أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link
الرَّجفان الأذيني
الرَّجفان الأذيني
الرَّجفان الأذيني

القلب هو عضلة تتقلَّص بشكل متوالية نظميَّة طوال حياتنا. يتمُّ تنبيه كل ضربة بإشارة كهربائيَّة يَجرِي توليدها بواسطة نظام التوصيل في القلب. ينبض القلب الطبيعي من 60 إلى 100 نبضة في الدقيقة الواحدة. في بعض الأحيان، يؤدي حدوث مشكلة في نظام التوصيل إلى حدوث تسرّع شديد أو بطء شديد، أو حدوث اضطراب أو عدم انتظام في ضربات القلب. يمكن لاختبارٍ يُسمَّى مُخَطَّط كَهرَبِيَّةِ القَلب electrocardiogram قياس وتسجيل النشاط الكهربائي للقلب.

في ضربات القلب الطبيعية، تتبع الإشارة الكهربائية في القلب مسارًا معينًا من خلاله. تبدأ الإشارة في العقدة الجيبيَّة الأذينيَّة التي تتوضَّع في الأذين الأيمن. وتقوم العقدة الجيبيَّة الأذينيَّة بتنبيه الأدينين حتَّى يتقلَّصا، ويدفعا الدَّم إلى البطينين. ثم تنتقل الإشارة الكهربائية من خلال العقدة الأذينيَّة البطينيَّة، وإلى البطينين. تتسبَّب الإشارة في تقلُّص البطينين وضخِّ الدَّم إلى الرئتين والجسم.

يُعدُّ الرَّجفانُ الأذيني Atrial fibrillation أحد أنواع اضطراب النَّظم أو ضربات القلب الشَّاذَّة، وهو ينجم عن إشارات كهربائية غير منتظمة تنشأ من الأذينين. وخلال هذا الاضطراب في النَّظم، يحدث خللٌ في التقلُّصات الطبيعية المتناسقة بين الأذينين والبطينين، ويتداخل ذلك في قدرة القلب على توصيل الدَّم بكفاءة إلى الجسم.

عندَ المرضى الذين يعانون من الرجفان الأذيني، يَجرِي إرسال العديد من الإشارات الكهربائية السريعة الناشئة من مناطق مختلفة من القلب إلى الأذينين. تُسبِّبُ هذه الإشاراتُ حدوث نظم عشوائي سريعٍ جدًّا. وبسبب هذا النَّظم، تصبح تقلُّصات الأذينين غير منتظمة. ونتيجة لذلك، تؤدي التَّقلُّصات غير المنتظمة للأذينين إلى عدم ملء البطينين بالدَّم بشكل صحيح، مما يتسبَّب في حدوث عدم انتظام في تقلصات البطينين أيضًا. وقد يزيد معدل ضربات القلب إلى 100-175 ضربة في الدقيقة أو أكثر.

قد يؤدي الرجفان الأذيني إلى الإغماء والضَّعف، وقد يؤدي إلى جلّطات دموية ومضاعفات أخرى. يمكن مُعالَجَة الحالة من خلال استعمال الدواء أو الجراحة. عند بعض المرضى، قد يَجرِي غرز ناظمة من أجل تنظيم نظم القلب.