أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

تضيُّق عنق الرحم

حسب

S. Gene McNeeley

, MD, Michigan State University, College of Osteopathic Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الأول 1436| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1436

تضيُّق عنق الرحم cervical stenosis هو تضيُّق الممر الذي يمرُّ في عنق الرحم (الجزء السفلي من الرحم).

  • يمكن أن يحدث العُقم أو أن يمتلئ الرحم بالدَّم أو بالقيح.

  • يمكن توسيع فتحة عنق الرحم لتخفيف الأَعرَاض.

فعند الإصابة بتضيُّق عنق الرحم، يكون الممر الذي يمرُّ في عنق الرحم (من المهبل إلى الجسم الرئيسي للرحم) ضيقًا أو مغلقًا بشكلٍ كامل.

يكون عنق الرحم ضيِّقًا عند بعض النساء منذ ولادتهنَّ. بينما ينجم تضيُّق عنق الرحم عند نساءٍ أُخريات عن اضطرابٍ أو عن حالةٍ أخرى، مثل:

  • السرطان (عنق الرحم أو بطانة الرحم)

  • الجراحة التي تشتملُ عنق الرحم، مثل، إجراؤها لمعالجة التَّغيُّرات السابقة للتَّسرطُن في عنق الرحم (خَلل التَّنسُّج)

  • الإجراءات التي تُخرِّب أو تستأصل بطانة الرحم (استئصال بطانة الرحم) عند النساء اللاتي يُعانين من نزفٍ مهبليٍّ مستمر

  • المُعالجة الشعاعيَّة لسرطان عنق الرحم أو لبطانة الرحم (سرطان بطانة الرحم)

  • انقطاع الحيض، لأن الأنسجة الموجودة في عنق الرحم تكون رقيقة (ضمور)

قد يؤدي تضيُّق عنق الرحم إلى تجمُّع الدَّم في الرحم (تَدَمِّي الرحم hematometra). عند النساء اللاتي مازالت فترات الحيض عندهنَّ مستمرَّة، قد يجري دم الحيض الممزوج بخلايا من الرحم إلى الخلف باتجاه الحوض، ممَّا قد يَتسبَّب في حدوث انتِباذٍ بِطَانِيٍّ رَحِمِيّ (انظر انتِباذٌ بِطَانِيٌّ رَحِمِيّ انتِباذٌ بِطَانِيٌّ رَحِمِيّ بالنسبة إلى الانتِباذ البِطَانِيّ الرَحِمِيّ، تظهر بقع من نسيج بطانة الرحم والتي تحدث بشكلٍ طبيعي في بطانة الرحم فقط، خارج الرحم. سبب ظهور البطانة الرحمية خارج الرحم غير معروف. يمكن أن يُضعِف... قراءة المزيد انتِباذٌ بِطَانِيٌّ رَحِمِيّ ).

يمكن أن يتجمَّع القيح في الرحم (كما يحدث عند بعض النساء المصابات بسرطان عنق الرحم أو بسرطان بطانة الرحم). يُسمَّى تجمُّع القيح في الرحم بتقيُّح الرحم pyometra.

الأعراض

قبل انقطاع الحيض، قد يُسبِّبُ تضيُّق عنق الرحم حدوثَ اضطراباتٍ في الحيض، مثل عدم حدوث حيض (انقطاع الحيض) والشعور بالألم خلال فترات الحيض (عُسر الطمث) وحدوث نزفٍ غير طبيعي. كما يمكن أن يَتسبَّب تضيُّق عنق الرحم في حدوث العقم نتيجة تعذُّر مرور النِّطاف من خلال عنق الرحم لتخصيب البيضة.

بعد انقطاع الحيض، قد يكون تضيُّق عنق الرحم موجودًا ولكنَّه لا يُسبِّبُ أعراضًا.

يمكن لتَدمِّي الرحم أو لتقيُّح الرحم أن يؤدِّيا إلى الشعور بالألم أو يُؤدِّيا إلى انتفاخ الرحم. تشعر النساء بوجود كتلةٍ في منطقة الحوض في بعض الأحيان.

التَّشخيص

  • تقييم الطبيب

  • إجراء اختباراتٍ لاستبعاد السرطان في بعض الأحيان

يعتقد الأطباء أنَّ وضع التَّشخيص يعتمد على الأَعرَاض والظروف، كما يلي:

  • عندما تتوقف فترات الحيض أو تصبح مؤلمة بعد إجراء جراحة في عنق الرحم

  • عندما يعجز الأطباء عن إدخال أداة من خلال عنق الرحم للحصول على عيِّنة من النسيج من عنق الرحم لإجراء اختبار بابانيكولا أو اختبار فَيروسُ الوَرَمِ الحُلَيمِيُّ البَشَرِيّ (يسمى اختبارات علم خلايا عنق الرحم cervical cytology testing) أو عيِّنةٍ من بطانة الرحم من أجل أخذ خزعةٍ من بطانة الرحم

يؤكِّد الأطبَّاء التشخيص من خلال محاولة تمرير مسبارٍ عبرَ عنق الرحم إلى الرحم.

إذا كان تضيُّق عنق الرحم يُسبِّبُ ظهور أعرَاض، فينبغي إجراء اختباراتٍ لاستبعاد السرطان. إذا كانت النساء مصاباتٍ قبل انقطاع الحيض بتَدمِّي الرحم أو بتقيُّح بالرحم ، فقد تشمل هذه الاختبارات اختبار علم خلايا عنق الرحم (مثل اختبار بابانيكولا أو اختبار فَيروس الوَرَمِ الحُلَيمِي البَشَرِي) وخزعة بطانة الرحم. وقبل القيام بهذه الاختبارات، يقوم الأطباء بإجراءٍ يُسمَّى توسيع وكشط (انظر التَّوسيعُ والتَّجريف dilation and curettage التَّوسيعُ والتَّجريف dilation and curettage يُوصي الأطباء بإجراء فحوصات التَّحَرِّي في بعض الأحيان، وهي اختبارات تُجرى للتَّحرِّي عن اضطراباتٍ عند الأشخاص الذين لا يُعانون من أيَّة أعراض. يمكن أن تحتاج النساء اللاتي يُعانين من أعراضٍ... قراءة المزيد التَّوسيعُ والتَّجريف dilation and curettage ) أو توسيع وفتح عنق الرحم. يُمكِّنُ هذا الإجراءُ الأطباءَ من أخذ عيِّناتٍ من عنق الرحم ومن بطانة الرحم.

ليس من الضروري إجراء المزيد من الاختبارات إذا كان كل ما يلي صحيحًا:

  • تجاوز النساء لسن اليأس (توقَّفَت فترات الحيض).

  • عدم وجود أيَّة أعراض ولا يوجد تَدَمِّي أو تقيُّح في الرحم.

  • نتائج اختبارات علم خلايا عنق الرحم طبيعية.

المُعالجَة

  • توسيع عنق الرحم

يُعالَج تضيُّق عنق الرحم فقط عند النساء اللاتي يُعانين من أعرَاض أو من تَدَمِّي الرحم أو من تقيُّح الرحم. ثمَّ قد يَجرِي توسيع عنق الرحم من خلال إدخال قضبان معدنيَّة صغيرة مُزلَّقة (المُوَسِّعات) عبر فتحته، ثمَّ إدخال مُوسِّعات أكبر بالتدريج. وفي محاولة للحفاظ على عنق الرحم مفتوحةً، قد يضع الأطباء أنبوبًا (دعامة عنق الرحم) في عنق الرحم لمدة تتراوح بين 4 - 6 أسابيع.

آخرون يقرأون أيضًا
اختبر معرفتك
الاغتصاب
عادةً، الاغتصاب ليس تعبيرًا عن أي مما يلي؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة