أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الاضطرابُ الاجتراري Rumination Disorder

حسب

Evelyn Attia

, MD, Columbia University Medical Center;


B. Timothy Walsh

, MD, College of Physicians and Surgeons, Columbia University

التنقيح/المراجعة الكاملة شوال 1439
  • يدرك بعضُ المرضى المصابين باضطراب الاجترار أنّ هذا السلوك غير مقبول اجتماعيًا، ويحاولون إخفاءه.

  • إذا قام الشخصُ المصاب بتحديد كمية الطعام الذي يتناوله (حتى لا يراه الآخرون وهو يستفرغ الطعام)، قد يتعرض إلى نقص الوزن أو الاصابة بالعوز الغذائي.

  • يقوم الأطباء بتشخيص الاضطراب الاجتراري عند الأشخاص الذين يُفيدون عن تكرار ارتجاع الطعام لمدة شهر أو أكثر.

  • يمكن أن تفيدَ طرائق التعديل السُّلُوكي.

يقوم مرضى هذا الاضطراب باجترار الطعام بعد تناوله بشكلٍ متكرر، وذلك كل يوم عادةً.ولكن، لا يكون لديهم غثيان ولا يتهوّعون لاإراديًا.وهم يقومون بإعادة مضغ الطعام المُجترّ، ثم إعادة بلعه أو بصقه

قد يحدث اضطراب الاجترار عند الرضَّع والأطفال والمراهقين والبالغين على حدٍّ سواء.

كما أنَّ عملية اجترار الطعام لا تكون قسرية، وقد تكون طوعيةً على عكس عملية التقيؤ التي تحدث بشكل لاإرادي وخارج عن سيطرة الشخص، وتنجم عن اضطراب جسدي عادة.ولكن، على الرغم من هذا، فإن كثيرًا من المرضى يشيرون إلى عدم قدرتهم على التوقف عن فعل ذلك.

يدرك بعضُ المرضى أن هذا السلوك غير مقبول اجتماعيًا، وبذلك يعملون على محاولة اخفائه عن طريق وضع أيديهم على أفواههم أو السعال.كما يلجأ بعضُ المصابين بهذا الاضطراب إلى تجنب تناول الطعام مع أشخاص آخرين، وعدم تناول الطعام قبل أي نشاط اجتماعي أو قبل الذهاب للعمل حتى لا يجتروا الطعامَ في الأماكن العامَّة.

بينما يعمل بعضُ المرضى على تحديد مقدار الأكل المستهلك، من أجل محاولة التحكم في هذا الاضطراب.قد يتعرض الشخصُ المصاب إلى فقدان الوزن أو الاصابة بالنقص الغذائي في حال لجأ إلى بصق الطعام المجتر، أو قام بتحديد كمية الطعام الذي يتناوله.

التشخيص

  • تقييم الطبيب

يقوم الطبيبُ بتشخيص اضطراب النهم/الشراهة عندما تبدو الأعراض أو المظاهر التالية:

قد يقوم الأطباء بمراقبة الشخص المصاب بارتجاع الطعام، أو قد يقوم الشخص بالإبلاغ عنه.

المُعالَجة

  • التعديل السلوكي

قد تكون طرائق تعديل السُّلُوك، بما في ذلك تلك التي تنطوي على مُعالجات تستخدِمُ استراتيجيات العلاج السلوكي المعرفي، مفيدةً.وينطوي العلاجُ السُّلُوكي على عدد من المُداخلَات التي جَرَى تصميمُها لمساعدة الشخص على تجنّب سلوكيَّات سوء التكيُّف غير المرغوبة مع تعلُّم السُّلُوك المرغوب.

أعلى الصفحة