أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link
المشاكل المُحتملة لتغذية الأنبوب

المشاكل المُحتملة لتغذية الأنبوب

مشكلة

الآثار المحتملة

تعليقات

مُتعلِّقة بالأنبوب

وجود الأنبوب

الانزعاج

الأضرار التي لحقت بالأنف أو بالحلق أو بالمريء

التهاب الجيوب

قد يُسبب الأنبوب الكبير بشكلٍ خاص تهيجَ الأنسجة، ممَّا يؤدي إلى الشعور بالألم وحدوث نزفٍ أحيَانًا. يُسحَب الأنبوب في مثل هذه الحالات عادةً، وتستمر التغذية باستعمال نوعٍ مختلفٍ من أنابيب التغذية.

يمكن أن يحدثَ انسدادٌ في الجيوب، ممَّا يزيد من احتمال الإصابة بحالات عدوى.

انسداد الأنبوب

التغذية غير الكافية

قد تؤدي سماكة التركيبات أو احتوائها على أقراص إلى سدِّ الأنبوب. يمكن للأطباء في بعض الأحيان حلُّ الانسداد من خلال إضافة بعض الإنزيمات أو المواد المُصمَّمة لتفكيك الأطعمة.

موضع غير صحيح للأنبوب

الأضرار التي لحقت بالمنطقة المصابة

السعال والتقيُّؤ

الالتهاب الرئوي (ذات الرئة) pneumonia

يُدخل الأنبوب إلى المسالك الهوائية بدلًا من المريء في حالاتٍ نادرة. ونتيجة لذلك، يمكن للأغذية دخول الرئتين. عندما يَجرِي وضع أنبوب في المَسالِك الهَوائيَّة أو التنفُّسية، فسيشعر الأشخاص المتنبِّهون واليقظون بالحاجة إلى السعال والتقيُّؤ.

إخراج غير مقصود للأنبوب

التغذية غير كافية

تخرج الأنابيب عن غير قصدٍ غالبًا. ينبغي استبدال الأنبوب عند استمرار الحاجة إلى استعماله لتقديم التغذية.

استبدال غير صحيح للأنبوب

التهاب الصفاق

ينبغي سحب الأنبوب وإعادة تركيبه عندما يتحرَّك من مكانه. إذا جَرَى إدخال الأنبوب في المعدة أو الأمعاء، فإنَّ إعادة إدخال الأنبوب تكون أكثر صعوبة، حيث يمكن وضع الأنبوب خارج الجهاز الهضمي. وبالتالي فقد يتَّجه الطعام إلى الحيِّز المحيط بأعضاء البطن (التجويف البطني). ونتيجةً لذلك، فإن الغشاء الذي يُبطِّنُ ذلك الحيِّز قد يصاب بالعدوى - وهي عدوى خطيرة تسمى التهاب الصفاق.

مُتعلِّقة بالتركيبة

عدم تحمُّل التركيبة

الإسهال واضطراب في الجهاز الهضمي والغثيان والقيء

يؤدي استعمال هذه التركيبة إلى ظهور أعراض هضمية غير محتملة عند نسبةٍ قد تصل إلى 20٪ من المرضى الذين يحصلون على تغذيتهم من خلال أنبوب، ويعاني 50٪ منهم من مرضٍ خطير. ومن الشائع ظهور هذه الأَعرَاض عند تقديم التغذية بكمياتٍ كبيرة (تسمى بلعات) عدة مرات في اليوم.

الإسهال

براز رخو متواتر

تحتوي الكثير من التراكيب المستخدمة في تغذية الأنبوب على السوربيتول، الذي قد يُسبِّبُ أو يُفاقم الإسهال. عندما يحدث الإسهال، تمرُّ الكثير من المغذِّيات عبر الجهاز الهضمي دون أن يجري امتصاصها.

حالات عدم توازن المُغذيات

مستويات غير طبيعية من الشوارد

مستويات مرتفعة بشكل غير طبيعي من السكر في الدَّم (ارتفاع السكر في الدم)

الكثير من السوائل في الجسم (تحميل مفرط الحجم)

يقيس الأطباء الوزن بانتظام (للتحقق من كميات الماء الكبيرة) ومستويات الشوارد والسكر والمواد الأخرى في الدم. ثم يقومون بتعديل التركيبة حسب الحاجة.

البقيَّة

الجريان الراجع لمحتويات المعدة إلى المريء (ارتجاع)

المُفرَزات الزائدة في الفم والحلق

استنشاق (شفط) التركيبة إلى الرئتين، والذي يُسبِّب السعال والشَرَق (الغصَّة) ويزيد من خطر العدوى

إذا كانت لدى المرضى أيٌّ من هذه المشاكل، فإنهم قد يستنشقون التركيبة إلى الرئتين رغم وضع الأنبوب بشكل صحيح ورفع أعلى السرير.