أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link
الرضاعَة الطبيعيَّة
الرضاعَة الطبيعيَّة
الرضاعَة الطبيعيَّة

يتكوَّن الجزء الخارجي من الثدي من الحلمة والهالة. يحتوي رأس الحلمة على عدة فتحات مثقوبة تسمح للحليب بالتدفق في أثناء الإرضاع. والهالة هي المنطقة المصطبغة المُحيطة بالحلمة. وهي مغطَّاة بغُدَد مونتغمري التي تفرز الزيت لتزليق الحلمة والهالة.

الوظيفة الأساسية لثديي الإناث هو إنتاج الحليب من أجل تغذية الرضيع، وهي العملية التي تُسمَّى الرضاعة.

كما يحتوي الثديان اللذان يتكونان أساسًا من الأنسجة الدهنية على غدد تنتج الحليب تسمّى الفُصَيصات lobules. تتصل الفصيصات بالحلمة من خلال شبكة من الأنابيب تسمى قنوات الحليب milk ducts. ينتج الثديان الحليب من الماء والمُغذيات التي يجري سحبها من مجرى الدَّم. يتم تخزين الحليب في الفصيصات حتى يقوم هرمون الأوكسيتوسين oxytocin بالإشارة إلى العضلات الصغيرة في الفصوص بأن تتقلص وتدفع الحليب عبر القنوات. وتسمى هذه العملية بمنعكس درِّ الحليب let-down reflex أو منعكس قذف الحليب milk-ejection reflex.

ورغم أن الأطفال يولدون بمنعكس مص طبيعي، إلا أنه يجب عليهم تعلُّم طريقة الرضاعة الطبيعية. في أثناء الرضاعة الطبيعية، من المهم أن يحافظ الرضيع على وضعيَّة مناسبة للحلمة والفم؛ ممَّا يضمن حصوله على كمية مناسبة من الحليب وأن تكون تجربة الرضاعة الطبيعية ناجحة. وضعيَّة اللَاَقِفَةٌ latch-on position المناسبة هي وضع الحلمة في عمق فم الطفل، في موضع التقاء الحنك الصلب بالحنك الرخو تقريبًا. إذا اقتصر مصُّ الرضيع على رأس الحلمة أو لم يكن لديه نسيج ثدي كافٍ في فمه، فقد يؤدي ذلك إلى حدوث قرحاتٍ أو تشقُّقاتٍ في الحلمتين.