أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الفحصُ النسائي

حسب

David H. Barad

, MD, MS, Center for Human Reproduction

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة ربيع الثاني 1438| آخر تعديل للمحتوى جمادى الثانية 1438
موارد الموضوعات

بالنسبة للرعاية بأمراض النساء، يجب على المرأة أن تختار ممارس رعاية صحية تستطيع معه مناقشة مواضيعَ حسَّاسة بشكل مريح، مثل الجنس وتحديد النسل والحمل والمشاكل المُتعلِّقة بانقطاع الحيض. قد يكون الممارس طبيبًا أو ممرضة قابلة أو ممرضة مُمَارسة أو مساعد طبيب.

يشير مصطلحُ الفحص النسائي بشكلٍ خاص إلى فحص الجهاز التناسلي عند المرأة، ولكنَّ الطبيب (أو ممارس الرعاية الصحية الآخر) قد يقدم المزيد من الرعاية الطبية العامة، ويقوم بفحص سريري شامل في أثناء الزيارة النسائية.

إذا كان لدى المرأة أيُّ استفسار أو مخاوف بشأن الفحص النسائي، فعليها التحدث مع الطبيب مسبقًا حول مخاوفها. وإذا تسبَّبَ أيُّ جزء من الفحص في حدوث ألم، يجب على المرأة إبلاغ الطبيب بذلك. ينبغي على المرأة إفراغ مثانتها قبل الفحص السريري، وقد يُطلب جمع عينة من البول لإجراء التحليل.

يُجرى فحص الثدي عادةً قبل فحص الحوض. يقوم الطبيبُ بفحص ثديي المرأة عندما تكون في وضعيَّة الجلوس للتَّحرِّي عن الحالات غير الطبيعيَّة والتَرَصُّع (المواضع المنخسفة) والجلد المشدود والكتل كُتل الثدي كُتلَة الثَّدي هِيَ تثخُّن أو عُقَيدَة تبدُو مختلفةً عن نسيج الثَّدي المُحيط، وقد يجري اكتشاف الكتلة في الثدي عن غير قصد، وذلك في أثناء الفحص الذاتيّ للثَّدي أو في أثناء الفحص السريري الروتينيّ... قراءة المزيد و المفرزات إفرازات حلمة الثَّدي يُسمَّى السَّائِل الذي يتسرَّب من حلمة واحدةٍ أو من الحلمتين معًا نجيج حلمة الثَّدي. ويحتوي كلّ ثَدي على العديد من قنوات اللبن (من 15 إلى 20 قناة). ويمكن أن تأتي الإفرازات من واحدةٍ أو أكثر... قراءة المزيد . ثم تجلس المرأة أو تستلقي مع وضع ذراعيها فوق رأسها بينما يتحسَّسُ الطبيب (يَجُسُّ) كل ثديٍ بيد مسطحة ويفحص كِلا الإبطين للتَّحرِّي عن وجود تضخُّمٍ في العقد اللمفيَّة وعن الكتل والتَّشوُّهات. يمكن أن يُراجع الطبيبُ أثناء القيام بالفحص خطوات الفحص الذَّاتي للثدي مع المرأة (انظر الشكل: كيفية إجراء الفحص الذاتي للثَّدي كيفية إجراء الفحص الذاتي للثَّدي يحدث سرطان الثدي عندما تصبح خلايا الثدي غير طبيعية وتنقسم بشكل لا يمكن السيطرة عليه. يبدأ سرطان الثدي عادةً في الغدد التي تنتج الحليب (الفصيصات) أو الأنابيب (القنوات) التي تنقل الحليب من الغدد... قراءة المزيد كيفية إجراء الفحص الذاتي للثَّدي ).

قد يستخدم الطبيبُ السَّماعة للاستماع إلى حركات الأمعاء، والتَّحري عن وجود أصوات غير طبيعية ناجمة عن جريان الدَّم عبر الأوعية الدَّموية الضيقة. يمكن أن يقومَ الطبيب بنقر مناطق البطن بأصابعه. ويقوم الطبيبُ بلطف بجسٍّ كاملٍ للبطن للتحرِّي عن وجود حالات نموٍّ غير طبيعية، أو عن تضخُّم الأعضاء، ولاسيَّما الكبد والطحال. ورغم أنَّ المرأة قد تشعر ببعض الانزعاج عندما يضغط الطبيب بعمق، إلَّا أنَّ الفحص يجب ألَّا يكون مؤلمًا.

كما يمكن للطبيب التَّحرِّي في المنطقة الأُربِيَّة (أعلى الفخذ) عن النَّبض (االذي يكون موجودًا عادةً)، وعن تضخُّم العقد اللَّمفيَّة والفتوق.

فحصُ الحوض

لا يُجرى فحصُ الحوض قبل سن 21 عامًا عادةً ما لم توجد مشكلة، مثل عدم انتظام فترات الحيض أو وجود ألم في الحوض أو خروج مفرزات مهبليَّة. وبشكلٍ عام، يُوصَى بإجراء فحوصات الحوض لجميع النساء بدءًا من سن 21 عامًا. ولكن، يمكن للمرأة أن تتحدث مع ممارس الرعاية الصحية حول ضرورة البدء بإجراء هذه الاختبارات في هذا العمر، وعدد مرَّات إجرائها. كما ينبغي أن تبدأ معظم النساء في سن 21 بإجراء اختبارات لتحرِّي سرطان عنق الرحم تحرِّي سرطان عنق الرَّحم يُوصي الأطباء بإجراء فحوصات التَّحَرِّي في بعض الأحيان، وهي اختبارات تُجرى للتَّحرِّي عن اضطراباتٍ عند الأشخاص الذين لا يُعانون من أيَّة أعراض. يمكن أن تحتاج النساء اللاتي يُعانين من أعراضٍ... قراءة المزيد تحرِّي سرطان عنق الرَّحم ، مثل اختبار بابانيكولاو (Pap).

ينطوي فحصُ الحوض على ما يلي:

الأعضاءُ التَّناسليَّة الأنثويَّة الخارجيَّة

الأعضاءُ التناسلية الخارجية عندَ الإناث

الأعضاءُ التَّناسليَّة الأنثويَّة الدَّاخليَّة

الأعضاء التناسلية الأنثويَّة الداخلية

في أثناء فحص الحوض، تستلقي المرأة على ظهرها مع ثني وركيها وركبتيها وتحريك أردافها إلى حافَّة طاولة الفحص. تحتوي طاولات فحص الحوض على مُثبت للعقبين بحيث يُساعد المرأة على الحفاظ على هذه الوضعيَّة. يَجرِي استعمالُ غطاء جراحي عادةً، ويُطلب من المُساعد أن يكون حاضرًا للمرافقة وأحيَانًا للمساعدة في الفحص. إذا رغبت المرأة في مراقبة فحص الحوض، فينبغي عليها إخبار الطبيب، الذي يمكنه توفير مرآة. قد يشرح الطبيبُ الفحص أو يُراجع النتائج قبل أو في أثناء أو بعد الفحص.

قبلَ بدء فحص الحوض، يطلب الطبيبُ من المرأة أن تُرخي ساقيها ووركيها وأن تتنفس بعمق.

لإجراء الفحص، يقوم الطبيبُ أولًا بفحص المنطقة التناسلية الخارجية، ويلاحظ توزُّع الشعر وأيَّة شذوذات أو تغيُّر في اللون أو مفرزات أو التهاب. قد لا يكتشف هذا الفحص وجود عيوبٍ، أو قد يعُطي أدلة على المشاكل الهرمونية أو السرطان أو حالات العدوى أو الإصابة أو الاعتداء الجنسي.

يقومُ الطبيبُ بإبعاد الأنسجة المُحيطة بفتحة المهبل (الأشفار) ويفحص الفتحة. باستخدام المنظار (أداة معدنية أو بلاستيكية توسّع جدران المهبل)، يفحص الطبيب المناطق الأكثر عمقًا في المهبل وعنق الرحم (الجزء السفلي من الرحم). يُفحص عنق الرحم عن كثب للتَّحرِّي عن علامات التهيج أو سرطان عنق الرحم سرطانُ عنق الرَّحم يحدث سرطانُ عنق الرحم cervical cancer الذي في الجزء السفلي من الرحم. وهو ينجم عادةً عن العدوى بفيروس الورم الحليمي البشري (HPV) الذي ينتقل في أثناء الجماع الجنسي. قد يؤدي سرطانُ عنق الرحم إلى... قراءة المزيد سرطانُ عنق الرَّحم . قد يستخدم الطبيب فرشاةً بلاستيكية صغيرة للحصول على عَيِّنَة للاختبار الذي يكون اختبار بابانيكولاو (Pap) عادةً، أو شكلاً مختلفًا منه (للتَّحرِّي عن سرطان عنق الرحم تحرِّي سرطان عنق الرَّحم يُوصي الأطباء بإجراء فحوصات التَّحَرِّي في بعض الأحيان، وهي اختبارات تُجرى للتَّحرِّي عن اضطراباتٍ عند الأشخاص الذين لا يُعانون من أيَّة أعراض. يمكن أن تحتاج النساء اللاتي يُعانين من أعراضٍ... قراءة المزيد تحرِّي سرطان عنق الرَّحم ). ويقومُ الطبيبُ بالتَّحرِّي عن تبارز المثانة أو المستقيم أو الأمعاء في المهبل (يسمّى ذلك اضطرابات قاع الحوض اضطرابات قاع الحَوض تنطوي اضطراباتُ قاع الحَوض على تدلِّي المثانة أو الإحليل أو الأمعاء الدَّقيقة أو المُستقيم أو الرَّحم أو المهبل، بسبب ضعف أو إصابة في الأربِطة والنسيج الضامّ وعضلات الحوض. قد تشعُر النِّساءُ... قراءة المزيد اضطرابات قاع الحَوض ).

جَمعُ خلايا عنق الرَّحم

يستخدمُ الأطباءُ منظارًا (أداة معدنية أو بلاستيكية) لإبعاد جدران المهبل؛ ثم يقومونَ بإدخال فرشاة بلاستيكية صغيرة للحصول على عَيِّنَة من عنق الرحم (الجزء السفلي من الرحم) للاختبار.

جَمعُ خلايا عنق الرَّحم

وبعدَ سحب المنظار من المهبل، يقوم الطبيب بإدخال السَّبَّابة والإصبع الأوسط من يده المرتدية قفَّازًا في المهبل ويستشعر الجدار المهبلي لمعرفة مدى قوته ودعمه. كما يستشعر الطبيبُ الزوائد أو المناطق المؤلمة عند اللمس داخل المهبل.

ومع إبقاء الأصابع في المهبل، يضع الطبيب أصابع اليد الأخرى في أسفل البطن فوق عظم العانة (يُسمَّى الفحص باليدين bimanual examination). يمكن عادةً الشعور بالرَّحم بين اليدين وكأنَّه بُنية صلبة وليِّنة على شكل كمثرى، ويمكن تحديد موضعها وحجمها وتماسكها ودرجة إيلامها (إن وجدت).

ثم يحاول الطبيب أن يجُسَّ المبيضين من خلال تحريك اليد على البطن، وإلى الجانب أكثر والقيام بالمزيد من الضغط. يحتاج الأمر إلى المزيد من الضغط، لأنَّ المبيضين يكونان صغيرين ويكون جسُّهما أكثر صعوبة من الرحم. يمكن أن تجد المرأة أنَّ هذا الجزء من الفحص مزعجٌ قليلاً، ولكن ينبغي ألَّا يكون مؤلمًا. يُحددُ الطبيبُ حجم المبيضين وما إذا كانا مؤلمين عند الجَسِّ.

الفحصُ المستقيمي (المسّ الشرجي)

يمكن أن يُجرى فحصٌ مستقيميّ؛ حيثُ يقومُ الطبيبُ بإدخال إصبع السَّبَّابة في المهبل والإصبع الأوسط في المستقيم لفحص الجدار الخلفي للمهبل، والتَّحرِّي عن وجود حالات نمو أو سماكة غير طبيعيَّة.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن للطبيب فحص المستقيم للتَّحرِّي عن البواسير والشقوق والسَّلائل والكتل. يمكن الحصول على عينة صغيرة من البراز بإصبع القفاز واختبارها للتَّحرِّي عن الدّم غير المرئي (الخفي). وقد تُعطى المرأة شرائح منزلية لإجراء اختبار الدَّم الخفي في البراز.

اختبر معرفتك
نظرة عامة على الخلل الجنسي لدى النساء
أيٌّ من مضادات الاكتئاب التالية قد يُعيق الاستجابة الجنسية لدى النساء في معظم الحالات؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة