honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

ما هو العلاجُ بالتعرُّض؟

ما هو العلاجُ بالتعرُّض؟

في العلاج بالتعرُّض، يتعرَّض المرضى مرارًا وتكرارًا إلى الموقف أو الشيء المخيف، إما واقعيًّا أو باستخدام خيالهم. وهم يشعرون بالقلق مرَّة بعدَ مرَّة حتى يفقدوا تأثيرَ التحفيز المخيف في نهاية المطاف. وتُسمَّى هذه العملية التعوُّد habituation.

يبدأ الأطباء عادة بأدنى مستوى من التعرُّض يمكن أن يتحمَّله المرضى بسهولة؛ فعلى سَبيل المثال، يمكن أن يُطلب من المرضى النظر إلى الشيء الذي يخشونه من مسافةٍ بعيدة، أو ربَّما إلى صورة له فقط. ثم يُرشِد الأطباء المرضى إلى طمأنة أنفسهم بأنَّ هذا الشيء البعيد من غير المرجَّح أن يضرَّ بهم. إذا بدأت نبضاتُ القلب لديهم بالتسرُّع، أو أخذوا يشعرون بضيق في النفُّس، يطلبون منهن الاستجابة بأنفاس عَميقَة وبطيئة، أو القيام بتمارين استرخاء أخرى (مثل تصوير مشهد سلمي).

عندما يشعر المرضى بالراحة في مستوى واحد من التعرُّض، يُعرَّضون تدريجيًا إلى اتصال أوثق مع الوضع أو الشيء ـــ ولكن لدرجة تبدأ معها الأَعرَاض بالإزعاج فقط. ثم يُطلَب منهم الاطمئنان مَرَّةً أخرى بأنَّ الضرر غير مرجَّح، مع تكرار تمارين الاسترخاء. يتعرَّض المرضى للمواجَهة بشكل أقرب فأقرب، إلى أن يتمكَّنوا من تحمُّل التفاعل الطبيعي مع الوضع أو الشيء المطلوب.

وتكون هناك حاجة أحيَانًا إلى جلسات قليلة فقط من التعرُّض.

يوجد نوعان من العلاج بالتعرُّض هما المعالجة بالتفييض أو الإغراق flooding والتعرُّض التدريجي.

  • في التفييض يتعرَّض المرضى لمنبِّهٍ مُنتِج للقَلق لمدَّة 1 أو 2 ساعة.

  • أمَّا في التعرُّض التدريجي فيُعطَى المرضى قدرًا أكبر من السيطرة بالنسبة لمدَّة التعرُّض وتكراره.