أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

التعليق: للمعرفة الطبية الموثوقة أهمية اليوم أكثر من أيّ وقتٍ مضى

التعليق
15/10/20 The Manual's Editorial Staff

عند نشر دليل MSD الإرشادي لأول مرة في عام 1899‏، لبّى حاجةً مُلحّة لدى الأطباء. في خلال ثوانٍ، كان بوسع أيّ شخصٍ بحوزته كُتيِّب الجيب المرجعي الوصول إلى صفحة محددة والعثور على آخر المعلومات عن العديد من الموضوعات الطبية. بدون الدليل الإرشادي، لكان من الصعب جداً العثور على هذه المعلومات.

اليوم، تشهد التحديات التي تعترض الحصول على المعلومات الطبية تحوُّلاً كبيراً. فقد أصبح في متناول المستخدم العادي معلوماتٌ طبية أكثر ممّا كنا نتخيّل منذ أكثر من قرن. في الوقت عينه، يُقِرّ الأطباء وغيرهم من اختصاصيي الرعاية الصحية بالتحديات التي تعترضهم للبقاء على اطّلاع بالأبحاث الجديدة والعديدة في حقول تخصُّصهم. لكن المعلومات غير متساوية على الرغم من وفرتها. فالمعلومات القديمة أو غير المؤكَّدة أو التي تفتقد إلى الدقة تشكّل خطراً على النتائج الصحية.

على امتداد الجيل الماضي، بلغنا نقطة تحوُّل في المعرفة الطبية. ولم يَعُد التحدّي الأكبر الذي يعترض العديد من الأشخاص اليوم العثور على المعلومات الطبية؛ بل العثور على معلومات طبية دقيقة.

بلوغ المعرفة الطبية الشاملة لعام 2020‏

في عام 2015‏، أعلنت الأدلّة الإرشادية عن التزامها بمعالجة مُهمّة المعرفة الطبية الجديدة هذه. فقد تعهّدنا بإتاحة أفضل المعلومات الطبية الحالية لثلاثة مليارات اختصاصي طبي ومريض بحلول عام 2020. وكان مرجع سطح المكتب الذي لطالما كان رديفاً للمعلومات الطبية الموثوقة والدقيقة يتقدّم بالتزامه هذا بخطىً ثابتة نحو العصر الرقمي.

بعد مرور خمس سنوات، نفخر بالقول إننا قد حققنا هدفنا.

لقد وسّعنا نطاق انتشار الأدلّة الإرشادية، فأتحناها لما يزيد عن ثلاثة مليارات اختصاصي رعاية صحية، ومُستخدِم، وخبير بيطري عبر 241 دولة. يتوفر محتوى الأدلّة الإرشادية المنشور، الذي يضمّ مساهمات ممّا يزيد عن 350 خبيراً طبياً، في 11 لغة فضلاً عن اللغة الإنكليزية. بالإضافة إلى مواقعنا الإلكترونية التي تضم آلاف الصفحات من الموضوعات الطبية للمُستخدِمين، واختصاصيي الرعاية الصحية، والأطباء البيطريين، فقد أتحنا المعلومات الطبية في مجموعة من الصِيَغ التي يسهل الوصول إليها والمشاركة فيها، بما في ذلك:

  • تطبيقات المحمول المُخصَّصة للمُستخدِمين، واختصاصيي الطب والبيطرة والمتوفّرة في ست لغات
  • أكثر من 650 حقيقة سريعة حول توجيهات الثقافة الصحية
  • بودكاست ‎Medical Myths Podcast‏ الذي تقدّمه أدلّة MSD الإرشادية (متوفّر فقط في الولايات المتحدة وكندا)

هذه الموارد كلها مجانية تماماً، بدون الحاجة إلى تسجيل وبدون إعلانات. تكتب هذه الموارد وتنشرها نخبة من الأطباء الروّاد في مجالات اختصاصهم الطبية، الذين يؤيّدون تحقيق نتائج أفضل عبر رفع مستوى المعلومات بين المرضى واختصاصيي الرعاية الطبية.

يستمر التزامنا من خلال اليوم العالمي للوعي بالمعرفة الطبية الشاملة

لطالما ترسّخت رؤيتنا للمعرفة الطبية الشاملة لعام 2020‏ في اعتقادنا المُشترَك بأن الوصول إلى المعلومات الطبية الدقيقة، والسريعة، والموثوقة حقٌ عالميّ. للجميع حول العالم الحق في الوصول إلى المعلومات الطبية. لكن هذا الحق لا يخلو من المسؤولية. فنحن مسؤولون عن المُضيّ قُدُماً في مهمّتنا. ويتخطّى التزامنا بالمعلومات الصحية الموثوقة حدود مبادرة المعرفة الطبية الشاملة لعام 2020‏.

ويكتسب هذا التزام اليوم أهميةً أكثر من أيّ وقتٍ مضى. فالتركيز على المعرفة الطبية أكبر من أيّ وقتٍ مضى في خضمّ الجائحة التي ضربت أقطار العالم كلها. كما إن الحاجة إلى المعرفة الطبية الدقيقة والموثوقة أكبر من أيّ وقتٍ مضى. جهودنا المبذولة أساسية في سبيل مشاركة المعلومات الطبية، والممارسات الحميدة، والموارد الرائدة التي تحافظ على سلامة مرضانا وعائلاتنا.

استناداً إلى نجاح مبادرة المعرفة الطبية الشامة لعام 2020‏، نصبّ تركيزنا على تأييد المعلومات الطبية الموثوقة ورفع الوعي بها. ونحن نفعل ذلك من خلال اليوم العالمي للوعي بالمعرفة الطبية الشاملة.

 

"نحن نعلم أن الأشخاص يتّخذون قراراتٍ أفضل حين تزداد معرفتهم بصحتهم. ويعيشون نمط حياةٍ صحي أكثر. اليوم العالمي للوعي بالمعرفة الطبية الشاملة فرصةٌ للجميع لاتّباع نهجٍ صحيٍّ يستبق المشكلات. إنها فرصةٌ للأطباء، والممرضين والممرضات، والمرضى ومقدّمي الرعاية لهم لمشاركة معارفهم، والتعبير عن التزامهم بالمعرفة الطبية الدقيقة والموثوقة".
- د. روبرت س. بورتر، رئيس تحرير أدلّة MSD الإرشادية

 

يُعَدّ اليوم العالمي للوعي بالمعرفة الطبية الشاملة، في تاريخ 15 تشرين الأول/أكتوبر 2020، نداءً إلى اختصاصيي الرعاية الصحية، وطلاب الطب، والمستخدِمين جميعاً إلى الاحتفاء بقوة المعلومات الصحية العملية والترويج لها. بإمكانك المشاركة بالطرق التالية:

  • تعامل بذكاء مع صحتك: ارتقِ بمعرفتك إلى مستوىً أرفع من خلال تعلّم المزيد عن الصلة ما بين المعرفة الطبية الفُضلى والنتائج الصحية الفُضلى. التزم بقراءة مقالة صحية واحدة في الأسبوع وبالمشاركة في زيادة المعرفة الطبية مدى العمر.
  • احرص على مصداقية مصادر معلوماتك الصحية:اعرف ما يميّز المعلومات الصحية الجيدة عن غيرها، وطريقة التدقيق في الموارد الطبية الإلكترونية. أضِف إشارات مرجعية على مواقع مثل أدلّة MSD الإرشادية ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها. تحدّث إلى طبيبك عن طريقة البقاء على اطّلاع بكل ما يتعلّق بصحتك.
  • واصل مشاركة المعرفة الطبية الدقيقة والحالية: برهِن عن التزامك من خلال إضافة شارة المعرفة الطبية الشاملة إلى ملفات تعريفك على وسائل التواصل الاجتماعي، والتحدّث إلى أفراد عائلتك وأصدقائك عن أهمية المعرفة الطبية الدقيقة.

انضمّ إلينا في 15 تشرين الأول/أكتوبر بمناسبة اليوم العالمي للوعي بالمعرفة الطبية الشاملة. انضمّ إلينا في الترويج للمعرفة الطبية. انضمّ إلينا في تأييد المعلومات الطبية التي تصنع الفرق. انضمّ إلينا في تحقيق نتائج صحية فُضلى. المعرفة الطبية مصدر قوة. انشرها.