honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

أضواء على الشيخوخة: السمنة

أضواء على الشيخوخة: السمنة

تتزايد نسبة كبار السن الذين يعانون من السمنة في الولايات المتحدة. تُعدُّ السمنة عند كبار السن مصدرًا للقلق لأنَّ الوزن الزائد يزيد من خطر حدوث مشاكل صحيَّة معيَّنة يزداد احتمال حدوثها مع تقدُّم الأشخاص بالعمر، مثل: داء السكَّري والسرطان ومستويات غير طبيعية من الدهون (الدهون) في الدَّم (خلل فرط شحميَّات الدم)، وارتفاع ضغط الدَّم وفشل القلب ودَاء الشِّريَان التاجي واضطرابات المَفاصِل.

تسهم الكثير من التغيُّرات المرتبطة بالعمر في زيادة الوزن، مثل:

  • نقص النشاط البدني: ترتبط بعض أسباب تراجع النشاط البدني بالشيخوخة. وهي تنطوي على الانكفاء، حيث يُصبح الشخص عاجزًا عن ممارسة الرياضة، مع حدوث اضطرابات مُسبِّبة للألم عند الحركة (مثل التهاب المَفاصِل) ومشاكل في التوازن. كما توجد عوامل أخرى قد تحدُّ من النشاط البدني. فمثلًا، قد لا يرغب الأشخاص في المشي لعدم وجود أرصفة، أو بسبب وجود ازدحام في الحركة المروريَّة، أو لأنَّ الحيَّ يبدو أنَّه غير آمن.

  • فقد الأنسجة العضلية: يحدث فقدٌ جزئيٌّ للأنسجة العضلية نتيجة النقص الحاصل في مستويات هرمون النمو والهرمونات الجنسية ( الإستروجين عند النساء و التستوستيرون عند الرجال). ولكنَّ السبب الرئيسي لفقد الأنسجة العضلية عند كبار السن هو الخمول البدني. فمع زيادة فقدان الأنسجة العضليَّة عند كبار السن يتناقص عدد السعرات الحراريَّة التي يحرقها الجسم أثناء الراحة ممَّا يُسهِّل حدوث زيادة في الوزن.

  • زيادة دهون الجسم: عندما ينقصُ حجم الأنسجة العضلية، تزداد نسبة الدهون في الجسم. توقِّرُ الأنسجة الدهنية عددًا أقل من السُعرات الحرارية عند حرقها. كما أن ارتفاع نسبة الدهون يعني أنَّ كبار السن الذين لديهم مؤشِّرًا طبيعيًّا لكتلة الجسم، والذي يعتمد على الوزن والطول فقط، قد يكون لديهم خطر أكبر من المتوقَّع لحدوث مشاكل صحية مرتبطة بالوزن. تكون دقَّة تنبُّؤ محيط الخصر بالمخاطر الصحية أفضل من مؤشر كتلة الجسم عند كبار السن.

  • انتقال دهون الجسم إلى الخصر: تميل دهون الجسم إلى الانتقال إلى الخصر مع التقدُّم بالعمر. تزيد الدهون التي تتراكم في محيط الخصر والبطن (بخلاف الوركين والفخذين) من خطر حدوث المشاكل الصحية، مثل ارتفاع ضغط الدَّم وداء السكَّري ودَاء الشِّريَان التاجي.

وبالنسبة للمسنين الذين يحتاجون إلى إنقاص الوَزن، يوصي الأطباء بزيادة النشاط البدني وبتغيير النظام الغذائي. يُحسِّن النشاط البدني من قوة العضلات والقدرة على التحمُّل والصحة ويُقلِّل من خطر الإصابة بالاضطرابات المزمنة مثل داء السكَّري. وينبغي أن يشتملَ النشاط على تدريبات القوة وتمارين التحمل.

يكون كبار السن أكثرَ عرضةً لخطر الإصابة بنقص التغذية مقارنةً بالشباب. لذلك، فعندما يحاولون إنقاص أوزانهم، فعليهم أن يضمنوا اتباع نظامٍ غذائيٍّ صحيٍّ ومتوازن.

لم يُدرَس استعمال أدوية نَقص الوَزن عند كبار السن، وقد تفوق مخاطر استعمالها فوائدها. ولكن، قد يكون استعمال أورليستات مفيدًا عند كبار السن المصابين بداء السكَّري أو بارتفاع ضغط الدم. وقد تكون جراحة إنقاص الوَزن (جراحة السمنة) مناسبةً لكبار السن الذين يتمتعون بصحة جيدة ويعملون بشكل جيد.

ويُعدُّ وجود مخاطر صحيَّة ناجمة عن إنقاص الوَزن عند كبار السن من الأمور المثيرة للجدل. يساعد الأطباءُ كبارَ السن على وضع استراتيجياتٍ لانقاص الوزن وفقًا لحالة كلٍّ منهم. ينبغي أن يبقى كبار السن تحت الإشراف الطبي خلال فترة قيامهم بإنقاص الوزن.