أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link
بَضعُ الفَرج
بَضعُ الفَرج
بَضعُ الفَرج

خلال فترة الحمل، يقوم رحم المرأة بإيواء الجنين النَّامي وحمايته. وبعد انقضاء 40 أسبوعًا تقريبًا على الحمل، تكتمل فترة وجود الجنين في الرحم ويكون جاهزًا للولادة.

في وقت الولادة، تتوسَّع فتحة الرحم التي تُسمَّى عنق الرحم، للسماح بمرور الجنين من الرحم إلى المهبل. المهبل هو أنبوب عضلي يتمدَّد لاستيعاب رأس الطفل وكتفيه، في حين تستمر تقلصات الرحم في دفع الطفل إلى الخارج.

تكون الفتحة المهبلية شديدة الضيق أحيانًا بحيث لا تُتيح ولادة الطفل دون تمزيق المهبل. وعندَ وجود هذا الخطر، يمكن القيام بإجراء يُسمَّى بضع الفرج episiotomy.

وللقيام ببضع الفرج، يعمد الطبيبُ إلى إجراء شقٍّ في الجزء السفلي من المهبل؛ ممَّا يؤدي إلى توسيع فتحَة المَهبِل، ومنع حدوث تمزقات مهبليَّة في أثناء ولادة رأس الطفل. وبعد الولادة، يَجرِي خياطة الشق لإغلاقه حتىَّ يتعافى؛ إلَّا أنَّ هذا الإجراء يُطيل مدَّة تعافي الأم.

توجد عدد من المُضَاعَفات المحتملة المرتبطة بهذا الإجراء، والتي ينبغي مناقشتها مع الطبيب قبل الجراحة.

في هذه الموضوعات
الولادة