أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

اضطرابات الإثارة الجِنسيَّة

حسب

Rosemary Basson

, MD, University of British Columbia and Vancouver Hospital

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة رمضان 1434| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1435

تنطوي اضطراباتُ الإثارة الجِنسيَّة sexual arousal disorders على عدم الاستجابة للتحفيز الجنسي - العقلي أو العاطفي (الشخصي)، الجسدي (مثل الانتفاخ، أو النخز، أو الاهتزاز في منطقة الأعضاء التناسليَّة أو الترطيب المهبلي)، أو كليهما.

  • يمكن أن يتداخل الاكتئاب، وانخفاض الثقة بالنفس، والقلق، والإجهاد، ومشاكل العلاقة مع الإثارة الجِنسيَّة.

  • وقد يفيد تحسينُ العَلاقة والإعداد للنشاط الجنسي وتحديد ما يحفز المرأة جنسيًا.

عندما يَجرِي تحفيز المرأة جنسيًا، تشعر أنَّها مستثارة جنسيًا، ذهنيًا وعاطفيًا عادة. وقد تشعر ببعض التغيّرات الجسديَّة أيضًا؛ فعلى سَبيل المثال، يُطلِق المهبل مُفرَزات توفِّر التزييت (تسبِّب الترطيب). وتنتفخ الأنسجة حول فتحة المهبل (الشفران) والبظر (الذي يتوافق مع القضيب في الرجال) ، ويتضخَّم الثدي قليلاً، وهذه المناطق قد ترتعش.

في اضطرابات الإثارة الجِنسيَّة، لا تسبِّب الأنواع المعتادة من التحفيز الجنسي (مثل التقبيل والرقص ومشاهدة الفيديوهات المثيرة، ولمس الأعضاء التناسليَّة) الإثارة عقليًا أو عاطفيًا (ذاتيًا)، أو جسديا، أو كليهما.

وتحدث الاستجابات الجسدية أحيَانًا، ولكنَّ النساء لا يلاحظنها.

في اضطراب الاستثارة التناسليَّة (وهو نوعٌ من اضطراب الاستثارة الجِنسيَّة)، فإنَّ التحفيزَ الذي لا ينطوي على الأعضاء التناسليَّة (مثل مشاهدة شريط فيديو مثير) يجعل النساء يشعرن بالإثارَة؛ ولكن عندما يَجرِي تحفيز الأعضاء التناسليَّة (بما في ذلك في أثناء الجِمَاع)، لا تدرك النساء أيًّا من الاستجابات أو المتعة الجسدية. ونتيجةً لذلك، لا يكون التحفيز التناسلي والجِمَاع ناجعَين، وربما يكونان صعبين ومُؤلمين.

الأسباب

تميل اضطراباتُ الشهوة أو الإثارة الجِنسيَّة إلى أن تكونَ ناجمة عن نفس الأَسبَاب التي تقف وراءَ اضطراب نقص الرغبة الجِنسيَّة (انظر الأسباب الأسباب اضطراب انخفاض الرغبة الجِنسيَّة (اضطراب الاهتمام الجِنسيّ) هو عدمُ الاهتمام بالنشاط الجنسي والأفكار الجِنسيَّة. ويمكن للاكتئاب، والقلق، والإجهاد، ومشاكل العلاقة، والتجارب السابقة، والأدوية،... قراءة المزيد )؛ فعلى سَبيل المثال، يتداخل الاكتئاب، وانخفاض تقدير الذات والقلق والإجهاد، وعوامل نفسانية أخرى (انظر يتضمَّن الضعف أو خلل الأداء الجنسي الجِمَاعَ المؤلم، والتقلص المؤلم (التشنّج) لعضلات المهبل، ومشاكل الرغبة الجِنسيَّة أو الإثارة أو النشوة التي تسبب الضيق. يمكن أن يسهمَ الاكتئابُ أو القلق،... قراءة المزيد )، والأدوية (مثل مثبطات استرداد السيروتونين الانتقائية، وهي نوعٌ من مضادَّات الاكتئاب)، ومشاكل العلاقة مع الشهوة الجِنسيَّة عادة. كما يمكن أن يسهم التحفيزُ الجنسي غير الكافي أو الظروف الخاطئة للنشاط الجنسي أيضًا.

لاضطراب الاستثارة التناسليَّة أسباب كثيرة، بما في ذلك

  • المستوى المنخفض من هرمون الإِسترُوجين، مثلما يحدث بعدَ ولادة الطفل

  • ترقق وجفاف الأنسجة في المهبل (التهاب المهبل الضُّمُوري) بعد سنّ اليأس

  • عدوى المهبل (التهاب المهبل) أو المثانة (التهاب المثانة)

  • الاضطرابات التي تسبّب تغيرات في الجلد حول فتحَة المَهبِل (الفرج)، مثل الحزاز المُصَلِّب lichen sclerosus

  • وربما انخفاض هرمون التستوستيرون المرتبط بالعمر

وقد يحدث اضطرابُ الاستثارة التناسليَّة أيضًا عندما تؤدِّي بعضُ الاضطرابات المزمنة، مثل السكّري والتصلُّب المتعدِّد، إلى ضرر الأعصاب؛ حيث يؤدي تلف الأعصاب إلى انخفاض الإحساس في منطقة الأعضاء التناسليَّة.

التَّشخيص

يستند التَّشخيصُ إلى تاريخ المرأة ووصفها للمشكلة. إذا لم يسبِّب تحفيز الأعضاء التناسليَّة الإثارة، يَجرِي فحص الحَوض أيضًا.

المُعالجَة

قد يجرِّب الأزواج محفزات مختلفة، مثل الهزّاز، أو الخيال، أو أشرطة الفيديو المثيرة للشهوة. كما قد يجرِّب الأزواج أيضًا أنشطة أخرى غير الجِمَاع المهبلي؛ فعلى سَبيل المثال، يمكن للأزواج القيام بتمارين التركيز الحسِّي sensate focus exercises. وفي هذه التمارين، يتناوب الشركاء على لمس بعضهم بعضًا بطرق ممتعة. في البداية، تكون بعض المناطق، بما في ذلك الأعضاء التناسليَّة، خارج اللمس، ويكون التركيزُ على الحسّ بدلاً من التحفيز الجنسي. والمتلقِّي يرشد الطرف الآخر إلى نوع من التحفيز المطلوب. ويركِّز الشركاء على أحاسيس هذه اللحظة. ويتقدَّمون إلى لمس أجزاء أخرى من الجسم بشكل حسِّي، ثم جنسي، وأخيرًا ينتقلون إلى التحفيز التناسلي. يمكن أن تعزِّز هذه التمارين العلاقة الحميمة، وتقلِّل من القلق قبل النشاط الجنسي.

وتُوقَف الأدوية التي يحتمل أن تكون أسبابًا إن أمكن. إذا كانت مثبِّطات استِرداد السَّيروتونين الانتقائية هي السبب، قد تساعد إضافة بوبروبيون bupropion (نوع مختلف من مضادَّات الاكتئاب). أو التبديل إلى مُضادّ للاكتئاب آخر.

إذا كان السببُ هو التهاب المهبل الضُّمُوري أو المستوى المنخفض من هرمون الإِسترُوجين (على سبيل المثال، بعدَ سن اليأس)، غالبًا ما يوصي الأطباء باستخدام هرمون الإِسترُوجين من خلال إِدخَاله في المهبل بشكل رُهَيم (عبر أداة بلاستيكيَّة) بشكل قرص أو في حلقة (على غرار الحِجاب). ولكن، إذا لزم الأمر لتخفيف أعراض انقطاع الطمث (مثل الهبّات الساخنة)، يمكن استخدامُ هرمون الإِسترُوجين بشكل لصاقة على الجلد أو هلام ، أو يمكن أن يُؤخَذ هرمون الإِسترُوجين عن طريق الفم. إذا كانت النساء اللواتي لديهن رحم (لم يخضعن استئصال الرحم) يأخذن هرمون الإِسترُوجين عن طريق الفم أو بشكل لصاقة أو هلام، يُعطين البروجستين (شكل اصطناعي من هرمون البروجستيرون) أيضًا، لأن أخذ هرمون الإِسترُوجين وحده يزيد من خطر الإصابة بسرطان بطانة الرحم.

وقد يفيد دواء آخر هو ديهيدرو إبي أندروستيرون dehydroepiandrosterone (DHEA). يتم إدخال قرص في المهبل كلّ ليلة. وقد يزيد هذا الدواء من التزليق، ويحد من التهاب المهبل الضُّمُوري، ويحسِّن حساسية الأعضاء التناسليَّة والنشوة الجِنسيَّة. ولكن هذا الدواء لا يزال قيدَ الدراسة.

اختبر معرفتك
الاغتصاب
عادةً، الاغتصاب ليس تعبيرًا عن أي مما يلي؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة