أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الاضطِرابَات الصَّرعيَّة

حسب

Bola Adamolekun

, MD, University of Tennessee Health Science Center

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الأول 1440| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1440
موارد الموضوعات

بالنسبة إلى الاضطرابات الصَّرعيَّة، تحدثُ عرقلةُ للنشاط الكهربائيّ في الدِّماغ بشكلٍ دوري، ممَّا ينجُم عنه درجة مُعيَّنة من الخلل المُؤقَّت في وظائف الدِّمَاغ.

  • تظهَر عند العديدِ من المَرضى أحاسيس غير مألوفة قبل أن تبدأ النَّوبة مُباشرةً،

  • وتُؤدِّي بعضُ نوبات الصَّرع إلى ارتعاش لا يُمكن ضبطه وإلى فقدان الوعي، ولكن من الشائع أكثر أن يتوقَّف المرضى عن الحركة ببساطة أو يُصبِحُون غير مُدركين لما يحدُث.

  • يشتبهُ الأطباءُ في التَّشخيص استنادًا إلى الأَعرَاض، ولكنهم يحتاجُون عادةً إلى تصوير الدِّماغ واختبارات الدَّم وتخطيط كهربيَّة الدِّمَاغ electroencephalography (تسجيل النشاط الكهربائيّ للدِّماغ) للتعرُّف إلى السَّبَب؛

  • وإذا لزم الأمر، يُمكن أن تُساعِد الأدويَة على الوِقاية من النوبات عادةً.

تحتاجُ الوظائفُ الطبيعيَّة للدِّمَاغ إلى إطلاق شحنات من النبضات الكهربائيَّة بشكلٍ مستقرّ ومُنظَّم ومُنسَّق.تُمكِّنُ النبضاتُ الكهربائية الدِّماغَ من التواصل مع الحبل الشوكي والأعصاب والعضلات، بالإضافة إلى التواصل مع أجزائه.قد تحدث الاختلاجات عندما تجري عرقلة النشاط الكهربائيّ للدِّمَاغ.

يُعاني حَوالى 2% من البالغين من نوبة صَرع في وقتٍ ما في أثناء الحياة،ولا تحدُث نوبة أخرى عند ثُلثي هؤلاء الأشخاص.تبدأ الاضطراباتُ الصَّرعيَّة في مرحلة الطفولة المبكرة أو في مرحلة مُتأخِّرة من البلوغ غالبًا.

أنواعُ نوبات الصَّرَع

قد يجري وَصفُ الاختلاجات كالآتي:

يُمكن أن تُؤدِّي اضطراباتٌ نفسيَّة مُعيَّنة إلى ظهور أعراض تُشبهُ نوبات الصَّرع تسمى نوبات غير صرعيَّة نفسية المنشأ psychogenic nonepileptic seizures أو الصرع الكاذب pseudoseizures.

الأسباب

تستنِدُ الأسبَابُ الأكثر شُيوعًا إلى متى تبدأ الاختلاجات:

تُسمَّى الاختلاجات من غير سبب يُمكن التعرُّف إليه بالاختلاجات مجهولة السبب.

يُمكن أن تُحرِّض الحالاتُ التي تُهيِّج الدِّماغ، مثل الإصابات أو أدوية مُعيَّنة أو الحرمان من النَّوم أو العَدوى أو الحمَّى، أو الحالات التي تُؤدِّي إلى حرمان الدِّماغ من الأكسجين أو الطاقة، مثل اضطراب نظم القلب لمحة عامة عن اضطرابات النظم القلبي تُعرّف اضطرابات نظم القلب arrhythmias بأنها تتابع ضربات القلب بشكل غير منتظم، أو سريع جدًا، أو بطيء جدًا، أو أنها النبضات الناجمة عن مسلك كهربائي شاذ عبر القلب. تعد اضطرابات القلب السبب الأكثر... قراءة المزيد لمحة عامة عن اضطرابات النظم القلبي أو انخفاض مستويات الأكسجين في الدَّم أو الانخفاض الشديد لمستوى سكَّر الدَّم (نقص سكَّر الدَّم نقصُ سكَّر الدَّم نقصُ السُّكَّر في الدَّم hypoglycemia هو انخفاض مستويات السُّكَّر (الغلُوكُوز) في الدَّم بشكل غير طبيعي. ينجم نقص سكر الدَّم عن استعمال أدوية ضبط داء السُّكّري غالبًا.وتنطوي الأسبابُ الأقل شُيُوعًا... قراءة المزيد )، نوبةً واحدةً، سواءٌ أكان المريض يُعاني من اضطراب الصَّرع أم لا.تُسمَّى النَّوبة التي تنجُم عن مثل هذا المُنبِّه بالنوبة المُحرََضَة (وبذلك تكُون نوبة غير صرعيَّة).

يكون مرضى اضطراب الصَّرع أكثر عرضةً لأن تحدث لديهم نوبات عندَ حدوث الأمور الآتية:

  • شدَّة بدنية أو انفعالية زائدة.

  • حالة من السُّكر intoxicated أو حرمان من النوم.

  • توقَّفوا فجأة عن شرب الكحول أو استخدام المهدِّئات.

يُمكن أن يُساعِد تجنُّب هذه الحالات على الوِقاية من نوبات الصَّرَع.

في حالاتٍ نادرةٍ، يجري تحريض نوبات الصَّرَع عن طريق الأصوَات المُتكرِّرَة أوالأضواء الوميضيَّة أوالألعاب الإلكترونيَّة، أو حتى مُلامسة أجزاء مُعيَّنة من الجسم؛وفي مثل هذه الحالات، يُسمَّى الاضطراب بالصَّرع الانعِكاسيّ reflex epilepsy.

الجدول
icon

الأعراض

  • روائِح أو مذاقات غير طبيعيَّة

  • انزِعاج في المعدة

  • الشُّعور كما لو أنَّ شيئًا حدث من قَبل بالرغم من أنَّ هذا لم يحدُث (يُسمَّى سَبَقت رُؤيته déjà vu)، أو شُعور مُعاكس بأنَّ شيئًا يبدو غير مألوف بالرغم من أنَّه مألوف بشكلٍ ما (يُسمَّى لم تسبق رؤيته jamais vu)

  • شُعور قويّ بأنَّ نوبةً على وشك أن تبدأ

تكُون كلّ الاختلاجات تقريبًا قصيرةً بشكلٍ نسبيٍّ، وتستمرُّ من بضع ثوانٍ إلى بضع دقائق؛وتستمرُّ مُعظمُ الاختلاجات بما يتراوَح بين دقيقةٍ إلى دقيقتين.

تتكرر الاختلاجات بشكلٍ متكرر في بعض الأحيان، كما يحدث في الحالة الصرعية status epilepticus.

يبدو مُعظمُ مرضى اضطراب الصَّرع طبيعيين، وكذلك الأمر بالنسبة إلى سلوكهم بين النَّوبَات.

  • مذاق مُستحبّ أو غير مُستحبّ بشكلٍ شديد إذا كان الجزيرة insula هي جزء الدِّماغ الذي تأثَّر

  • هلوسات بصريَّة (رؤية صُوَر عديمة الشَّكل) إذا كان الفص القذالي occipital lobe هُو جزء الدِّماغ الذي تأثَّرَ أو أُصيب

  • عدم القدرة على الكلام إذا تأثَّرت المنطقة التي تضبط الكلام (تتموضع في الفصّ الأماميّ frontal lobe)

  • اختلاج convulsion (نفضان وتشنُّجَات للعضلات عبر الجسم) إذا تأثَّرَت مناطق كبيرة على جانبي الدِّمَاغ

يمكن تصنيفُ الاختلاجات إلى:

  • حَركيَّة motor: تنطوي على تقلصات عضلية غير طبيعية (مثل نفضان طرف أو اختلاجات)

  • لا حركيَّة nonmotor: لا تنطوي على تقلصات عضلية غير طبيعية

تنطَوي الأَعرَاضُ الأخرى المحتملة على اخدرار أو وخزٍ في جزء مُحدَّد من الجسم ونوبات قصيرة من عَدم التجاوُب unresponsiveness وفقدان الوعي والتخليط الذهنيّ،وقد يتقيَّأ المريض إذا فقد وعيه،وقد لا يستطيع ضبط عضلاته وعملية التبوُّل أو التبرُّز،ويقوم بعضُ المرضى بالعضّ على ألسنتهم.

كما تختلف الأَعرَاضُ استنادًا إلى ما إذا كانت النَّوبة:

  • ذات بدء بُؤري (تبدأ النوبة في جانب واحد من الدماغ)

  • ذات بدء مُعمَّم (تبدأ النَّوبة في جانبي الدِّماغ معًا)

هناك عدة أنواع من النوبات البؤرية والمعممة.يعاني معظم المرضى من نوعٍ واحد فقط من النَّوبات،بينما يُعاني الأخرون من نوعين أو أكثر.

قد تكون بعضُ أنواع الاختلاجات بؤرية أو معمَّمة:

الاختلاجات ذات البداية البُؤرية

في هذا النوع من الاختلاجات، تبدأ النوبات في جانب واحد من الدماغ.وتُصنَّف هذه الاختلاجات استنادًا إلى ما إذا كان المريض واعيًا أو مُدركًا في أثناء النوبة:

  • جرى الحفاظ على الوعي (يُسمَّى النَّوبات الصرعية البؤرية مع وعي)

  • ضعف في الوعي (يُسمَّى النوبات الصرعية البؤرية مع ضعف في الوعي)

يُشير مصطلح الوعي إلى معرفة الذات والبيئة.إذا حدث ضعف الوعي في أثناء أيِّ جزءٍ من النوبة، تُعدُّ النوبة نوبة صرعية بُؤرية مع ضعف في الوعي.يُحدِّدُ الأطباء ما إذا كان المرضى لا يزالون واعين في أثناء النَّوبة عن طريق سؤالهم أو، في حال كانت النوبة تحدُث، عن طريق معرفة إذا كانوا يستجيبون عندَ التحدث إليهم.

بالنسبة إلى نوبات الوعي البؤرية، تبدأ الشحنات الكهربائيَّة غير الطبيعيَّة في منطقةٍ صغيرةٍ من الدِّماغ، وتبقى محصورةً في تلك المنطقة.ونظراً إلى أنَّ منطقة صغيرة فقط من الدِّماغ تتأثَّر، ترتبِطُ الأعراض بالوظيفة التي تضبطها تلك المنطقة؛فعلى سبيل المثال، إذا تأثَّرت المنطقة الصغيرة في الدِّماغ والتي تضبطُ حركات اليد اليُمنى (في الفص الأمامي الأيسَر)، قد ترتفع الذراع اليسرى بشكلٍ لاإراديّ وتبدأ بالنفضان، وقد يدور الرأس نحو الذراع المرفوعة.يكون المرضى مُدركين بشكلٍ كاملٍ للوسط المُحيط بهم.قد تستفحل النوبة البؤرية مع وعي، وتُصبِح نوبةً مع ضعف في الوعي.

تُعدُّ النوبات الجاكسونيَّةJacksonian seizures من أنواع نوبات الصرع البؤري مع وعي.تبدأ الأعراض في يدٍ أو قدمٍ واحدةٍ، ثم تنتقلُ إلى أعلى الطرف مع انتشار النشاط الكهربائيّ في الدِّمَاغ.يكُون المرضى مُدرِكين بشكلٍ كامل لما يحدُث في أثناء النَّوبة.

بينما تُصيب اختلاجات بؤرية مع وعي أخرى الوجهَ، ثم تنتشر إلى ذراع أو إلى ساقٍ أحيانًا.

بالنسبة إلى النوبات البؤرية مع ضعفٍ في الوعي، تبدأ الشحنات الكهربائيَّة غير الطبيعيَّة في منطقةٍ صغيرةٍ من الفصّ الصَّدغيّ أو الفصّ الأماميّ، وتنتقل بسرعة إلى مناطق أخرى قريبة.تبدأ الاختلاجات عادةً مع أورَة تستمر من دقيقةٍ إلى دقيقتين.وفي أثناء الأورَة، يبدأ المرضى في فقدان التواصُل مع الوسط المُحيط بهم،

في أثناء النَّوبة، يُصبِحُ الوعي ضعيفًا، ولكن لا يُصبِحُ المرضى فاقِدي الوعي.وقد يقُوم المرضى بالأمور التالية:

  • التحديق أو الحملقة

  • مضغ أو تلمُّظ الشفتين بشكلٍ لاإراديٍّ

  • تحريك اليدين والذراعين والساقين بطُرق غريبةٍ وعشوائيَّة

  • لفظ أصوات لا معنى لها

  • عَدم فهم ما يقوله الآخرون

  • مُقاومة المُساعدة التي تُقدَّم إليهم

يستطيعُ بعضُ المرضى مُحادثة الآخرين، ولكن تفتقر مُحادثاتهم إلى التلقائيَّة ويكون محتواها قليلًا بعضَ الشيء،وقد يُعانون من التخليط الذهنيّ والتَّوَهان،وقد تستمرّ هذه الحالة دقائقَ عديدة.وفي بعض الأحيان، يتصرَّف المرضى بعدائيَّة إذا كانوا مُقيَّدين،

يتعافى بعضُ المرضى بعد ذلك بشكلٍ كاملٍ،وبالنسبة إلى الآخرين، تنتشر الشحنات الكهربائيَّة غير الطبيعيَّة إلى مناطِق مُجاوِرَة وإلى الجانب الآخر من الدِّمَاغ، مما يُؤدِّي إلى نوبةٍ مُعمَّمةٍ،وتسمى الاختلاجات المُعمَّمة النَّاجمة عن النَّوبات البؤريَّة بالاختلاجات البؤريَّة إلى ثُنائيَّة الجانب focal to bilateral seizures.أي أنَّها تبدأ في جانب واحد من الدِّماغ ومن ثمَّ تنتقل إلى جانبين معًا.

يُعدُّ الصرع الجزئي المُستمرّ نادرًا،تحدث الاختلاجات البؤرية كل بضع ثوانٍ أو دقائق لأيام إلى سنوات في كل مرة.وهي تُؤثِّرُ في مُعظم الأحيان في ذراعٍ أو يدٍ أو جانب واحد من الوجه؛وعادةً تنجُم هذه الاختلاجات عن

النَّوبَاتُ ذات البداية المُعمَّمَة

بالنسبة إلى النَّوبات ذات البداية المُعمَّمة، تبدأ النوبة في جانبي الدِّماغ معًا.تُضعِفُ معظم الاختلاجات ذات البداية المُعمَّمة الوعيَ،وتُسبِّبُ غالبًا فقدانًا للوعي وحركات غير طبيعيَّة، وبشكلٍ مُباشر عادةً،وقد يكُون فقدان الوعي قصيرًا أو يستمرُّ لفترةٍ طويلةٍ.

تنطوي الاختلاجات ذات البداية المُعمَّمة على الأنواع الآتية:

  • الاختلاجات التوتُّرية الرَّمعيَّة (كانت تُسمَّى سابقًا نوبات الصرع الكبير grand mal)

  • النوبات الرَّمعية

  • النَّوبات التوتُّريَّة

  • النوبات الونائيَّة

  • النَّوبات الرَّمعيَّة العضليَّة myoclonic، بما في ذلك الصَّرع الرَّمعيّ اليفعيّ juvenile myoclonic epilepsy

  • تشنُّجات الصَّرَع (الطفليّ)

  • نوبات الغَيبة absence seizures

تنطوي معظم أنواع الاختلاجات المعمَّمة (مثل الاختلاجات التوتُّرية الرَّمعيَّة) على تقلُّصات عضليَّة غير طبيعية.وتُسمَّى النَّوبات التي تُسبب تقلُّصات عضليَّة غير طبيعية بنوبات الغيبة.

بالنسبة إلى النَّوبات التوتُّريَّة الرَّمعيَّة المُعمَّمة، تنقبِضُ العَضلات (الجزء التوتُّري من النوبة)، ومن ثمَّ تتناوَب بسرعة بين الانقِباض والاسترخاء (الجزء الرمعيّ من النوبة)؛وقد تكون هذه الاختلاجات:

  • ذات بِداية مُعمَّمة (تبدأ على جانبي الدِّماغ معًا)

  • من بُؤريَّة إلى ثُنائية الجانبين (تبدأ في جانب واحد من الدماغ وتنتشر إلى الجانبين معًا)

وبالنسبة إلى النَّوعين معًا، يحدث فقدان مُؤقَّت للوعي واختلاج عندما تنتقلُ الشحنات الكهربائية غير الطبيعية إلى جانبي الدِّمَاغ معًا.

