أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

التهاب المهبل البكتيري

حسب

David E. Soper

, MD, Medical University of South Carolina

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ذو الحجة 1436| آخر تعديل للمحتوى ذو الحجة 1436

التهابُ المهبلي البكتيري bacterial vaginosis هو عَدوَى مهبليَّة تحدث عندما يَتغيَّر توازن البكتيريا في المهبل.

  • والنساء اللواتي يعانين من مرض منقول جنسيًا، أو اللواتي لديهنّ العديد من الشركاء الجنسيين، أو اللواتي يستخدمن جهازًا داخل الرحم، هم أكثر عرضةً للإصابة بمرض المهبل البكتيري.

  • يمكن أن يسبِّب مُفرَزات رقيقة، رماديَّة أو بيضاء، والذي قد يكون غزير، رائحة مريب، وتكون مصحوبة بالحكة.

  • إذا كانت الأَعرَاضُ تشير إلى عَدوَى مهبلية، يقوم الأطباءُ بفحص عَيِّنَة من المفرزات أو السَّائِل من عنق الرحم واختباره بالنسبة للكائنات الدقيقة التي يمكن أن تسبِّب العَدوَى.

  • تُعدُّ المضادَّات الحيوية التي تُطبَّق بشكل مواد هُلامِيَّة أو كريمات، أو تؤخذ عن طريق الفم فعَّالة.

  • ولكنَّ التهابُ المهبلي البكتيري يتكرَّر عادة.

الأسباب

تقطن العديد من البكتيريا في المهبل عادة. ويحافظ نوعٌ واحد منها، يُدعَى العصيَّات اللبنية lactobacilli، على الحموضة الطبيعية للمهبل. ومن خِلال القيام بذلك، تساعد العصيَّات اللبنية على الحفاظ على بطانة المهبل صحية، وتمنع نموّ بعض البكتيريا التي تسبِّب الالتهابات. يحدث التهابُ المهبلي البكتيري، وهو العَدوَى المهبلية الأكثر شيوعًا، عندما ينخفض عددُ العصيّات اللبنية الواقية وعدد من البكتيريا الأخرى التي تكون موجودة عادة (مثل الغردنيلَّة المهبلية Gardnerella vaginalis وبكتيريا الهَضمُونِيَّة العِقدِيَّة Peptostreptococcus). ولكن من غير المعروف لماذا تحدث هذه التغيّرات، وما إذا كان الاضطرابُ ينتقل جنسيًا. وما هو معروف هو أنَّ التهاب المهبل البكتيري هو أكثر شُيُوعًا بين النساء اللواتي لديهن أو يقمنَ بما يلي:

  • لديهن مرض منقول جنسيًا

  • لديهن عدّة شركاء جنسيين

  • يستخدم جهازًا داخل الرحم (اللولب)

ولكن، يمكن أن يحدثَ التهابُ المهبل البكتيري في العذارى.

كما يمكن أن يحدثَ لدى النساء اللائي يمارسن الجنس مع النساء (السحاقيَّات)، خاصة عندما يكون لديهن العديد من الشركاء الجنسيين.

الأعراض

قد تكون المُفرَزاتُ المهبلية رماديَّة أو بيضاء، ورقيقة، وغزيرة. ويكون لهذه المفرزات رائحة غريبة عادة. وقد تصبح الرائحةُ أقوى بعدَ الجماع وخلال فترات الحيض. والحكّة شائعة جدًّا.

يمكن أن تؤدِّي العَدوَى إلى مُضَاعَفات خطيرة، مثل الدَّاء الالتهابي الحَوضيّ؛ بالنسبة للنساء الحَوامِل، عَدوَى الأغشية حولَ الجنين، والمخاض قبل الأوان والولادَة، والالتهابات في الرحم بعدَ الولادة أو بعد الإجهاض.

التَّشخيص

  • تقييم الطبيب

  • فحص عَيِّنَة من المفرزات أو السَّائِل من عنق الرحم

إذا كان لدى الفتيات أو النساء مُفرَزاتٌ مهبلية غير مَألوفَة، أو تستمر لأكثر من بضعة أيام، فيجب عليهنّ رؤية طبيب.

يشتبه الأطباء بالتهاب المهبل الجرثومي على أساس الأَعرَاض، مثل المفرزات الرمادية ذات الرائحة الغريبة؛ ثم يطرحون أسئلة حول المفرزات والأَسبَاب المحتملة (مثل الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي).

ولتأكيد التَّشخيص، يقوم الأطباءُ بفحص الحوض. في أثناء فحص المهبل، يأخذ الطبيبُ عَيِّنَة من المُفرزات بمسحة ذات رأس قطني. ويتم فحصُ العيِّنة تحت المجهر. ومع هذه المعلومات، يمكن للطبيب تحديد الكائنات الحية الدقيقة المسبِّبة للأعراض عادة. كما يستخدمُ الطبيب أيضًا مسحة لأخذ عَيِّنَة من السوائل من عنق الرحم (الجزء السفلي من الرحم الذي يفتح في المهبل) عادة. ويَجري اختِبارُ هذه العينة بالنسبة للأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي.

ولتحديد ما إذا كان هناك التهابات أخرى في الحوض، يَتفحَّص الطبيبُ الرحم والمَبيضين عن طريق إدخال إصبعي السبَّابة والوسطى من إحدى اليدين بعد ارتداء القفّاز في المهبل، ويضغط على الجزء الخارجي من أسفل البطن باليَد الأخرى. إذا تسبَّبت هذه المناورة في ألم كبير، أو في حالة وجود حمى، قد تكون هناك حالات عدوى أخرى.

هَل تَعلَم...

  • تُضعِف بعضُ كريمات المضادَّات الحيوية المستخدَمة لعلاج التهاب المهبل البكتيري الواقيات الذكريَّة اللاتكسية والحُجُب.

المُعالجَة

  • مضادَّات حَيويَّة

تتم مُعالَجَة التهاب المهبل البكتيري بالمضادَّاتِ الحيويَّة (مثل ميترونيدازول أو كليندامَيسين). يُؤخَذ ميترونيدازول عن طريق الفم، وهو العلاج المفضل للنساء غير الحوامل. ولكن، قد يكون له آثارٌ جانبية على نطاق الجسم. ولذلك، يفضِّل الأطباءُ إعطاءَ النساء الحوامل ميترونيدازول بشكل هُلام المهبل أو كريم (يَجرِي إدخالُه في المهبل بأداة). لا يمكن للنساء اللواتي يستخدمنَ كريم كليندامايسين الاعتمادَ على منتجات اللاتكس (الواقي الذكري أو الحجاب) لتحديد النسل، لأنَّ هذا الدواء يضعف اللاتكس.

يشفى التهابُ المهبلي البكتيري عادة في غضون أيام قليلة، ولكنَّه يتكرَّر عادة. وإذا كان يتكرر في كثير من الأحيان، قد يتعيَّن تناول المضادَّات الحيوية لفترة طويلة.

آخرون يقرأون أيضًا

اختبر معرفتك

نظرة عامة على الخلل الجنسي لدى النساء
أيٌّ من مضادات الاكتئاب التالية قد يُعيق الاستجابة الجنسية لدى النساء في معظم الحالات؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة