أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

لمحة عامة عن فترة ما بعد الولادة (النِّفاس)

حسب

Julie S. Moldenhauer

, MD, Children's Hospital of Philadelphia

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رمضان 1437| آخر تعديل للمحتوى رمضان 1437
موارد الموضوعات

تمتدُّ فترة ما بعد الولادة (النَّفاس) لستة أسابيع بعد حدوث الولادة، عندما يعود جسد الأم إلى حالته التي كان عليها قبل الحمل.

بعد الولادة، يمكن للأمِّ أن تتوقع ظهور بعض الأعراض، ولكنَّها تكون خفيفة ومؤقتة عادةً. يُعدُّ حدوث مضاعفات من الحالات النَّادرة. ومع ذلك، يقوم الطبيب أو طاقم المستشفى أو خطة الرعاية الصحية عادة بإعداد برنامج للمتابعة في العيادة أو من خلال زياراتٍ منزليَّة.

وتشتمل المُضَاعَفات الأكثر شُيُوعًا على ما يلي:

قد يحدث النزف التالي للولادة بعد الولادة مباشرةً ولكنَّه قد يحدث بعد مدَّةٍ أقصاها ستَّة أسابيع.

الجدول
icon

المستشفى (ما يمكن توقُّعه)

تُراقب الأم لمدة ساعة على الأقل بعد الولادة مباشرةً. إذا جرى استعمال مُخدِّر أثناء الولادة أو إذا كانت توجد أيَّة مشاكل أثناء الولادة، فقد تجري مراقبتها لعدَّة ساعات بعد الولادة، حيث يجري نقلها عادةً إلى غرفة الإنعاش المُجهَّزة بشكل جيد لاستعمال الأُكسِجين والسوائل الوريدية وأجهزة الإنعاش.

يقوم مُقدِّمو الرعاية الصحية بالتَّحرِّي عن معدل النبض عند الأم ودرجة حرارتها. عادةً، وفي غضون الأربعٍ والعشرين ساعة الأولى، يبدأ معدل نبض الأم (الذي يزداد خلال فترة الحمل) في الانخفاض باتجاه الوضع الطبيعي وقد تزداد درجة حرارتها بشكل طفيف، وتعود إلى وضعها الطبيعي خلال الأيام القليلة الأولى عادةً. يكون التَّعافي سريعًا بعد انقضاء الأريع والعشرين ساعة الأولى.

يبذل مُقدِّمو الرعاية الصحية في المستشفى قُصارى جهدهم لخفض شدَّة ألم الأم الجديدة وخطر حدوث النزف والعدوى.

النَّزف

يُعدُّ خفض شدَّة النَّزف في مقدِّمة الأولويَّات. بعد ولادة المشيمة (بعد الولادة)، قد تقوم الممرضة بتدليك بطن الأم بشكل دوري لمساعدة الرحم على التَّقلُّص والمحافظة على تقلُّصه، ممَّا يمنع حدوث نزفٍ شديد النَّزف الرَّحمي المفرط عند الولادة يشير النزف المفرط من الرحم إلى فقدان أكثر من نصف ليترٍ من الدَّم أثناء أو مباشرةً بعد الولادة المهبلية للطفل أو فقد أكثر من حوالى ليترٍ من الدَّم بعد الولادة القيصرية. وبعد ولادة الطفل، يُعدُّ... قراءة المزيد .

ويمكن عند الحاجة استعمال الأوكسيوتوسين لتنبيه تقلُّص الرَّحم. يُحقَنُ الدواء في العضل أو يُعطى من خلال التسريب المستمر في الوريد حتى يتقلَّص الرحم.

إذا فقدت النساء الكثير من الدَّم في أثناء الولادة وبعدها، يُجرى اختبار تعداد الدَّم الكامل للتَّحرِّي عن فقر الدَّم قبل مغادرتها المستشفى.

التَّبوُّل

تحدث زيادة كبيرة ولكن مؤقَّتة في إنتاج البول بعد الولادة غالبًا. ولأنَّ درجة الإحساس في المثانة قد تتراجع بعد الولادة، فإنَّ مُقدِّمو الرعاية الصحية في المستشفى يُشجِّعون الأم الجديدة على محاولة التَّبوُّل بانتظام، وذلك كل أربع ساعات على الأقل. يؤدي القيام بذلك إلى تجنُّب الإفراط في امتلاء المثانة ويساعد على الوقاية من حدوث حالات عدوى في المثانة. يمكن لمقدِّم الرعاية الصحيَّة الضغط بلطف على بطن الأم لفحص المثانة ومعرفة ما إذا كان يَجرِي إفراغها.

وفي بعض الأحيان، إذا عجزت الأم الجديدة عن التَّبوُّل من تلقاء نفسها، فيجب إدخال قثطارٍ بشكل مؤقت إلى المثانة لتفريغ البول. یحاول مُقدِّمو الرعاية الصحية في المستشفی تَجنُّب استعمال قِثطار مسستَقِرّ (القثطار الذي يُترَك في المثانة لفترة من الزمن). يزيد استعمال هذا النوع من القَثطار من خطر حدوث حالات عدوى في المثانة والكلية.

التَّبرُّز

يجري تشجيع الأمُّ الجديدة على التَّبرُّز أيضًا قبل مغادة المستشفى. ولكن نظرًا لأنَّ مدة الإقامة في المستشفى قصيرة جدًا، فقد لا تكون هذه المراقبة عمليَّة. وقد يوصي الأطباء بأنَّه إذا لم يجرِ التَّبرز في غضون ثلاثة أيام، فعليها استعمال أدويةٍ مُليِّنةٍ لتفادي حدوث الإمساك، والذي يمكن أن يتسبَّب في حدوث البواسير أو في تفاقمها. إذا تمزق المستقيم أو العضلات المُحيطة بالشرج أثناء الولادة، فقد يصف الأطباء مُليِّنات البراز.

يمكن أن يؤدي استعمال المواد الأفيونيَّة المُسكِّنة للألم بعد الولادة القيصريَّة في بعض الأحيان إلى تفاقم الإمساك. لذلك عند وجود ضرورة إلى استعمال المواد الأفيونية فإنَّه يجري استعمال أقل جرعة فعَّالة من هذه الأدوية.

النِّظام الغذائي وممارسة الرياضة

يمكن للأمِّ الجديدة أن تتَّبع نظامًا غذائيًّا مُنتظمًا حالما ترغب في ذلك، وقد يكون بعد الولادة بفترةٍ قصيرة في بعض الأحيان. ويجب عليها أن تنهض وتمشي في أسرع وقتٍ ممكن.

يمكن أن تبدأ الأم الجديدة بإجراء تمارين لتقوية عضلات البطن، وغالبًا بعد يومٍ واحدٍ إذا كانت الولادة مهبليَّة وبعد ذلك إذا كانت قيصريَّة. ويكون أداء تمرين المعدة مع ثني الركبتين فعَّالًا عند القيام به في السرير. ولكن تكون معظم النساء في حالة تعبٍ شديدٍ بحيث يتعذَّر عليهنَّ البَدء في ممارسة الرياضة بعد الولادة مباشرة.

تُعدُّ الولادة القيصرية من العمليَّات الجراحية الكبرى، وينبغي ألَّا تبدأ النساء في ممارسة الرياضة حتى يُتاحُ لَهُنَّ الوقت للتعافي والشفاء الكامل، والذي يستغرق حوالى ستَّة أسابيع عادةً.

يمكن للنساء العودة إلى ممارسة تمارينهم الرياضيَّة الروتينيَّة التي كُنَّ يقمنَ بها قبل الحمل بعد الحصول على موافقة الطبيب عند مراجعته بعد الولادة.

اللُّقاحات والغلُوبُولين المناعي

قبل أن تغادر الأم المستشفى، يجري إعطاؤها لقاح الحصبة الألمانية (الحميراء) إذا لم تكن قد أُصيبت بالحصبة الألمانية أو لم تحصل مطلقًا على هذا اللقاح.

من الناحية المثالية، يجري استعمال لقاح الكزاز والخُنَّاق والسعال الدِّيكي لقاح الخناق - الكزاز - السعال الديكي لمزيد من المعلومات، راجع Tdap (Tetanus, Diphtheria, Pertussis) vaccine information statement. لقاح الخناق والكزاز والسعال الديكي هو لقاح مشترك يحمي من الأمراض الثلاثة: الخناق diphtheria وعادة... قراءة المزيد عند كلِّ حمل، ويُفضَّلُ أن يكون بين الأسابيع السابع والعشرين والسادس والثلاثين. إذا لم يجرِ إعطاء الأم لقاح الكزاز والخُنَّاق والسعال الدِّيكي خلال فترة الحمل، فينبغي إعطاؤها لها قبل خروجها من المستشفى بغضِّ النظر عن قيامها بالإرضاع الطبيعي. إذا لم يجرِ إعطاء لقاح الكزاز والخُنَّاق والسعال الدِّيكي لأفراد العائلة الذين سوف يُخالطون المولود، فيجب إعطاؤهم اللقاح لتحصينهم ضد السعال الديكي السعال الديكي السعال الديكي pertussis (whooping cough) هو عدوى شديدة العدوى تسببها بكتيريا Bordetella pertussis، ممَّا يؤدِّي إلى نوبات من السعال الذي يُفضي إلى تنفس عميق وعالي النبرة (يُشبه صياح الديكة)... قراءة المزيد ، وبالتالي الحدُّ من خطر انتشار السعال الديكي عند الأطفال حديثي الولادة غير المُلقَّحين.

إذا كان دم الأمِّ الجديدة غيرَ مُحتوٍ على عامل ريزوس بينما يحتوي دم الطفل على هذا العامل في دمه (تسمَّى الحالة عدم توافق عامل ريزوس Rh incompatibility عدم توافق العامل الريصي (عامل ريزوس) يحدث عدم توافق العامل الرَّيصي Rh incompatibility عند عدم احتواء دم المرأة الحامل عليه ووجوده في دم الجنين. يمكن أن يؤدي عدم توافق العامل الرَّيصي إلى تدمير خلايا الدم الحمراء عند الجنين، ممَّا... قراءة المزيد )، فينبغي إعطاؤها الغلوبولين المناعي 0(D) في غضون ثلاثة أيام من الولادة. يُقنِّع هذا الدواء جميع خلايا الدَّم الحمراء عند الطفل التي قد تمرُّ إلى الأمِّ بحيث لا تؤدي إلى تنبيه إنتاج الأضداد عند الأم. فمثل هذه الأضدَّاد قد تُعرِّض حالات الحمل اللاحقة إلى الخطر.

قبل مغادرة المستشفى

يجري فحص الأمُّ الجديدة قبل مغادرتها المستشفى. إذا كانت الأم وطفلها يتمتَّعان بصحة جيدة، فإنَّهما يغادران المستشفى خلال 24 - 48 ساعة بعد الولادة المهبلية عادةً وخلال 96 ساعة بعد الولادة القيصرية. ويمكن أن تكون مغادرة المستشفى حتى قبل 24 ساعة في بعض الأحيان إذا لم يجرِِ استعمال مُخدِّرٍ عام ولم تحدث أيَّة مشاكل.

يجري تزويد الأمِّ بمعلوماتٍ حول التغييرات المتوقعة في جسمها والتدابير التي عليها اتخاذها خلال فترة تعافي جسدها من الحمل. وتجري جدولة زيارات المتابعة المنتظمة.

المتابعة من المستشفى إلى المنزل

يبدأ تدبير بعض التغييرات في المستشفى، وذلك وفقًا لموعد مغادرة المستشفى، ويُتابعُ في المنزل.

المفرزات من المهبل

تُعاني الأمهات الجُدد من خروج مفرزاتٍ من المهبل. ويُزوِّهم مُقدِّمو الرعاية الصحيَّة بفوطٍ صحيَّة لامتصاصها. كما يتحرَّى مُقدِّمو الرعاية الصحيَّة عن كميَّة ولون المفرزات. تبدو دمويَّةً لمدَّة ثلاثة أو أربعة أيَّام عادةً. ثمَّ يصبح لونها بنيًّا شاحبًا، ليتحوَّل بعد مرور أسبوعين على الولادة إلى اللون الأبيض المُصفَر. قد يستمرُّ خروج المُفرزات لمدةٍ تصل إلى حوالى ستَّة أسابيع بعد الولادة.

وبعد حوالى أسبوع أو أسبوعين من الولادة، تسقط القشرة المتوضِّعة فوق موضع اتِّصال المشيمة بالرحم، ممَّا يتسبَّب في حدوث نزفٍ مهبليٍّ تصل كميَّته إلى حوالى كوب. وقد تُستَعملُ الفوط الصحية التي يجري استبدالها بشكلٍ مُتكرِّرٍ لامتصاص هذه المفرزات. كما يمكن استعمال فوط صحيَّة مناسبة ومريحة يجري استبدالها بشكلٍ مُتكرِّر، ما لم تتداخل مع الشفاء من شقِّ بضع الفرج (انظر أيضًا لمحة عامة عن المخاض والولادة) الولادة هي مرور الجنين والمشيمة (الخَلاص) من الرحم إلى العالم الخارجي. للولادة في المستشفى، يمكن نقل المرأة من غرفة المخاض إلى غرفة الولادة، وهي غرفة... قراءة المزيد أو من تمزُّق في المنطقة الواقعة بين الفتحة المهبلية والشرج (العجان).

الأدوية

يمكن للأمهات اللواتي لا يُرضعن من الثدي استعمال الأدوية بأمان لمساعدتهنَّ على النوم أو لتخفيف الألم.

منطقة الأعضاء التناسلية

تكون المنطقة المحيطة بالفتحة المهبلية مؤلمةً عادةً، ويمكن الشعور بلسعةٍ في المنطقة أثناء التَّبوُّل. يمكن للتَّمزُّقات الحاصلة في العجان أو لإصلاح بَضع الفرج أن يُسهِما في الشعور بألم وأن يتسبَّبا في حدوث تَورُّم.

يمكن استعمال كِمادات الثلج أو الكمادات الباردة بعد الولادة مباشرةً وخلال الأربعٍ والعشرين ساعة الأولى، وذلك للتَّخفيف من شدَّة الألم والتَّورم. يمكن تطبيق الكريمات أو البخَّاخات المُخدِّرة على الجلد.

ولاحقًا، قد يساعد غسل المنطقة المحيطة بالمهبل بالماء الدافئ مرتين أو ثلاث مرات في اليوم على الحَدِّ من الشعور بالإيلام. يمكن أن تساعد حمَّامات المِقعَدة الدافئة على تخفيف شدَّة الألم. تُجرى حمامات المِقعَدة في وضعيَّة الجلوس من خلال الاقتصار على تغطية منطقتي العجان والأرداف بالماء.

يجب على النساء تَوخِّي الحذر عند الجلوس، ويمكن استعمال وسادة على شكل كعكة إذا كان الجلوس مؤلمًا.

البواسير

يمكن أن يتسبَّب الدَّفع أثناء الولادة في تشكُّل البواسير أو في تفاقمها. يمكن تخفيف الألم الناجم عن البواسير من خلال إجراء حمامات المقعدة الدافئة وتطبيق هلامٍ يحتوي على مُخدِّر موضعي.

تَحَفُّلُ الثَّدي (امتلاء الثدي بالحليب وتَمدُّده أثناء الإرضاع)

قد يتضخَّم الثديان ويصبحا مشدودين ومؤلمين نتيجة امتلاءهما بالحليب. يحدث تَحَفُّلُ الثَّدي خلال المراحل الأولى من إنتاج الحليب (الإلبان).

بالنسبة للأمهات اللاتي لا يقمنَ بالإرضاع الطبيعي، يمكن للإجراءات التالية أن تكون مفيدةً:

  • ارتداء حمالة صدر مريحة ومناسبة لرفع الثديين وبالتالي المساعدة على على تثبيط إنتاج الحليب

  • تطبيق كِمَادات الثلج واستعمال المسكنات (مثل الأسيتامينوفين أو الإيبوبروفين) للمساعدة على تخفيف الشعور بالانزعاج حتى يتوقف إنتاج الحليب من تلقاء نفسه

  • الامتناع عن عَصر الحليب يدويًّا، ممَّا قد يزيد من إنتاج الحليب

بالنسبةللأمهات اللواتييقمن َبالرضاعة الطبيعية، يمكن للإجراءات التالية أن تكون مفيدةً حتى يتكيف إنتاج الحليب مع احتياجات الرضيع:

  • تغذية الرضيع بانتظام

  • ارتداء حمالة صدر مريحة على مدار 24 ساعة

  • إذا كان الثديان متورمين ومزعجان للغاية، يمكن عَصر الحليب باليد أثناء القيام باستحمامٍ دافئ أو باستعمال مضخة الثدي بين الرضعات (إلَّا أنَّ هذا الإجراء يميل إلى تنشيط إنتاج الحليب وإطالة التَّحفُّل)

إذا كان الثديان شديدا التَّورُّم، فقد تضطر الأم إلى عصر حليبها قبل الإرضاع مباشرةً لتمكين فم الرضيع من الإحاطة بالهالة (المنطقة المصطبغة من الجلد المُحيطة بالحلمة).

هَل تَعلَم...

  • عندما يمتلأ الثديان بالحليب، يؤدي عصر الحليب بين مواعيد الإرضاع إلى تخفيف الضغط بشكلٍ مؤقَّت ولكنَّه يميل بشكلٍ عام إلى تفاقم حالة التَّحفُّل.

المزاج

يُعدُّ الشعور بالحزن (كآبة المواليد baby blues) من الحالات الشائعة خلال الأيام التالية للولادة. كما قد تشعر النساء بالتَّهيُّج أو بالمزاجيَّة أو بالقلق وقد يُواجهنَ صعوبةً في التركيز أو مشاكلَ مع النوم (الإفراط في النوم أو عدم النَّوم). تزول هذه الأَعرَاض بعد 7 - 10 أيام عادةً. إلَّا أنَّ استمرار هذه الأَعرَاض لمدةٍ تزيد عن أسبوعين أو تداخلها مع رعاية الطفل أو القيام بالنشاطات اليوميَّة يستدعي قيام الأمهات الجُدُد بالتحدث مع أطبَّائهنَّ. وفي مثل هذه الحالات، يمكن أن توجد إصابةٌ باكتئاب ما بعد الولادة اكتئاب ما بعد الولادة اكتئاب ما بعد الولادة هو شعور بالحزن الشديد والاضطرابات النفسية المرتبطة به خلال الأسابيع أو الأشهر القليلة الأولى بعد الولادة. تكون النساء المصابات بالاكتئاب أكثرَ عُرضةً للإصابة باكتئاب ما... قراءة المزيد أو باضطرابٍ نفسيٍّ آخر.

المنزل (ما يمكن توقعه)

يمكن أن تستأنف الأم الجديدة نشاطاتها اليوميَّة الطبيعيَّة عندما تشعر بأنَّها جاهزة. قد يساعد اتِّباع نظام غذائي صِحِّي وممارسة الرياضة بانتظام على عودة الأم الجديدة إلى وزنها قبل الحمل.

ويمكنها استئناف الجِماع بمجرد رغبتها في ذلك وعند شعورها بالراحة. ينبغي تأجيل الجماع حتى تُشفى المنطقة المصابة إذا:

يمكن للأم الجديدة أن تستحمَّ بعد فترة وجيزة من الولادة، مالم تكن الولادة قيصريَّة. يجب غسل منطقة الأعضاء التناسلية من الأمام إلى الخلف. إذا كانت المنطقة مؤلمة، فقد يكون استعمال زجاجة رذاذ الماء أو استعمال حمَّامات المِقعدة أكثر تسكينًا.

بعد الولادة القيصرية، ينبغي الامتناع تمامًا عن وضع أيِّ شيءٍ، بما في ذلك الفوط الصحيَّة والغَسولات، داخل المهبل لمدة أسبوعين على الأقل. وينبغي تجنب القيام بالنشاطات المُجهِدَة ورفع الأشياء الثقيلة لمدة ستَّة أسابيع تقريبًا. كما ينبغي تجنُّب الجماع لمدة ستَّة أسابيع. وينبغي رعاية مكان الشِّق بنفس طريقة رعاية الشقوق الجراحيَّة الأخرى. يمكن استئناف الاستحمام عادةً بعد 24 ساعة من إجراء الجراحة. وينبغي الحرص على عدم فرك مكان شق. يجب تجنُّب الحمَّامات حتى يُغلَق الجرح بالكامل وتُزالُ أيَّة غُرَز أو خياطات جراحيَّة. ينبغي المحافظة على مكان الشِّقِّ نظيفًا وجافًّا. يجب إعلام الطبيب عند ظهور أيِّ دليلٍ على حدوث زيادةٍ في احمرار الشق أو تصريفٍ منه. يمكن أن يستمرَّ الألم في محيط الشق لبضعة أشهر، وقد يستمرُّ الاخدرار لفترة أطول.

البطن

يستمرُّ تقلُّص الرحم الذي مازال مُتضخِّمًا لبعض الوقت، لينقص حجمه تدريجيًّا خلال الأسبوعين القادمين. تكون هذه التَّقلُّصات غير منتظمة وغالبًا ما تكون مؤلمة. تزداد شدَّة التَّقلُّصات بالرضاعة الطبيعية. تُنشِّط الرضاعة الطبيعية إنتاج هرمون الأوكسيتوسين. يُنبِّه الأوكسيتوسين جريان الحليب (يُسمَّى مُنعَكَسُ دَرِّ اللَّبَن let-down reflex) وتقلُّصات الرحم.

يكون الرَّحم بعد مرور خمسة إلى سبعة أيَّام مشدودًا مع زوال الشعور بالإيلام ولكنه مازال ضخمًا إلى حدٍّ ما، ويكون مُمتدًّا إلى منتصف المسافة بين عظم العانة والسُّرَّة. بعد مرور أسبوعين على الولادة، يعود الرحم ليصبح قريبًا من حجمه الطبيعي. إلَّا أنَّ بطن الأم الجديدة لا يعود مُسطَّحًا كما كان قبل الحمل إلَّا بعد عدة أشهر، حتى لو كانت تمارس الرياضة.

لاتزول علامات التمطُّط ولكن قد يشحُب لونها ولكن ليس قبل عدة سنوات.

الرضاعة الطبيعية

يوصي الأطباء بأن تقوم النساء بالرضاعة الطبيعية الرِّضاعةُ الطبيعيَّة (انظر لمحَة عن تغذية المواليد الجدد والرُّضَّع أيضًا). يُعدُّ حليبُ الأم الطَّعَامَ المثاليَّ للمواليد الجدد. ورغم أنَّه يمكن للأطفال القيام بالرضاعة الطبيعيَّة أو رضاعة الحليب الاصطناعي، إلَّا... قراءة المزيد الرِّضاعةُ الطبيعيَّة دون إدخال غيرها من الأطعمة لمدة ستَّة أشهر على الأقل. ثم ينبغي أن تستمرَّ النساء في الرضاعة الطبيعية لمدة ستَّة أشهرٍ أخرى بالتزامن مع إدخال أطعمةٍ أخرى. وبعد ذلك، يَجرِي تشجيع النساء على مواصلة الرضاعة الطبيعية حتى يصلون هم أو أطفالهم إلى مرحلة عدم الاهتمام بذلك.

تحتاج الأمهات المُرضِعات إلى تَعَلُّم وضعيَّة الرضيع أثناء الرضاعة. إذا لم يكن الطفل في وضعيَّة جيدة، فقد تصبح حلمات الأم مؤلمةً ومُتشقِّقة. يسحب الرضيع في بعض الأحيان شفته السفلى ويمتصُّها، ممَّا يُهيِّجُ الحلمة. يمكن للأمِّ في مثل هذه الحالات سحبَ شفة الرضيع من فمه بإبهامها. ويستدعي سحب حلمة الأم من فم الرضيع في البداية تحريك إصبعها في فمه لإنهاء الشفط النَّاجم عن المص. يمكن لهذه المناورة أن تمنع تضرُّرَ الثدي وأن يصبح مؤلمًا.

وبعد الإرضاع، قد تترك الأمُّ الحليبَ يَجِفُّ بشكلٍ طبيعيٍّ على الحلمات أو أن تُجفِّفه بلطف. ويمكن للأمِّ تجفيف حلمتيها باستعمال مُجفِّف الشعر الذي يتمُّ وضعه على المستوى المنخفض، إن رغبت في ذلك. وبعد الفراغ من إرضاع الطفل، يمكن للنساء تطبيق اللانولين 100٪ على الحلمات. قد يؤدي القيام بذلك إلى تخفيف الألم ويساعد على حماية الحلمات.

يمكن أن يتسرَّب الحليب من الثديين عند قيام الأم بالإرضاع الطبيعي. يمكن استعمال وسائد قطنيَّة لامتصاص الحليب، ولكنَّ البطانات البلاستيكيَّة لحمَّالات الصدر يمكن أن تهيج الحلمات وينبغي عدم استعمالها.

تحتاج الأمَّهات خلال فترة الرضاعة الطبيعية إلى زيادة مدخولهنَّ من السُّعرات الحرارية بنحو 500 سُعرة حراريَّة يوميًّا. كما ينبغي عليهنَّ زيادة مدخولهنَّ من معظم الفيتامينات والمعادن، مثل الكالسيوم. يجب على جميع الأمهات اتباع نظام غذائي متوازن (يحتوي على كميَّات كافية من مُشتقَّات الحليب والخضراوات الورقيَّة الخضراء) عادةً والاستمرار في استعمال فيتامينات ما قبل الولادة مع الفولات مرة واحدة يوميًّا. ينبغي أن تحتوي فيتامينات ما قبل الولادة على 500 ميكروغرام على الأقل من حمض الفوليك. ويجب عليهنَّ شرب كمياتٍ كافية من السوائل لضمان الحصول على إمداداتٍ كافية من الحليب. يجب على الأمهات اللواتي يتِّبعنَ نظامًا غذائيًّا خاصًّا استشارة الطبيب حول الحاجة إلى استعمال مُكمِّلات المعادن والفيتامينات الأخرى، مثل الفيتامين B12 بالنسبة للنباتيَّات.

هَل تَعلَم...

  • يمكن أن يحدث حملٌ عند النساء في وقتٍ مُبكِّرٍ وذلك بعد مرور أسبوعين على الولادة.

تنظيم الأسرة

يُوصى باستعمال موانع الحمل عند استئناف الجماع لأنَّ الحملَ ممكنٌ بمجرَّد أن تبدأ الأم في تحرير بيضةٍ من المبيض (الإباضة) مرة أخرى. تبدأ الأمهات اللواتي لا يُرضِعن في الإباضة مرة أخرى عادةً بعد انقضاء من أربعة إلى ستَّة أسابيع بعد الولادة، وذلك قبل حدوث الحيض الأوَّل. إلَّا أنَّ الإباضة يمكن أن تحدثَ في وقتٍ أبكر. تميل الأمهات اللواتي يُرضعن الرضاعة الطبيعية بمفردها إلى بدء الإباضَة والحيض في وقتٍ لاحقٍ إلى حدٍّ ما، ويكون بعد مرور ستَّة أشهر على حدوث الولادة تقريبًا. ولكن، تحدث في بعض الأحيان إباضةٌ وحيضٌ عند الأم التي تُرضِع رضاعةً طبيعية وتصبح حاملًا بنفس سرعة حدوث الحمل عند الأم التي لا تقوم بالإرضاع الطبيعي. يجب على الأمهات اللاتي يُرضِعنَ أطفالهنَّ التحدث إلى أطبائهنَّ حول موعد بدء استعمال وسائل منع الحمل.

يستغرق التَّعافي الكامل بعد الحمل حوالى عام إلى عامين. لذلك ينصح الأطباء الأمَّ الجديدة عادةً بالانتظار مدَّة ستَّة أشهر على الأقل ويُفضَّل الانتظار ثمانية عشرَ شهرًا قبل حدوث حملٍ آخر (رغم أنَّها قد تختار عدم اتِّباع هذه النصيحة). يمكن للأم الجديدة خلال مراجعتها الأولى للطبيب بعد الولادة مناقشته في خيارات وسائل منع الحمل لمحة عامة عن منع الحمل منع الحمل هو الوقاية من تخصيب بُويضة عن طريق النطاف (الحمل) أو الوقاية من انغراس implantation البويضة المخصبة في بطانة الرحم. هناك عدة طرق لمنع الحمل، ولا تُعدُّ أية منها فعالة بشكلٍ كاملٍ،... قراءة المزيد واختيار الوسيلة التي تُناسبُ وضعها.

يُؤثِّر قيام الأم بالإرضاع الطبيعي في اختيار وسيلة منع الحمل التي يمكنها استعمالها. يمكن أن تتداخل موانع الحمل الفموية المحتوية على الإستروجين والبروجسترون مع إنتاج الحليب ويجب عدم استعمالها حتى يستقرَّ إنتاج الحليب بشكلٍ جيِّد. يمكن استعمال وسائل منع الحمل التي لا تحتوي إلَّا البروجسترون، ولكنَّ الأساليب التي لا تستعمل الأدوية (مثل وسائل منع الحمل الحاجزية) تكون أفضل. لا يمكن تركيب الحِجاب العَازِل الأُنثَوِيّ إلا بعد عودة الرحم إلى وضعه الطبيعي، ويحدث ذلك بعد حوالى ستَّة إلى ثمانية أسابيع عادةً. وقبل ذلك، يمكن استعمال الرغوة والهلام والواقيات الذكريَّة. يمكن إدخال الأجهزة داخل الرحم بعد حوالى ستَّة أسابيع من الولادة.

الجدول
icon
آخرون يقرأون أيضًا
اختبر معرفتك
نظرة عامة على الخلل الجنسي لدى النساء
أيٌّ من مضادات الاكتئاب التالية قد يُعيق الاستجابة الجنسية لدى النساء في معظم الحالات؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة