أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

مشاكل مع السَّائل الذي يُحيط بالجنين (السَّائل السَّلَوي)

حسب

Antonette T. Dulay

, MD, Main Line Health System

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شوال 1434| آخر تعديل للمحتوى ذو الحجة 1434

السائل السَّلوي amniotic fluid هو السَّائِل الذي يحيط بالجنين في الرحم. يجري احتواء السَّائِل والجنين في أغشية تسمى الكيس السَّلوي amniotic sac. حيث قد يوجد الكثير جدًّا أو القليل جدًّا من السَّائِل السَّلوي (الأمنيوسي). يمكن للسائل أو الكيس السَّلوي أو المشيمة أن تصبح مصابةً بالعدوى (انظر العدوى داخل السَّلَى).

يؤدي وجود الكثير من السَّائِل السَّلوي (مَوَهُ السَّلَى أو الاستسقاء السلوي) إلى تمطُّط الرحم ممَّا يُشكِّل ضغطًا على الحجاب الحاجز للنساء الحوامل. قد يؤدي هذا الاختلاط إلى حدوث مشاكل شديدة في التنفُّس عند النساء أو إلى حدوث مخاضٍ مُبكِّر يبدأ قبل الأسبوع 37 من الحمل (ولادة مُبكِّرة).

قد يتجمَّع الكثير من السَّائِل نتيجة الأَسبَاب التالية:

  • داء السُّكَّري عند المرأة الحامل

  • الحمل بأكثر من جنين (ولادات مُتعدِّدة)

  • وجود أضداد لعامل ريزوس في دم الجنين تنتجها المرأة الحامل (عدم توافق عامل ريزوس)

  • العيوب الخِلقيَّة عند الجنين، وخصوصًا انسداد المريء أو وجود تشوُّهات في الدماغ والحبل النخاعي (مثل السنسنة المشقوقة)

ومع ذلك يكون السبب مجهولًا في نحو نصف الوقت.

كما أنَّ وجود كمية قليلة جدًّا من السَّائِل السلوي (قِلَّةُ الصَّاء أو قِلَّةُ السَّائِلِ السَّلَوِيّ) ( يمكن أن تُسبِّبَ مشاكل. قد يؤدي انخفاض كمية السَّائِل بشكلٍ كبيرٍ إلى انضغاط الجنين ممَّا يؤدي إلى حدوث تشوُّهات. عند حدوث قِلَّةُ الصَّاء (قِلَّةُ السَّائِلِ السَّلَوِيّ)، فإنَّ الرئتين قد لا تنضجا بشكلٍ طبيعي. ويُسمى اجتماع الإصابة بالرئتين غير الناضجتين مع التشوُّهات بمُتلازمة بوتر potter syndrome.

يوجد ميلٌ إلى وجود كمية قليلة جدًّا من السَّائِل السَّلوي في الحالات التالية:

  • وجود عيوب خلقية في السبيل البولي عند الجنين، وخصوصًا في الكلى.

  • عدم نموِّ الجنين بالقدر المتوقَّع.

  • وفاة الجنين.

  • وجود شذوذ صبغي عند الجنين.

  • عدم قيام المشيمة بوظيفتها بشكلٍ طبيعي (ونتيجةً لذلك، قد لا ينمو الجنين كما هو متوقَّع).

  • استمرار الحمل لفترة زمنيَّة طويلة (42 أسبوعًا أو أكثر).

قد يؤدي استعمال بعض الأدوية مثل مثبِّطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين angiotensin-converting enzyme (ACE) inhibitors (بما فيها إنالابريل enalapril أو كابتوبريل captopril) خلال الثلث الثاني والثالث من الحمل إلى حدوث انخفاضٍ شديدٍ في حجم السَّائِل السلوي. يتمُّ تجنُّب استعمال هذه الأدوية خلال فترة الحمل عادةً. إلَّا أنَّه يجري استعمالها في معالجة فشل القلب الشديد في حالات نادرة. كما أنَّ استعمال مضادَّات الالتهاب غير الستيرويديَّة (مثل الأسبرين aspirin أو الإيبوبروفين ibuprofen) في مرحلة متأخرة من الحمل قد يُقلِّلُ كميَّة السَّائِل السلوي.

يمكن أن يشتبه الأطباء في وجود كمية كبيرة جدًّا أو قليلة جدًّا من السَّائِل السَّلوي عندما يكون الرحم كبير جدًّا أو صغير جدًّا مقارنةً بطول فترة الحمل. يجري الكشف عن المشكلة مصادفةً في أثناء التصوير بتخطيط الصدى في بعض الأحيان.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة