أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link
القرصُ المُنفَتِق
القرصُ المُنفَتِق
القرصُ المُنفَتِق

يمكن لغطاء أو غلاف القرص الصلب الموجود في العمود الفقري أن يتمزَّق (الانفتاق)، ممَّا يُسبِّبُ الألم. وقد تبرز (تنفتق) المنطقة الدَّاخلية الرَّخوة التي تُشبه الهلام من خلال الغلاف مُسبِّبةً المزيدَ من الألم. يحدث الألم نتيجة ضغط البروز على جذر العصب الشوكي المجاور له. ويُصبح جذر العصب ملتهبًا أو متضرِّرًا في بعض الأحيان.

تحدث أكثر من 80٪ من حالات انفتاق الأقراص في الجزء السفلي من الظهر. وهي أكثر شُيُوعًا بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 30 و 50 عامًا؛ حيثُ يَضعُف الغلاف عند الأشخاص في هذه المرحلة العُمريَّة. ويمكن أن تنحشر الأجزاء الداخلية الشبيهة بالهلام، والتي تتعرض لضغط شديدٍ، من خلال الفتق أو من بقعة ضعيفة في الغلاف وتبرز نحو الخارج. وبعد سن 50، يبدأ الجزء الداخلي من القرص في التصلُّب، ممَّا يجعل حدوث الانفتاق أقلَّ احتمالاً.

قد ينفتق القرص بسبب إصابة رَضحيَّةٍ مفاجئة أو إصابات طفيفة متكررة. تؤدي زيادة الوزن أو رفع الأشياء الثقيلة، ولاسيَّما رفعها بشكلٍ غير صحيحٍ، إلى زيادة المخاطر.

لا تُسبب الأقراص المنفتقة أيَّة أعراض في كثير من الأحيان، حتى التي يبدو فيها البروز أو الانفتاق واضحًا في اختبارات التصوير مثل التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) أو التصوير المقطعي المُحوسب (CT). تُعَدّ الأقراص المنفتقة التي لا تُسبِّبُ ظهور أعراضٍ هي الأكثر شيوعًا مع تقدُّم الأشخاص في السن. ولكنَّ الأقراص المُنفَتِقة يمكن أن تُسبِّبُ ألمًا خفيفًا أو مُنهكًا. وتؤدي الحركة إلى تفاقم الألم عادةً.

يختلف موضعُ الشعور بالألم باختلاف القرص المُنفتق وجذر العصب النُخاعي المُصاب. يُمكن الشعور بالألم على طول مسار العصب المضغوط بالقرص المُنفتق؛ فمثلًا، يُسبِّبُ القرص المُنفتق ألمًا في العصب الوركي عادةً - ألم على طول العصب الوركي إلى الجزء الخلفي من الساق.

كما يمكن للقرص المنفتق أن يُسبب اخدرارًا وضعفًا في العضلات. وإذا كان الضغط على جذر الأعصاب كبيرًا، فقد تُصاب إحدى الساقين بالشَّلل. يمكن للقرص أن يضغط على الحبل الشوكي في حالاتٍ نادرة، ممَّا قد يتسبب في ضُعف أو شلل كِلا الساقين. وإذا أُصيبَ ذَنَبُ الفَرَس (حزمة الأعصاب الممتدة من أسفل الحبل النخاعي)، فقد تُفقَدُ السيطرة على المثانة والأمعاء. يجب طلبُ الرعاية الطبية فورَ ظهور هذه الأعراض الخطيرة.

يتعافى معظمُ الأشخاص من تلقاء أنفسهم في غضون ثلاثة أشهر عادةً، ويحدث الشفاء أسرعَ من ذلك بكثير غالبًا. ويمكن أن يُساعدَ تطبيق البرودة (مثل كمَّادات الثلج) أو الحرارة (مثل كمادة التدفئة) أو استخدام المسكنات التي لا تحتاج إلى وصفة طبية على تخفيف الألم. يكون من الضروري في بعض الأحيان إجراء عملية جراحية لاستئصال جزء من القرص أو كامل القرص مع جزءٍ من الفقرة. يُعاني 10-20٪ من الأشخاص الذين خضعوا لجراحة عرق النسا بسبب قرصٍ مُنفتق من حدوث انفتاقٍ في قرصٍ آخر.

في هذه الموضوعات
ألم أسفل الظهر