honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

من يحتاج إلى تأمين رعاية طويل الأجل؟

من يحتاج إلى تأمين رعاية طويل الأجل؟

بما أنَّ المرضى يعيشون حياة أطول اليوم، فمن المرجح أن يحتاج المرضى إلى رعاية طويلة الأجل. وتتضمَّن الرِّعايَة الطويلة الأجل مساعدة الأشخاص على أداء وظائفهم قدرَ المستطاع. ويشمل ذلك على المساعدة في الأنشطة اليومية، مثل إعداد وجبات الطعام، والاستحمام، والملابس، فضلاً عن المساعدة في الرِّعايَة الصحية. ويمكن توفيرُ الرِّعايَة الطويلة الأجل في المنزل أو في مرفق للرعاية الطويلة الأجل، مثل دار رعاية المسنّين.

الرِّعايَة طويلة الأجل مكلفة؛ وكما يشير اسمها، عادة ما تكون هناك حاجة إليها لفترة طويلة. وبذلك، فإنَّ العديدَ من المرضى الذين هم بحاجة إلى المساعدة يدفعون ثمنها. یعتقد العدیدُ من المرضى خطأ أن ميديكير یغطِّي الرعایة طویلة الأجل.

ولكن يعتمد شراء التأمين على الرِّعايَة طويلة الأجل على عدَّة أشياء:

الحاجة: هل يحتاج الأمرُ إلى تأمين على الرِّعايَة الطويلة الأجل؟

ويشتمل الناس الذين لا يحتاجون إلى هذا التأمين على ما يلي:

  • الذين يأتي دخلهم الوحيد من الضمان الاجتماعي، والذين لديهم أصول محدودة

  • من يتأهل لبرنامج ميديكيد أو سوف يتأهل بعدَ فترة وجيزة من دخوله دار رعاية صحِّية تقبل تأمين ميديكيد

  • الذين لديهم احتياطياتٌ مالية كبيرة، ويمكن أن يتحمَّلوا الدفعل للرِّعايَة طويلة الأجل دون تأمين

الناس الذين ينبغي أن ينظروا في هذا التأمين، وهو يشملون أولئك الذين ليسوا أغنياء ولا فقراء، وكذلك

  • الذين يريدون حمايةَ أصُولهم أو أصُول أحد أفراد العائلة

  • الذين لا يريدون الاعتمادَ على أحد أفراد الأسرة للحصول على الرِّعايَة

  • الذين يريدون التأكّد من حصولهم على رعاية عالية الجودة

  • الذين يرغبون في الحصول على مزيد من السيطرة على: متى وكيف وأين يحصلون على الرِّعايَة - على سبيل المثال، في منازلهم وليس في دار رعاية المسنّين

التكاليف: هل شراء تأمين على الرِّعايَة طويلة الأجل يسبِّب صعوبات مالية؟

يجب على المَرضى النظر فيما إذا كان بإمكانهم دفع الأقساط على المدى الطويل، حتى لو انخفض دخلهم. يجب عليهم معرفة عدد مرات زيادة الأقساط ومقدارها وعدد الأيام التي يتعيَّن على الشخص دفعها قبل دفع التأمين (فترة الإلغاء).

التوقيت: هل من الأفضل شراء تأمين رعاية طويل الألمد الآن أم لاحقًا؟

الشباب الأصغر سنًا هم الذين يمكنهم شراء تأمين للرِّعايَة الطويلة الأجل بتكلفة أقلّ. ومن ناحيةٍ أخرى، فإنَّ الشباب، عندما يبدأون في دفع ثمنه، فهم من المرجح أن يدفعوا لفترة طويلة قبل أن يحتاجوا إلى استخدامه. ولكن، إذا كان المرضى ينتظرون وقتًا طويلاً، فإنهم قد يُصابون باضطرابات تجعل تأمين الرِّعايَة الطويلة الأجل أمرًا صعبًا أو مستحيلاً.

التغطية: يجب على الأشخاص الذين قرَّروا شراءَ التأمين على الرِّعايَة الطويلة الأجل أن يقرِّروا كم سنة من التغطية يريدونها (فترة الاستحقاق). متوسِّط الإقامة في دار تمريض هو 2 إلى 3 سنوات، لذلك معظمُ المرضى يختارون وقتًا أطول قليلاً: 4 إلى 6 سنوات.

كما يجب على المرضى أيضًا أن يقرّروا المبلغ الأقصى المطلوب لدفع كل يوم من أيام الرِّعايَة (المزيَّة اليومية). وينبغي أن يكونَ المبلغ قريبًا من متوسط تكلفة الرِّعايَة في دور التمريض المحلِّية.

وتختلف السياساتُ في العديد من التفاصيل المهمَّة، لذلك يجب تقييمُها بعناية؛ فعلى سَبيل المثال، يجب أن يقرِّر الأشخاص ما يلي:

  • ما إذا كانوا يريدون الوقايَة المُدمجَة في التضخّم الاقتصادي built-in inflation protection

  • هل يريدون محفزًا محددًا جيدًا لبدء المزايا - على سبيل المثال، عندما لا يستطيعون القيامَ بنشاط يومي أساسي، مثل الاستحمام أو خلع الملابس

  • ما إذا كانت مَنَافِع الرِّعايَة المنزلية قابلة للمقارنة مع تلك الخاصة بالرِّعايَة المنزلية التمريضية

  • ما إذا كانت سياسةُ التأمين لديها مزايا ضريبية معيَّنة، مثل خصم أقساط من الدخل الخاضع للضريبة كنفقات طبية واستبعاد الفوائد من الدخل الخاضع للضريبة (تسمَّى الخطط المؤهلة للضرائب tax-qualified plans)