تَبدأ النَّوبات ذات البداية المُعمَّمة بشحناتٍ كهربائيَّة غير طبيعيَّة في الجزء العميق والمتوسِّط من الدِّمَاغ، وتنتقل في آنٍ واحدٍ إلى جانبي الدِّماغ معًا،ولا تحدث الأورَة،وتبدا النَّوبات بصيحةٍ أو صرخة في مُعظم الأحيان،ومن ثمَّ يُصبِحُ المرضى غير مُدركين لما يحدث أو يفقدون الوعي.

وفي أثناء النَّوبات ذات البداية المُعمَّمة، قد يقوم المرضى بالأمور التالية:

  • تظهر لديهم تشنُّجَات عضليَّة شديدة ونفضان في أنحاء الجسم، وذلك لأنَّ العضلات تنقبضُ وتسترخي بشكلٍ سريعٍ ومُتكِّرٍ

  • يسقطون على الأرض

  • يكزمون أسنانهم clench

  • يعضُّون اللسان (يحدُث هذا غالبًا)

  • يسيلُ لعابهم أو تظهر رغوة على الفم

  • لا يستطيعون ضبطَ عملية التبوُّل أو التبرُّز

تستمرُّ الاختلاجات لفترةٍ تتراوح بين دقيقةٍ إلى دقيقتين عادةً،وبعد ذلك يُعاني بعض المرضى من صُدَاع ومن تخليط ذهنيّ بشكلٍ مُؤقَّت ويشعرون بتعبٍ شديدٍ.قَد تستمرُّ هذه الأَعرَاضُ لفترةٍ تتراوح بين دقائق إلى ساعات،ولا يتذكَّر مُعظم المرضى ما الذي حدث في أثناء النَّوبة.

تبدأ النَّوباتُ التوتُّرية الرَّمعيَّة البؤرية إلى ثنائية الجانب (نوبات الصَّرع الكبير) عادةً بشحنة كهربائيَّة غير طبيعيَّة في منطقةٍ صغيرةٍ على جانبٍ واحد من الدِّماغ، مما يُؤدِّي إلى نوبةٍ بؤرية مع وعي أو نوبة بؤرية مع ضعفٍ في الوعي.وتنتقل شحنة التفريغ بعدَ ذلك وبسرعة إلى جانبي الدِّماغ، حيث تُسبِّبُ خللًا وظيفيًا في كامل الدِّماغ.تُشبهُ الأعراضُ ما يحدُث في النوبات ذات البِداية المُعمَّمة.

تحدُث النَّوباتُ الوَنائيَّة atonic عند الأطفال بشكلٍ رئيسيّ،وهي تتَّسِمُ بفقدان قصير، ولكنه تام، لتوتُّر العضلات والوعي،وتُؤدِّي إلى سُقوط الأطفال على الأرض، ممَّا ينجم عنه إصابات في بعض الأحيان.

بالنسبة إلى النَّوبات الرَّمعية، يحدث نفضان نظمي في الأطراف على جانبي الجسم معًا، وغالبًا في الرأس والعنق والوجه والجذع طوال فترة النوبة.تحدُث الاختلاجات الرَّمعية عند الرُّضَّع عادةً.وهي أقل شُيُوعًا بكثير من النَّوبات التوتُّرية الرَّمعيَّة.

من الشائع أن تحدُث النَّوبات التوتُّرية في أثناء النَّوم وعند الأطفال عادةً،ويزداد توتُّر العضلات فجاةً أو تدريجيًا، ممَّا يُؤدِّي إلى تيبُّسها أو تصلُّبها.غالبًا ما تتأثَّر الأطراف والعنق.عادةً ما تستمر الاختلاجات التوترية من 10 إلى 15 ثانية فقط ، ولكن يمكن أن تتسبب في سقوط الشخص على الأرض، إذا كان في حالة وقوف.لا يفقد مُعظم المرضى الوعي،وإذا استمرَّت الاختلاجات لفترةٍ أطوَل، قد تنفض العضلات لبضع مرَّات مع انتهاء النَّوبة.

تحدث اختلاجات الغيبة اللانموذجيَّة والاختلاجات التوتُّريَّة والاختلاجات الوَنائيَّة عادةً كجزءٍ من شكلٍ شديد للصَّرَع يُسمَّى مُتلازمة لينوكس غاستو، وهي تبدأ قبل أن يبلغ عُمر الطفل 4 أعوَام.

تتَّسِمُ النَّوباتُ الرَّمعيَّة العضليَّة بنفضات سريعة في طرفٍ واحدٍ أو عدَّة أطراف أو الجذع،وتكُون الاختلاجات قصيرةً ولا تُؤدِّي إلى فقدان الوعي، ولكنها قد تحدُث بشكلٍ مُتكرِّرٍ وتتحوَّل إلى اختلاجات توتُّرية رَمعيَّة مع فقدانٍ للوعي.

يبدأ الصَّرع الرمعيّ العضلي اليَفعيّ في أثناء المُراهقة في معظم الحالات،وتبدأ الاختلاجات بنفضات سريعةٍ للذراعين معًا عادةً،وتتبع حَوالى 90% من هذه الاختلاجات اختلاجات توتُّرية رَمعيَّة.كما يُعاني بعضُ المرضى من نوبات الغيبة أيضًا؛وغالبًا ما تحدُث الاختلاجات عند الاستيقاظ في الصباح، خُصوصًا إذا كان المرضى يُعانون من حرمان النَّوم.كما يزيدُ شُربُ الكحول من احتمال حدوث هذه الاختلاجات أيضًا.

لا تنطوي نوبات الغيبة على تقلُّصٍ غير طبيعي في العضلات.ويمكن تصنيفها على النحو التالي:

  • نموذجيَّةً (الصَّرَع الصغير)،

  • أو لانموذجيَّةً

تبدأ نوبات الغيبة النموذجيَّة في مرحلة الطفولة عادةً، وغالبًا بين عمر 5 و15 عامًا، ولا تستمرُّ إلى مرحلة البلوغ،ولكنها تحدُث عندَ البالغين في بعض الأحيان.وعلى العكس من النوبات التوتريَّة الرمعيَّة، لا تُؤدِّي اختلاجات الغيبة النموذجيَّة إلى اختلاجاتٍ أو أعراض دراماتيكيَّة،حيث لا يتعرَّض المرضى إلى السقوط أو الانهيار أو يقومون بحركاتٍ نفضيَّة،وبدلًا عن ذلك، تحدث لهم نوبات من التحديق أو الحملَقة مع رفرفة في الجفنين، ومع نفضان في عضلات الوجه أحيانًا.يفقد المرضى الوعي عادة، ويُصبِحون غير مدركين بشكلٍ كاملٍ للوسط المُحيط بهم،وتستمرُّ هذه النَّوبَات من 10 إلى 30 ثانيةً.يتوقَّف المرضى عن متابعة ما يقُومون به بغتةً، ويُتابعون القيام به بغتةً أيضًا،ولا يُعانون من تأثيراتٍ تاليةٍ، ولا يعلمون أنَ النَّوبة حدثت.يُعاني العديدُ من المرضى من الكثير من الاختلاجات يوميًا إذا لم يتلقَّوا مُعالَجةً،وغالبًا ما تحدُث الاختلاجات عندما يكونون جالسين بهدوء،وفي حالاتٍ نادرةٍ تحدُث الاختلاجات في أثناء مُمارسة التمارين،ويُمكن أن يُحرِّض فرط التهوية نوبةً.

تختلِفُ اختلاجات الغيبة اللانموذجيَّة عن اختلاجات الغيبة النموذجيَّة من النواحي التالية:

  • تكُون أقلّ شُيُوعًا.

  • تستمرُّ فترةً أطوَل.

  • تكُون الحركاتُ النَّفضيَّة وغيرها أكثر وُضوحًا.

  • يكُون المرضى أكثر إدراكاً للوسط الذي يُحيط بهم.

يُعاني مُعظمُ مرضى نوبات الغيبة النموذجيَّة من مشاكل عصبيَّة أو حالات إعاقة نمائيَّة،وتستمرُّ هذه النوبات حتى مرحلة البلوغ عادةً.

الحالةُ الصَّرعيَّة (الصرع المستمرّ) status epilepticus

تُعدُّ الحالة الصرعيَّة الاختلاجية أكثر اضطرابات الصرع خُطورةً، ويجري تصنيفها كحالة طبيةٍ طارئةٍ لأنّ النوبات لا تتوقَّف.تحدُث شحناتُ التفريغ الكهربائية في أنحاء الدماغ، وتُسبِّبُ نوبةً توتُّرية رمعيَّة مُعمَّمة.

يجري تشخيصُ الحالة الصرعيَّة الاختلاجية عندما تحدث واحدة أو اثنتان معًا من المشاكل التالية:

  • تَستمرُّ النوبة لأكثر من 5 دقائق

  • لا يستعيدُ المرضى الوعيَ بشكلٍ كاملٍ بين نوبتين أو أكثر

تحدث اختلاجات مع انقباضات عضلية شديدة ولا يستطيع المرضى التنفُّس بشكلٍ كافٍ غالبًا.تزدادُ درجة حرارة الجسم.إذا لم تجرِ مُعالجة المريض، يُمكن أن يتعرَّض القلب والدِّماغ إلى الإرهاق ويُصيبهما ضرر دائم وينتهي الأمر بوفاته في بعض الأحيان.

هناك أسباب عَديدة للحالة الصرعيَّة الاختلاجيَّة المُعمَّمة، بما في ذلك إصابة الرأس والتوقف المفاجئ عن تناول دواء مضاد للنوبات.

لا تُسبب الحالة الصرعية اللا اختلاجيَّة، وهِيَ نوع آخر من الحالة الصرعية، اختلاجات.وتستمر الاختلاجات لمدة 10 دقائق أو أكثر.في أثناء النوبة، تتأثر العمليات الذهنية (بما في ذلك الوعي) أو السلوك.قد يبدو المرضى لديهم تخليط ذهني أو تباعُد.وقد يبدُون غير قادرين على الكلام وقد يتصرفون بشكلٍ لا عقلاني.يزيد وجود الحالة الصرعية اللا اختلاجيَّة من خطر الإصابة بحالة صرعية اختلاجيَّة.يحتاج هذا النوع من نوبات الصرع إلى تشخيصٍ وعلاجٍ فوريين.

الأَعرَاض بعد النوبة

عندما تتوقَّف النوبة، قد يُعاني المرضى من صُدَاع وألم في العضلات وأحاسيس غير مألوفة وتخليط ذهنيّ وتعب شديد،وتُسمَّى هذه التأثيراتُ اللاحقة حالة ما بعد النوبة.بالنسبة إلى بَعض المرضى، يكُون جانِبٌ واحد من الجسم ضعيفًا بعد النوبة، ويستمرُّ الضَّعف لفترةٍ أطوَل من النَّوبة (اضطراب يُسمَّى شلل تود Todd paralysis).

ولا يتذكَّر مُعظَم المرضى ما الذي حدث في أثناء النَّوبَة (حالة تسمى فقدان ذاكرة ما بعد النوبة).

المُضَاعَفات

قد تُؤدِّي الاختلاجات إلى عواقِب خطيرة،حيث يُمكن أن تُسبِّب الانقباضات العضلية الشديدة والسريعة إصابات من بينها كسور العظام.يُمكن أن يُؤدِّي فقدان الوعي بشكلٍ مُفاجئ إلى إصابةٍ خطيرةٍ نتيجة السقوط والحوادث،وقد يتعرَّض المرضى إلى اختلاجات عديدة من دُون أن يُعانوا من ضررٍ خطيرٍ في الدِّماغ،ولكن قد تُؤدِّي الاختلاجات التي تعود وتُسبِّب الاختلاجات إلى ضعف في الذكاء في نهاية المَطاف.

إذا لم يجرِ ضبط الاختلاجات بشكلٍ جيِّدٍ، قد لا يتمكَّن المرضى من الحُصول على رخصة قيادة،وقد يواجهون صعوبةً في الاحتفاظ بوظائفهم أو الحصول على التأمين،وقَد يجري وصمهم اجتماعيًا؛ونتيجة لذلك، قد تتراجع نوعية الحياة لديهم بشكلٍ فعليّ.

إذا لم يَجرِ ضبط الاختلاجات بشكلٍ كاملٍ، يُصبِحُ المرضى أكثر ميلًا للوفاة بمرَّتين الى ثلاث مرات بالمُقارنة مع من ليس لديهم نوبات.

يقضي عَددٌ قليل من المرضى نحبهم فجأةً من دُون سببٍ واضحٍ، وهي مُضاعفة تُسمَّى الوفاة المفاجئة غير المُتوقَّعة عند مرضى الصَّرَع.يحدث هذا الاضطراب عادةً في الليل أو في أثناء النوم.يكون الخطر في أعلى درجاته عند المرضى الذين يعانون من نوبات متكررة، خُصوصًا النوبات التوترية الرَّمعية المعممة.

هل تعلم...

  • لا تُسبِّبُ أنواعٌ عديدةٌ من الاختلاجات تشنجات ووفقدانًا للوَعي.

  • يُمكن أن يُؤدِّي وضع ملعقة أو شيء آخر في فم مريض في أثناء الاختلاجات إلى ضرر أكثر من أن يُؤدِّي إلى فائدة.

التشخيص

  • تقييم الطبيب

  • اختبارات دموية واختبارات أخرى وتصوير الدِّماغ وتخطيط كهربيَّة الدِّمَاغ electroencephalography عادةً، إذا لم يسبق للمريض أن تعرَّض إلى نوبةٍ على الإطلَاق

  • إذا تمَّ تشخيصُ اضطراب الصَّرع، يقوم الأطباء باختبارات الدَّم عادةً لقياس مُستويات الأدوية المضادة للاختلاجات

يقُوم الأطباءُ بتشخيص اضطراب الصَّرَع عندَما يتعرَّض المرضى على الأقلّ إلى اختلاجين من دُون تحريض ويحدُثان في أوقاتٍ مُختلفةٍ،ويستند التَّشخيصُ إلى الأَعرَاض وما يُلاحظه شُهود العيان.تنطوي الأَعرَاضُ التي تشير إلى نوبة للصرع على فقدان الوعي وتشنُّجَات العضلات التي تُؤدِّي إلى اهتزاز الجسم وعدم ضبط عملية التبوُّل والتخليط الذهنيّ المُفاجئ وعدم القُدرَة على الانتباه،ولكن تُسبِّبُ الاختلاجات مثل هذه الأعراض بشكلٍ أقل ممَّا يعتقده مُعظم الناس،حيث يكُون فقدان الوعي لفترةٍ قصيرةٍ أكثر ميلًا لأن يكون إغماء الإغمَاء الدوخة (شبه الإغماء) هو شعورُ الشخص بأنَّه على على وشك أن يغمى عليه. أمَّا الإغماءُ (الغَشي) فهو فقدان مفاجئ ووجيز للوعي، فيسقط الشخص على الأرض أو ينخفض في الكرسي الذي يجلس عليه، يلي ذلك عودة... قراءة المزيد (الغشي syncope) بالمُقارنة مع كونه نوبة.

يجري تقييمُ المرضى في قسم الطوارئ عادةً،وإذا جرى تشخيص اضطراب الصَّرع مُسبقًا وتماثل المرضى إلى الشفاء بشكلٍ كاملٍ، قد يقُوم الطبيبُ بتقييم حالاتهم في العيادة.

