honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

داء الإشعاع
داء الإشعاع
داء الإشعاع

تقوم العناصر المُشِعَّة مثل اليورانيوم uranium والباريوم barium بتحرير طاقةٍ زائدة على شكل جزيئات أو أمواج. يمكن لجسيمات ألفا وجسيمات بيتا وأشعة غاما، والتي هي أنواعٌ من الانبعاثات المُشعة، أن تُسبِّبَ الضرر من خلال التفاعل مع الذرات التي تُشكِّل الخلايا الحية. يمكن لجميع أنواع الإشعاع أن تُلحقَ ضررًا بالجسم، وتؤدي إلى حالة تعرف بإسم داء الإشعاع radiation sickness. عندما تتفاعل الجسيمات أو الأمواج المشعة مع الذرات في جسمك، فإنها قد ترتطم بالإلكترونات التي تدور حول نواة تلك الذرة. يؤدي هذا إلى تغيير الطريقة التي تعمل بها الذرة عادةً، وإلى تشكيل الأيونات (المعروفة أيضًا باسم الجذور الحرة). تحدث تفاعلات غير طبيعيَّة بين هذه الأيونات والذَّرَّات الأخرى، كتلك الموجودة في المواد الوراثية للخلايا، ممَّا يؤدي إلى حدوث طفرات مع احتمال حدوث سرطان. قد يؤدي التعرض لمستويات مرتفعة من الإشعاع إلى موت الخلايا، ومن ثَمَّ حدوث فشل في الأنسجة أو الأعضاء. يكون ضعف الجهاز المناعي علامةً على الإصابة بداء الإشعاع غالبًا، حيث يؤدي إلى زيادة عدد حالات العدوى. الأَعرَاض الأوَّلية هي الغثيان والإسهال والضَّعف، يتبعها في بعض الأحيان حدوث تساقطٌ للشعر. ويمكن استعمال دواء لخفض شدَّة الغثيان والألم، إلَّا أنَّه لا يمكن إلَّا للمضادَّات الحيويَّة ونقل الدَّم أن يُساعدا على مكافحة حالات العدوى المُميتة وعلى التعافي التدريجي من داء الإشعاع.

في هذه الموضوعات
الإصابة الإِشعاعية