honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

إعادة بناء (استِبناء) الثدي
إعادة بناء (استِبناء) الثدي
إعادة بناء (استِبناء) الثدي

يتكوَّن الثدي السليم بشكل أساسي من أنسجة دهنيَّة وغدد ثديية. يتمُّ تصريف إنتاج الغدد الثديية إلى الجيوب المُولِّدة للحليب المُتَّصلة بالحلمة. خلال فترة الحمل، تنتفخ الغدد الثديية من أجل استيعاب إنتاج الحليب. كما تكون الغدد الثديية المكان الذي تبدأ فيه معظم أنواع سرطان الثدي.

بعد استئصال الثدي، أو الاستئصال الجراحي لنسيج الثدي، تختار عدد من النساء إجراء جراحة لإعادة بناء (استِبناء) الثدي breast reconstructive surgery لأسباب نفسية وجسدية.

يجب تمطيط الجلد الذي تمَّ استئصال الثدي منه في بعض الأحيان، وذلك قبل إجراء الجراحة إعادة البناء التجميلية. ويتمُّ ذلك من خلال إدخال نوعٍ من الغرسة، يسمى الفاسح expander، تحت الجلد وعضلات الصدر. يكون الفاسح شبيهًا بالبالون، ويُملَء ببطءٍ بمحلول ملحي على فترات دورية. عندما يجري تمطيط الجلد بشكل كافٍ، سيتم إجراء جراحة ثانية لإزالة الفاسح واستبداله بزرعة دائمة؛ إلَّا أنَّه يمكن ترك الفاسح في مكانه بشكلٍ دائمٍ في حالاتٍ مُعيَّنة.

وتنطوي طريقة أخرى شائعة لإعادة بناء الثدي على استعمال عضلاتٍ وجلدٍ سليمٍ من مناطق أخرى من الجسم. وتعتمد إحدى الطرائق على استخدام جزء من الجلد الذي يرتبط بالعضلات العَريضَةُ في الظهر. وتستخدم طريقة أخرى جزءًا من عضلة البطن المستقيمة، التي يمكن أن تُزلَّق إلى منطقة الثدي كجزء من إعادة بناء الثدي. كما تختار عدد من النساء إعادة بناء الحلمة وزرعات الثدي مع أي شكل من أشكال إعادة بناء الثدي التي يختارونها.

يمكن إجراء جراحة إعادة بناء الثدي في أثناء عملية استئصال الثدي، رغم أنَّه من الشائع عند النساء اتخاذ قرار إعادة البناء في مرحلة ما بعد استئصال الثدي. يوجد عددٌ من المُضَاعَفات المحتملة المرتبطة بهذا الإجراء، والتي ينبغي مناقشتها مع الطبيب قبلَ الجراحة.

في هذه الموضوعات
سَرطان الثدي