أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link
الأَسبَاب والملامح الجسديَّة لألم البطن المزمن

الأَسبَاب والملامح الجسديَّة لألم البطن المزمن

السَّبب*

الملامح الشائعة

الاختبارات

اضطرابات في الجهاز الهضمي

عدم نموُّ الأطفال بالشَّكل الطبيعي (ضَعف النُّمو)

تطبُّل البطن المترافق غالبًا مع إسهال أو كتل برازيَّة فاتحة اللون ذات رائحة غير طبيعيَّة وقد تبدو زيتية

تفاقم الأعراض عند تناول الأطعمة المحتوية على منتجات القمح (المُحتوية على الغلوتين)

اختبارات الدَّم لقياس مستويات الأجسام المُضادَّة المُنتَجة عند تناول الأشخاص المُصابون بالدَّاء البطني (الزُلاقي) للأطعمة المُحتوية على الغلوتين

إجراء خزعة في الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة غالبًا

ألم معصي متكرِّر في الجزء العلوي الأيمن من البطن

يجري تصوير المرارة بعد الحقن الوريدي لمادَّة مُشعَّة (نوكليد مُشع)

لا تُسبِّبُ الإصابة حدوث أيِّ إزعاج عادةً، إلَّا أنَّه قد يحدث انزعاجٌ من المعص عند حدوث انسدادٍ جزئي

ظهور دم في البراز في بعض الأحيان (قد يكون الدَّم مرئيًّا أو يُكتَشف أثناء الفحص الطبِّي)

تُجرى اختبارات التَّصوير مثل التصوير المقطعي المُحوسب أو الأشعَّة السينيَّة بعد حقن الباريوم في المستقيم (حقنة الباريوم)

يصعُبُ خروج البراز القاسي مع حدوث نقصٍ في عدد مرَّات التبرُّز

ألم ماعص في أسفل البطن تنخفض شدَّته بعد التَّبرُّز

ألم في أثناء التَّبرُّز في بعض الأحيان

فَحص الطَّبيب، بما فيه إعلامه بتفاصيل النظام الغذائي

نوبات متكرِّرة من الألم الشديد مع الحُمَّى ونَقص الشَّهية ونَقص الوَزن والإسهال

التصوير المقطعي المحوسب أو تنظير القولون

الأشعَّة السينيَّة للأمعاء الدقيقة

حرقة الفؤاد (ألم حارق يبدأ في الجزء العلوي من البطن ويمتدُّ نحو الأعلى ليصلَ إلى الحلق، مع الشُّعور بطعم الحمض في الفم في بعض الأحيان)

ألم في الصدر في بعض الأحيان

سعال أو بحَّة في الصوت أو كليهما في بعض الأحيان

تفاقم الأعراض عند الاستلقاء في بعض الأحيان

انخفاض شدَّة الأعراض مع استعمال مضادَّات الحموضة

يقتصرُ التدبير غالبًا على فَحص الطَّبيب بالإضافة إلى محاولة المعالجة باستعمال الأدوية لتثبيط إنتاج الحمض (يكون السبب على الأرجح هو داء الارتجاع المَعدي المَريئي إذا خفَّت الأعراض)

القيام أحيانًا بإجراء تنظيرٍ هضميٍّ علويٍّ (فحص المريء والمعدة باستعمال أنبوب مشاهدة مرن) أو التَّصوير بالأشعَّة السينيَّة للجزء العلوي من الجهاز الهضمي بعد تناول الباريوم عن طريق الفم (ابتلاع الباريوم)

الشُّعور بالانِزعَاج في الجزء العلوي الأيمن من البطن

شعور عام بالمرض (التَّوعُّك)

نَقص الشَّهية

اليرقان (غير شائع)

إجراء اختبارات دمويَّة لتقييم وظيفة الكبد والتَّحرَّي عن فيروس التهاب الكبد

عدم تحمُّل اللاكتوز

تطبُّل ومغص وتمرير الغاز (تكوُّن الغازات) والإسهال بعد تناول مشتقَّات الحليب

إجراء اختبار التنفُّس للكشف عن الهيدروجين في بعض الأحيان، والذي يكشف اللاكتوز غير المهضوم

اتِّباع نظام غذائي خالي من الأطعمة المحتوية على اللاكتوز ( نِظامٌ غِذائِيٌّ استِبعَادِيّ) لتحديد ما إذا كانت تلك الأطعمة تؤدي إلى ظهور الأَعرَاض

ألم شديد ومستمر في الجزء العلوي من البطن، والذي يشعُّ إلى الظهر غالبًا

نقص الوَزن

اليرقان أحيانًا

التصوير المقطعي المحوسب CT

تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية بالرنين المغناطيسي

نوبات من الألم الشديد في الجزء العلوي الأوسط من البطن

الإسهال وظهور الدهون في البراز في بعض الأحيان

عند المرضى المصابين بالتهاب البنكرياس الحاد عادةً

اختبارات دمويَّة لقياس مستويات إنزيم ينتجه البنكرياس

اختبارات التصوير مثل التصوير المقطعي المحوسب أو تصوير البنكرياس والقنوات الصفراويَّة بالرَّنين المغناطيسي

حالات العَدوَى الطُّفَيليَّة (وخصوصًا داء الجيارديَّات)

السفر منذ فترة قريبة إلى البلدان النامية أو شرب الماء من الجداول أو البحيرات أو مخالطة الأشخاص المصابين بالعدوى

المغص والتَّطبُّل والإسهال

فحص البراز للتَّحرِّي عن الطفيليَّات أو عن بيوضها

تخفيف ألم المعدة من خلال تناول الطعام واستعمال مضادَّات الحموضة

يمكنها إيقاظ الأشخاص خلال الليل

يمكن أن يكون ناجمًا عن استعمال مضادَّات الالتهاب الغير ستيرويدية

التنظير الدَّاخلي والحصول على خزعة للتحرِّي عن الجرثومة المُحلزَنة البَوابيَّة Helicobacter (H.) pylori (الجرثومة التي يمكن أن تُسبِّبَ قرحة هضميَّة)

إجراء اختبار التَّنفُّس للتَّحرِّي عن الجرثومة المُحلزَنة البَوابيَّة H. pylori في بعض الأحيان

حدوث تندُّب في الأنسجة المُحيطة بالأمعاء (التصاقات) عند المرضى الذين أُجريَت لهم جراحة في البطن

انزعاج ماغص يرافقه غثيان وأحيَانًا قيء

دراسات التصوير (بما فيها التَّصوير المقطعي المحوسب)

عسر هضم أو ألم خفيف

ملاحظة وجود كميَّات صغيرة من الدَّم في البراز (يمكن اكتشافها فقط أثناء فَحص الطَّبيب) في كثيرٍ من الأحيان

عند كبار السِّن عادةً

التنظير الدَّاخلي للمريء والمَعدة

ألم ماغص مع نوبات منفصلة متعدِّدة من الإسهال المُدمَّى

عند الشباب عادةً

التَّنظير السيني أو تنظير القولون

خزعة من المستقيم أو القولون

اضطرابات السبيل البولي والكلية

العيوب الخِلقية في السبيل البولي

عند الأطفال عادةً

التَّصويرُ الوَريدِيُّ للجِهازِ البَولِيّ أو التَّصوير المقطعيِّ المُحوسَب

تخطيط الصَّدى

شعور الأشخاص الذين تشكَّلت لديهم حُصيَّات بألمٍ يأتي ويذهب في الجانب (الخاصرة) في كثيرٍ من الأحيان

الحمَّى في بعض الأحيان

بول داكن أو دموي

تحليل البول

التَّصوير المقطعيِّ المُحوسَب أو التَّصويرُ الوَريدِيُّ للجِهازِ البَولِيّ

اضطرابات الجهاز التَّناسلي (عند النساء)

