أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link
التَّصلُّب الجانبي الضُّموري
التَّصلُّب الجانبي الضُّموري
التَّصلُّب الجانبي الضُّموري

يتمُّ ضبط جميع الحركات الإرادِيَّة في الجسم من قِبَل الدِّماغ. تبدأ الخلايا العصبية في الدماغ، والتي تسمى العَصَبُونات الحَرَكِيَّة العُلوِيَّة، بالحركة من خلال تحرير إشارات كيميائية تسمى النَّواقل العصبيَّة. تمرُّ الإشارة من العَصَبُونات الحَرَكِيَّة العُلوِيَّة إلى العصبونات الحركيَّة السُّفليَّة في العمود الفقري.

تمتدُّ الألياف العصبية من العمود الفقري، والتي تُسمَّى المحاور، إلى العضلات. تُسمَّى النقطة التي تتصَّل فيها المحاور بالألياف العضليَّة بالمَوصِل العَصَبِي العَضَلِي neuromuscular junction. عندما تصل الإشارة إلى المَوصِل العَصَبِي العَضَلِي، فإنَّها تُسبِّب تقلُّص العضلة - ممَّا يؤدي إلى تحرُّك العضلات الإرادِيَّة.

التَّصلُّب الجانبي الضموري Amyotrophic lateral sclerosis (ALS)، والذي يُسمَّى غالبًا داء لو جيريج، هو داء تنكُّسي يُصيب العصبونات الحركية العُلويَّة والسفليَّة. تؤدي إصابة المزيد من العصبونات الحركيَّة إلى جعلها غير قادرة على إرسال إشارات لتحريك العضلات. يحدث نقصٌ في حركة العضلات الإراديَّة وتناسقها. ومع مرور الوقت، يحدث ضعفٌ وشناجٌ spasticity في العضلة. ويصبح المرضى غير قادرين على أداء الأنشطة الروتينية، مثل المشي والنُّهوض عن الكرسي.

ويحدث شللٌ في نهاية الأمر، حيث يتدخَّل في القدرة على البلع والكلام والتنفُّس. وللأسف، لا يوجد شفاء من التَّصلُّب الجانبي الضموري. تحدث الوفاة نتيجة الإصابة بالتصلب الجانبي الضموري عادةً في غضون 3-5 سنوات من وضع التَّشخيص.