honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

التهابُ المعدَة والأمعَاء كأثرٍ جانبي للأَدوِيَة

التهابُ المعدَة والأمعَاء كأثرٍ جانبي للأَدوِيَة

يعدُّ الغثيانُ والتقيُّؤ والإسهال من التأثيرات الجانبية الشائعَة للعَديد من الأدوية. وتشتمل العَوامِلُ التي قد تكون هي السبب على:

  • مضادَّات الحموضة التي تحتوي على المغنيزيوم كمكوِّن رئيسي

  • المضادَّات الحيويَّة

  • أدوية المُعالجة الكِيميائيَّة

  • المُعالجة الشعاعيَّة

  • الكولشيسين Colchicine (للنقرس)

  • الديجوكسين Digoxin (يُستخدَم في فَشل القلب أو بعض اضطرابات نظم القلب عادة)

  • الأدوية المستخدَمة لإزالة أو القضاء على الديدان الطُّفَيليَّة الداخليَّة

  • المليِّنات Laxatives

بالإضافة إلى الإسهال المرتبط بالمضادَّات الحيوية، قد يسبِّب استخدام أحدُ هذه المضادَّات الحيوية إسهالاً ناجمًا عن المطثيَّة العَسيرة.

ويمكن أن يؤدِّي تعاطي المليِّنات إلى ضعف وتقيُّؤ وإسهال وفقدان الكهارِل، وغير ذلك من الاضطرابات.

ولكن، يمكن أن تكونَ معرفةُ أن أحدَ الأدوية هو الذي يسبِّب التهاب المعدة والأمعاء صعبة. في الحالات الخفيفة، يمكن للطبيب أن يطلب من الشخص التوقُّف عن تناول الدواء، ثمَّ يعود لتناوله في وقتٍ لاحق مَرَّةً أخرى؛ فإذا كانت الأَعرَاض تهدأ عندَ توقف الشخص عن تناول الدواء، وتعود عندما يبدأ الشخص بتناوله مَرَّةً أخرى، فالدواء قد يكون هو سبب الأَعرَاض الهضميَّة. أمَّا في الحالات الشَّديدة من التهاب المعدة والأمعاء، فقد يوجِّه الطبيب الشخص إلى التوقُّف عن تناول الدواء بشكلٍ دائم.