honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

تقنية العزل المؤقت (المُهلة Time-Out)

تقنية العزل المؤقت (المُهلة Time-Out)

يستخدم هذا الأسلوب التأديبي على أفضل وجه عندما يدرك الأطفال أن أفعالهم غير صحيحة أو غير مقبولة، وعندما يرون أن العقاب هو عدم منحهم الانتباه. لا يدرك الأطفال عادةً بأن عدم منح الاهتمام هو عقاب مرتبط بسلوك غير مرغوب فيه إلى أن يبلغوا من العمر عامين اثنين. يجب توخي الحذر عند استخدام هذه الطريقة ضمن مجموعات الأطفال، مثل مراكزالرعاية النهارية، لأنها قد تؤدي إلى إهانة الطفل والتأثير عليه بشكل سلبي.

يمكن تطبيق هذه التقنية عندما يسيء الطفل التصرف بطريقة يعرف أنها ستؤدي إلى عزله مؤقتًا. ينبغي أن يتلقى الطفل في البداية عبارات وتذكيرات لفظية بأن سلوكه خاطئ وسوف يؤدي إلى العزل المؤقت.

  • يجري شرح السلوك غير اللائق للطفل، ويُطلب منه الجلوس في كرسي العزل، أو اصطحابه إليه إذا لزم الأمر.

  • يجب أن يجلس الطفل في الكرسي لمدة دقيقة واحدة لكل سنة من العمر (بحد أقصى 5 دقائق). يجب تجنب استخدام القيود المادية (مثل الحبال أو السلاسل).

  • يُعاد الطفل الذي ينهض من الكرسي قبل الوقت المخصص له إلى الكرسي، ويجري إعادة تشغيل عداد العزل المؤقت من جديد. ينبغي تجنب التواصل البصري مع الطفل في أثناء عزله.

  • عندما يحين الوقت لكي ينهض الطفل من على الكرسي، يسأل مقدم الرعاية الطفل حول سبب العزل بدون غضب أو تذمر. لا مانع من تذكير الطفل بالسبب إذا لم يتذكر السبب الصحيح. لا داعٍ لدفع الطفل إلى التعبير عن الندم على السلوك غير اللائق طالما أنه فهم سبب العزل المؤقت.

بعد العزل المؤقت، ينبغي على مقدم الرعاية بذل الجهد لتحديد السلوك الجيد والثناء على الطفل عند القيام به. قد يكون من الأسهل تحقيق السلوك الجيد إذا جرى توجيه الطفل إلى نشاط جديد بعيدًا عن مكان حدوث السلوك غير اللائق.

في بعض الأحيان، قد يتفاقم سلوك الطفل غير اللائق عندما يجري استخدام طريقة العزل المؤقت. في مثل هذه الحالات، يمكن لمقدم الرعاية أن يوجه الطفل إلى نشاط آخر قبل نفاد الوقت الكامل. يجب عدم توجيه الطفل إلى سلوك جديد إلا بعد أن يفهم سبب اللجوء إلى العزل المؤقت.