أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الدَّاءُ الالتهابي الحَوضيّ

حسب

David E. Soper

, MD, Medical University of South Carolina

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو الحجة 1436| آخر تعديل للمحتوى ذو الحجة 1436
موارد الموضوعات

الدَّاء الالتهابي الحَوضيّ هو عَدوَى في الأعضاء التناسلية العلويَّة للإناث (الرحم، وقناتا فالوب، والمَبيضين).

  • وتنتقل العَدوَى في أثناء الجماع مع شريك مُصَاب عادة.

  • ويكون لدى المرأة ألم في أسفل البطن، ومُفرَزات مهبلية، ونزف مهبلي غير منتظم عادة.

  • ويستند التَّشخيصُ إلى الأَعرَاض، وتحليل مُفرَزات عنق الرحم والمهبل، والموجات فوق الصوتية أحيَانًا.

  • يقلِّل الاتصالُ الجنسي مع شريك واحد فقط، واستخدام وسائل منع الحمل الحاجزية (مثل الواقي الذكري) مع مبيدات الحيوانات المنوية، من خطر العَدوَى.

  • ويمكن للمضادَّاتِ الحيوية القضاء على العَدوَى.

قد يكون الدَّاءُ الالتهابي الحَوضيّ عَدوَى في

  • بِطانة الرحم (التهاب بطانة الرحم endometritis)

  • البوقين الرحميين (التهاب البوق salpingitis)

  • كليهما

إذا كانت العَدوَى شديدة، فإنه يمكن أن

  • تنتشرَ إلى المَبيضين (التهاب المبيض)

  • تنتِج تجمُّعًا من القيح في أُنبُوبي فالُوب (خراج بوقي مبيضي)

الدَّاءُ الالتهابي الحَوضيّ هو السببُ الأكثر شُيُوعًا للعُقم، والذي يمكن الوقايةُ منه، في الولايات المتَّحدة. يحدث العُقمُ في نَحو واحدة من خمس نساء مصابات بالدَّاء الالتهابي الحَوضيّ.

وحوالى ثلث النساء اللائي يعانين من الدَّاء الالتهابي الحَوضيّ يُصبَن بالعَدوَى مَرَّةً أخرى.

يحدث الدَّاءُ الالتهابي الحَوضيّ في النساء الناشطات جنسيًا عادة. ونادرًا ما يصيب الفتياتِ قبلَ فترة الحيض الأولى (الحيض) أو النساء في أثناء الحمل أو بعدَ سنّ اليأس. وتزداد المخاطرُ بالنسبة لمن يلي من النساء:

  • الناشطات جنسيًا وبعمر أصغر من 35 سنة

  • اللواتي لا يستخدمنَ وسائل منع الحمل الحاجزية (مثل الواقي الذكري أو الحجاب)

  • اللواتي لديهن العديد من الشركاء أو شركاء جنسيون جُدُد

  • اللواتي لديهن مرض منقول جنسيًا أو التهاب المهبل البكتيري

  • اللواتي لديهن الدَّاء الالتهابي الحَوضيّ من قبلُ

  • اللواتي ينتمين إلى طبقة اجتماعية اقتصادية مُتدنِّية (اللواتي يكنّ أقل قدرة على الحصول على الرعاية الصحية عادة)

الأسباب

يتسبَّب الدَّاء الالتهابي الحَوضيّ بالبكتيريا من المهبل عادة. وفي معظم الأحيان، تنتقل البكتيريا في أثناء الجِماع مع شريك لديه مرض ينتقل عن طريق الاتصال الجنسي. أكثر البكتيريا المنقولة جنسيًا شُيُوعًا هي

تنتشر هذه البكتيريا عادةً من المهبل إلى عنق الرحم (الجزء السفلي من الرحم الذي يفتح على المهبل)، حيث إنها تسبَّب العَدوَى (التهاب عنق الرحم). قد تبقى هذه الالتهابات في عنق الرحم أو تنتشر إلى الأعلى، ممَّا يَتسبَّب في الدَّاء الالتهابي الحَوضيّ.

يحدث الدَّاءُ الالتهابي الحَوضيّ بشكل شائع أيضًا في النساء اللاتي لديهن التهابُ المهبل البكتيري التهاب المهبل البكتيري التهابُ المهبلي البكتيري bacterial vaginosis هو عَدوَى مهبليَّة تحدث عندما يَتغيَّر توازن البكتيريا في المهبل. والنساء اللواتي يعانين من مرض منقول جنسيًا، أو اللواتي لديهنّ العديد من الشركاء... قراءة المزيد . والبكتيريا التي تسبِّب التهابَ المهبل البكتيري تقيم في المهبل عادة. وهي تسبِّب الأَعرَاض، وتنتشر إلى أعضاء أخرى فقط إذا كانت زائدة في العدد (فرط نموّ). من غير المعروف ما إذا كان التهابُ المهبل البكتيري ينتقل جنسيًا.

وفي حالاتٍ أقل شيوعًا، تُصاب النساءُ بالعدوى في أثناء الولادة المهبليَّة، أو الإجهاض، أو أحد الإجراءات الطبية، مثل التوسيع والتجريف (D و C) أو الجراحة النسائية - عندما يَجرِي إدخال البكتيريا في المهبل أو عندما تنتقل البكتيريا التي تقطن في المهبل عادة إلى الرحم.

من غير الواضح ما إذا كان غسل المهبل يزيد من خطر العَدوَى .

هَل تَعلَم...

  • السببُ الأكثر شُيُوعًا للعُقم الذي يمكن الوقاية منه هو الدَّاء الالتهابي الحَوضيّ.

الأعراض

تحدث الأَعرَاض عادة في نهاية فترة الحيض أو خلال الأيام القليلة بعدَ ذلك. بالنسبة للعديد من النساء، الأَعرَاض الأولى هي ألم خفيف إلى متوسَّط (مؤجِع في كثير من الأحيان ) في أسفل البطن، وقد يكون أسوأ على جانب واحد. وتشمل الأَعرَاضُ الأخرى النزفَ المهبلي غير المنتظم والمُفرَزات المهبلية، مع رائحة كريهة أحيَانًا.

ومع انتشار العَدوَى، يصبح الألم في أسفل البطن شديدًا بشكل متزايد، وقد يصاحبه حمَّى منخفضة الدرجة (أقل من 102 درجة فهرنهايت [38.9 درجة مئوية] عادة) وغثيان أو قيء. وفي وقتٍ لاحق، قد تصبح الحُمَّى أعلى، وتصبح المفرزاتُ شبيهة بالقيح وبلون أصفر مخضرّ غالبًا. قد يكون لدى المرأة ألم في أثناء الجماع أو التبوّل.

ويمكن أن تكونَ العَدوَى شديدة، ولكنها تسبب أعراضًا خفيفة أو معدومة. تميل الأَعرَاضُ الناجمة عن مرض السَّيَلان إلى أن تكون أكثر حدة من تلك التي في العَدوَى بالكلاميديا أو العَدوَى بسبب المفطورة التناسليَّة Mycoplasma genitalium، والتي قد لا تسبِّب مفرزات أو أيّ أعراض أخرى ملحوظة.

المُضَاعَفات

يمكن أن يسبِّب الدَّاء الالتهابي الحَوضيّ مشاكل أخرى، بما في ذلك ما يلي:

  • انسداد قناتي فالوب

  • التهاب الصِّفاق (عَدوَى خطيرة في البطن)

  • مُتلازمة فيتز هيو كورتيس Fitz-Hugh-Curtis syndrome (عَدوَى خطيرة في الأنسجة حولَ الكبد)

  • خُراج

  • التصاقات (أشرطة من النسيج الندبي)

  • الحمل البُوقي

انسداد في أُنبُوبي فالُوب المصابين بالعدوى في بعض الأحيان. قد تنتفخ الأنابيب المسدودة لأن السَّائِل يكون محتبسًا. وقد تشعر النساء بضغط أو ألم مزمن في أسفل البطن.

يحدث التهاب الصفاق عندما تنتشر العَدوَى إلى الغشاء الذي يبطِّن تجويفَ البطن، ويغطَّي الأعضاء البطنية. ويمكن أن يسبِّب التهاب الصفاق ألمًا حادًا مفاجئًا أو تدريجيًا في البطن بأكمله.

تحدث مُتلازمة فيتز هيو كورتيس إذا كانت عَدوَى قناتي فالوب بسبب مرض السَّيَلان أو عَدوَى الكلاميديا، وانتشرت إلى الأنسجة حول الكبد. وقد تسبب مثل هذا العَدوَى ألمًا في الجانب الأيمن العلوي من البطن. يشبه الألم اضطراب المرارة أو حصى المرارة.

يتشكَّل خُراج في قناتي فالوب أو المَبيضين في نَحو 15٪ من النساء اللواتي أصبن بعدوى في أُنبُوبي فالُوب، وخاصَّة إذا كان لديهنّ العَدوَى منذ فترة طويلة. يتمزّق الخراجُ في بعض الأحيان ، ويتسرَّب الصديد إلى تجويف الحوض (ممَّا يتسبَّب في التهاب الصفاق peritonitis). ويسبِّب التمزق ألمًا شَديدًا في أسفل البطن، يليه بسرعة الغثيان والتقيؤ، وضغط الدَّم المنخفض جدًّا (صدمة). وقد تنتشر العَدوَى إلى مجرى الدَّم (حالة تسمَّى الإنتان الإنتان، والإنتان الشديد، والصدمة الإنتانية الإنتان هو استجابة مُعممة في جميع أنحاء الجسم تجاه تجرثم الدم أو عدوى أخرى. الإنتان الشديد: هو حدوث إنتان بالإضافة إلى فشل في أحد أجهزة الجسم الرئيسية أو تباطؤ الجريان الدموي إلى أجزاء من الجسم... قراءة المزيد )، ويمكن أن تكون قاتلة.

الالتصاقات هي أشرطة غير طبيعية من النسيج الندبي. ويمكن أن تَحدُثَ عندما يسبِّب الدَّاء الالتهابي الحَوضيّ ظهورَ سائل شبيه بالقيح؛ فهذا السَّائِل يهيّج الأنسجة، ويسبب ظهورَ أشرطة من النسيج الندبي الذي يتشكَّل في الأعضاء التناسلية أو بين الأعضاء في البطن. وقد ينجم عن ذلك العُقمُ وآلام الحوض المزمنة. وكلما ازدادت شدَّة الالتهاب ومدَّته، زاد خطرُ العُقم والمُضَاعَفاتِ الأخرى. ويزداد الخطرُ في كل مرة تحدث فيها العَدوَى لدى المرأة.

يكون احتمالُ أن يحدث الحمل البوقي (نوع من الحمل خارج الرحم الحمل خارج الرحم (المُنتَبَذ) الحمل خارج الرحم (المنتبذ) ectopic pregnancy هو ارتباط (انغراس) البيضة الملقَّحة في موضع غير طبيعي. يمكن أن تعاني النساء من ألأمٍ في البطن ونزفٍ مهبلي. يُجرى تصويرٌ بتخطيط الصدى، وذلك لتحديد... قراءة المزيد ) أكثر بمقدار 6 إلى 10 مرات في النساء اللاتي أصبن بالدَّاء الالتهابي الحَوضيّ. في الحمل البوقي، ينمو الجنينُ في أنبوب فالوب (البوق الرَّحمي)، وليس في الرحم. وهذا النوعُ من الحمل يهدِّد حياة المرأة، ولا يمكن أن يبقى الجنين على قيد الحياة.

التَّشخيص

  • تقييم الطبيب

  • اختبارات على عَيِّنَة مأخوذة من عنق الرحم

  • اختبار الحمل

  • التصوير بالموجات فوق الصوتية أو تنظير البطن أحيَانًا

ويشتبه الأطباء في المرض إذا كانت النساء يعانين من ألم في أسفل البطن أو إذا كان لديهن مُفرَزاتٌ غير مبرَّرة من المهبل، خاصة إذا كنَّ في سن الإنجاب. يُجرى الفَحصُ السَّريري، بما في ذلك فحص الحوض فحصُ الحوض بالنسبة للرعاية بأمراض النساء، يجب على المرأة أن تختار ممارس رعاية صحية تستطيع معه مناقشة مواضيعَ حسَّاسة بشكل مريح، مثل الجنس وتحديد النسل والحمل والمشاكل المُتعلِّقة بانقطاع الحيض. قد يكون... قراءة المزيد . ويدعم الشعورُ بالألم في منطقة الحوض، في أثناء فحص الحوض، التَّشخيص.

وتُؤخذ عَيِّنَة من عنق الرحم عادة مع مسحة، ويجري اختبارها لتحديد ما إذا كانت المرأة لديها مرض السَّيَلان أو عَدوَى الكلاميديا. يتم إجراء اختبار الحمل لمعرفة ما إذا كانت المرأة قد يكون لديها الحمل البوقي، والذي يمكن أن يكون سببَ الأَعرَاض. وتساعد الأَعرَاض الأخرى ونتائج الاختبارات المخبرية على تأكيد التَّشخيص.

يتم التصوير بالموجات فوق الصوتية للحوض إذا كان الألم يمنع الفَحص السَّريري الكافي، أو إذا كان هناك حاجة إلى مزيد من المعلومات. ويمكنه كشف الخراجات في قناة فالوب أو المبيض والحمل الأنبوبي أو البوقي.

ولكن، إذا كان التَّشخيصُ لا يزال غير مؤكد، أو إذا كانت المرأة لا تستجيب للعلاج، يمكن للطبيب إدخال أنبوب مُعايَنة (منظار البطن تنظيرُ البطن Laparoscopy يُوصي الأطباء بإجراء فحوصات التَّحَرِّي في بعض الأحيان، وهي اختبارات تُجرى للتَّحرِّي عن اضطراباتٍ عند الأشخاص الذين لا يُعانون من أيَّة أعراض. يمكن أن تحتاج النساء اللاتي يُعانين من أعراضٍ... قراءة المزيد تنظيرُ البطن Laparoscopy ) من خلال شق صغير بالقرب من السرة لمشاهدة داخل البطن، والحصول على عَيِّنَة من السوائل للاختبار.

الوقاية

الوقاية من الدَّاء الالتهابي الحَوضيّ ضرورية لصحة وخُصُوبَة المرأة.

والامتناعُ عن ممارسة الجنس هو وسيلة مضمونة لتجنّب الداء الحوضي المَنقولَة جِنسيًا. ولكن، إذا كانت المرأة تمارس الجماع مع شريك واحد فقط، فإنَّ خطر الدَّاء الالتهابي الحَوضيّ منخفض جدًّا، لأنَّه لا يُصاب أي شخص بالبكتيريا التي تسبِّب الأمراض المنقولة عن طريق الاتصال الجنسي.

يمكن أن تساعد أساليبُ منع الحمل (مثل الواقيات الذكرية) ومبيدات الحيوانات المنوية (مثل الرغوات المهبلية) المستخدَمة مع طريقة حاجزية في الوقاية من الدَّاءِ الالتهابي الحَوضيّ. يجب أن تُستخدَم الأساليب الحاجزية وسائل منع الحمل الحاجزية تحُول وسائل منع الحمل الحاجزية barrier contraceptives دُون وصول النطاف إلى رحم المرأة، وهي تنطوي على الواقي الذكري والحجاب المهبليّ وغطاء عنق الرحم والإسفنجة المانعة للحمل ومبيدات النِّطاف.... قراءة المزيد وسائل منع الحمل الحاجزية بشكل صحيح لتكون فعَّالة. ولكن، إذا تركت وسائل منع الحمل الحاجزية في المهبل وقتًا طويلاً، فإنها يمكن أن تزيد من خطر العَدوَى.

المُعالجَة

  • المضادَّات الحيويَّة

  • تصريف الخُراج إذا لزم الأمر

تُعطَى المضادَّات الحيوية للسيلان والعَدوَى الكلاميديا في أسرع وقت ممكن عادة، عن طريق الفم أو عن طريق الحقن في العضلات. وإذا لزم الأمر، يَجرِي تغييرُ المضادَّات الحيوية بعدَ توفُّر نتائج الاختبارات.

وتعالج معظمُ النساء في المنزل. ولكنَّ الاستشفاءَ يكون ضروريًا في الحالات التالية عادة:

  • عدم تراجع العَدوَى خلال 48 ساعة.

  • المرأة لديها أعراض شديدة أو ارتفاع في درجة الحرارة.

  • قد تكون المرأة حاملاً.

  • الاشتباه في خُراج.

  • لدى المرأة قيء، وبذلك لا يمكن أن تأخذ المضادَّات الحيوية عن طريق الفم في المنزل.

  • لا يمكن للأطباء تأكيد تشخيص الدَّاء الالتهابي الحَوضيّ، ولا يمكن استبعاد الاضطرابات التي تتطلَّب عملية جراحية (مثل التهاب الزائدة الدودية)، كأسباب محتملة.

في المستشفى، تعطى المضادَّات الحيوية عن طريق الوريد.

وقد يَجرِي تصريفُ الخُراجات التي تستمرّ على الرغم من العلاج بالمضادَّات الحيوية. وفي كثير من الأحيان، يمكن استخدامُ إبرة. يتم إدخالها من خلال شق صغير في الجلد، ويستخدم اختبار للتَّصوير، مثل الموجات فوق الصوتية أو التصوير المقطعي المحوسب، لتوجيه الإبرة نحوَ الخراج. ويتطلب الخراج المتمزِّق جراحة طارئة.

يجب على النساء الامتناع عن الاتصال الجنسي حتى الانتهاء من العلاج بالمضادَّات الحيوية، وتأكيد الطبيب أن العَدوَى زالت تمامًا، حتى لو اختفت الأَعرَاض. كما ينبغي اختبارُ جميع الشركاء الجنسيين مؤخرًا حول مرض السَّيَلان والعَدوَى بالكلاميديا ومعالجتهم. إذا جَرَى تشخيصُ المرض الالتهابي الحوض ومعالجته على وجه السرعة، فالتعافي الكامل هو الأرجح.

آخرون يقرأون أيضًا

اختبر معرفتك

نظرة عامة على الخلل الجنسي لدى النساء
أيٌّ من مضادات الاكتئاب التالية قد يُعيق الاستجابة الجنسية لدى النساء في معظم الحالات؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة