honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

أضواء على الشيخوخة: ممارسة الرياضة بأمان

أضواء على الشيخوخة: ممارسة الرياضة بأمان

يمكن لمعظم كبار السن ممارسة الرياضة بأمان. حتَّى أنَّ التمارين الرياضيَّة تساعد على تخفيف بعض الاضطرابات، مثل ارتفاع ضغط الدَّم والسكّري. ولكن، يجب على كبار السن التَّشاور مع أطبائهم قبل أن يبدؤوا بتطبيق برنامج التمارين الرِّياضيَّة.

وينبغي أن تنطوي برامج التمارين الرياضية لكبار السن أنشطةً لتعزيز المرونة والتَّحكُّم، فضلًا عن الأنشطة الرامية إلى تعزيز وتنشيط التَّكيُّف. ويكون كبار السن أكثرَ عُرضةً لإصابة أنفسهم من الشباب الذين يشاركون في نفس الرياضة. ومن الضروري توفُّر الأحذية والمُعِدَّات المناسبة.

يحتاج الأشخاص لأن يبدؤوا بشكلٍ تدريجي وأن يزيدوا نشاطهم ببطء. وكما هيَ الحال مع الأشخاص من جميع الفئات العمريَّة، تكون فترة الإحماء الحذرة هي المفتاح لتقليل فرصة حدوث الإصابة. يؤدي التَّقدُّم في العمر إلى حدوث انخفاضٍ في المرونة نتيجة التَّغيُّرات الحاصلة في الأنسجة الضَّامة. كما يكون الأشخاصُ الأكبر سنًّا أكثرَ عُرضةً للإصابة بالتهاب المَفاصِل، الأمر الذي يزيد من انخفاض المرونة. ويعني نقص المرونة أنَّ المَفاصِل تحمل ضغطًا أكبر أثناء التمرين، بدلًا من نشره في الأنسجة المُحيطة، مثل العضلات القريبة. يمكن أن يؤدي هذا الإجهاد إلى إلحاق الضَّرر بشكلٍ تدريجيٍّ في المَفاصِل. وقد تساعد تمارين الاحماء والمرونة الإضافيَّة على الوقاية من حدوث الإصابة.

يَتعرَّض العدَّاؤون الأكبر سِنًّا لنفس الإصابات الرِّياضيَّة المرتبطة بالجري مثل العدَّائين الأصغر سِنًّا. ويكون العَدَّاؤون الأكبر سِنًّا أكثرَ عُرضةً للسقوط أيضًا. تحدث حالات تدهور كبيرة في التوازن عند كبار السن في كثيرٍ من الأحيان، لذلك قد يرغب الرياضيون الأكبر سنًّا في التفكير في إضافة تمارين التوازن إلى تدريباتهم. ويمكن أن يؤدي التَّجفاف إلى حدوث نوباتٍ من التَّخليط الذهنِي، الأمر الذي قد يؤدي إلى حدوث حالات سقوط عند كبار السن.