أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link
التليُّف الكيسي: ليس مرضًا رئويًّا فقط
التليُّف الكيسي: ليس مرضًا رئويًّا فقط

يصيب التليُّفُ الكيسي الرئتين، وعددًا من الأعضاء الأخرى أيضًا.

في الرئتين، تؤدِّي المُفرَزات القصبيَّة أو التنفُّسية السَّميكة إلى سدِّ المَسالِك الهَوائيَّة الصغيرة، والتي تصبح ملتهبة. ومع تقدُّم المرض، تتثخَّن جدران المَسالِك الهَوائيَّة أو التنفُّسية، وتمتلئ هذه المَسالِك الهَوائيَّة بالمفرَزات المصابة بالعدوى، وتنكمش مناطق الرئة، وتتضخَّم العُقَد اللِّمفِية.

أمَّا في الكبد، فتسدّ المفرَزات السَّميكة القنوات الصفراوية، ممَّا قد يؤدِّي إلى ضَرَر الكبد. وقد تظهر حصياتٌ في المرارة.

وأمَّا في البنكرياس، قد تسدُّ المفرَزاتُ السَّميكة الغُدَّة تمامًا، بحيث لا يمكن أن تصل الإنزيمات الهضمية إلى الأمعاء. وقد يقلّ إنتاجُ البنكرياس من الأنسولين، لذلك يحدث لدى بعض المرضى مرضُ السكَّري (في مرحلة المراهقة أو بعد البلوغ عادة).

وفي الأمعاء الدقيقة، يمكن أن ينجمَ عِلَّوص العقي (نوع من انسداد الأمعاء) عن المفرَزات السَّميكة، وقد يتطلَّب جراحةً في حديثي الولادة.

وتتأثَّر الأعضاءُ التناسلية بالتليُّف الكيسي بطرق مختلفة، ممَّا يؤدي إلى العُقم لدى الذكور عادة.

وتفرز الغددُ العرقية في الجلد سائلاً يحتوي على المزيد من الملح أكثر من المعتاد.

في هذه الموضوعات
التليُّف الكيسي