شعور بالانِزعَاج قبل أو خلال فترات الحيض بشكلٍ خاص

تنظير البطن

الكيسة المبيضيَّة

انزعاج مُبهَم في أسفل البطن

تصوير الحوض بتخطيط الصدى

التَّطبُّل

اكتشاف وجود كتلة في الحوض أثناء فَحص الطَّبيب أحيانًا

تصوير الحوض بتخطيط الصدى

اضطرابات جهازيَّة

أفراد الأسرة المُصابون بالاضطراب

نوبات من ألَم البَطن تستمرُّ من 48 - 72 ساعة وتترافق مع حمَّى غالبًا

تبدأ خلال مرحلة الطفولة أو المراهقة

اختبارات جينية

الحساسيَّة للطعام

أعراض لا تظهرُ إلَّا بعد تناول أطعمة معيَّنة مثل المأكولات البحريَّة

النِّظام الغذائي الاستبعادي

طفح أرجواني مُحمَر من النقاط الصغيرة (نمشات) أو لطخات أكبر(فرفريَّة) على الذراعين والساقين والأرداف وأعلى القدمين

مفاصل مؤلمة أو مُتورِّمة أو مؤلمة عند اللمس

غثيان وقيء وإسهال

اكتشاف الدَّم في البراز أثناء الفحص المخبري

اختزاع الجلد المصاب

ألم بطني ماغص

تغيُّرات ذهنيَّة مثل انخفاض درجة الانتباه والتَّخليط الذهنِي وتغيير السُّلُوك

نَقص الشَّهية والقيء والإمساك

ألم المَفاصِل

تقتصر الإصابة على العمال المُعرَّضين للرَّصاص عادةً

كما يُصابُ الأطفال الصغار الذين يعيشون في منازل مضى على إنشائها أكثر من 30 سنة غالبًا، والتي قد يكون استُعملَ فيها الطلاء الدَّاخل في تركيبه الرَّصاص (المحظور منذ عام 1978)

اختبارات الدَّم لقياس مستوى الرصاص

هجمات متكررة من ألم البطن والقيء الشديدين

ضَعف العضلات واختِلاجَات واضطرابات نفسيَّة (مثل التَّهيُّج أو التململ الشديد)

في بعض أنواع البورفيرية، ظهور نَفَطات جلديَّة عند التَّعرُّض لأشعَّة الشمس

إجراء اختبارات بوليَّة ودمويَّة للتحرِّي عن مواد (بُرفيرِينات) تُنتَج خلال الهجمات

نوبات شديدة من ألَم البَطن تستمرُّ أكثر من يوم

ألم مُتكرِّر في أماكن أخرى غير البطن، مثل الظهر أو الصدر أو الذراعين أو الساقين

عند الأطفال من العرق الأسود والمنتمون إلى أُسرٍ مصابةٍ بهذا الاضطراب

اختبارات دمويَّة للتَّحرِّي عن وجود خلايا دم حمراء على شكل المنجل وعن الهيمُوغلُوبين المَعيب الذي يُميِّز مرض الخلايا المنجليَّة

تقتصر مسؤوليَّة الأَسبَاب الجسديَّة على حَوالى 10٪ من حالات ألَم البَطن المزمن. حيث تُصنَّف معظم الحالات بأنَّها ألَم بطنيٌّ وظيفيٌّ.

تنطوي الملامح على الأَعرَاض وعلى نتائج فَحص الطَّبيب. تُعدُّ الملامح المذكورة نموذجيَّةً، وليس من الضروري أن تكون موجودةً دائمًا.

يُوصي الأطبَّاء عادةً بإجراء اختبارات الدَّم والبول الأساسية مثل تعداد الدَّم الكامل، واختبارات الدَّم عند معظم الأشخاص الذين يعانون من ألَم البَطن المزمن، وذلك لتقييم وظيفة الكبد والبنكرياس، وتحليل البول. كما تُجرى اختباراتٌ أخرى وفقًا لنتائج هذه الاختبارات ونتائج الفحص السَّريري.

التصوير المقطعي المحوسب؛ تصوير البنكرياس والقنوات الصفراوية بالرنين المغناطيسي؛ مضادَّات الالتهاب الغير ستيرويديَّة.