التاريخُ الطبِّي والفَحص السَّريري

يُمكن أن يكونَ تقرير شاهد عيان للنوبة مفيدًا جدًا للأطبَّاء،حيث يُمكنه وصف ما حدث بشكلٍ دقيقٍ، بينما لا يستطيع المرضى الذين تعرَّضوا إلى النوبة فعل هذا عادةً.يحتاج الأطباءُ إلى الحُصول على وصفٍ دقيقٍ ينطوي على المعلومات التالية:

  • السرعة التي بدأت فيها النَّوبة

  • ما إذا انطوت النَّوبة على حركاتٍ غير طبيعية للعضلات (مثل تشنُّجَات الرأس أو العُنق أو عضلات الوجه)، أوالعضّ على اللسان أو سيلان اللعاب أو عدم ضبط عملية التبوُّل أو عملية التبرُّز أو تيبُّس العضلات

  • كم من الوقت استمرَّت النَّوبة

  • كم من الوقت احتاج المريضُ إلى الشفاء

يُشيرُ الشفاء السريع إلى الإغمَاء أكثر مما يُشير إلى نوبةٍ للصرع،بينما يشير التَّخليط الذهنِي الذي يستمر لفترةٍ تتراوح بين دقائق عديدة إلى ساعات من بعد استعادة الوعي، إلى نوبة للصَّرع.

قد يكون شُهود العيان في حالة رعب شديدٍ في أثناء النوبة، ممَّا يجعل من الصعب عليهم تذكُّر كل التفاصيل، ولكن يبقى ما يستطيعُون تذكُّره مفيدًا للأطبَّاء،وإذا أمكَن، ينبغي تحديدُ زمن استمرار النَّوبة عن طريق ساعة يد أو جهازٍ آخر.بالنسبة إلى الاختلاجات التي تستمرُّ دقيقةً واحدة أو دقيقتين، يُمكن أن تبدو على أنَّها تستمرُّ إلى الأبَد،

كما يحتاج الأطباءُ أيضًا إلى معرفة ما الذي تعرَّض إليه المرضى قبل النوبة، مثل ما إذا كان لديهم شُعور مُسبق أو تحذير من أنَّ شيئًا غيرَ طبيعيّ كان على وشك الحدوث، وما إذا بدا أي شيء، مثل أصوات مُعيَّنة أو أضواء وميضيَّة، يُحرِّضُ النَّوبات.

يطرح الأطباءُ أسئلةً على المرضى حول الأَسبَاب المُحتَملة للنوبات، مثل:

يقوم الأطباءُ بفحصٍ سريريٍّ شاملٍ للمرضى،حيث قد يحصلون من خلاله على معلوماتٍ تُشيرُ إلى سبب الأعراض.

الاختبارات

حالما يجري تشخيصُ النَّوبة، يحتاج الأطباء إلى المزيد من الفُحوصات للتعرُّف إلى السبب عادةً؛

قد لا يحتاج المرضى الذين يُعرف بأنهم مصابون باضطراب صرعي إلى الخضوع لاختبارات، باستثناء اختبار دموي لقياس مستويات الأدوية المضادة للاختلاجات التي يأخذونها.

وبالنسبة إلى المرضى الآخرين، يجري القيامُ باختبارات الدَّم غالبًا لقياس مُستويات موادّ مثل السكر والكالسيوم، الصوديوم، والمغنزيوم، ولتحديد ما إذا كانت وظائف الكبد والكلى تعمل بشكلٍ طبيعيّ.قَد يجري تحليلُ عيِّنةٍ من البول للتحرِّي عن الأدوية الترويحية التي قد لا يُخبِرُ المرضى الأطباء حولها،حيث يُمكن أن تُحرِّض هذه الأدوية نوبةً.

يقومُ الأطباء عادةً بتصوير الدِّماغ مُباشرةً للتحرِّي عَن النَّزف النزف داخل المخ نزف داخل المخ ونزف داخل الدماغ ينجم النزف داخل المخ عادة عن ارتفاع مزمن في ضغط الدم. غالبًا ما يكون العرض الأول هو الصُّدَاع الشديد. ويستند التَّشخيص أساسا على نتائج اختبارات التصوير. قد يشتمل... قراءة المزيد أو السَّكتة السكتة الدماغية الإقفارية السكتة الدماغية الإقفارية هي تموت مساحة من أنسجة الدِّمَاغ (احتشاء الدماغ) ناجم عن عدم كفاية إمدادات الدَّم والأكسجين إلى الدماغ بسبب انسداد أحد الشرايين. عادة ما تحدث السكتة الدماغية عندما... قراءة المزيد السكتة الدماغية الإقفارية ،كما يستخدمون التَّصويرَ المقطعيّ المُحوسَب عادةً، ولكن قد يستخدمون التصوير بالرَّنين المغناطيسيّ،ويُمكن من خلال هذين الفحصين معًا التعرُّف إلى المشاكل في الدِّماغ والتي يُمكن أن تُسبِّب النَّوبَات؛حيث يحصل الأطباءُ من خلال التصوير بالرَّنين المغناطيسيّ على صور أكثر وضوحاً وبتفاصيل أكثر لنسيج الدِّماغ، ولكنه غير متوفَّر دائماً.

يُمكن أن يُساعد تخطيط كهربيَّة القلب تَخطيطُ كَهرَبِيَّة الدِّماغ Electroencephalography قد يكون من الضروري القيامُ بإجراءات تشخيصية لتأكيد التشخيص الذي أشار إليه التاريخ الطبي والفحص العصبي. يُعدّ تخطيط كهربية الدماغ (EEG) إجراءً بسيطًا وغير مؤلم، يجري فيه تسجيل النشاط الكهربائي... قراءة المزيد تَخطيطُ كَهرَبِيَّة الدِّماغ Electroencephalography على تأكيد التشخيص،وهو إجراء لا يُسبِّبُ الألمَ وآمن ويقوم بتسجيل النشاط الكهربائيّ في الدِّماغ.يتفحَّص الأطباءُ نتائج تخطيط كهربيَّة الدِّمَاغ للتحرِّي عن دليل على شحنات تفريغ كهربائية غير طبيعيَّة،وبما أنَّ زمنَ تسجيل النتائج محدود، يُمكن أن يغفل تخطيط كهربية الدِّماغ حالات غير طبيعية، وقد تكُون النتائجُ طبيعيَّةً حتى عند مرضى اضطراب الصَّرع.يقوم الأطباءُ بتخطيط كهربيَّة القلب أحيانًا من بعد حرمان المرضى من النَّوم لمدَّة تتراوح بين 18 إلى 24 ساعةً، وذلك لأنَّ قلَّة النَّوم تجعل الشحنات الكهربائيَّة غير الطبيعيَّة أكثرَ ميلًا للحدوث.

نشاطُ الدماغ في أثناء النَّوبة

تخطيط كهربيَّة القلب هُوَ تسجيلٌ للنشاط الكهربائيّ في الدِّمَاغ،وهُوَ إجراءٌ بسيطٌ وآمنٌ،وينطوي على تثبيت حَوالى 20 قطبًا كهربائيًا لاصقًا على فروة الرأس، ويجري تسجيل نشاط الدِّماغ تحت ظروفٍ طبيعيَّةٍ،ثُمَّ يجري تعريضُ المريض إلى مُنبِّهات مختلفة، مثل الأضواء الباهرة أو الوميضيَّة، وذلك في مُحاولةٍ لتحريض النَّوبة.في أثناء النَّوبة، يتسارع النَّشاطُ الكهربائيّ في الدِّمَاغ، ويُنتِجُ نموذجًا لموجةٍ مُتعرِّجةٍ،وتُساعِدُ هذه التسجيلاتُ لموجات الدِّماغ على التعرُّف إلى اضطراب الصَّرع،حيث تكون للأنواع المختلفة من الاختلاجات نماذج مختلفة من الموجات.

تخطيط كهربية الدماغ EEG
نشاطُ الدماغ في أثناء النَّوبة

يُمكن تكرارُ تخطيط كهربيَّة القلب لأنَّه عند القيام به لمرَّة ثانية أو ثالثة، قد يُبيِّنُ السبب الذي جرى إغفاله في أوَّل مرَّة من إجرائه.

إذا بقي التشخيصُ غيرَ مُؤكَّد، يُمكن القيام بفُحوصاتٍ مُتخصِّصة مثل مُراقبة تخطيط كهربية القلب بالفيديو video-EEG monitoring في مركز للصرع.

بالنسبة إلى مُراقبة تخطيط كهربية القلب بالفيديو، يَجرِي إدخال المرضى إلى المستشفى لمدَّة تتراوح بين يومين إلى 7 أيام، حيث يقوم الأطباء بتخطيط كهربية القلب مع تسجيله على شريط فيديو.إذا كان المرضى يأخذون دواءً مُضادًا للاختلاجات، يجري إيقافه غالبًا بهدف زيادة الميل نحو حدوث نوبة،وإذا حدثت نوبة، يقوم الأطباء بمُقارنة نتيجة تخطيط كهربية القلب بتسجيل الفيديو للنوبة،وقد يتمكَّنوا من بعد هذا من التعرُّف إلى نوع النوبة والمنطقة التي بدأت فيها في الدِّماغ.

