أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

مُعالَجة سرطان الثَّدي استِنادًا إلى نوعه

مُعالَجة سرطان الثَّدي استِنادًا إلى نوعه

النوع

المُعالجَات المُمكنة

سرطان القنوات الموضعية (السرطان الذي يقتصِرُ على قنوات الحليب في الثَّدي)

استئصال الثدي

في بعض الأحيان جراحة المُحافَظة على الثَّدي (استئصال الوَرم وترك ما يُمكن من الثدي سليماً) مع أو من دُون العلاج الإشعاعي

الأدوية الحاصِرَة للهرمون أحيانًا

السرطان الفصيصي الموضعي التقليديّ (سرطان يقتصر على الغدد المنتجة للحليب في الثدي)

في بعض الأحيان جراحة للتحقق من السرطان

إذا لم يتم اكتشاف أي عن سرطان، المراقبة مع الفحوص المنتظمة والتصوير الشعاعيّ للثدي

تاموكسيفين، أو، بالنسبة لبعض النساء بعد سن اليأس، رالوكسيفين أو مثبطات الأروماتاز (مثل أناستروزول، أو إكسيميستان، أو ليتروزول) للحد من خطر الإصابة بالسرطان الغازي

في حالاتٍ نادرةٍ، استئصال الثديين معًا للوِقاية من السرطانات الغزوانيَّة

السَّرطانة الفصيصيَّة المُوضَّعة مُتعدِّدَة الأشكال (والتي على النقيض من النوع التقليديّ تُؤدِّي إلى سرطانٍ غزوانيّ)

جراحة لإزالة المنطقة غير الطبيعية وبعض الأنسجة المحيطة بها

أحيانًا تاموكسيفين أو رالوكسيفين في محاولة للوقاية من حدوث السرطان

سرطان في المرحلة الأولى والمرحلة الثانية (مرحلة مُبكِّرَة)

العلاج الكيميائي قبل الجراحة إذا كان الورم أكبر من 5 سنتمترات (حوالي 2 بوصة) أو كان عالقًا على جدار الصدر لزيادة فرص القدرة على إجراء جراحة المحافظة على الثدي

جراحة المُحافظة على الثدي لاستئصال الورم وبعض من النسيج المُحيط، يتبعها العلاج الإشعاعي

استئصال الثدي مع أو بدون إعادة بناء الثدي

بعدَ الجراحة، العلاج الكيميائي أو الأدوية الحاصرة للهرمُون أو دواء تراستوزوماب أو توليفة، إلا بالنسبة إلى بعض المريضات ما بعد سنّ اليأس والتي تكون الأورام لديهنَّ أصغر من 0.5 سنتيمتر إلى 1 سنتيمتر (حوالي 0.2 بوصة إلى 0.4 بوصة) مع عدم وجود سرطان في الغدد اللمفية.

السرطان في المرحلة الثالثة (مُستفحل موضعيًا)، بما في ذلك سَرطان الثدي الالتهابيّ

العلاج الكيميائي أو أحيانًا الأدوية الحاصرة للهرمُون قبل الجراحة للتقليل من حجم الوَرَم

جراحة المُحافظة على الثدي أو استئصال الثدي إذا كان الورم صغيرًا بما فيه الكفاية لاستئصاله بشكلٍ كاملٍ

العلاج الإشعاعي من بعد الجراحة عادةً

في بعض الأحيان العلاج الكيميائي أو الأدوية الحاصِرَة للهرمُون أو كليهما بعد الجراحة

لسرطان الثدي الالتهابي واستئصال الثدي والعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي

السرطان في المرحلة الرابعة (السرطان النقيليّ)

إذا كان السرطان يُسبِّبُ أعراضًا ويحدُث في عدَّة مواضع، يجري استخدَام الأدوية الحاصِرَة للهرمون أو المُعالجة باجتثاث المبيضين* أو العلاج الكيميائي

إذا كان هناك عدد كبير جدًا من مُستقبلات HER2 على خلايا السرطان، يجري استخدَام تراستوزوماب، في بعض الأحيان مع بيرتوزوماب

العلاج الإشعاعي للآتي:

  • النَّقائل إلى الدِّماغ

  • النَّقائل التي تتكرَّر في الجلد

  • النَّقائل التي تحدُث في منطقةٍ واحدةٍ في العظم والتي تسبب أعرَاضًا

بالنسبة إلى النقائل إلى العظم، البيسفُوسفونات (مثل زوليدرونات أو باميدرونات) عن طريق الوريد للتقليل من ألم العظم والنقص في الكثافة العظميَّة

داء باجيت في الحلمة

إذا كان سرطان الثدي موجودًا أيضًا، تسنِدُ المُعالَجة إلى نوع السرطان

أحيانًا الاستئصال الجراحي للحلمة فقط مع شيءٍ من النسيج الطبيعيّ المُحيط (الاستئصال الموضعيّ)

سرطان الثدي الذي يتكرر في الثدي أو البنى القَريبة

يسبق استئصال الثدي أحيانًا العلاج الكيميائي أو الأدوية التي الحاصرة للهرمون

في بعض الأحيان العلاج الإشعاعي

العلاج الكيميائي أو العلاج بالهرمونات

الأورَام ورقيَّة الشَّكل

إزالة الورم والأنسجة الطبيعية المحيطة (استئصال واسع)

العلاج الإشعاعي إذا كان الورم سرطانيًا

استئصال الثدي إذا كان الورم كبيرًا أو إذا كان تحليل الخلايا غير الطبيعية يشير إلى الإصابة بالسرطان

* تنطوي المُعالَجة باجتثاث المبيضين على استئصال المبيضين أو استخدَام أدوِية لكبح إنتاج المبيضين لهرمون الإستروجين. المبيضان هما المصدر الرئيسي للإستروجين لدى النساء قبل انقطاع الطمث.