honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

البنى العائلية المُتغيِّرَة

البنى العائلية المُتغيِّرَة

على الرغم من أن معظم الأشخاص يُصورون العائلة التقليدية كرجل وامرأة متزوجين مع أطفالهما البيولوجيين، إلا أنَّ هذا النمط تغيَّر لسنواتٍ عديدة، فعلى سبيل المثال، قد تتكون العائلة من والد واحد أو زوجين مثليين أو بالغَينِ غير مرتبطين يعيشان ويربيان الأطفال معًا.

يجبر الطلاقُ العديدَ من الأطفال على العيش مع عائلات بوالدٍ واحدٍ أو عائلات مختلطة يُكوّنها بالغون يعيشون مع بعضهم بعضًا أو يتزوجون مرة أخرى. يولد حوالى 33% من الأطفال من أمهاتٍ عازبات، ونحو 10% من أمهاتٍ مراهقات عازبات؛ وتجري تربية العديد من الأطفال من قبل الأجداد أو غيرهم من الأقارب. يعيش أكثر من مليون طفل مع آباء بالتبني (انظر التبنّي

وحتى الأسر التقليدية قد تغيرت؛ وغالبًا ما يعمل الوالدان معًا خارج المنزل، مما يتطلب تلقِّي العديد من الأطفال رعاية منتظمة خارج إطار الأسرة (انظر رعاية الطفل). بسبب الالتحاق بالمدارس والالتزامات المهنية، يؤجل العديد من الأزواج إنجاب الأطفال إلى العقد الثالث من العمر وحتَّى الرابع، وقد أدى تغيير التوقعات الثقافية إلى إنفاق الآباء المزيد من الوقت لتربية الأطفال.

تحدُث النزاعات في كل عائلة، ولكن العائلات السليمة تتمتع بالقوة الكافية لتسوية النزاعات، أو المُضي قُدمًا بالرغم من وجودها؛ وبغض النظر عن تركيبتها، تمنحُ العائلة السليمة الأطفالَ إحساسًا بالانتماء وتلبية احتياجات الأطفال الجسدية والعاطفية والنمائية والروحية. يعبّر أفراد العائلات السليمة عن انفعالهم ودعمهم لبعضهم بعضًا بطرائق تنسجِمُ مع ثقافتهم وتقاليدهم العائلية.