفير، و11,9‏% من أولئك الذين تلقّوا الدواء الوهمي؛ ولم يكن هذا الاختلاف ذا دلالة إحصائية. إلّا أن تحليلاً لاحقاً مبنيّاً على بيانات إضافية وجد تدنّياً كبيراً بنسبة 62‏% (معدل وفيات بنسبة 7,6‏% بعد 14 يوماً للمرضى الذين عُولِجوا بواسطة ريمديسيفير، مقارنةً بنسبة 12,5‏% بين مرضى مجموعة المقارنة؛ P‏ أقل من 0,001‏—15‏).

قارنت دراسة أخرى نتائج العلاج بواسطة ريمديسيفير لمدة خمسة أيام (200 مريض) مقابل عشرة أيام (197 مريضاً) بين مرضى كوفيد-19 الذين أُدخِلوا المستشفى، والذين أثبتت صور الأشعة إصابتهم بالالتهاب الرئوي، والذين كانوا يعانون نقص الأكسجين من خلال تنفّس هواء الغرفة، لكنهم لم يحتاجوا لا إلى التهوية الصناعية ولا إلى الأكسجة الغشائية خارج الجسد (16‏)‏. مع ذلك، كانت شدّة المرض لدى أعضاء مجموعة العلاج لمدة عشرة أيام أقوى عند خط الأساس مقارنةً بمرضى مجموعة العلاج لمدة خمسة أيام؛ وقد احتاج عددٌ أكبر من مرضى مجموعة العشرة أيام إلى التهوية الصناعية قبل بدء العلاج مقارنةً بمرضى مجموعة الخمسة أيام. بعد تعديل حالة خط الأساس، حدث تحسّن سريري بعد 14 يوماً لدى 64‏% من مرضى مجموعة الخمسة أيام، و54‏% من مرضة مجموعة العشرة أيام.

تشير لجنة توجيهات المعاهد الوطنية للصحة لعلاج كوفيد-19 إلى وجود بيانات غير كافية لاستخدام ريمديسيفير أم لا لدى المرضى المقيمين في المستشفى الذين لا يحتاجون إلى الأكسجين الإضافي، لكنها تشير إلى إن استخدامه قد يكون مناسباً إذا كان هؤلاء المرضى أكثر عرضةً لخطر ترقّي المرض (1‏)‏. وتوصي لجنة المعاهد الوطنية للصحة باستخدام ريمديسيفير بمفرده لدى مرضى كوفيد-19 المقيمين في المستشفى الذين يحتاجون إلى الحد الأدنى من الأكسجين الإضافي (على سبيل المثال، من خلال قنية في الأنف). ويوصى باستخدام ريمديسيفير بالإضافة إلى ديكساميثازون إذا احتاج هؤلاء المرضى إلى زيادة كميات الأكسجين، وللمرضى الذين يحتاجون إلى الأكسجين عبر جهاز دفق كبير أو تهوية غير باضعة (1‏)‏. ويوصى باستخدام ديكساميثازون بمفرده لدى المرضى المقيمين في المستشفى الذين يحتاجون إلى التهوية الصناعية الباضعة أو الأكسجة الغشائية خارج الجسد، لكن يجب التفكير في استخدام ريمديسيفير بالإضافة إلى ديكساميثازون لدى المرضى الذين خضعوا حديثاً لإدخال أنبوب (1‏)‏.

تبلغ مدة العلاج بواسطة ريمديسيفير الموصى بها للمرضى الذين لا يحتاجون إلى التهوية الصناعية الباضعة و/أو الأكسجة الغشائية خارج الجسد خمسة أيام؛ ويجوز تمديد العلاج لغاية 10 أيام إذا لم يُظهر المريض أيّ تحسُّن سرير (1‏، 17‏)‏. وتبلغ مدة العلاج الإجمالية الموصى بها للمرضى الذين يحتاجون إلى التهوية الصناعية و/أو الأكسجة الغشائية خارج الجسد عشرة أيام (1‏)‏.

تقيّم حالياً تجربة سريرية عشوائية التوزيع، ومراقبة بواسطة دواء وهمي إصداراً رذاذياً مُستنشَقاً من ريمديسيفير لدى بالغين من مرضى العيادات الخارجية تتراوح أعمارهم ما بين 18 و45 سنة في الولايات المتحدة لعلاج كوفيد-19، عندما تكون العدوى في مرحلتها المبكرة، ممّا يُجهِض تقدّم المرض إلى مرحلة أشدّ قد تستدعي دخول المستشفى. كما إن تركيبةً مُستنشَقة من ريمديسيفير ستسلّم الدواء مباشرةً إلى مواقع عدوى فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة (SARS-CoV-2) الأولية في قسمَي الجهاز التنفسي العلوي والسفلي (18‏)‏. إلّا أنه تجدر ملاحظة أن إعطاء ريمديسيفير عبر الوريد في التجربة السريرية السابقة لم يقلّل من الوقت الضروري للتعافي لدى المرضى الذين لم يحتاجوا إلى الأكسجين التكميلي. وكان الوقت الضروري للتعافي لدى هؤلاء المرضى مماثلاً في كِلتا مجموعتَي ريمديسيفير (5 أيام) والدواء الوهمي (6 أيام). بالتالي، من غير الواضح إذا كان ريمديسيفير الرذاذي سيؤدي مفعولاً في مرحلة العدوى المبكرة جداً.

مضادات الفيروسات الأخرى: فافيبيرافير هو نظير نوكليوزيد الغوانوزين التي يُثبّط بوليميراز الحمض النووي الريبوزي المعتمد على الحمض النووي الريبوزي. هو دواء غير نشِط يُستقلَب في داخل الخلايا المُضيفة حيث يتحوّل إلى ثلاثي الفوسفات فعّال يُثبِّط تكاثر الفيروس. يتوفر الدواء لإعطائه عن طريق الفم أو عبر الوريد، وهو مُعتمَد لعلاج الأنفلونزا في اليابان. يُسوَّق هذا الدواء لعلاج كوفيد-19 في كلٍّ من الصين، والهند، وروسيا، وهو يخضع لتجارب سريرية في الولايات المتحدة. قد يسمح وجود دواء مضاد للفيروسات فموي، مثل فافيبيرافير، بتقديم العلاج لمرضى العيادات الخارجية في مرحلة مبكرة، قبل أن تصبح العدوى شديدة إلى درجة تستدعي دخول المستشفى إذا أثبتت إحدى التجارب السريرية المراقبة فعاليته.

 

إيفرمكتين، دواء يُستخدَم في علاج العديد من أشكال العدوى الطفيلية (بما في ذلك داء كُلابية الذنَب، والدُواد، والجَرَب) أثبت أن له نشاطاً مضاداً للفيروسات عريض الطيف في المختبر، يثبّط تكاثر فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة، وحمّى الدَنك، وفيروس زيكا، وفيروس العوز المناعي البشري، والحمّى الصفراء في مستنبتات الخلايا). إلّا أن دراسات الحرائك الدوائية والديناميكا الدوائية تشير إلى أن بلوغ تركيز البلازما الضروري للنشاط المضاد لفيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة يستدعي إعطاء جرعات أعلى لغاية 100 ضعف من تلك المُعتمَدة للاستخدام بين البشر. لم يُعتمَد إيفرميكتين لعلاج أيّ عدوى فيروسية، بما في ذلك عدوى فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة. بسبب القيود المنهجية الكبيرة التي شهدتها التجارب السريرية ودراسات المجموعات الرجعية عشوائية التوزيع التي تناولت استخدام إيفرميكتين لدى مرضى كوفيد-19 التي نُشِرَت، توصي لجنة توجيهات المعاهد الوطنية للصحة لعلاج كوفيد-19 بعدم استخدام إيفرميكتين لعلاج كوفيد-19 باستثناء في التجارب السريرية (19‏)‏. أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأميركية تحذيراً في نيسان/أبريل 2020 بعدم استخدام إيفرميكتين المُخصَّص للاستخدام لدى الحيوانات لعلاج كوفيد-19 لدى البشر (20‏)‏.

تَبيّن أن لوبينافير وريتونافير، توليفة مُعتمَدة لعلاج فيروس العوز المناعي البشري/الإيدز، يثبّط تكاثر فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة في المختبر، لكن نسب تركيز الدواء في البلازما الناجمة ع استخدام جرعات لوبينافير/ريبتونافير المعتادة كانت أدنى بكثير من المستويات التي قد تكون مطلوبة لتثبيط تكاثر فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة (21‏) وفشلت هذه التوليفة في التجارب السريرية (22‏)‏. بالمثل، لم تُثبِت توليفة دارونافير/كوبيسيستات الأخرى المُعتمَدة لعلاج فيروس العوز المناعي البشري/الإيدز فعاليتها في علاج كوفيد-19 (23‏)‏. في أوائل تموز/يوليو، علّقت منظمة الصحة الدولية تجارب لوبينافير/ريتونافير على مرضى كوفيد-19 المقيمين في المستشفى. توصي توجيهات المعاهد الوطنية للصحة لعلاج كوفيد-19 بعدم استخدام لوبينافير/ريتونافير أو غيرهما من مُثبِّطات البروتياز لعلاج كوفيد-19، ما عدا في التجارب السريرية (24‏)‏.

بإمكان كلوروكوين، وإصداره الأقل سُمِّية، هيدروكسي كلوروكوين (‎Hydroxychloroquine, HCQ‏)، تثبيط تكاثر فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة في الخلايا في الأنبوب، لكن هيدروكسي كلوروكوين فشل في منع العدوى لدى القردة، كما فشل في علاج القردة المصابين بالعدوى، سواءٌ أكان منفرداً أم مصحوباً بأزيثروميسين (25‏)‏. وقد فشل هيدروكسي كلوروكوين أيضاً في تجربة سريرية عشوائية التوزيع لعلاج كوفيد-19 في مرحلته المبكرة لدى مرضى العيادات الخارجية (26)، وفشل في علاج كوفيد-19 لدى المرضى الموجودين في المستشفى (27)؛ كما إنه ألحق ضرراً بهؤلاء المرضى (28‏)‏.

أوقف كلٌّ من منظمة الصحة العالمية (29) والمعاهد الوطنية للصحة (30) التجارب على هيدروكسي كلوروكوين لعلاج كوفيد-19. ألغت إدارة الغذاء والدواء الأميركية (‎Food and Drug Administration, FDA‏) موافقاتها الطارئة على استخدام كلوروكوين وهيدروكسي كلوروكوين، مُحذِّرةً بأنهما قد يسبّبان آثاراً جانبية خطِرة على القلب والأعضاء الأخرى عند استخدامهما لعلاج كوفيد-19 (31‏)‏. توصي لجنة توجيهات المعاهد الوطنية للصحة لعلاج كوفيد-19 بعدم استخدام كلوروكوين أو هيدروكسي كلوروكوين مصحوباً بأزيثروميسين أو بدونه لعلاج كوفيد-19 لدى المرضى الخارجيين والمقيمين في المستشفى على حدٍّ سواء، ما عدا في التجارب السريرية، ويوصي الجدول بعدم استخدام جرعة عالية من كلوروكوين (600 ملغ مرتين يومياً لمدة عشرو أيام) لعلاج كوفيد-19 (32‏‏).

الإنزيم المأشوب المحول للأنجيوتنسين 2: بروتين بشري قابل للذوبان مُركَّب في المختبر قادر على الارتباط بفيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة قبل أن يتعلّق ببروتين الإنزيم المأشوب المحول للأنجيوتنسين 2 المرتبط بالخلايا المُضيفة، ممّا يحدّ من مقدار الفيروس المتوفر لإصابة الخلايا المُضيفة الأكثر عرضةً للعدوى. جرى اختبار الإنزيم المأشوب المحول للأنجيوتنسين 2 البشري والقابل للذوبان في تجارب سريرية في المرحلتين الأولى والثانية لعلاج متلازمة الضائقة التنفسية الحادة (33‏، 34‏)، وهو قادر على تثبيط عدوى فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة في الخلايا البشرية، فضلاً عن "عُضوانيات" الأوعية الدموية والكلى في الأنبوب (35‏)‏. على الرغم من أن الإنزيم المأشوب المحول للأنجيوتنسين 2 البشري لم يُختبَر بعد في النماذج الحيوانية، إلّا أنه أُفيد عن علاج المريض الأول المصاب بعدوى كوفيد-19 شديدة "بنجاح" بواسطة الإنزيم المأشوب المحول للأنجيوتنسين 2 البشري (36‏)‏.

 

مُعدِّلات المناعة.

 

الستيرويدات القشرية: يشير الدكتوران لين وفاوتشي في مقالة افتتاحية صدرت في مجلة ‎New England Journal of Medicine‏ إلى أن الأدوية المثبّطة للمناعة مثل ديكساميثازون أو أيّاً من مُعدِّلات المناعة الأخرى قد تكون أكثر فعالية في مرحلة لاحقة من عدوى فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة، بعد أن يكون الحمل الفيروسي قد انخفض وحين قد تكون الاستجابتان المناعية والالتهابية الدافعان الأساسيان للمرض (37‏)‏.

في منتصف حزيران/يوليو 2020، أُفيد عن مفعول مفيد لدورة علاج مدتها ستة أيام بواسطة ميثيل بريدنيزولون لدى 56 بالغاً مصابين بالالتهاب الرئوي المؤدي إلى نقص الأكسجين الناجم عن كوفيد-19 والذين أثبتت اختبارات الكيمياء الحيوية إصابتهم بفرط الالتهاب (38‏)‏. بعد مرور شهر واحد، نُشِرَت دراسة أكبر بكثير من مجموعة التقييم العشوائي لعلاج كوفيد-19 (‎RECOVERY‏) التعاونية في جامعة أوكسفورد في مجلة ‎New England Journal of Medicine‏. في هذه الدراسة، جرى توزيع مرضى كوفيد-19 البريطانيين المقيمين في المستشفى عشوائياً لتلقّي 6 ملغ في اليوم من ديكساميثازون إمّا عن طريق الفم أو في الوريد لغاية عشرة أيام (2104 مرضى) أو الرعاية المعتادة (4321 مريضاً—39‏)‏. سجّل ديكساميثازون مفعولاً مفيداً في المجموعة التي تتلقّى التهوية الصناعية الباضعة (معدل الوفيات 29,3‏% مقابل 41,4‏%)، وفي المجموعة التي تتلقّى الأكسجين بدون التهوية الصناعية الباضعة (23,3‏% مقابل 26,2‏%)، وإنما ليس في المجموعة التي لم تكن تتلقَّ أيّ مساعدة على التنفس عند التوزيع العشوائي (17,8‏% مقابل 14,0‏%). صادقت لجنة توجيهات المعاهد الوطنية للصحة لعلاج كوفيد-19 استخدام ديكساميثازون لمدة عشرة أيام أو لغاية الخروج من المستشفى لعلاج كوفيد-19 لدى المرضى المقيمين في المستشفى الذين يحتاجون إلى التهوية الصناعية أو الأكسجة الغشائية خارج الجسد (1‏)‏. يوصى باستخدام ديكساميثازون مصحوباً بريمديسيفير للمرضى المقيمين في المستشفى الذين يتلقّون الحد الأدنى من الأكسجين الإضافي الذين يحتاجون إلى زيادة كميات الأكسجين الإضافي عبر الأنف، أو تسليم الأكسجين عبر جهاز ذي دفق كبير، أو التهوية غير الباضعة، ويجوز التفكير في استخدامه لدى المرضى الذين خضعوا حديثاً لإدخال أنبوب (1‏)‏.

في حال عدم توفّر ديكساميثازون، يجوز استخدام القشرانيات السكرية مثل بريدنيزون أو ميثيل بريدنيزولون أو هيدروكورتيزون. توصي اللجنة بعدم استخدام ديكساميثازون لدى مرضى كوفيد-19 الذين لم يدخلوا المستشفى بعد أو الذين دخلوها وإنما لا يحتاجون إلى الأكسجين الإضافي.

الإنترفيرونات

الإنترفيرونات فئة من السيتوكينات تتمتع بخصائص مضادة للفيروسات. في تجربة مزدوجة التعمية ومراقبة بواسطة دواء وهمي، تَبيّن أن الإنترفيرون بيتا-1أ مفيد لدى مرضى كوفيد-19 المقيمين في المستشفى الذين لا يتلقّون التهوية (40‏)‏، بينما لم تجد تجربة سريرية مفتوحة التسمية وعشوائية التوزيع أيّ فائدة لاستخدام الإنترفيرون بيتا-1أ لدى المرضى المصابين بعدوى كوفيد-19 شديدة (41‏)‏. توصي لجنة توجيهات المعاهد الوطنية للصحة لعلاج كوفيد-19 بعد استخدام الإنترفيرونات لعلاج المرضى المصابين بعدوى كوفيد-19 الشديدة أو الخطِرة، ما عدا في التجارب السريرية (42‏)‏.

مثبّطات السيتوكينات: السيتوكينات هي بروتينات ينتجها بعض الخلايا، تشير إلى استجابة مناعية مُنسَّقة للعدوى، وللالتهاب، وللصدمات. قد تؤدي عدوى فيروس كورونا 2 المرتبط بالمتلازمة التنفسية الحادة الشديدة إلى استجابة التهابية مفرطة (على سبيل المثال، أن يكون بروتين دي-دايمر أكثر من عشرة أضعاف أعداده الطبيعية، و/أو بروتين سي التفاعلي (‎C reactive protein, CRP‏) أكثر من عشرة أضعاف أعداده الطبيعية، و/أو الفيرّيتين ≥ 1000 نغ/مل)، إلى جانب مستويات مرتفعة من السيتوكينات المُحرِّضة للالتهاب (على سبيل المثال، الإنترفيرون غامّا [‎IFN‎‎‎γ‎‏]، وعامل نخر الورم ألفا [‎TNF‎α‎‏]، وإنترلوكين-1 بيتا [‎IL-1‎β‎‏]، وإنترلوكين-6 بيتا [‎IL-6‏‏])، التي ارتبطت كلها باشتداد المرض والموت. سبق اقتراح العديد من الأدوية التي تستهدف السيتوكينات، بما في ذلك سيلتوكسيماب، وتوسيليزوماب، وساريلوماب، وأناكينرا، ومثبّطات كيناز يانوس (على سبيل المثال، باريسيتينيب)، ومثبّطات كيناز تيروزين بروتون لعلاج كوفيد-19‏.

سيلتوكسيماب عبارة عن جسم مضاد أحاديّ النسيلة جميري مأشوب لدى البشر والفئران يرتبط بإنترلوكين-6، فيمنع ارتباط إنترلوكين-6 بمستقبلات إنترلوكين-6‏. توسيليزوماب وساريلوماب عبارة عن أجسام مضادة أحاديّة النسيلة مؤَنسَة مأشوبة تستهدف مستقبل إنترلوكين-6، فتمنع إنترلوكين-6 عن ممارسة تأثيراته المُحرِّضة للالتهاب. أناكينرا هو نسخة مأشوبة ومُعدَّلة قليلاً من مناهض مستقبل إنترلوكين-1 البشري. يمنع أناكينرا نشاط إنترلوكين-1 الحيوي من خلال تثبيط ارتباط إنترلوكين-1 بالنوع الأول من مستقبل إنترلوكين-1 بصورة تنافسية. يحصر باريسيتينيب، وهو أحد مثبّطات كيناز يانوس، مسار الإشارات في داخل الخلايا للسيتوكينات المُحرِّضة للالتهاب. تحصر مثبّطات كيناز تيروزين بروتون إشارات السيتوكينات عبر مستقبلات الخلايا البائية السطحية الضرورية لتنقّل الخلايا البائية، وانجذابها الكيميائي، والتئامها.

توسيليزوماب: أفاد بيان صحافي صدر في 11 شباط/فبراير 2021 عن النتائج الأولية لتجربة التقييم العشوائي لعلاج كوفيد-19 (‎RECOVERY‏) التي شارك فيها ما يزيد عن 4000 مريض مقيم في المستشفى مصاب بعدوة كوفيد-19 شديدة (احتاجوا إلى الأكسجين وثبُتت إصابتهم بالتهاب) وُزِّعوا عشوائياً لتلقّي إمّا توسيليزوماب أو الرعاية المعتادة (كما عولِج 82‏% من المرضى بواسطة الستيرويدات القشرية الجهازية، مثل ديكساميثازون---‏43‏)‏. وجدت دراسة ‎RECOVERY‏ هذه أن لتوسيليزوماب فائدة بسيطة وإنما ذات دلالة إحصائية من حيث معدل الوفيات عند استخدامه مصحوباً بأحد الستيرويدات القشرية؛ فقد تُوفّي 29‏% من المرضى الذين عولِجوا بواسطة توسيليزوماب في خلال 28 يوماً في مقابل 33‏% من المرضى الذين تلقّوا الرعاية المعتادة (‎P‏ = 0,007‏)‏. خفّض توسيليزوماب فرصة الترقّي إلى التهوية الصناعية الباضعة من 38‏% إلى 33‏% (‎P‏ = 0,005‏)‏، وقصّر المدة المنقضية حتى الخروج من المستشفى. حدثت هذه الفوائد في مجموعات المرضى الفرعية كلها، بما في ذلك أولئك الذين احتاجوا إلى الأكسجين عبر قناع للوجه أو الذين احتاجوا إلى التهوية الصناعية. إلّا أن توسيليزوماب لم يحدّ من وقت التهوية الصناعية الباضعة. تتوفّر بيانات منشورة محدودة تشرح فعالية سيلتوكسيماب، وساريلوماب، وأناكينرا لدى مرضى كوفيد-19‏. توصي لجنة المعاهد الوطنية للصحة في إصدار 27 آب/أغسطس 2020 السابق لنشر نتائج تجربة ‎RECOVERY‏ على دواء توسيليزوماب بعدم استخدام الأجسام المضادة أحاديّة النسيلة المضادة لمُستقبل إنترلوكين-6 (على سبيل المثال، ساريلوماب أو توسيليزوماب) أو الجسم المضاد أحاديّ النسيلة المضاد للإنترلوكين-6‏ (سيلتوكسيماب) لعلاج كوفيد-19، ما عدا في التجارب السريرية (44‏)، وتقول لجنة المعاهد الوطنية للصحة إن البيانات غير كافية للتوصية باستخدام مثبّطات إنترلوكين-1 مثل أناكينرا أم لا لعلاج كوفيد-19 (45)‏.

توصي لجنة توجيهات المعاهد الوطنية للصحة لعلاج كوفيد-19 بعدم استخدام مثبّطات كيناز تيروزين بروتون (‎Bruton’s tyrosine kinase, BTK‏) مثل أكالابروتينيب، وإيبروتينيب، وزانوبروتينيب؛ ومثبّطات كيناز يانوس (‎Janus kinase, JAK‏) مثل روكسوليتينيب وتوفاسيتينيب؛ لعلاج كوفيد-19 ما عدا في التجارب السريرية (46‏)‏.

باريسيتينيب: في تجربة سريرية عشوائية التوزيع ومراقَبة تلقّى فيها المرضى المصابين بكوفيد-19 الذين ثبُت لديهم وجود التهاب رئوي إمّا باريسيتينيب، وهو أحد مثبّطات كيناز يانوس، أو دواءً وهمياً (في حين تلقّى أعضاء المجموعتين ريمديسيفير)، ارتبطت توليفة باريسيتينيب وريمديسيفير بالحدّ من الوقت اللازم للتعافي، فضلاً عن تحسُّن الحالة السريرية بصورة أسرع مقارنةً بمجموعة الدواء الوهمي، وبصورة خاصة بين أولئك الذين تلقّوا الأكسجين بدفق كبير أو التهوية غير الباضعة (47‏)‏. صدر تصريح استخدام طارئ لاستخدام باريسيتينيب مصحوباً بريمديسيفير لدى مرضى كوفيد-19 من البالغين والأطفال بعمر السنتين فما فوق المقيمين في المستشفى الذين يحتاجون إلى الأكسجين الإضافي، أو التهوية الصناعية الباضعة، أو الأكسجة الغشائية خارج الجسد، وداعي استعمال مماثل لاستخدام الستيرويد القشري مع ريمديسيفير أو من دونه. رأت لجنة توجيهات المعاهد الوطنية للصحة لعلاج كوفيد-19 أن البيانات غير كافية للتوصية باستخدام باريسيتينيب أو لا مصحوباً بريمديسيفير في الحالات التي يمكن فيها استخدام الستيرويدات القشرية. في ظروفٍ نادرة حيث لا يمكن استخدام الستيرويدات القشرية، توصي لجنة المعاهد الوطنية للصحة باستخدام باريسيتينيب مصحوباً بريمديسيفير لعلاج كوفيد-19 لدى المرضى المقيمين في المستشفى الذين لم يخضعوا لإدخال أنبوب الذين يحتاجون إلى الأكسجين الإضافي (48‏)‏. توصي اللجنة باستخدام باريسيتينيب في غياب ريمديسيفير، ما عدا في التجارب السريرية. لا تتوفّر للجنة بيانات كافية للتوصية باستخدام باريسيتينيب أو لا مصحوباً بالستيرويدات القشرية لعلاج كوفيد-19‏. بما أن المادتين من مُثبّطات المناعة القوية، هناك احتمال بوجود خطر عدوى إضافي.

العلاج المضاد للخثار لدى مرضى كوفيد-19

وقد تعقّد حالة فرط التخثُّر مجرى كوفيد-19‏. تشمل التعقيدات الوريدية الخثار الوريدي العميق (‎Deep Venous Thrombosis, DVT‏)، والانصمام الرئوي (‎Pulmonary Embolism, PE‏). تشمل التعقيدات الشريانية الخثار الذي قد يسبّب سكتات دماغية إقفارية، أو إقفار الأطراف، أو احتشاء عضلة القلب. يعيق الخثار الوعائي الدقيق في الرئتين تبادل الأكسجين. ويتعرّض المرضى المُسنّون، أو الذكور، أو المصابين بالسُمنة، أو مرضى السرطان، أو تاريخ الانصمام الخثاري الوريدي، أو الأمراض المشتركة لدى المرضى المصابين بعدوى كوفيد-19 الشديدة لازدياد خطر إصابتهم بالخثار الوريدي العميق والانصمام الرئوي مقارنةً بالمرض الخفيف أو غير المصحوب بأعراض.

ولأن ازدياد النزيف من المضاعفات المعروفة لجرعات مضادات التجلّط الكاملة، قارنت تجربة سريرية كبيرة متعددة الجنسيات ضمّت بالغين مصابين بكوفيد-19 مقيمين في المستشفى استخدام جرعات كاملة من مضادات التجلّط بنظام جرعات متدنية مثل المُستخدَمة لمنع الجلطات الدموية لدى المرضى المقيمين في المستشفى. ضمّت إحدى المجموعات مرضى تلقّوا رعاية استشفائية خارج وحدة العناية الفائقة، وأخرى من المرضى الذين بلغ مرضهم درجة الخطر الذين كانوا يحتاجون إلى دخول وحدة العناية الفائقة عند تسجيلهم. جرى تعريف مستوى الرعاية التي تستدعي دخول وحدة العناية الفائقة بأنه الحاجة إلى الأكسجين بدفق كبير عبر الأنف، أو التهوية الصناعية الباضعة أو غير الباضعة، أو العلاج برافع التوتر الوعائي، أو دعم الأكسجة الغشائية خارج الجسد.

في 21 كانون الأول/ديسمبر 2020‏، توقّف مؤقتاً جزء التجربة السريرية الذي ضمّ مرضى مصابين بعدوى كوفيد-19 الشديدة الذين كانوا يحتاجون إلى دخول وحدة العناية الفائقة عند التسجيل لأن التحليل الانتقالي وجد أو الجرعات العلاجية الأعلى من الأدوية المضادة للتجلّط لم تحدّ من الحاجة إلى دعم الأعضاء ولا معدل الوفيات مقارنةً بالجرعات الوقائية الأدنى من مضادات التجلّط (49‏)‏. واستمرت مشاركة المرضى الذين لم يحتاجوا إلى الرعاية في وحدة العناية الفائقة عند التسجيل في التجربة.

في 22 كانون الثاني/يناير 2021‏، وبناءً على النتائج الانتقالية للتجربة السريرية العالمية التي ضمّت ما يزيد عن ألف مريض مصابين بعدوى معتدلة لم يدخلوا وحدة العناية الفائقة، كانت جرعات هيبارين الكاملة، إلى جانب كونها آمنه، أعلى من الجرعات التي تُعطى عادةً للوقاية من الجلطات الدموية لدى المرضى المقيمين في المستشفى؛ في ما يتعلّق بتدنّي الحاجة إلى دعم الأعضاء الحيوية التي جرى تعريفها بأنها عدد أيام الإقامة في المستشفى التي لا يحتاج فيها المريض إلى الأكسجين بدفق كبير عبر الأنف، ولا إلى التهوية الصناعية الباضعة أو غير الباضعة، ولا إلى العلاج برافع التوتر الوعائي، ولا إلى دعم الأكسجة الغشائية خارج الجسد (50‏)‏. كما لاحظ الباحثون ميلاً إلى إمكان الحدّ من الوفيات، وهم بصدد التعمّق في دراسة ذلك.

تقول لجنة توجيهات المعاهد الوطنية للصحة لعلاج كوفيد-19 حالياً في إصدارها الأخير عن العلاج المضاد للخثار لدى مرضى كوفيد-19 إنه لا تتوفّر بيانات كافية للتوصية باستخدام الأدوية الحالّة للخُثرة أم لا، أو باستخدام جرعات أعلى من الجرعة الوقائية من مضادات التجلّط للوقاية من الانصمام الخثاري الوريدي لدى مرضى كوفيد-19 المقيمين في المستشفى خارج إطار التجارب السريرية. إلّا أن توجيهات لجنة المعاهد الوطنية للصحة صدرت في 17 كانون الأول/ديسمبر 2020 قبل صدور نتائج التجارب السريرية الانتقالية حول إعطاء جرعات مضادات التجلّط للحدّ من مضاعفات الخثار لدى مرضى كوفيد-19 المقيمين في المستشفى في وحدات العناية الفائقة أو خارجها (راجع أعلاه)، وقد لا تعكس توصياتها هذه الاكتشافات (51‏)‏.

كما توصي لجنة المعاهد الوطنية للصحة بما يلي:

  • عند اللجوء إلى العلاج بمضادات التجلّط أو مضادات الصفائح لدى مرضى كوفيد-19 المصابين بعدوى خطِرة والمقيمين في المستشفى، يُستحسَن استخدام هيبارين منخفض الوزن الجُزَيئي أو هيبارين غير المُجزّأ مقارنةً بمضادات التجلّط عن طريق الفم بسبب دورات نصف عمرها الأقصر، والقدرة على إعطائها عبر الوريد أو تحت الجلد، وانخفاض عدد تفاعلاتها مع الأدوية الأخرى.
  • لدى مرضى كوفيد-19 غير المقيمين في المستشفى، يجب عدم بدء العلاج بمضادات التجلّط ومضادات الصفائح للوقاية من الانصمام الخثاري أو الخثار الوريدي إلّا إذا كان لدى المريض دواعي استعمال أخرى للعلاج أو إذا كان يشارك في تجربة سريرية.
  • يجب علاج مرضى كوفيد-19 الذين يتعرّضون لانصمام خثاري عارض أو الذين يُشتبَه كثيراً بإصابتهم بمرض انصمامي خثاري بواسطة جرعات علاجية من مضادات التجلّط وفقاً للرعاية المعيارية للمرضى غير المصابين بكوفيد-19‏.
  • ويجب علاج مرضى كوفيد-19 الذين يحتاجون إلى الأكسجة الغشائية خارج الجسد أو إلى العلاج البدائل الكلوية المستمر (‎Continuous Renal Replacement Therapy, CRRT‏) أو الصابين بخثار القسطرات أو المصافي خارج الجسد وفقاً لبروتوكولات المؤسسة المعيارية للمرضى غير المصابين بكوفيد-19‏.

 

 

المراجع

 

1. COVID-19 Treatment Guidelines Panel.‎ ‎Coronavirus Disease 2019 (COVID-19) Treatment Guidelines‎.‎‏ National Institutes of Health.‎ متوفّر على ‎https://www.covid19treatmentguidelines.nih.gov/therapeutic-management‎/‎‏ تاريخ الوصول إليه 29 كانون الثاني/يناير 2021‏.

2. US Food and Drug Administration:‎ ‎Fact Sheet for Health Care Providers Emergency Use Authorization of casirivimab and imdevimab‎.‎‏ متوفّر على ‎https://www.fda.gov/media/143892/download‏

3. ‎Chen P, Nirula A, Heller B, et al‎:‎‏ ‎SARS-CoV-2 neutralizing antibody LY-CoV555 in outpatients with COVID-19. New Engl J Med 384(3):229-237, 2021. doi‎:‎ ‎10.1056/NEJMoa2029849 https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/33113295‎/‎‏

4‏. COVID-19 Treatment Guidelines Panel.‎ ‎Coronavirus Disease 2019 (COVID-19) Treatment Guidelines‎.‎‏ National Institutes of Health.‎ متوفّر على ‎https://www.covid19treatmentguidelines.nih.gov/statement-on-casirivimab-plus-imdevimab-eua‎/‎‏. تاريخ الوصول إليه 29 كانون الثاني/يناير 2021‏.

5. COVID-19 Treatment Guidelines Panel.‎ ‎Coronavirus Disease 2019 (COVID-19) Treatment Guidelines‎.‎‏ National Institutes of Health.‎ متوفّر على ‎https://www.covid19treatmentguidelines.nih.gov/statement-on-bamlanivimab-eua‎/‎‏ تاريخ الوصول إليه 29 كانون الثاني/يناير 2021‏.

 

6. ‎Li L, Zhang W, Hu Y‎:‎ ‎Effect of convalescent plasma therapy on time to clinical improvement in patients with severe and life-threatening Covid-19. JAMA‎‎‏، 3 حزيران/يونيو 2020. تم الوصول إليه في 27 تموز/يوليو 2020. ‎https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC7270883‎/‎‏

 

7‏. ‎Liu STH, Lin H-M, Baine I, et al‎:‎ ‎Convalescent plasma treatment of severe COVID-19‎:‎ ‎A matched control study. medRxiv PREPRINT‏، 22 أيار/مايو 2020. تم الوصول إليه في 29 تموز/يوليو 2020. ‎https://www.medrxiv.org/content/10.1101/2020.05.20.20102236v1‏

 

8‏. ‎Recommendations for investigational COVID-19 convalescent plasma‎.‎‏ الأول من أيار/مايو 2020‏. متوفّر على ‎https://www.fda.gov/vaccines-blood-biologics/investigational-new-drug-ind-or-device-exemption-ide-process-cber/recommendations-investigational-covid-19-convalescent-plasma#Pathways%20for‏. تاريخ الوصول إليه 28 تموز/يوليو 2020‏. 

 

9‏. ‎Covid-19 Expanded Access Program‎.‎ متوفّر على ‎https://www.uscovidplasma.org‏. تاريخ الوصول إليه 30 تموز/يوليو 2020‏. 

 

10‏. ‎Joyner MJ, Carter RE, Senefeld, JW, et al‎.‎ ‎Convalescent Plasma Antibody Levels and the Risk of Death from Covid-19‎.‎ ‎N Engl J Med January 13, 2021 doi‎:‎ ‎10.1056/NEJMoa2031893 ‎https://www.nejm.org/doi/full/10.1056/NEJMoa2031893‏

 

11. COVID-19 Treatment Guidelines Panel.‎ ‎Coronavirus Disease 2019 (COVID-19) Treatment Guidelines‎.‎‏ National Institutes of Health.‎ متوفّر على ‎https://www.covid19treatmentguidelines.nih.gov/immune-based-therapy/blood-derived-products/convalescent-plasma‎/‎‏ تاريخ الوصول إليه 29 كانون الثاني/يناير 2021‏.

 

12‏. ‎Eastman RT, Roth JS, Brimacombe KR, et al‎:‎ ‎Remdesivir: a review of its discovery and development leading to emergency use authorization for treatment of COVID-19. ACS Cent Sci 6(6):1009, 2020. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC7202249‎/‎‏

 

13‏. ‎Wang Y, Zhang D, Du G, et al‎:‎ ‎Remdesivir in adults with severe COVID-19: a randomized, double-blind, placebo-controlled mutlicentre trial. Lancet 395:1569–1578, 2020‏.

‎https://www.thelancet.com/pdfs/journals/lancet/PIIS0140-6736(20)31022-9.pdf‏

 

14‏. ‎Beigel JR, Tomashek KM, Dodd LE, et al‎:‎ ‎Remdesivir for the treatment of Covid-19---Preliminary report. N Engl J Med May 22, 2020. https://www.nejm.org/doi/full/10.1056/NEJMoa2007764‏

 

15‏. ‎Gilead presents additional data on investigational antiviral remdesivir for the treatment of Covid-19‎.‎ بيان صحافي. ‎Gilead Sciences‏ 10 تموز/يوليو 2020. متوفّر على ‎https://www.gilead.com/news-and-press/press-room/press-releases/2020/7/gilead-presents-additional-data-on-investigational-antiviral-remdesivir-for-the-treatment-of-covid-19‏. تاريخ الوصول إليه 29 تموز/يوليو 2020‏. 

 

16‏. ‎Goldman JD, Lye DCB, Hui DS, et al‎:‎ ‎Remdesivir for 5 or 10 days in patients with severe covid-19. N Engl J Med May 27, 2020. https://www.nejm.org/doi/full/10.1056/NEJMoa2015301‏ 

 

17‏. ‎Veklury [package insert] Gilead Sciences, Inc, 2020. https://www.vekluryhcp.com/?gclid=CjwKCAiAu8SABhAxEiwAsodSZG91PDQt61aoVCtUgyBtGduqIQmYqq4SEoh5HDlJ49Mp5qvI-GXHJhoC874QAvD_BwE&gclsrc=aw.ds‏

 

18‏. ‎Clinical Trials Arena‎:‎ ‎Gilead begins testing of inhaled version of remdesivir for Covid-19‎.‎ ‎Clinical Trials Arena‏، 9 تموز/يوليو 2020. متوفّر على ‎https://www.clinicaltrialsarena.com/news/gilead-inhaled-remdesivir-phasei‎/‎‏. تاريخ الوصول إليه 29 تموز/يوليو 2020‏. 

 

19. COVID-19 Treatment Guidelines Panel.‎ ‎Coronavirus Disease 2019 (COVID-19) Treatment Guidelines‎.‎‏ National Institutes of Health.‎ متوفّر على ‎https://www.covid19treatmentguidelines.nih.gov/antiviral-therapy/ivermectin‎/‎‏

 

20‏. FDA Letter to Stakeholders:‎ ‎Do not use ivermectin intended for animals as treatment for COVID-19 in humans‎‏. 10 نيسان/أبريل 2020‏. ‎https://www.fda.gov/animal-veterinary/product-safety-information/fda-letter-stakeholders-do-not-use-ivermectin-intended-animals-treatment-covid-19-humans‏

 

21‏. ‎Schoergenhofer C, Jilma B, Stimpfl T, Karolyi M, Zoufaly A. Pharmacokinetics of lopinavir and ritonavir in patients hospitalized with coronavirus disease 2019 (COVID-19). Ann Intern Med 2020. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/32422065‏

 

22‏. ‎Cao B, Wang Y, Wen D, et al‎.‎ ‎A trial of lopinavir-ritonavir in adults hospitalized with severe COVID-19. N Engl J Med 2020;382(19):1787-1799. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/32187464‏

 

23‏. ‎Chen J, Xia L, Liu L, et al‎.‎ ‎Antiviral activity and safety of darunavir/cobicistat for the treatment of COVID-19. Open Forum Infect Dis 2020. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/32671131‏

 

‎24. COVID-19 Treatment Guidelines Panel.‎ ‎Coronavirus Disease 2019 (COVID-19) Treatment Guidelines‎.‎‏ National Institutes of Health.‎ متوفّر على ‎https://www.covid19treatmentguidelines.nih.gov/antiviral-therapy/lopinavir-ritonavir-and-other-hiv-protease-inhibitors‎/‎‏

 

25‏. ‎Maisonnasse P, Guedj J, Contreras V, et al‎:‎ ‎Hydroxychloroquine use against SARS-CoV-2 infection in non-human primates. Nature 22 تموز/يوليو 2020. ‎https://www.nature.com/articles/s41586-020-2558-4‏

 

26‏. ‎Skipper CP, Pastick KA, Engen NW, et al‎:‎ ‎Hydroxychloroquine in nonhospitalized adults with early Covid-19. Ann Intern Med 16 تموز/يوليو 2020. ‎https://www.acpjournals.org/doi/10.7326/M20-4207‏

 

27‏. ‎Horby P, Landray M‎:‎ ‎No clinical benefit from use of hydroxychloroquine in hospitalised patients with covid-19‎.‎ ‎Statement from the Chief investigators of the Randomised Evaluation of COVid-19 thERaPY (RECOVERY) Trial on Hydroxychloroquine‎.‎ 5 حزيران/يونيو 2020‏. متوفّر على ‎https://www.recoverytrial.net/news/statement-from-the-chief-investigators-of-the-randomised-evaluation-of-covid-19-therapy-recovery-trial-on-hydroxychloroquine-5-june-2020-no-clinical-benefit-from-use-of-hydroxychloroquine-in-hospitalised-patients-with-covid-19‏ تاريخ الوصول إليه 30 تموز/يوليو 2020‏. 

 

28‏. ‎Magagnoli J, Narendran S, Pereria F, et al‎:‎ ‎Outcomes of hydroxychloroquine usage in United States veterans hospitalized with Covid-19. Med (New York, NY‎)‎‏ 5 حزيران/يونيو 2020 ‎epub‏ قبل الطباعة ‎https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC7274588‎/‎‏

 

29‏. ‎WHO discontinues hydroxychloroquine and lopinavir/ritonavir treatment arms for Covid-19.‎ بيان صحافي، 4 تموز/يوليو 2020‏. متوفّر على ‎https://www.who.int/news-room/detail/04-07-2020-who-discontinues-hydroxychloroquine-and-lopinavir-ritonavir-treatment-arms-for-covid-19‏. تاريخ الوصول إليه 29 تموز/يوليو 2020‏. 

 

30‏. ‎NIH halts clinical trial of hydroxychloroquine‎.‎ بيان صحافي. 20 حزيران/يونيو 2020‏. متوفّر على ‎https://www.nih.gov/news-events/news-releases/nih-halts-clinical-trial-hydroxychloroquine‏. تاريخ الوصول إليه 29 تموز/يوليو 2020‏. 

 

31‏. ‎FDA‎:‎ ‎Hinton DM to Disbrow GL‎.‎ ‎Letter revoking EUA for chloroquine phosphate and hydroxychloroquine sulfate‎.‎ 15 حزيران/يونيو 2020‏. متوفّر على ‎https://www.fda.gov/media/138945/download‏ تاريخ الوصول إليه 29 تموز/يوليو 2020‏. 

 

‎32. COVID-19 Treatment Guidelines Panel.‎ ‎Coronavirus Disease 2019 (COVID-19) Treatment Guidelines‎.‎‏ National Institutes of Health.‎ متوفّر على ‎https://www.covid19treatmentguidelines.nih.gov/antiviral-therapy/chloroquine-or-hydroxychloroquine-with-or-without-azithromycin‎/‎‏

 

33‏. ‎Haschke M, Schuster M, Poglitsch M, et al‎:‎ ‎Pharmacokinetics and pharmacodynamics of recombinant human angiotensin-converting enzyme 2 in healthy human subjects. Clin Pharmacokinet 52:783-792, 2013. https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/23681967‎/‎‏

 

34‏. ‎Khan A, Benthin C, Zeno B, et al‎:‎ ‎A pilot clinical trial of recombinant human angiotensin-converting enzyme 2 in acute respiratory distress syndrome. Crit Care 21:234, 2017. https://ccforum.biomedcentral.com/articles/10.1186/s13054-017-1823-x‏

 

35‏. ‎Monteil V, Kwon H, Prado P, et al‎:‎ ‎Inhibition of SARS-CoV-2 infection in engineered human tissues using clinical-grade soluble human ACE2. Cell 181(4):905-913.e7,2020. doi: 10.1016/j.cell.2020.04.004 https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/32333836‎/‎‏

 

‎36 Zoufaly A, Poglitsch M, Aberle JH, et al‎:‎ ‎Human recombinant soluble ACE2 in severe COVID-19. Lancet‎:‎‎ ‎Respiratory Medicine 11(8‎)‎:‎ ‎P1154-P1158, 2020. https://pubmed.ncbi.nlm.nih.gov/33131609‎/‎‏

 

37‏. ‎Lane HC, Fauci AS‎:‎ ‏‎Research in the context of a pandemic. N Engl J Med 17 تموز/يوليو 2020. ‎https://www.nejm.org/doi/full/10.1056/NEJMe2024638?query=recirc_curatedRelated_article‏

 

38‏. ‎Corral L, Bahamonde A, Arnaiz de las Revillas F, et al‎:‎ ‎GLUCOCOVID‎:‎ ‎A controlled trial of methylprednisolone in adults hospitalized with COVID-19 pneumonia. medRxiv PREPRINT‏ نُشِرَت على الإنترنت في 18 حزيران/يونيو 2020. ‎doi: https://doi.org/10.1101/2020.06.17.20133579https://www.medrxiv.org/content/10.1101/2020.06.17.201335791‏

 

39‏. ‎The RECOVERY Collaborative Group‎:‎ ‎Dexamethasone in hospitalized patients with Covid-19---Preliminary report. N Engl J Med ‏17 تموز/يوليو 2020. ‎https://www.nejm.org/doi/full/10.1056/NEJMoa2021436‏

 

40‏. ‎Synairgen announces positive results from trial of SNG001 in hospitalised COVID-19 patients [press release‎]‎‏. 20 تموز/يوليو 2020. متوفّر على: ‎https://www.synairgen.com/wp-content/uploads/2020/07/200720-Synairgen-announces-positive-results-from-trial-of-SNG001-in-hospitalised-COVID-19-patients.pdf‏. تاريخ الوصول إليه 24 آب/أغسطس 2020‏.

 

41‏. ‎Davoudi-Monfared E, Rahmani H, Khalili H, et al‎.‎ ‎A randomized clinical trial of the efficacy and safety of interferon beta-1a in treatment of severe COVID-19. Antimicrob Agents Chemother 2020;64(9):e01061-20. https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/32661006‏

 

‎42. COVID-19 Treatment Guidelines Panel.‎ ‎Coronavirus Disease 2019 (COVID-19) Treatment Guidelines‎.‎‏ .‎National Institutes of Health تاريخ آخر تحديث: تاريخ الوصول إليه 27 آب/أغسطس 2020. ‎https://www.covid19treatmentguidelines.nih.gov/immune-based-therapy/immunomodulators/interferons‎/‎

 

43‏. ‎Tocilizumab reduces deaths in patients hospitalised with Covid-19‎.‎ ‎Recovery‎:‎ ‎Randomised evaluation of COVID-19 Therapy‏. 11 شباط/فبراير 2021. متوفّر على ‎https://www.recoverytrial.net/news/tocilizumab-reduces-deaths-in-patients-hospitalised-with-covid-19‏.  تاريخ الوصول إليه 14 شباط/فبراير 2021‏. 

 

‎44. COVID-19 Treatment Guidelines Panel.‎ ‎Coronavirus Disease 2019 (COVID-19) Treatment Guidelines‎.‎‏ .‎National Institutes of Health تاريخ آخر تحديث: 27 آب/أغسطس 2020. ‎https://www.covid19treatmentguidelines.nih.gov/immune-based-therapy/immunomodulators/interleukin-6-inhibitors‎/‎

 

‎45. COVID-19 Treatment Guidelines Panel.‎ ‎Coronavirus Disease 2019 (COVID-19) Treatment Guidelines‎.‎‏ .‎National Institutes of Health تاريخ آخر تحديث: تاريخ الوصول إليه 17 تموز/يوليو 2020. ‎https://www.covid19treatmentguidelines.nih.gov/immune-based-therapy/immunomodulators/interleukin-1-inhibitors‎/‎

 

‎46. COVID-19 Treatment Guidelines Panel.‎ ‎Coronavirus Disease 2019 (COVID-19) Treatment Guidelines‎.‎‏ .‎National Institutes of Health تاريخ آخر تحديث: تاريخ الوصول إليه 17 تموز/يوليو 2020. ‎https://www.covid19treatmentguidelines.nih.gov/immune-based-therapy/immunomodulators/kinase-inhibitors‎/‎

 

47‏. ‎Kalil AC, Patterson TF, Mehta AK, et al‎.‎ ‎Baricitinib plus Remdesivir for Hospitalized Adults with Covid-19. N Engl J Med 11 كانون الأول/ديسمبر 2020 ‎https://www.nejm.org/doi/10.1056/NEJMoa2031994‏

 

‎48. COVID-19 Treatment Guidelines Panel.‎ ‎Coronavirus Disease 2019 (COVID-19) Treatment Guidelines‎.‎‏ National Institutes of Health.‎ متوفّر على ‎https://www.covid19treatmentguidelines.nih.gov/statement-on-baricitinib-eua‎/‎‏.

 

49‏. ‎NIH ACTIV trial of blood thinners pauses enrollment of critically ill COVID-19 patients‎‏. بيان صحافي صادر عن معاهد الصحة الأميركية. 22 كانون الأول/ديسمبر 2020‏. متوفّر على ‎https://www.nih.gov/news-events/news-releases/nih-activ-trial-blood-thinners-pauses-enrollment-critically-ill-covid-19-patients‏. تاريخ الوصول إليه 24 شباط/فبراير 2021‏. 

 

50‏. ‎Full-dose blood thinners decreased need for life support and improved outcome in hospitalized COVID-19 patients‎‏. بيان صحافي. معاهد الصحة الوطنية. 21 كانون الثاني/يناير 2021‏. متوفّر على ‎https://www.nih.gov/news-events/news-releases/full-dose-blood-thinners-decreased-need-life-support-improved-outcome-hospitalized-covid-19-patients‏. تاريخ الوصول إليه 24 شباط/فبراير 2020‏. 

 

‎51. COVID-19 Treatment Guidelines Panel.‎ ‎Coronavirus Disease 2019 (COVID-19) Treatment Guidelines‎.‎‏ ‎Antithrombotic Therapy‏. National Institutes of Health.‎ 11 شباط/فبراير 2021‏. متوفّر على ‎https://www.covid19treatmentguidelines.nih.gov/adjunctive-therapy/antithrombotic-therapy‎/‎‏

 

صفحة موارد كوفيد-19 الرئيسة