Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

تعليق—الإجابة عن أسئلة الآباء عن العطلة الصيفية وكوفيد-19

التعليق
17/06/20 Catherine M. Soprano, MD, Clinical Assistant Professor of Pediatrics, Sidney Kimmel Medical College at Thomas Jefferson University; Attending Physician, Diagnostic Referral Division, Nemours/Alfred I. duPont Hospital for Children

نحن نخوض جميعاً غمار بحرٍ من الشك في خضمّ جائحة كوفيد-19. بينما تحاول مناطق مختلفة إعادة فتح أقسام من المجتمع، وفي ظل اقتراب نهاية السنة الدراسية، يواجه العديد من الآباء قرارات صعبة حول مصير عطلة أطفالهم الصيفية، وطريقة الحفاظ على سلامة أطفالهم والحدّ من انتشار فيروس كورونا.

يراود الآباء الكثير من الأسئلة عندما يتعلق الأمر بالحفاظ على سلامة أبنائهم هذا الصيف، والأنشطة التي يجب عليهم السماح لأطفالهم بالمشاركة فيها أو منعهم عنها. لسوء الحظ، تبقى الإجابة الصعبة عن معظم هذه الأسئلة "الأمر وقف على الظروف". يعتمد اتخاذ قرارات صائبة في خضمّ هذا الشك على مكان عيش الأسرة، واحتياجات الطفل الخاصة، ووضع الأسرة الخاص، وعددٍ من العوامل الأخرى. في النهاية، يزن الآباء هذه العوامل ليحددوا ما يرونه مقبولاً ليس فقط لأطفالهم وإنما للأسرة ككل، إذ قد تؤثّر عدوى الطفل في جميع أفرادها.

سوف يختلف تعريف كل أسرة قليلاً للخطر المقبول، وقد يتبدّل مع مرور الوقت. وفقاً لاستطلاع رأي أجرته الأدلّة الإرشادية، قال حوالي تسعة من كل عشرة آباء (88%‏) إنهم سيسمحون لأطفالهم بالمشاركة في بعض الأنشطة العامة أو المُنظَّمة هذا الصيف. بينما يدير الآباء قراراتهم المتعلّقة بأنشطة محددة، إليك بعض الإجابات عن بعض الأسئلة الشائعة التي يطرحها الآباء والتي قد تكون مفيدة لتحديد الخطر المقبول في نظرهم لمختلف الأوضاع عندما يتعلّق الأمر بكوفيد-19 وأطفالهم.

ما الاحتياطات الإجمالية التي يجب عليّ اتخاذها مع أطفالي في ضوء كوفيد-19؟

لا يزال الباحثون بصدد استكشاف ما إذا كان يزيد احتمال أن ينقل الأطفال عدوى كوفيد-19 مقارنةً بالبالغين. حتى الآن، من المُستحسَن أن يتبع الأطفال البروتوكولات نفسها التي يتبعها البالغون. يجب على الأطفال فوق سن الثانية وضع قناع في الأماكن العامة وممارسة التباعد الاجتماعي. ويجب عليهم غسل يديهم بانتظام وملازمة المنزل عندما يمرضون، مثلهم مثل البالغين. يجب عليهم توخّي الحذر بصورة خاصة، والحدّ من تفاعلاتهم مع الأشخاص الأكثر عرضةً، بمن في ذلك الأشخاص بسن 65 عاماً فما فوق، وأولئك المصابين بأوضاع صحية كامنة. وفقاً لاستطلاع رأي الأدلّة الإرشادية، سيحرص 89%‏ من الآباء على أن يضع أطفالهم قناعاً في خلال الأنشطة المُنظَّمة أو العامة فور رفع القيود الناجمة عن كوفيد-19 في منطقتهم والآن وقد رُفِعَت.

هل يجب عليّ السماح لطفلي بالمشاركة في مخيّم صيفي؟

يمثّل مختلف أنواع المخيّمات الصيفية مستويات مختلفة من الخطر. قدّمت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (‎CDC‏) شرحاً تفصيلياً لمختلف أشكال المخيّمات الصيفية والأخطار التي تشكّلها. فعلى سبيل المثال، تشكّل مجموعات المُخيِّمين الصغيرة الآتين من المنطقة الجغرافية ذاتها الذين يشاركون بصورة أساسية في أنشطة تُقام في الهواء الطلق خطراً أدنى مقارنةً بالمجموعات الأكبر الآتية من منطقة أوسع والذين يشاركون في أنشطة يصعب فيها الحفاظ على التباعد الاجتماعي. لن يفتح العديد من المخيّمات الليلية أبوابه هذا الصيف، لكنهم يمثلون مستوىً أعلى من الخطر مقارنةً بالمخيّمات النهارية. لا ينوى إلّا 19%‏ من الآباء المشاركين في استطلاع الرأي إرسال أطفالهم إلى مخيّم نهاري هذا الصيف، بينما لا يرى 15%‏ منهم فقط مشكلة في أن ينام أطفالهم في المخيّمات.

هل يجب عليّ السماح لطفلي بالذهاب إلى مسبح عمومي؟

يمثّل المسبح العمومي في نظر العديد من الأطفال رمزاً من رموز العطلة الصيفية، سواءٌ أكان في المخيّم أم في المسبح المحلي أو في مركز ‎YMCA‏ المجاور. لا يمكن أن ينتقل فيروس كورونا في الماء، لذا فإن السباحة لا تمثل خطراً أكبر بحد ذاتها. إلّا أن اعتبارات التباعد الاجتماعي والتنظيف نفسها تنطبق. على الرغم من ذلك، قال ثلاثة فقط من كل 10 آباء شاركا في استطلاع الرأي إنهم قد يسمحون لأطفالهم بالسباحة في المسبح العمومي هذا الصيف في ضوء كوفي.

هل يجب عليّ السماح لطفلي بالمشاركة في الألعاب الرياضية المُنظَّمة؟

سيسمح حوالي 28%‏ من الآباء لأطفالهم بالمشاركة في الألعاب الرياضية المُنظَّمة هذا الصيف. لمساعدة الآباء على وزن الأخطار، أصدرت مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها كذلك توجيهاً تفصيلياً حول رياضة الشباب. يجب على الآباء التفكير في نطاق التعرّض الكامل الذي يصاحب ممارسة الرياضة، بما في ذلك تنظيف المعدات والمساحات المشتركة، والوجود بين أطفال من مناطق مختلفة. ويمثل التدريب في المنزل مع أفراد الأسرة خطراً أدنى من المسابقات الكاملة بين فرق من مناطق جغرافية مختلفة.

هل يجب عليّ السماح لأطفالي باللعب مع أصدقاء الحيّ؟

هناك بالتأكيد فرصة بأم يلعب الأطفال في الخارج مع أصدقائهم بينما يحافظون على سلامتهم. في مجموعات الأطفال الصغيرة المكوّنة من طفل آخر واحد أو طفلين آخرين، يكون الخطر أدنى عند اللعب في الخارج. وينطبق ذلك خصوصاً على الأولاد الذين يتفاعلون في ما بينهم بصورة منتظمة، والذين يبقى آباؤهم على تواصل، والذين يتبعون توجيهات مماثلة. قال حوالي نصف الآباء المشاركين في استطلاع الرأي إنهم قد يسمحون لأطفالهم باللعب في الخارج مع أصدقاء الحيّ هذا الصيف. يمثل اللعب في الداخل في منزل أحد الأصدقاء خطراً أعلى نتيجةً لقلة التهوية وزيادة الأسطح التي قد تحمل الفيروس. على الرغم من ذلك، فقد قال 46%‏ من الآباء إن زيارة منزل أحد الأصدقاء هذا الصيف أمرٌ مقبول.

هل من الآمن اصطحاب طفلي إلى عيادة الطبيب أو المستشفى إذا مرض أو تعرّض لإصابة؟

يمثل ذلك أحد مخاوف الآباء الكبرى. في هذه المرحلة من جائحة كوفيد-19، أصبح معظم المستشفيات وأماكن الرعاية الصحية آمناً، وذلك بفضل الكشف المبكر والاختبارات الشاملة. يجب على الآباء الاتصال هاتفياً قبل الزيارة للاستفسار عن الاحتياطات الآمنة وكذلك عن آخر البروتوكولات المُطبَّقة. ولكن في معظم الحالات ستتواصل المستشفى أو العيادة بصورة استباقية مع المرضى والآباء قبل 24 إلى 48 ساعة من الموعد. من المؤكد أنه يجب على الآباء عدم تأجيل طلب الرعاية لطفلهم إذا كان مرضه أو إصابته خطِراً.

موارد إضافية لمساعدة الآباء على اتخاذ قرارات مستنيرة

بينما تتعمّق الأُسَر أكثر فأكثر في هذه الأسئلة، من الضروري ألّا تبقى النقاشات والقرارات بمنأى عن العالم الخارجي. بل يجب على الأُسَر التواصل مع أطباء أطفالها وغيرهم من الاختصاصيين الطبيين للتحدّث عن وضعهم الخاص وعم احتياجات طفلهم الفردية. يجب على الآباء إجراء محادثات تفصيلية مع مديري المخيمات الصيفية، والمدرّبين، والآباء الآخرين، وأيّ شخصٍ آخر يكون مسؤولاً عن بروتوكولات السلامة المتعلّقة بأطفالهم. كما يجب عليهم استغلال هذه المحادثات لتحديد مستوى الخطر المقبول بصورة خاصة في نظرهم. قد يقبل الآباء بالسماح لأطفالهم بالمشاركة في مخيّم صيفي يطبّق بروتوكولات جيدة وواضحة بدلاً من مخيّم لديه خطة أقل تفصيلاً، حتى لو كانت الأنشطة اليومية في كِلا المخيّمين مماثلة.

علاوةً على ذلك، يتوفّر عددٌ من الموارد التي يمكن للآباء استعمالها للاطّلاع على آخر التوصيات والأبحاث، واتخاذ قرارات مستنيرة عن أفعال أطفالهم وكوفيد-19. وتشكّل مواقع المقاطعات والولايات الإلكترونية مكاناً جيداً لبدء التآلف مع التوجيهات المحلية. عبّر الآباء الذين شاركوا في استطلاع الرأي عن احتمالٍ كبير بأن يراجعوا السلطات الحكومية المحلية والإقليمية لمساعدتهم على اتخاذ قرارات بشأن الأنشطة المُنظَّمة أو العامة التي تُقام في منطقتهم هذا الصيف. تشمل الموارد الرائدة الأخرى المتوفرة للآباء وسائل الإعلام والأخبار، ووسائل التواصل الاجتماعي، ومراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها. لمزيدٍ من الممارسات الفضلى، يتوفّر لدى مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها عددٌ من الموارد الخاصة للآباء، وكذلك الأمر لدى الأكاديمية الأميركية لأطباء الأطفال (‎American Academy of Pediatrics‏). كما إن الأدلّة الإرشادية أنشأت محور موارد مُخصَّص للمستهلكين يقدّم معلوماتٍ وموارد عن كوفيد-19.

 

صفحة موارد كوفيد-19 الرئيسة
د. كاثرين سوبرانو