honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

خلل التنسُّج (الثَّدَن) العُنُقِيّ
خلل التنسُّج (الثَّدَن) العُنُقِيّ
خلل التنسُّج (الثَّدَن) العُنُقِيّ

الرَّحم هو العضو الرئيسي في الجهاز التناسلي عند المرأة. تقوم هذه الحجرة العضليَّة الجوفاء بحماية الجنين النامي خلال فترة الحمل. ومدخل الرحم، الذي يُسمَّى عنق الرحم، هو قناة عضلية تقع داخل المهبل. يتمادى الجزء الخارجي لعنق الرحم مع المهبل، ويُبطَّن بخلايا مُسطَّحة أو حرشفيَّة، بينما يُبطَّن الجزء الدَّاخلي من عنق الرَّحم بخلايا طويلة أو عموديَّة. عند اتصال هذين النوعين من الخلايا، الموصِل الحرشفي العمودي، يمكن أن يحدث نموّ خلوي غير طبيعي أو خلل تنسُّج عنقي. عندما تكون الإصابة بخلل التنسُّج خفيفة أو من الدرجة الأولى CIN I، تقتصر الخلايا التي قد تكون شاذَّة على بضع خلايا. أمَّا عندما تُصاب حوالى نصف سماكة بطانة عنق الرحم بخلل التنسُّج، فتسمَّى الحالة بخلل التنسُّج المتوسِّط أو من الدرجة الثانية CIN II. ويصبح خلل التنسج شديدًا، أو من الدرجة الثالثة CIN III، عند وجود خلايا شاذَّة في كامل سماكة عنق الرحم. تسمى هذه الحالة بالكارسينومة اللابدة carcinoma-in-situ، وقد يؤدي إهمال معالجتها إلى أن تتقدَّم إلى حالة سرطان عنق الرحم الغزوي invasive cervical cancer. وفي أثناء إجراء اختبار لطاخة بابانيكولاو، والذي يهدف إلى لتَّحرِّي عن خلل التنسج العنقي، يجري كشط عَيِّنَة صغيرة من الخلايا من سطح عنق الرحم؛ فإذا تمَّ اكتشاف وجود خلايا شاذَّة في تحليل الخلايا، فسوف يُجرى تنظير للمهبل. يتمُّ فحص عنق الرحم أثناء تنظير المهبل بواسطة عدسة مكبرة ويتم اختزاع عينات صغيرة من الأنسجة لإجراء المزيد من التقييم المرضي. تختلف طريقة معالجة خلل التنسج العنقي باختلاف شدَّته. ولمَّا كان الاكتشاف المبكر عاملاً أساسيًّا في الوقاية من سرطان عنق الرحم، فيجب أن تُجرى اختبارات لُطاخَةُ بابا نيكولاو سنويًّا أو وفقًا لتوصيات الطبيب بناءً على عمر المرأة وتاريخها الطبي.

في هذه الموضوعات
سرطانُ عنق الرَّحم