يُمكِّن تخطيط كهربية القلب المُتنقِّل الأطباءَ من تسجيل النشاط الدماغي لأيامٍ في كلِّ مرة، وذلك عندما يكون المرضى في منازلهم.قد يكون من المفيد أن تعُود الاختلاجات من جديد عند المرضى الذين لا يمكن إدخالهم إلى المستشفى لفترة طويلة.

المَآل

مع المُعالَجة، لا تحدث اختلاجات عند ثُلث مرضى الصَّرع، ولا تحدث اختلاجات لفترةٍ قصيرةٍ عند مُعظمهم من بعد البدء بالمُعالَجة.وبالنسبة إلى ثلث أخر من المرضى، تتكرر الاختلاجات بنسبة تقل عن النصف كما كانت عليه قبل المُعالَجة.إذا جرى ضبط الاختلاجات بشكلٍ جيدٍ عن طريق الأدوية، يمكن لنسبةٍ تتراوح بين 60 إلى 70 ٪ تقريبًا من المرضى التوقف في نهاية المطاف عن أخذ الأدوية المضادة للاختلاجات ويبقون بحالة لا تحدث فيها اختلاجات .

يعدُّ الأطباءُ أنَّه جرى الشفاء من النوبات الصرعيَّة عندما لا تحدُث هذه النوبات عند المرضى لمدَّة 10 سنوات وعندما يتوقف المرضى عن أخذ الأدوية المضادة للاختلاجات خلال السنوات الخمس الأخيرة من تلك الفترة الزمنيَّة.

المُعالَجة

  • التخلُّص من السبب عند الإمكان

  • تدابير عامة

  • الأدوية لضبط النَّوبَات

  • الجراحة أو تدابير أخرى أحيانًا إذا كانت الأدويَة غيرَ فعَّالة

إذا كان سبب الاختلاجات قابلًا للتعرُّف إليه والتخلُّص منه، لن يحتاج المرضى إلى مُعالَجةٍ إضافيَّة؛فعلى سَبيل المثال، إذا أدَّى انخفاض مستوى سكَّر الدَّم (نقص سكَّر الدَّم hypoglycemia نقصُ سكَّر الدَّم نقصُ السُّكَّر في الدَّم hypoglycemia هو انخفاض مستويات السُّكَّر (الغلُوكُوز) في الدَّم بشكل غير طبيعي. ينجم نقص سكر الدَّم عن استعمال أدوية ضبط داء السُّكّري غالبًا.وتنطوي الأسبابُ الأقل شُيُوعًا... قراءة المزيد ) إلى حدوث النوبة، يُعطي الأطباءُ المرضى الغلوكوز ويقومون بمُعالَجة الاضطراب الذي يُسبِّبُ انخفاض مستوى سكَّر الدَّم.تنطَوي الأسبَابُ الأخرى التي يُمكن مُعالجتها على العَدوى وأورام مُعيَّنة والمستوى غير الطبيعيّ للصُوديوم.

إذا لم يكُن الأطباء قادرين على التخلص من سبب النوبات، تكُون التدابير العامَّة بالإضافة إلى الأدوية كافيةً لمُعالجة الاضطرابات الصرعية عادةً.وإذا كانت الأدويَة غيرَ فعَّالة، قد ينصح الأطباء بالجراحة.

التدابيرُ العامَّة

ينصَحُ الأطباءُ عادةً بمُمارسة التمارين ويُشجِّعُون على القيام بالنشاطات الاجتماعيَّة،ولكن، قد ينبغي على مرضى اضطراب الصَّرع القيام ببعض التعديلات؛فعلى سبيل المثال، قد ينصحهم الأطباء بالقيام بما يلي:

  • الامتناع عن المشروبات الكُحوليَّة أو التقليل من استهلاكها

  • عَدم استخدام الأدوية الترويحية

  • الامتناع عن ممارسة نشاطاتٍ يُمكن أن يُؤدِّي فيها الفقدان المفاجئ للوعي إلى إصابةٍ خطيرةٍ، مثل الاستحمام في المغطس أو التسلُّق او السِّبَاحة أو تشغيل الأدوات الكهربائيَّة؛

وبعد أن يجري ضبط الاختلاجات (لمدَّة 6 أشهر على الأقل عادةً)، يستطيعُ المرضى القيام بهذه النشاطات إذا جرى أخذ الاحتياطات المُناسبة؛فعلى سبيل المثال، ينبغي على المرضى السباحة فقط عند وجود المُنقذين.

لا تسمح القوانينُ في مُعظم الدول لمرضى مصابين باضطراب يُسبب الاختلاجات بالقيادة إلى أن تتوقف الاختلاجات لديهم لفترةٍ تتراوح على الأقلّ بين 6 أشهُر إلى عام واحدٍ.

ينبغي تدريبُ فرد من العائلة أو صديق مُقرَّب أو زميل في العمل على مُساعدة المريض إذا حدثت نوبة،وينبغي عدم محاولة وضع شيء (مثل الملعقة) في فم المريض لحماية لسانه،حيث يُمكن أن تُسبب مثل هذه المُحاولات ضررًا أكثر من أن تُؤدِّي إلى فائدة.قد يحدُث ضررٌ في الأسنَان، أو قد يقوم المريض بعضّ الشخص الذي يُساعِده من غير قصد بسبب انقباض عضلات الفكّ،ولكن، ينبغي على الشخص المُساعد القيام بالأمور التالية في أثناء النَّوبة:

  • وِقاية المريض من السُّقُوط

  • إرخاء الملابس حول عُنق المريض

  • وضع وِسادةٍ تحت رأس المريض

  • قلب المريض إلى جانبٍ واحدٍ

إذا لم تكن الوسادةُ مُتوفِّرَةً، يستطيع الشخص المُساعد وضع قدمه او قطعة من الملابس تحت رأس المريض.

ينبغي قلبُ المرضى الذين يفقدون الوعي إلى جانبٍ واحدٍ حتى يُصبِح التنفُّس أسهل وللمُساعدة على وقايتهم من استنشاق القيء أو اللعاب (وضعيَّة الإفاقة)،حيث يُمكن أن يُؤدِّي استنشاق القيء أو اللعاب إلى الالتهاب الرئويَ الشفطيّ aspiration pneumonia الالتهاب الرئوي الشفطيّ والالتهاب الرئوي الكيميائي الالتهاب الرئوي الشفطيّ هو عَدوى في الرئتين تنجُم عن استنشاق مُفرَزات الفم أو محتويات المعدة، أو كليهما.الالتهاب الرئوي الكيميائي هو تهيج في الرئة ينجُم عن استنشاق مواد سامة إلى الرئتين. تنطوي... قراءة المزيد (عَدوى في الرئة تنجُم عن استنشاق اللعاب أو مُحتويات المعدة أو كليهما).

لا ينبغي تركُ المرضى، الذين تعرَّضوا إلى نوبة، وحدهم إلى أن يستيقظوا بشكلٍ كاملٍ ويزول عنهم التخليط الذهنيّ، بحيث يستطيعُون التجوُّل في المكان بشكلٍ طبيعيٍّ،وينبغي إعلام الطبيب عادةً.

الأدوية المضادة للاختلاجات

تُقلل الأدوية المضادة للاختلاجات (والتي تُسمى أيضًا مضادَّات الاختلاج أو مُضادَّات الصَّرع) من خطر حدوث نوبة أخرى.ويَصِفها الأطباءُ عادةً فقط إذا تعرَّض المرضى إلى أكثر من نوبةٍ وإذا جرى استبعاد الأَسبَاب التي يُمكن مُعالجتها، مثل انخفاض سكَّر الدَّم، أو جرى تصحيحها بشكلٍ كاملٍ.لا يصِفُ الأطباء الأدوية المضادة للاختلاجات عادةً عندما يتعرَّض المرضى إلى نوبة مُعمَّمةٍ واحدةٍ فقط.

