honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

العقل والجسد

العقل والجسد

لطالما كان التفاعل بين العقل والجسم وتأثير ذلك على الصحة مثارًا للنقاش منذ زمنٍ طويل. وعلى الرغم من أن الناس يتحدثون عن العقل والجسم كما لو كانا شيئين منفصلين، إلا أنهما في الواقع مترابطين بحيث يكون من الصعب فصل تأثيراتهما، كما في الحالات التالية:

  • يمكن أن يؤدي الشدة الاجتماعية والذهنية إلى تفاقم العديد من الاضطرابات البدنية، بما في ذلك مرض السكّري، ودَاء الشِّريَان التاجي، والربو.

  • يمكن أن تؤدي الشدة النفسية والعمليات الذهنية الأخرى إلى تفاقم أو إطالة أمد الأَعرَاض الجسدية. على سبيل المثال، قد يعاني مرضى الاكتئاب أو القلق بشكل أكبر إذا تعرضوا لاضطراب جسدي أو إصابة، وذلك بالمقارنة مع المرضى الذين يتمتعون بصحة نفسية جيدة.

  • قد تُسبب الشدة النفسية أحيانًا أعراضًا جسدية حتى في حالة عدم وجود اضطراب جسدي. على سبيل المثال، قد يُصاب الطفل بغثيان أو ألم في البطن بسبب القلق من الذهاب إلى المدرسة، وقد يُصاب البالغ بالصُّدَاع عندما يقع تحت تأثير شدة عاطفية.

  • يمكن للأفكار والتصورات أن تؤثِّر في تفاقم وتقدم الأمراض. على سبيل المثال، قد ينكر المريض الذي يعاني من ارتفاع ضغط الدَّم إصابته بهذه الحالة أو ينكر خطورتها. قد يُساعد الإنكار على الحدّ من القلق، ولكنه يمنع المريض أيضًا من اتباع خطة العلاج الخاصة به. على سبيل المثال، قد يمتنع المريض عن تناول الأدوية الموصوفة، مما يُفاقم من شدة المرض.

  • يمكن للاضطراب الجسدي أن يُسبب مشكلة نفسية أو يؤثر في مشكلة موجودة مسبقًا. على سبيل المثال، قد يصاب المرضى الذين يعانون من حالة مرضية مزمنة أو ناكسة أو مهددة للحياة بالاكتئاب. ويُفاقم الاكتئاب بدوره من شدة الحالة المرضية.

عندما تكون الأَعرَاض الجسدية ناجمةً عن شدة نفسية أو عوامل إجهاد نفسي، فقد يجد الأطباء صعوبة في تحديد السبب. وقد تستدعي الحالة إجراء اختبارات تشخيصية متنوعة لاستجلاء الحقيقة.