honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

الأدوية المُضادَّة للصُّفَيحات
الأدوية المُضادَّة للصُّفَيحات
الأدوية المُضادَّة للصُّفَيحات

يتكون الجهاز القلبي الوعائي من القلب والأوعية الدَّمويَّة والدَّم. يتكون الدَّم من عدة مُكَوِّنات تشتمل على: كريات الدَّم الحمراء، التي تحمل الأكسجين. وخلايا الدَّم البيضاء أو الكريات البيض، التي تكافح العدوى. والصُّفَيحات الدَّمويَّة، وتسمى الصفيحات أيضًا، وهي تساعد على تشكيل جلطات الدَّم. كما يدور الكولستيرول والمواد الدهنية الأخرى مع الدَّم. يمكن للكوليسترول المترسِّب أو للويحاته أن يتراكما مع مرور الوقت، مما يتسبب في تصلب وتضيق جدران الشرايين الملساء. عندما يتضرر الوعاء الدموي بسبب تراكم اللويحات، تقوم الصُّفَيحات الدَّمويَّة بإصلاحه من خلال عملية ثلاثية المراحل تسمى التَّجلُّط. أولًا، ترتبط الصُّفَيحات الدَّمويَّة بجدار الوعاء المصاب. ثانياً، تُحرِّر الصُّفَيحات الدَّمويَّة موادً كيميائية مثل أدينوزين ثنائي فسفات adenosine diphosphate (ADP). يرتبط الأدينوزين الثنائي الفوسفات ADP بالمستقبلات على الصُّفَيحات الدَّمويَّة، مُغيِّرًا المستقبلات الأخرى لجذب جزيء الفيبرينوجين. تشكل جزيئات الفيبرينوجين الفيبرين الذي يُشكِّل روابط بين الصُّفَيحات الدَّمويَّة. تحتجز هذه البُنى كريات الدَّم الحمراء والصُّفَيحات الدَّمويَّة الأخرى لتصبح جلطة. ويحدث التخثُّر بشكل طبيعي في عملية الإصلاح؛ إلَّا أنَّ مقدار الإصلاح بالصُّفيحات يصبح كبيرًا جدًّا في بعض الأحيان. ويمكن أن يؤدي هذا إلى تشكُّل جلطاتٍ غير ضروريَّة. تؤدي الجلطات إلى إعاقة جريان الدَّم، وقد تتسبَّبُ في موت الخلايا. تشتمل بعض عوامل خطر تشكُّل الجلطات على: دَاء الشِّريَان التاجي والسمنة والتدخين والعَوامِل الوراثيَّة والتعافي الجراحي. يمكن للأدوية المُضادَّة للصفيحات أن تمنع تَكون الجلطات غير الضرورية؛ حيث إنَّها تعمل في مواضع مختلفة خلال عمليَّة التَّجلُّط؛ فعند استعمالها عن طريق الفم، يرتبط أحد هذه الأدوية بمستقبلات الأدينوزين ثنائي الفوسفات ADP، مما يمنع المستقبلات الأخرى من التغيير. ونتيجة لذلك، لا يرتبط الفيبرينوجين مع الصُّفَيحات الدَّمويَّة ولا تتشكَّل الجلطة، مما يسمح بجريان الدَّم عبر الأوعية الدَّمويَّة. الأدوية المُضادَّة للصفيحات لا تمنع تراكم اللويحات التي تُسبِّبُ تصلَّب الشرايين. ينبغي مناقشة الطبيب بخصوص استعمال الأدوية الخافضة للكولسترول أو إجراء أيِّ تغييرات في النظام الغذائي قد تكون ضرورية لعلاج هذه الحالة. وكما هيَ الحال مع جميع الأدوية، يُمكن أن تحدث آثار جانبية. يمكن للوقاية المفرطة من الجلطات أن تُسبِّب حالات نزفٍ خطيرة. لذلك، من الضروري مناقشة الطبيب قبل استعمال هذه الأدوية.