ويجري أخذ مُعظم الأدوية المضادة للاختلاجات عن طريق الفم،

ويُمكن أن تُوقف الأدوية المضادة للاختلاجات بشكلٍ كاملٍ عند حَوالى ثُلث المرضى الذين يُعانون منها، وأن تُقلِّل بشكلٍ كبيرٍ من تكرار الاختلاجات عند ثلث آخر من المرضى.يستطيع حَوالى ثلثي المرضى الذين يستجيبُون للأدوية المضادة للاختلاجات التوقُّف عن أخذها في نهاية المَطاف من دُون ان يتعرَّضوا إلى انتكاسة.ولكن، إذا كانت الأدوية المضادة للاختلاجات غير فعَّالة، تجري إحالة المرضى إلى مركزٍ لمُعالجة الصَّرَع ويجري تقييم حالاتهم للجراحة.

هُناك أنواع عديدة ومُختلفة من الأدوية المضادة للاختلاجات.وتستنِدُ فعَّالية أي دواء منها إلى نوع النَّوبة وعوامل أخرى،وبالنسبة إلى معظم المرضى، يُساعد أخذ دواء مضاد للاختلاجات، يكون أوَّل أو ثاني دواء جرت تجربته عادةً، على ضبط النَّوبات.إذا كانت الاختلاجات مُتكرِّرةً، يقوم الأطباء بتجربة أنواع مُختلفة من الأدوية المضادة للاختلاجات.وفي مثل هذه الحالات، قد يحتاجُ تحديد أيّ دواء يكون فعَّالًا إلى أشهر عديدة،وينبغي على بعض المرضى أخذ أدوية عديدة، ممَّا يزيدُ من خطر التأثيرات الجانبيَّة.لا يَجرِي استخدامُ بعض الأدوية المضادة للاختلاجات وحدها، ولكن فقط مع أدوية أخرى مُضادَّة للاختلاجات.

يتوخَّى الأطباءُ الدقَّة لتحديد الجرعة المُناسبة لكل مريض،وتُعدُّ الجرعة الأفضل هي الجرعة الأصغَر التي تُوقِف كل الاختلاجات وفي نفس الوقت تكون تأثيراتها الجانبيَّة هي الأقلّ.يسألُ الأطباءُ المرضى حول التأثيرات الجانبيَّة، ومن ثمَّ يُغيِّرُون الجرعة إذا احتاج الأمر،كما يقُوم الأطباءُ أيضًا بقياس مستوى دواء مضاد للاختلاجات في الدَّم.

ينبغي أخذُ الأدوية المضادة للاختلاجات مثلما يصفها الطبيب تمامًا.يجب على الأشخاص الذين يتعاطون الأدوية للسيطرة على الاختلاجات مراجعة الطبيب بانتظام لتعديل الجرعة ويجب عليهم دائمًا ارتداء سوار تنبيه طبي مكتوب عليه نوع الاضطراب المُسبب للاختلاج والدواء الذي يتم تناوله.

يُمكن أن تُؤثِّر الأدوية المضادة للاختلاجات في فعَّالية أدويةٍ أخرى، والعكس صحيح؛ولذلك، ينبغي أن يتأكَّد المرضى من أنَّ الطبيب على علمٍ بجميع الأدوية التي يأخذونها قبل أن يبدؤوا بأخذ الأدوية المضادة للاختلاجات.كما ينبغي عليهم أيضًا استشارة الطبيب وربَّما الصيدلانيّ قبل أن يبدؤوا بأخذ أيَّة أدوية أخرى، بما فيها الأدويةُ التي تُباعُ من دُون وصفةٍ طبيةٍ.

بعدَ أن يجري ضبط الاختلاجات، يأخذ المرضى الدواء المضاد للاختلاجات إلى أن تختفي الاختلاجات لعامين على الأقل؛ثم قد يجري التقليل من الجرعة الدَّوائيَّة تدريجيًا، ويجري التوقُّف عن استخدام الدواء في نهاية المطاف.إذا حدثت النوبة من جديد من بعد التوقُّف عن استخدام الدواء المُضادّ للاختلاجات، قد ينبغي على المرضى أخذ دواء مُضاد للاختلاجات إلى أجل غير مُسمَّى.يتكرَّر حُدوث الاختلاجات خلال عامين عادةً إن كانت ستحدُث،

ويكون تكرارُ الاختلاجات أكثر ميلًا عند المرضى الذين سبق لهم أن تعرَّضوا إلى أيَّة من المشاكل التالية:

على الرغم من أنَّ الأدوية المضادة للاختلاجات فعَّالة جدًا، قد تكون لها تأثيرات جانبيَة؛فالعديد منها يُسبِّبُ النُّعاس، ولكن قد يجعل بعضها الأطفالَ مفرطي النشاط.بالنسبة إلى العديد من الأدوية المضادة للاختلاجات، يقوم الأطباءُ باختبارات الدَّم بشكل دوري لتحديد ما إذا كان الدَّواء يعمل على إضعاف وظائف الكلى أو الكبد أو يُقلِّلُ من عدد كريَّات الدم.ينبغي أن يُدرك المرضى الذين يأخذون الأدوية المضادة للاختلاجات التأثيراتِ الجانبيَّة المُحتَملة، وينبغي أن يستشيروا الطبيب عند ظُهور أوَّل علامة للتأثيرات الجانبيَّة.

بالنسبة إلى الحوامل اللواتي يُعانين من اضطراب الصَّرع، يزيد أخذ دواء مُضادّ للاختلاجات من خطر الإسقَاط أو وِلادة صغير بعيب خلقيّ في الحبل الشوكيّ أو العمود الفقريّ أو الدِّماغ (عيب الأنبُوب العصبي عيوبُ الأنبوب العصبي والسنسنة المشقوقة عيوبُ الأنبوب العصبي neural tube defects هي نوع معين من العيوب الخَلقية للدماغ والعمود الفقري والحبل الشوكي. يمكن أن تؤدي عيوب الأنبوب العصبي إلى تلف الأعصاب وصعوبات التعلم، والشلل والوفاة.... قراءة المزيد - انظُر جدول بعض الأدوية التي يُمكن أن تُسبب مشاكل في أثناء الحمل بعض الأدوية التي يمكن أن تُسبِّبَ مشاكلًا خلال فترة الحمل* تستعمل أكثر من 50٪ من النساء الحوامل الأدوية المصروفة بوصفة طبية أو غير الموصوفة أو الأدوية الإجتماعية (مثل التبغ والكحول) أو الأدوية غير المشروعة في وقتٍ ما خلال الحمل؛ واستعمالُ الأدوية خلال... قراءة المزيد ).ولكن قد يُؤدِّي التوقُّف عن استخدام الدواء المُضاد للاختلاجات إلى ضرر أكثر للأم وصغيرها.ويُمكن أن تُؤدِّي النوبة المُعمَّمة في أثناء الحمل إلى إصابة الجنين أو وفاته،ولذلك، ينصَحُ الأطباء عادةً بالاستمرار في أخذ دواء مُضاد للنوبات (انظُر اضطرابات الصرع في أثناء الحمل اضطرابات الاختلاج خلال فترة الحمل يمكن لمعظم النساء اللواتي يعانين من اضطراب مسبب للاختلاج seizure disorder مضبوط جيداً من خلال استعمال مضادات الاختلاج إنجابَ طفلٍ سليمٍ بأمان.إذا حصلت هؤلاء النساء على قسط كافٍ من النوم وكن... قراءة المزيد ).ينبغي على جَميع النِّساء في سنّ الإنجَاب ويأخذن دواءً مضادا للاختلاجات، أخذ مُكمِّلَات الفُولات للتقليلِ من خطر وِلادةٍ صِغارٍ بعُيوبٍ خلقيَّةٍ.

هل تعلم...

  • ينبغي على جَميع النِّساء في سنّ الإنجَاب ويأخذن دواءً مضادا للاختلاجات، أخذ مُكمِّلَات الفُولات للتقليلِ من خطر وِلادةٍ صِغارٍ بعُيوبٍ خلقيَّةٍ.

الجدول
icon

المُعالَجة الطارئة أو الإسعافيَّة

تحتاج الحالاتُ التالية إلى مُعالَجة طارئة لإيقاف الاختلاجات:

  • الحالة الصرعية

  • الاختلاجات التي تستمرُّ لأكثر من 5 دقائق

يَجرِي إِعطاءُ جرعات كبيرة من واحد أو أكثر من الأدوية المُضادَّة للاختلاجات (يجري البدء بالبنزوديازيبين غالبًا، مثل لورازيبام)، وذلك عن طريقِ الوريد وبأسرع ما يُمكن لإيقاف النوبة.وكلما جَرى إعطاء الأدوية المضادة للاختلاجات بشكلٍ مُباشر، أصبح ضبط الاختلاجات أفضل وأكثر سهولة.

يجري اتِّخاذُ تدابير للوقاية من الإصابات في أثناء النوبات المُطوَّلَة،وتجري مُراقبة المرضى عن كثب للتأكُّد من أنَّهم يتنفَّسون بشكلٍ كافٍ،وإذا كان التنفُّس غيرَ كافٍ، يجري إدخال أنبوب للمُساعدة على التنفُّس، وهو إجراء يُسمَّى التَّنبِيب intubation.

إذا استمرَّت الاختلاجات، يجري استخدام التخدير العامّ لإيقافها.

الجرَاحة

إذا استمرَّت الاختلاجات عند المرضى في أثناء أخذ واحد أو أكثر من الأدوية المضادة للختلاجات، أو إذا كان المرضى غير قادرين على تحمُّل التأثيرات الجانبيَّة للأدوية المُضادة للختلاج، قد تحتاج الحَالة إلى الجراحة،ويَجري اختِبارُ هؤلاء المرضى في مراكز مُتخصِّصة في الصَّرَع لتحديد ما إذا كانت هناك فائدة من الجراحة،قد تتضمن الفُحوصات التصوير بالرنين المغناطيسي للدماغ ، وتخطيط كهربية القلب المُراقب بالفيديو، والآتي:

إذا كانت هناك إمكانية في التعرُّف إلى عيبٍ (مثل النَّدبة) على أنَّه السَّبب وكان محصورًا في منطقة صغيرة، يُمكن أن يُؤدِّي الاستئصال الجراحيّ لتلك المنطقة إلى التخلُّص من الاختلاجات عند نسبة تصل إلى 60% من المرضى، أو قد تُقلل الجراحة مِن شدَّة وتكرار الاختلاجات.

قد يكُون القطع الجراحيّ للألياف العصبيَّة التي تربطُ بين جانبي الدِّماغ (الجسم الثَّفنيّ corpus callosum) مُفيدًا للمرضى الذين يُعانون من اختلاجات تنشأ في عدَّة مناطق في الدِّمَاغ أو الذين لديهم نوبات تنتقل إلى كل أجزاء الدِّماغ بسرعةٍ كبيرةٍ،ولا يُؤدِّي هذه الإجراء إلى تأثيراتٍ جانبيَّة ملحُوظة عادةً؛ولكن حتى إذا كانت الجراحة تُقلِّلُ من تكرار النَّوبات وشدَّتها، يحتاجُ العديد من المرضى إلى الاستمرار في أخذ أدوية مُضادة للاختلاجات.ولكن يستطيعون عادةً أخذ جرعات مُنخفضة أكثر أو أدوية أقلّ.

إذا لم يتمكن المرضى من الخضوع لهذه الإجراءات الجراحية، فقد تُجرى لهم إجراءات أخرى، مثل تنبيه العصب المبهم أو الدماغ.

تَنبيه العَصَب المُبهم vagus nerve

يُمكن أن يُؤدِّي التنبيه الكهربائيّ للعصَب القحفيّ العاشر 10th cranial nerve (العَصب المُبهَم) إلى التقليل من عَدد الاختلاجات ذات البداية البؤرية لأكثر من النصف عند نحو 40% من المرضى الذين يُعانون من النَّوبَات ذات البداية البؤريَّة.تُستخدَم هذه المُعالَجةُ عندما تستمرُّ الاختلاجات بالرغم من استخدام أدوية مُضادَّة للاختلاجات وعندما لا تكون هناك إمكانية للقيام بالجراحة.

يعتقد الأطباءُ أنَّ للعَصب المُبهَم وصلات مُباشرة مع مناطق في الدِّماغ تُمارس دورًا في النَّوبات غالبًا.

ينطوي هذا الإجراءُ على وضع جهاز يُشبه الناظمة القلبية الحفاظ على ضربات القلب: الناظمات القلبية الاصطناعية تُعرّف اضطرابات نظم القلب arrhythmias بأنها تتابع ضربات القلب بشكل غير منتظم، أو سريع جدًا، أو بطيء جدًا، أو أنها النبضات الناجمة عن مسلك كهربائي شاذ عبر القلب. تعد اضطرابات القلب السبب الأكثر... قراءة المزيد الحفاظ على ضربات القلب: الناظمات القلبية الاصطناعية (مُنبِّه العصب المُبهَم) كطُعمٍ تحت عظم الترقوة الأيسَر، ومن ثمَّ وصله بالعصب المُبهَم في العنق بسلكٍ يمتدُّ تحت الجلد.يُسبِّب الجهاز بروزًا صغيرًا تحت الجلد،يَخضع المرضى لهذا الإجراء كمرضى خارجيين، وهو يحتاج إلى ما يتراوح بين ساعة إلى ساعتين تقريبًا.

تجري بَرمَجة الجهاز بحيث يقون بتنبيه العصب المُبهَم بشكلٍ دوريّ،كما يُعطى المرضى مغناطيس أيضًا حيث يستطيعون استخدامه لتنبيه العصب المُبهَم عندما يَشعرون بأنَّ النوبة على وشك أن تبدأ.يجري استخدامُ تنبيه العصب المبهَم بالإضافة إلى أخذ أدوية مُضادة للاختلاجات.

وتنطوي التأثيراتُ الجانبيَّة لتنبيه العصب المُبهَم على بحَّة الصوت hoarseness والسُّعَال وخُشونة الصَّوت عندما يَجري تنبيه العَصب.

تَنبيه الدِّماغ Stimulation of the brain

جهاز التنبيه العصبي المُستجيب responsive neurostimulation system هُوَ أداة تبدو مثل ناظمة قلبية الحفاظ على ضربات القلب: الناظمات القلبية الاصطناعية تُعرّف اضطرابات نظم القلب arrhythmias بأنها تتابع ضربات القلب بشكل غير منتظم، أو سريع جدًا، أو بطيء جدًا، أو أنها النبضات الناجمة عن مسلك كهربائي شاذ عبر القلب. تعد اضطرابات القلب السبب الأكثر... قراءة المزيد الحفاظ على ضربات القلب: الناظمات القلبية الاصطناعية ،ويجري زرعها في داخل الجُمجمة.تتصِلُ الأداة عن طريق أسلاكٍ بمنطقةٍ أو اثنتين في الدِّماغ تُسببان النَّوبات.يقوم هذا الجهاز بمراقبة النشاط الكهربائي في الدماغ.وعندما يكتشف نشاطًا كهربائيًا غير مألوف، فإنه ينبِّهُ مناطق الدماغ التي تسبب النوبات.والهدف من ذلك هو استعادة النشاط الكهربائي الطبيعي في الدماغ قبل أن تحدث النَّوبات.

يجري استخدام جهاز التنبيه العصبي المُستجيب بالإضافة إلى الأدوية المضادة للختلاجات،ويُستَعمل عندما يُعاني البالغون من اختلاجات ذات بداية بؤريَّة لا تضبطها الأدوية.يمكن أن يقلِّل هذا الجهاز من تواتر حدوث الاختلاجات عند هؤلاء المرضى.

تحتاج جراحة زرع الجهاز إلى التخدير العام، وتستغرق هذه العملية من 2 إلى 4 ساعات عادةً.ويستطيعُ العديد من المرضى العودة إلى المنزل في اليوم التالي،ويحتاج البعض إلى البقاء في المستشفى لمدة تصل إلى 3 أيام.يمكن للكثير من المرضى العودة إلى ممارسة نشاطاتهم اليومية في غضون بضعة أيام والعودة إلى العمل في غضون 2 إلى 4 أسابيع.

لا يستطيع المرضى الشعور بالجهاز أو بالتنبيه الذي يُسببه، ويمكن إزالة الجهاز إذا لزم الأمر.

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة