أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

الربو أثناء الحمل

حسب

Lara A. Friel

, MD, PhD,

  • Associate Professor, Maternal-Fetal Medicine Division, Department of Obstetrics, Gynecology, and Reproductive Sciences
  • University of Texas Health Medical School at Houston, McGovern Medical School

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شعبان 1441| آخر تعديل للمحتوى شعبان 1441
موارد الموضوعات

يتفاوت تأثير الحمل على الربو. تفاقم المرض أكثر شيوعًا بقليل من التحسُّن، ولكن معظم النساء الحوامل لا يعانين من نوبات الربو الشديدة.

(انظر أيضًا الربو).

يتفاوت تأثير الربو على الحمل أيضًا. ولكن إذا كان الربو شديدًا وغير مُسيطَر عليه بشكل جيد، فإنه يزيد من خطر الإصابة بما يلي:

العلاج

  • موسعات الشُعب الهوائية والكورتيكوستيرويدات المستنشقة

نظرًا لأن الربو يمكن أن يتغير أثناء الحمل، فقد يطلب الأطباء من النساء المصابات بالربو استخدام مقياس ذروة الجريان لمراقبة تنفسهن كثيرًا. يجب على النساء الحوامل المصابات بالربو زيارة طبيبهن بانتظام حتى يمكن تعديل العلاج حسب الحاجة. من المهم الحفاظ على السيطرة الجيدة على الربو. يمكن أن يؤدي العلاج غير الكافي إلى مشكلات خطيرة.

يمكن استخدام موسعات الشُعب الهوائية المستنشقة (مثل الألبوتيرول) والكورتيكوستيرويدات المستنشقة (مثل بوديزونيد) أثناء الحمل. عند استنشاقها، تؤثر الأدوية بشكل رئيسي على الرئتين وتكون أقل عرضةً للتأثير على الجسم كله والجنين مما يحدث عندما تؤخذ عن طريق الفم. لا يُستخدَم الثيوفيلين (يؤخذ عن طريق الفم) عادةً أثناء الحمل.

يتم استخدام الكورتيكوستيرويدات التي تُؤخذ عن طريق الفم فقط عندما تكون العلاجات الأخرى غير فعالة. إذا تفاقم الربو فجأة، فيتم إعطاء النساء كورتيكوستيرويد عن طريق الوريد لمدة 24 إلى 48 ساعة، ثم عن طريق الفم.

التطعيم ضد فيروس الأنفلونزا خلال موسم الأنفلونزا مهم بشكل خاص للنساء الحوامل المصابات بالربو.

هل تعلم ...

  • الحصول على لقاح الأنفلونزا خلال موسم الأنفلونزا مهم جدًا للنساء الحوامل المصابات بالربو.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة