honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

مراقبة الجنين

مراقبة الجنين

يراقب مُقدِّمو الرعاية الصحيَّة قلب الجنين لتحديد ما إذا كان معدل ضربات قلبه طبيعيًا، وبالتالي ما إذا كان الجنين في ضائقة. يُسمَّى هذا الإجراء مراقبة الجنين الإلكترونية electronic fetal monitoring. يمكن لبعض التغيُّرات غير الطبيعية في معدل ضربات قلب الجنين خلال فترات التقلُّص أن تشير إلى أن الجنين لا يحصل على كمية كافية من الأكسجين.

يمكن مراقبة مُعدَّل ضربات قلب الجنين بالطرق التالية:

  • خارجيًّا: يُعلَّق جهاز التصوير بتخطيط الصدى (الذي ينقل ويستقبل الموجات فوق الصوتية) على بطن المرأة.

  • داخليًّا: يجري إدخال مسرى كهربائي (مسبار مستدير صغير متصل بسلك) من خلال مهبل المرأة ويُثبَّت بفروة رأس الجنين. تُستَعمل الطريقة الداخليَّة عادةً عندما تظهر المشاكل أثناء المخاض على الأرجح أو عند تعذُّر تسجيل الإشارات التي جرى اكتشافها بواسطة الجهاز الخارجي. يمكن أن يقتصر استعمال هذه الطريقة بعد تمزُّق الأغشية المحتوية على الجنين (يمكن وصفها "بتسرُّب سائل السلي").

تستَعملُ المراقبة الإلكترونية للمراقبة المستمرَّة لتقلصات الرحم. يجري استعماله عمليًّا في جميع حالات الحمل شديدة الخطورة وفي الكثير من الإجراءات لجميع حالات الحمل.

في حالات الحمل شديدة الخطورة، يجري استعمال المراقبة الإلكترونية في بعض الأحيان كجزءٍ من اختبار عدم الإجهاد، حيث تجري مراقبة معدل ضربات قلب الجنين عندما يكون ساكنًا وأثناء تَحّرُّكه. إذا لم تزداد سرعة معدل ضربات القلب كما هو متوقع في قياسين خلال 20 دقيقة من تحرك الجنين، فيُوصَف معدل ضربات القلب بأنه غير نشيط. ثمَّ يمكن عمل ملف تعريف بيوفيزيائي للموجات فوق الصوتية للتحقق من سلامة الجنين.

ولإجراء ملف تعريف بيوفيزيائي للموجات فوق الصوتية، يُستَعمل التصوير بتخطيط الصدى لإنتاج صور للجنين في الوقت المناسب، وتجري مراقبة الجنين. بعد 30 دقيقة، يُحدِّدُ الأطباء درجة 0 أو 2 إلى ما يلي:

  • نتائج اختبار عدم الإجهاد (نشيط أو غير نشيط)

  • كمية سائل السلي

  • وجود أو غياب فترة من التنفُّس النَّظمي

  • وجود أو غياب ما لا يقل عن ثلاث حركات مرئيَّة بشكلٍ واضح للجنين

  • توتُّر العضلات عند الجنين، والتي يُشار إليها بالتمطيط، ثمَّ بثني الأصابع أو أحد الأطراف أو الجذع

يمكن أن تصل الدرجة إلى 10.

ووفقًا للنتيجة، يمكن أن يسمح الأطباء باستمرار المخاض أو قد يُجروا عملية قيصرية مباشرةً.