أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link
الدُّوار
الدُّوار
الدُّوار

تنقسم الأذن البشرية إلى ثلاثة أحياز: الأذن الخارجيَّة (الظاهرة) والأذن الوسطى والأذن الداخليَّة (الباطنة).

تحتوي الأذن الداخلية على القوقعة الحلزونية الشكل، حيث تتحول الموجات الصوتية إلى إشارات عصبية، وعلى المُرَكَّب الدهليزي الذي يحتوي على مُستقبلات لحاسَّة التوازن.

تتبارز القنوات الهلاليَّة من المنطقة الخلفية للدهليز، وتكون مسؤولة عن كشف حركة الرأس في المستويات الفراغيَّة الثلاثة. تستشعر القناة الأمامية الحركة الأماميَّة والخلفيَّة. وتكتشف القناة الخلفية الحركة نحو الأعلى والأسفل؛ بينما تستشعر القناة الجانبية الحركة من اليسار إلى اليمين. تحتوي كل قناة على قناة هلاليَّة غشائيَّة حيث يَجرِي استشعار العزم الزَّاوي. ويوجد في قاعدة كلِّ قناة استطالة يُسمَّى الأمبولة ampulla. داخل الأمبولة، توجد أهداب ساكنة طويلة من الخلايا المشعَّرة مسجَّاة في القُبيبة cupula، وهي تبرز إلى اللِّمف الجَوَّانِيّ endolymph. وعندما يتحرك الرأس، يُحرِّك اللمف الجَوَّاني القُبيبة وينبِّه الأهداب السَّاكِنَة.

الدُّوار Vertigo هو شعور بالدوخة أو إحساس مفاجئ بالدُّوام رغم عدم وجود حركة حقيقية. يُعدُّ دُوار الوَضعَة الاِنتِيابِي الحَمِيد Benign paroxysmal positional vertigo السببَ الأكثر شُيُوعًا للدُّوار. يحدث دُوار الوَضعَة الاِنتِيابِي الحَمِيد عندما تصبح بلورات كربونات الكالسيوم الصغيرة، أو غبار التوازن otoliths، رخوة، وتطفو داخل القناة الهلالية الخلفية. قد يؤدي غبار التوازن هذا إلى إبطاء أو عكس حركة القُبيبة، وإرسال رسائل مُشوِّشة للدماغ حول وضعيَّة الجسم. يمكن أن يترافق الدوار مع الغثيان والقيء وعدم الثبات. خلال نوبات الدوار، يوصى بالبقاء في مكانٍ آمن حتى زوال الإحساس.

يمكن أن يتحسَّن الدُّوار مع مرور الوقت. ويمكن للأدوية والعلاج الفيزيائي أن يُساعدا على تحسين أعراض الدوار.

ولكن، من المهم أن تتشاور دائمًا مع طبيبك قبل استعمال أيِّ مُعالَجَة لتدبير هذه الحالة.