honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

الطفيليَّات والعدوى البرازيَّة الفمويَّة

الطفيليَّات والعدوى البرازيَّة الفمويَّة

تشير العدوى البرازيَّة الفمويَّة إلى إمكانية انتقال الطفيليّ من الشرج إلى الفم نتيجة تلوُّث الأيدي بالبراز. تحصل العدوى التي تنتشر عبر الطريق البرازي الفموي عندما يقوم شخص ما بتناول شيء ما ملوَّث ببراز شخصٍ آخر مصاب بهذه العدوى. يغزو العديد من الطفيليَّات الجهازَ الهضمي للبشر. وهكذا، غالبًا ما تكون الطفيلياتُ أو بيوضها موجودةً في براز المرضى.

كيف يحدث التلوُّث بالبراز من المَرضَى المصابين؟

  • يحدث ذلك عادة عندما لا يغسل المَرضَى المصابون بالعدوى أيديهم بشكل كاف بعدَ استخدام المرحاض.

وبما أنَّ أيديهم تكون ملوَّثة، فإنَّ أيَّ شيء يلمسونه بعدَ ذلك قد يتلوَّث بالطفيليَّات (أو بالبكتيريا أو الفيروسات التي تسبِّب اضطرابات في الجهاز الهضمي). إذا لمس المَرضَى بأيديهم الملوَّثة الطعامَ في المطاعم أو محلات البقالة أو مستودعات الطعام قد يصبح هذا الطعام ملوَّثًا بالعدوى. وبعدّ ذلك، قد تحصل العدوى لدى أيِّ شخص يأكل هذا الطعام.

ولكن، ليس من الضروري أن يكون انتقالُ العدوى عن طريق ابتلاع الطعام الملوَّث مباشرة؛ فعلى سَبيل المثال، إذا لمسَ الشخصُ الذي تلوَّثت يداه شيئًا ما، مثل باب المرحاض، يمكن أن يصبح الباب ملوَّثًا بالطفيلي أيضًا؛ والأشخاص الآخرون الذين يلمسون البابَ الملوَّث، ثم يلمسون أصابعَهم فمهم، يمكن أن يصابوا من خلال الطريق البراز الفموي.

وتشتمل الطرائقُ الأخرى التي يمكن أن تنتشر العدوى فيها من خلال الطريق البراز الفموي على:

  • مياه الشرب الملوَّثة بماء المجاري غير المعالَج (في المناطق التي تعاني من سوء الصرف الصحِّي)

  • تناول المحار (مثل الرخويَّات) التي جَرَى استنباته في المياه الملوَّثة

  • تناول الفواكه والخضروات الطازجة التي تُغسَل في المياه الملوثة

  • الدخول في نشاط جنسيٍّ ينطوي على ممارسة من الفم إلى الشرج

  • السباحة في برك لم يَجرِ تطهيرها بشكلٍ كاف، أو في بحيرات أو أجزاء من المحيط قد تكون ملوَّثة بمياه الصرف الصحِّي.

الوقاية

هناك طريقةٌ فعالة جدًّا للوقاية من العدوى هي:

  • غسل اليدين بالماء والصابون

يجب أن يكونَ المَرضَى الذين يعملون في إعداد الطعام للآخرين (على سبيل المثال، عمَّال المطاعم) حذرين بشكل خاص بالنسبة لغسل أيديهم جيدًا، لأنها يمكن أن تنتشر العدوى إلى كثير من المرضى. غسلُ اليدين مهمٌّ في الحالات التالية:

  • بعدَ استخدام المرحاض

  • بعدَ تغيير حفاضات الطفل، أو تنظيف الطفل الذي استخدم المرحاض

  • قبلَ وفي أثناء وبعد إعداد الطعام

  • قبل تناول الطعام

  • قبلَ وبعد رعاية شخص مريض

  • قبلَ وبعد مُعالَجَة سحجة أو جرح

  • بعدَ لمس الحيوانات أو فضلات الحيوانات

ويجب على المَرضَى أن يكونوا حذرين بشكلٍ خاص عندَ سفرهم إلى المناطق التي تكون فيها طرائقُ الصرف الصحِّي موضعَ شكّ. وبالإضافة إلى ذلك، يجب أن يفكِّر الأشخاص فيما يأكلون ويشربون قبلَ تناول أي شيء، وأن يتأكَّدوا من عدم تلوُّث ذلك؛ فعلى سَبيل المثال، يجب عليهم تجنُّب الشرب من البحيرات والجداول، كما ينبغي تجنُّب ابتلاع المياه عندَ استخدام حمَّامات السباحة أو الحدائق المائية.