honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

كيسات غدَّة بارتولين

(كيسة بارتولين)

حسب

S. Gene McNeeley

, MD, Michigan State University, College of Osteopathic Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الأول 1436| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1436
موارد الموضوعات

كيسات غدَّة بارتولين bartholin gland cysts هي أكياس مليئة بالمخاط الذي يمكن أن يتشكَّل عندما تكون الغدد المتوضِّعة بالقرب من فتحة المهبل مسدودة.

  • تكون الكيسات غير مؤلمة عادةً، ولكنَّها يمكن أن تؤثِّر في الجلوس والمشي والجِماع إذا كانت كبيرة.

  • قد تصبح الكيسات مصابةً بالعدوى بحيث تُشكِّل خُراجاتٍ مؤلمة.

  • يستطيع الأطبَّاء مشاهدة أو تَحسُّسَ الكيسات أثناء فحص الحوض عادةً.

  • قد يقوم الأطباء بتشكيل فتحةٍ دائمةٍ من الكيسة إلى الخارج أو قد يقوموا باستئصال الكيسة جراحيًا.

غدد بارتولين هي غدد مستديرة شديدة الصِّغَر تتوضَّع في الفرج على أحد جانبي فتحة المهبل. لا يمكن الشعور بها عادةً لأنَّها تتوضَّع في مكانٍ عميقٍ تحت الجلد. يمكن أن تساعد هذه الغدد على توفير سوائل للتزليق أثناء الجِماع.

إذا أُغلِقَت القناة المؤدِّية إلى الغدَّة فإنَّها تصبح ممتلئة بالمخاط وتتضخَّم. ممَّا يؤدي إلى تشكُّل كيسة. تتشكَّل هذه الكيسات عند حوالى 2٪ من النساء اللاتي يَكُنَّ في العشرينيَّات من أعمارهن. قد تصبح الكيسات مصاباتٍ بالعدوى ليُشَكِّلنَ الخُراجات. ومع تقدُّم النساء بالسِّن، تنخفض فرصة تشكُّل الكيسات وحدوث الخُراجات.

وما يزال سبب حدوث الانسداد مجهولًا حتى الآن. وفي حالاتٍ نادرة، تنجم الكيسات عن مرضٍ منقولٍ عن طريق الاتصال الجنسي مثل السَّيَلان.

ما هي كيسة غُدَّة بارتولين؟

يمكن للغدد الصغيرة الموجودة على أحد جانبي فتحة المهبل والتي تُسَمَّى غدد بارتولين؛ أن تصبح مسدودة. ثمَّ تتجمَّع السوائل وتتورَّم الغُدَّة لتُشكِّلَ الكيسة. يتراوح حجم الكيسات بين حجم حبَّة البازلَّاء إلى حجم كرة الغولف أو أكبر. يقتصرُ تشكَّل هذه الكيسات على أحد الجانبين غالبًا. قد تُصاب هذه الكيسات بالعدوى مُشَكِّلةً خُراجات.

ما هي كيسة غُدَّة بارتولين؟

الأعراض

لا تُسبِّبُ معظم الكيسات ظهور أيَّة أعراض. ولكن إذا أصبحت الكيسات كبيرة، فيمكنها أن تُسبِّبَ الإزعَاج أثناء الجلوس أو المشي أو الجِّماع. قد تلاحظ النساء وجود كتلةٍ غيرَ مؤلمة بالقرب من فتحة المهبل، مما يجعل مظهرالفَرجَ مائلًا.

تتسبَّب الخُراجات في الشعور بألمٍ شديدٍ وفي بعض الأحيان بالحُمَّى. يمكن الشعور بالإيلام عند لمسهم. يبدو لون الجلد الذي يعلوها أحمرًا. يمكن أن تخرج مُفرزاتٌ من المهبل لا تكون مرتبطةً بالخُراج عادةً.

التَّشخيص

  • فحص الحوض

  • الخزعة في بعض الأحيان

يجب أن تُراجع المرأةُ الطبيبَ في الحالات التالية:

  • استمرار الكيسة في التَّضخُّم أو استمرارها بعد عدة أيام من غمر المنطقة بالماء الساخن (في حوض أو حمام المِقعَدة).

  • تُسبِّب الكيسة شعورًا بالألم (يُشيرُ غالبًا إلى وجود خُراج).

  • حدوث الحُمَّى.

  • تأثير الكيسة في المشي أو الجلوس.

  • عمرها أكبر من 40 عامًا.

إذا كان حجم الكيسة كبيرًا بما يكفي لأن تلاحظه المرأة أو لأن تحدث الأعراض، فيمكن للأطباء مشاهدة الكيسة أو تَحُسِّسِها أثناء فحص الحوض (انظر الفحصُ النسائي : فحصُ الحوض). يستطيع الأطباء معرفة ما إذا كانت الكيسة مصابةً بالعدوى من مظهرها عادةً. في حالة وجود مُفرزات، قد يُرسِلُ الأطباء عيِّنةً لفحصها والتَّحرِّي عن حالات العدوى الأخرى، بما في ذلك الأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي. كما يقوم الأطبَّاء عند حدوث خُراج بإجراء زرعٍ لسائلٍ من الخُراج.

يمكن للأطباء استئصال الكيسة لفحصها تحت المجهر (الخزعة) وذلك لأنَّ سرطان الفرج يشبه الكيسة في بعض الأحيان. يُجرى الاختزاع عادةً إذا كانت الكيسة غير منتظمة أو منتفخة أو إذا تجاوز عمر المرأة 40 عامًا.

المُعالجَة

  • نقع المنطقة بماءٍ دافئ

  • استعمال المعالجة الجِّراحيَّة إذا تسبَّبت الكيسة في ظهور أعراضٍ أو حدثت عند نساءٍ تجاوزت أعمارهنَّ الأربعين عامًا

إذا أدَّت الكيسة إلى شعورٍ طفيفٍ بالألم أو لم يحدث أيُّ ألم، فقد تستطيع النساء علاج أنفسهن. حيث يمكنهنَّ استعمال حمَّام مِقعدَة أو النقع في الماء الدافئ في الحوض. يجب أن تكون تتراوح مدَّة المغطس بين 10-15 دقيقة وينبغي إجراؤها من 3-4 مرَّات يوميًّا. تختفي الكيسات بعد استعمال هذه المعالجة لعدَّة أيَّام في بعض الأحيان. يجب على المرأة مراجعة الطبيب إذا فشلت المعالجة.

عند النساء اللاتي لم يتجاوزن سن الأربعين تقتصر المعالجة على تدبير الكيسات التي تُسبِّبُ الأعراض. يكون تصريف محتوى الكيسات غيرَ فعَّالٍ عادةً لأنَّها تُعاود الامتلاء عادةً. وبالتالي، يمكن إجراء جراحة لتكوين فتحةٍ دائمة من قناة الغُدَّة إلى سطح الفَرج. وبالتالي، إذا عادت السوائل إلى ملء الكيسة فبالإمكان تصريفها. بعد حقن مخدر موضعي لتخدير الموضع، يمكن القيام بإحدى الإجراءات التالية:

  • وضع القثطَار: يُجرى شِقٌّ صغيرٌ في الكيسة بحيث يمكن إدخال أنبوب ينتهي ببالون صغير (قَثطَار) في الكيسة. وبمجرَّد وصوله إلى موضعه من الكيسة يَجرِي نفخ البالون، و يُترَك القثطار هناك لفترةٍ تتراوح بين 4 - 6 أسابيع، وبذلك يمكن تكوين فتحة دائمة. يجري إدخال القثطار ونزعه في عيادَة الطَّبيب. يمكن أن تَقُوم المرأة بنشاطاتها الطبيعيَّة خلال فترة وجود القثطار في مكانه، رغم أنَّ الجِّماع قد يكون مُزعِجًا.

  • التَّوخيف Marsupialization: يقوم الأطباء بإجراء شِقٍّ صغيرٍ في الكيسة ويَخِيطون الحوافَّ الدَّاخلية للكيسة مع سطح الفرج. ويتمُّ هذا الإجراء في غرفة العمليات للمرضى الخارجيين. قد يكون من الضروري استعمال التخدير العام في بعض الأحيان.

وبعد هذه الإجراءات، قد تُعاني النساء من خروج مفرزات لبضعة أسابيع. عادةً، يكون ارتداء بطانات اللباس الداخلي هو كلُّ المطلوب. قد يساعد استعمال حمَّامات المِقعدة عدَّة مرات يوميًّا على تخفيف أيِّ إزعاج ويُساعد على تسريع الشفاء.

فإذا عاودت الكيسات مرَّةً أخرى، فقد يجري استئصالها جراحيًّا. يَتمُّ هذا الإجراء في غرفة العمليات.

يجب معالجة جميع الكيسات عند النِّساء بعمر 40 عامًا أو أكثر. وتنطوي المعالجة على:

  • استئصال جراحي كامل للكيسة

  • استئصال جزء من الكيسة للتَّحرِّي عن السرطان، ثمَّ توخيف الكيسة

ولمعالجة الخُراجات، يجري استعمال المضادَّات الحيويَّة عن طريق الفم لمدة أسبوع. يمكن إدخال القثطار لتصريف مُحتوي الخُراج أو يمكن إجراء توخيف في البداية لعلاج الخُراج أو في وقتٍ لاحق لمنع إعادة امتلاء الكيسة.

وبغضِّ النظر عن المعالجة، تعود الكيسات للتشكُّل مرَّةً أخرى.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة