أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

ألم الثَّدي

(ألم في الثدي)

حسب

Mary Ann Kosir

, MD, Wayne State University School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1441| آخر تعديل للمحتوى صفر 1441

تُعاني العديد من النِّساء من ألم الثَّدي. وقد يحدث هذا الألم في ثديٍ واحدٍ أو الثديين معًا.

الأَسبَاب

تستنِدُ الأَسبَابُ المُحتَملة لألم الثدي إلى ما إذا شعرت المرأة بالألم في منطقة مُحدَّدة أو عبر الثدي كلّه.

وإذا حدث الألم في منطقةٍ واحدةٍ، قد يكون ناجمًا عن:

إذا كان الألم يحدُث في الثدي كلَّه، قد يكون ناجمًا عن:

  • التغيرات الهُرمونِيَّة

  • ضخامة الثديين بحيث يُؤدِّيان إلى تمطيط النسج الدَّاعِمَة

  • في بعض الأحيان، عدوى الثدي واسعة الانتشار

ألم الثَّدي هُوَ العَرَض الأوَّل بالنسبة إلى عدد قليلٍ فقط من مريضات سرطان الثدي.

يُمكن أن تُسبِّب التغيرات في مستويات الهرمونات الأنثوية الإستروجين و البروجستيرون ألمَ الثَّدي. حيث ترتفعُ مستويات هذه الهرمونات قبل الطمث مباشرةً أو في أثناء الطمث وفي أثناء الحمل. وعندما ترتفع هذه المستويات، فإنها تُؤدِّي إلى تضخُّم الغُدد والقنوات اللبنية في الثديين وإلى احتباس السَّائِل في الثديين. ثم يحدث تورُّم في الثديين ويُسببان الألم أحيانًا. تشعُر المريضة بمثل هذا الألم في جميع أنحاء الثديين عادةً، ممَّا يجعلهما يُسبِّبان الإيلام عند الجسّ. وقد يحدُث الألم المرتبط بالطمث ويزول لأشهرٍ أو سنواتٍ. كما يُمكن أن يُؤدِّي أخذ موانع الحمل الفمويَّة أو المُعالجة الهرمونيَّة من بعد سنّ اليأس إلى ارتفاعٍ في مستويات الهرمونات والتسبُّب بهذا النوع من الألم أيضًا.

التقييم

العَلامَات التحذيريَّة

هناك بعض الأَعرَاض والخصائص التي تبعث على القلق:

  • الألَم الشديد والاحمِرار والتورُّم

متى يَنبغي زيارة الطبيب

قد تكُون النساء اللواتي لديهنَّ علامات تحذيريَّة مُصابات بعدوى الثَّدي، وينبغي عليهنَّ زيارة الطبيب خلال يومٍ أو يومين.

يجب تقييم ألم الثَّدي المستمرّ (على سبيل المثال، الألم الذي يستمرُّ لأكثر من شهر واحد) بواسطة طبيب.

ما الذي يفعله الطبيب

يطلبُ الأطباء من المرأة وصف الألم. كما يسألون أيضًا حول الأعراض الأخرى والاضطرابات والأدوِيَة (مثل حبوب منع الحمل)، والتي قد تشير إلى سبب محتمل. يقُوم الأطباءُ بفحص الثدي والنُّسج القريبة للتحرِّي عن أيَّ مشكلات، مثل التغيُّرات في الجلد والكُتَل والإيلام عند الجسّ. إذا لم تكن هناك أي أشياء غير طبيعية، فربما يكون الألم ناتجًا عن التغيرات الهرمونية أو الثديين الكبيرين.

كما يُجرون اختبارًا للحمل عند وُجود أعراض تُشير إلى الحمل، مثل انقطاع الطمث وغَثيان الصباح. قد يُجري الأطباء اختباراتٍ أخرى وذلك استِنادًا إلى الأعراض الأخرى عندَ المرأة.

العلاج

يختفي الألم الخفيف في الثَّدي في نهاية المطاف عادةً، حتى من دُون مُعالَجةٍ.

ويُمكن التخفيف من الألم الذي يحدُث في أثناء الطمث عن طريق أخذ دواء أسيتامينوفين أو أحد مُضادَّات الالتهاب غير الستيرويدية عادةً.

بالنسبة إلى الألم الشديد في أثناء الطمث، قد يجري استخدام دواء دانازول (هرمون تركيبيّ يرتبطُ بهرمون التستوستيرون) أو دواء تاموكسيفين (دواء يستخدم لمُعالَجة سرطان الثدي). ويعمل هذان الدواءان على تثبيط نشاط الهرمونين الأنثويين الإستروجين و البروجستيرون، واللذين يُمكنهما التسبب في تورُّم الثديين والألم فيهما. إذا جرى أخذ هذين الدواءين لفترةٍ طويلةٍ سيُؤديان إلى تأثيراتٍ جانبيةٍ، ولذلك يجري استخدامهما لفترةٍ قصيرة فقط عادةً.

بالنسبة إلى ألم الثَّدي المرتبِط بالحمل، يُمكن الحصول على فائدة من ارتداء حمالة صدر متينة وداعمة أو أخذ دواء أسيتامينوفين أو كليهما.

قَد يُساعد التوقُّف عن استخدام حبوب منع الحمل أو المُعالجة الهُرمونِيَّة على التخفيفِ من الأعراض.

وتُشيرُ بعض الأدلَّة إلى أنَّ زيت زهرة الربيع المسائية التي تُعدُّ من المُكمِّلَات الغذائيَّة، قَد يُساعدُ على التخفيف من ألم الثَّدي المرتبط بالطَمث أو الحمل عندَ بعض النساء.

إذا جَرَى التعرُّف إلى اضطراب معين على أنه السبب، تَجري مُعالَجة هذا الاضطراب. فعلى سبيل المثال، إذا كانت الكيسة هي السبب، يُساعد بزل السَّائِل من الكيسة على التخفيف من الألم عادةً.

النقاط الرئيسيَّة

  • يستنِدُ السبب في ألم الثَّدي إلى ما إذا كان يحدُث في منطقةٍ واحدةٍ (ينجُم عن كيسات عادةً) أو في كامل الثَّدي (ينجُم عن تغيُّرات هرمونيَّة أو تغيُّرات كيسيَّة ليفيَّة أو كِبَر حجم الثديين).

  • ويُعدُّ الألم العَرَض الأوَّل بالنسبة إلى عدد قليل فقط من مريضات سرطان الثَّدي.

  • ينبغي تقييم ألم الثَّدي الشديد أو الذي يستمرُّ لأكثر من شهرٍ واحدٍ.

  • وتُبيِّنُ الأعراض الأخرى عند المريضة ما إذا كانت هناك حاجة إلى فحوص.

  • تستنِدُ المُعالَجة إلى السَّبب، ولكن يُمكن أن تُساعد أدوية مثل أسيتامينوفين أو مُضادات الالتهاب غير الستيرويدية على التخفيف من الألم.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة