Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

استعمال الأدوية خلال فترة الحمل

حسب

Ravindu Gunatilake

, MD, Valley Perinatal Services;


Avinash S. Patil

, MD, Center for Personalized Obstetric Medicine, Valley Perinatal Services, Phoenix

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة شعبان 1434| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1435
موارد الموضوعات

تستعمل أكثر من 50٪ من النساء الحوامل الأدوية الوصفيَّة أو غير الوصفيَّة أو الأدوية الإجتماعية (مثل التبغ والكحول) أو الأدوية غير المشروعة في وقتٍ ما خلال فترة الحمل، واستعمال الأدوية خلال فترة الحمل في ازدياد. وبشكل عام، يجب عدم استعمال الأدوية خلال فترة الحمل إلَّا عند الضرورة القصوى لأنَّه يمكن للكثير منها إلحاق الضرر بالجنين. تنجم حوالى 2 - 3 ٪ من العيوب الخِلقيَّة عن استعمال الأدوية لعلاج اضطرابٍ أو عَرض.

يكون استعمال الأدوية ضروريًّا لصحة الحامل والجنين في بعض الأحيان. وفي مثل هذه الحالات، يجب على المرأة التحدث مع طبيبها أو مع مُقدِّم رعايةٍ صحيَّة آخر حول مخاطر وفوائد استعمال الدواء. ويجب على المرأة الحامل وقبل استعمال أيِّ دواء (بما فيها الأدوية غير الوصفيَّة) أو مكمل غذائي (بما فيها الأعشاب الطبية)؛ أن تستشيرَ مُقدِّم الرعاية الصحية. قد يوصي مُقدِّم الرعاية الصحية بأن تستعملَ المرأة بعض الفيتامينات والمعادن خلال فترة الحمل.

تصل الأدوية التي تستعملها المرأة الحامل إلى الجنين من خلال عبور المشيمة بشكلٍ رئيسي، وهو نفس الطريق الذي يمرُّ من خلاله الأكسجين والمواد المغذية اللازمة لنمو الجنين وتطوره. يمكن أن تؤثر الأدوية التي تستعملها المرأة الحامل خلال فترة الحمل في الجنين بعدة طرق:

  • يمكنها التأثير مباشرة في الجنين، ممَّا يؤدي إلى إلحاق الضرر بالجنين أو إلى تطوُّره بشكل غير طبيعي (مما يؤدي إلى عيوب خِلقية) أو إلى وفاته.

  • يمكنها إحداث تغييرٍ في وظيفة المشيمة عادةً من خلال التَّسبُّب في تضيُّق الأوعية الدَّموية وبالتالي خفض إمدادات الأُكسِجين والمواد المغذية إلى الجنين من الأم. وأحيَانًا تكون النتيجة هي طفل ناقص الوزن ومتخلِّف.

  • يمكن أن تتسبَّبَ في تقلص عضلات الرحم بقوة، ممَّا يؤدي إلى إصابة الجنين بطريقة غير مباشرة من خلال خفض إمدادات الدَّم أو تحريض المخاض وحدوث الولادة قبل أوانها.

  • كما يمكنها التأثير في الجنين بشكلٍ غير مباشر. على سبيل المثال، قد تحدُّ الأدوية التي تُخفِّضُ ضغط الدَّم عند الأم من جريان الدَّم إلى المشيمة وبالتالي تُخفِّض إمدادات الأكسجين والمواد المغذية إلى الجنين.

كيف تعبر الأدويةُ المشيمةَ؟

تكون بعض أوعية الجنين الدَّموية مُحتواة ضمن نتوءات دقيقة تشبه الشعر (زغابات) في المشيمة التي تمتد إلى جدار الرحم. يمرُّ دم الأم عبر الحيِّز المحيط بالزغابات (الحيِّز بين الزغابات). يقتصر الفاصل بين دم الأمِّ في الحيِّز بين الزغابات ودم الجنين في الزغابات على غشاء رقيق (غشاء مشيمي). يمكن للأدوية الموجود في دم الأم عبور هذا الغشاء إلى الأوعية الدموية في الزغابات والمرور من خلال الحبل السري إلى الجنين.

كيف تعبر الأدويةُ المشيمةَ؟

يختلف تأثير الدواء في الجنين باختلاف مرحلة نمو الجنين وقوة وجرعة الدواء.

الجدول
icon

توقيت وتأثيرات الأدوية خلال فترة الحمل

إطار زمني Time Frame

التأثيرات المُحتملة للأَدوِيَة *

حالة الجنين

في غضون عشرين يومًا بعد الإخصاب

إمَّا تأثيرًا كاملًا أو لا يوجد تأثير (وفاة الجنين أو عدم وجود تأثير على الإطلاق)

يتمتَّع الجنين بمقاومةٍ كبيرةٍ للإصابة بالعيوب الخِلقية.

خلال الفترة بين الأسابيع 3-8 بعد الإخصاب

قد لا يحدث أيَّ تأثير

الإجهاض miscarriage

عيب خِلقي واضح

عيب دائم ولكن غامض لا يُلاحَظ إلَّا لاحقًا خلال الحياة

تتطور أعضاء الجنين، ممَّا يجعل الجنين مُعرَّضًا بشكلٍ خاص لحدوث عيوب خِلقيَّة.

الثلث الثاني والثالث من الحمل

تغيُّرات في نموِّ ووظيفة الأعضاء والأنسجة التي تكوَّنت بشكلٍ طبيعي

من غير المحتمل أن يُسبِّبَ عيوبًا خِلقيَّة واضحة ذات تأثيرات غير معروفة على المدى الطويل

اكتمل تطوُّر العضو.

* من المحتمل أن يكون لأدوية مُعيَّنة تأثيراتٌ ضارة.

بعض الأدوية شديدة السمية ويجب عدم استعمالها عند النساء الحوامل لأنَّها تسبب تشوُّهات خِلقيَّة شديدة. مثال واحد هو ثاليدوميد thalidomide. قبل عدة عقود، تسبَّب هذا الدواء في حدوث نقص نموٍّ شديد في الذراعين والساقين وعيوبٍ في الأمعاء والقلب والأوعية الدَّمويَّة عند أطفال النساء اللاتي استعملنَ الدواء خلال فترة الحمل. تُسبِّبُ بعض الأدوية حدوث تشوهات خِلقية عند الحيوانات، ولكن لم تُشاهَد نفس التأثيرات عند الأشخاص. ويُعدُّ الميكليزين meclizine من الأمثلة على ذلك، والذي يُستَعملُ غالبًا في تدبير دُوار الحركة والغثيان والقيء.

يمكن الاستعاضة غالبًا ياستعمال دواءٍ أكثر أمانًا عن دواء من المحتمل أن يتسبَّب في حدوث ضررٍ خلال فترة الحمل. للوقاية من جلطات الدَّم، يُفضَّل استعمال الهيبارين كمضاد للتخثر بدلًا من الوارفارين. تتوفر الكثير من المضادات الحيويَّة الآمنة، مثل البنسلين، لعلاج حالات العدوى.

قد يكون لبعض الأدوية تأثيراتٌ بعد التوقُّف عن استعمالها. فمثلًا، يجري تخزين إيزوتريتينوين isotretinoin، وهو دواءٌ يُستَعملُ في معالجة اضطرابات الجلد، في الدُّهون تحت الجلد ويجري تحريره ببطء. يمكن أن يتسبَّبَ إيزوتريتينوين في حدوث تشوُّهاتٍ خِلقيَّة إذا أصبحت المرأة حاملًا في غضون أسبوعين بعد التوقُّف عن استعمال الدواء. لذلك، تُنصَحُ النساء بالانتظار لمدةٍ تتراوح بين 3 - 4 أسابيع على الأقل بعد التوقف عن استعمال الدواء وقبل حدوث الحمل.

الجدول
icon

بعض الأدوية التي يمكن أن تُسبِّبَ مشاكلًا خلال فترة الحمل *

النوع

أمثلة

المشكلة

الأدوية المُضادَّة للقلق Antianxiety drug

الديازيبام Diazepam

يؤدي استعمال الدواء في مرحلةٍ متأخرةٍ من الحمل إلى حدوث اكتئابٍ وتهيُّج وارتعاشٍ وردَّات فعلٍ مبالغٍ فيها عند حديثي الولادة

المضادَّات الحيويَّة Antibiotics

الفلوروكينولونات Fluoroquinolones (مثل سيبروفلوكساسين ciprofloxacin وأوفلوكساسين ofloxacin وليفوفلوكساسين levofloxacin ونورفلوكساسين norfloxacin)

إمكانية حدوث شذوذات في العظام والمَفاصِل (لا تُشاهدُ إلَّا عند الحيوانات)

نتروفورانتوين nitrofurantoin

يحدث تفكُّك لخَلايا الدَّم الحمراء عند النساء أو الأجنة المصابين بنقص الخميرة النازِعَةُ لهيدرُجينِ الغلُوكُوز -6- فُوسفات G6PD deficiency

الستربتومايسين Streptomycin

يتسبَّبُ في تضرُّر أذن الجنين ممَّا يؤدي إلى الصَّمم

السلفوناميدات Sulfonamides (مثل السلفاسالازين sulfasalazine وثلاثي ميثوبريم trimethoprim مع سلفاميثوكسازول sulfamethoxazole)

عندما يجري استعمال الأدوية في مرحلةٍ متأخرة من الحمل، يحدث اليرقان وربما يتضرُّر الدماغ عند حديثي الولادة

تنخفض مخاطر حدوث مشاكل بشكلٍ كبيرٍ عند استعمال سلفاسلازين

يحدث تفكُّك لخَلايا الدَّم الحمراء عند النساء أو الأجنة المصابين بنقص الخميرة النازِعَةُ لهيدرُجينِ الغلُوكُوز -6- فُوسفات G6PD deficiency

التتراسيكلين Tetracycline

تباطؤ نمو العظام واصفرار دائم في الأسنان

حدوث فشل كبدي عند المرأة الحامل في بعض الأحيان

تريميثوبريم Trimethoprim

عيوب في الدماغ والحبل النخاعي (عيوب الأنبوب العصبي)، مثل السِّنسِنَة المشقوقة

مضادَّات التخثُّر Anticoagulants

الهيبارين Heparin

قِلَّة الصفيحات (انخفاض في عدد الصُّفَيحات الدَّمويَّة التي تساعد على تجلُّط الدَّم) عند المرأة الحامل، مما قد يؤدي إلى حدوث نزف شديد

الوارفارين Warfarin

عيوب خِلقيَّة

مشاكل نزف عند الجنين والنساء الحوامل

مضادَّات الاختلاج Anticonvulsants

كاربامازيبين Carbamazepine

بعض مخاطر العيوب الخِلقيَّة، بما في ذلك عيوب الأنبوب العصبي (مثل السِّنسِنَة المشقوقة spina bifida)

مشاكل نزف عند حديثي الولادة (مرض نزفي عند حديثي الولادة)، والذي يمكن الوقاية منه إذا كانت المرأة الحامل تستعمل فيتامين (ك) عن طريق الفم كل يوم لمدة شهر قبل الولادة أو إذا حُقِن الوليد بحقنة من فيتامين (ك) بعد الولادة مباشرةً

فينوباربيتال phenobarbital

كما هيَ الحال في الكاربامازيبين carbamazepine

الفينيتوين Phenytoin

كما هيَ الحال في الكاربامازيبين carbamazepine

فالبروات Valproate

بعض مخاطر العيوب الخِلقيَّة (1 ٪)، بما في ذلك الحنك المشقوق cleft palate وعيوب الأنبوب العصبي (مثل القِيلَة النُخاعِيَّةٌ السِحائِيَّة meningomyelocele) وعيوب في القلب والوجه والجمجمة والعمود الفقري والأطراف

خافضات ضغط الدَّم Antihypertensives

مُثبِّطات الإنزيم المُحوِّل للأنجيوتنسين Angiotensin-converting enzyme (ACE) inhibitors انظر جدول: الأدوية الخافضة لضغط الدَّم).

عند استعمال الأدوية في مرحلةٍ متأخرة من الحمل، تلحق أضرارٌ بكلى الجنين وتنخفض كمية السائل المُحيطة بالجنين المُتنامي (السائل السلوي)، وعيوب في الوجه والأطراف والرئتين

حاصرات بيتا Beta-blockers

عند استعمال بعض حاصرات بيتا خلال فترة الحمل، يتباطؤ مُعدَّل ضربات القلب وينخفض مستوى السُّكَّر في الدَّم وقد يتباطؤ نموُّ الجنين

انخفاض ضغط الدَّم عند الأم

حاصرات قنوات الكالسيوم Calcium channel blockers

نقص النُّمو قبل الولادة (تقييد النُّمو)

مُدرَّات البول الثيازيديَّة

انخفاض في مستويات الأكسجين والصوديوم والبوتاسيوم وفي عدد الصُّفَيحات الدَّمويَّة في دم الجنين

نقص النُّمو قبل الولادة

أدوية المُعالجة الكِيميائيَّة Chemotherapy drugs

أكتينوميسين Actinomycin

إمكانية حدوث عيوب خِلقيَّة (تُشاهد عند الحيوانات فقط)

بوسلفان Busulfan

العيوب الخِلقية مثل نقص نمو الفك السفلي والحنك المشقوق والنُّمو غير الطبيعي لعظام الجمجمة وعيوب العمود الفقري وعيوب الأذن وحَنَف القدم

تباطؤ النمو

الكلورامبوسيل Chlorambucil

كما هيَ الحال بالنسبة للبوسلفان

سيكلوفوسفاميد Cyclophosphamide

كما هيَ الحال بالنسبة للبوسلفان

دوكسوروبيسين Doxorubicin

مشاكل قلبيَّة تختلف باختلاف الجرعة المُستَعمَلة

احتمال حدوث عيوب خِلقية (تُشاهَد فقط عند الحيوانات)

ميركابتوبورين Mercaptopurine

كما هيَ الحال بالنسبة للبوسلفان

ميثوتريكسات Methotrexate

كما هيَ الحال بالنسبة للبوسلفان

فينبلاستين Vinblastine

احتمال حدوث عيوب خِلقية (تُشاهَد فقط عند الحيوانات)

فينكريستين Vincristine

احتمال حدوث عيوب خِلقية (تُشاهَد فقط عند الحيوانات)

الأدوية المُوازِنة للمزاج Mood-stabilizing drug

ليثيوم Lithium

احتمال حدوث عيوب خِلقية (بشكل رئيسي في القلب)

النُّوام وانخفاض قوَّة العضلات وسوء التغذية ونقص نشاط الغُدَّة الدرقية والبُوَالَةُ التَّفِهَةُ (السُّكَّري الكاذب) الكُلوِيَّة المَنشَأ عند حديثي الولادة

مضادَّات الالتهاب غير الستيرويديَّة Nonsteroidal anti-inflammatory drugs

الأسبرين والساليسيلات الأخرى

إيبوبروفين Ibuprofen

نابروكسين Naproxen

قد يؤدي استعمال الأدوية بجرعاتٍ كبيرة إلى حدوث حالات إجهاض خلال الثلث الأول من الحمل وتأخُّر في بَدء المخاض وإغلاق مُبكِّر في الوصلة بين الشريان الأبهر والشريان الذاهب إلى الرئتين (القناة الشريانيَّة) واليرقان والتِهاب الأمعاء القولونِي الناخِر (تضرُّر بطانة الأمعاء) و (في بعض الأحيان) تضرُّر دماغ الجنين ومشاكل نزف عند المرأة في أثناء الولادة وبعدها أو عند الأطفال حديثي الولادة

عندما تُستَعملُ الأدوية في مرحلةٍ متأخِّرة من الحمل، يحدث انخفاضٌ في كمية السائل المُحيط بالجنين المُتنامي

الأدوية الفمويَّة الخافضة لسكَّر الدَّم Oral antihyperglycemic drugs

كلوربروباميد Chlorpropamide

غليبوريد Glyburide

ميتفورمين Metformin

تولبوتاميد Tolbutamide

انخفاض شديد في مستوى سكر الدَّم عند حديثي الولادة

الضبط غير الكافي لداء السكّري عند المرأة الحامل

من المحتمل أن يزداد خطر حدوث الإجهاض عندما يُستَعملُ الدواء في مرحلةٍ مبكرةٍ من الحمل من قبل امرأة مصابةٍ بالنَّمط الثاني من داء السُّكَّري

الهرمونات الجنسيَّة Sex hormones

دانازول Danazol

عندما يُستَعملُ هذا الدواء في وقتٍ مبكراً جدًا خلال فترة الحمل، فإنَّ إذكار أعضاء الجنين التناسليَّة المؤنَّثة يحتاج إلى إجراء عمليَّة جراحيَّة لتصحيحه في بعض الأحيان

ثُنائِي إِيثيل ستِيلبيستيرول (Diethylstilbestrol (DES

شذوذات في الرحم ومشاكل حيضيَّة وزيادة خطر الإصابة بسرطان المهبل وحدوث مضاعفات خلال فترة الحمل عند البنات

شذوذات في القضيب عند الأبناء

البروجستينات الاصطناعية Synthetic progestins (ولكن ليس الجرعات المنخفضة المُستَعملة في موانع الحمل الفمويَّة)

كما هيَ الحال بالتسبة للدانازول

مُعالجَات الجلد

الإيترتينات Etretinate

العيوب الخِلقيَّة، مثل عيوب القلب وصِغَر حجم الآذان واستسقاء الدماغ (موه الرأس) (ويُسمَّى أحيانًا الماء على الدِّماغ)

إيزوتريتينوين Isotretinoin

كما هيَ الحال بالنسبة للإتريتينات

العجز الفكري

خطر الإجهاض

أدوية الغُدَّة الدرقية Thyroid drugs

ميثيمازول Methimazole

تضخُّم أو نقص نشاط الغُدَّة الدرقيَّة عند الجنين

عيوب فروة الرأس عند حديثي الولادة

بروبيل ثيُوراسيل Propylthiouracil

تضخُّم أو نقص نشاط الغُدَّة الدرقية عند الجنين

اليودُ المُشِعّ Radioactive iodine

تخريب الغُدَّة الدرقية عند الجنين

عندما يجري استعمال الدواء في فترةٍ قريبةٍ من نهاية الثلث الأوَّل من الحمل، تكون الغُدَّة الدرقية مفرطة النشاط ومتضخِّمة عند الجنين

ثُلاثَي يودوثيرونين Triiodothyronine

فرط نشاط وتضخُّم الغدَّة الدرقية عند الجنين

اللقاحات Vaccines (فيروس حي live virus)

لقاح الحصبة الألمانية (الحُميراء) والحُماق (جدري الماء)

العدوى المحتملة للمشيمة والجنين المُتنامي

اللقاحات ضد الحصبة أو النُّكاف أو شلل الأطفال أو الحُمَّى الصفراء

مخاطر مُحتملة ولكن غير معروفة

أدوية أخرى

البُوبرينُورفين Buprenorphine والميثادون methadone، وهي من المواد الأفيونيَّة

النُّعاس عند حديثي الولادة بعد فترة وجيزة من الولادة

التهيُّج والارتعاش (أعراض انسحاب الأدوية) عند حديثي الولادة نتيجة توقُّف مرور المواد الأفيونيَّة من الأم بعد الولادة

الستيرويدات القشريَّة Corticosteroids

ربما الشفة المشقوقة عند استعمال هذه الأدوية خلال الثلث الأوَّل من الحمل

السودوإيفيدرين Pseudoephedrine (مُزيل احتِقان)

تضيُّق الأوعية الدَّموية في المشيمة، ممَّا قد يَحُدُّ من كمية الأكسجين والمواد المغذية التي يتلقاها الجنين ممَّا يؤدِّي إلى حدوث نقص في النُّمو قبل الولادة

خطر محتمل لوجود عيب في جدار البطن يسمح ببروز الأمعاء خارج الجسم (يسمى انشِقاقُ البَطنِ الخِلقِيّ gastroschisis)

فيتامين (ك) Vitamin K

يحدث تفكُّك خَلايا الدَّم الحمراء (انحِلاَلُ الدَّم) عند النساء أو الأجنة المصابين بنقص الخميرة النازِعَةُ لهيدرُجينِ الغلُوكُوز -6- فُوسفات G6PD deficiency

* ينبغي عدم استعمال الأدوية خلال فترة الحمل ما لم يكن ذلك ضروريًّا من الناحية الطبية. ولكن، قد تكون الأدوية ضرورية للحفاظ على صحة المرأة الحامل والجنين. وفي مثل هذه الحالات، يجب على المرأة أن تتحدَّث مع مُقدِّم الرعاية الصحية حول مخاطر وفوائد استعمال الأدوية الموصوفة التي تستعملها قبل أن تتوقف عن استعمالها. يجب أن لا تتوقف عن استعمالها من تلقاء نفسها.

اللقاحات

لا تعطى اللقاحات المصنوعة من فيروسٍ حي (مثل لقاحات الحصبة الألمانية وجدري الماء) للنساء الحوامل أو اللاتي يمكن أن يَكُنَّ حوامل. ويقتصر إعطاء اللقاحات الأخرى (مثل اللقاحات المُضادَّة للكوليرا والتهاب الكبد A و B والحصبة والنكاف والطاعون والكَلَب والكزاز والخُنَّاق والتيفوئيد) للحوامل إذا كُنَّ مُعرَّضاتٍ لخطرٍ كبيرٍ للإصابة بإحدى حالات العدوى السابقة بشكلٍ خاص. ولكن، ينبغي أن تحصل جميع النساء الحوامل اللاتي في الثلث الثاني أو الثالث خلال موسم الإنفلونزا (الإنفلونزا) على اللقاح المضاد لفيروس الإنفلونزا.

أدوية تُستَعمَل لعلاج اضطرابات القلب والأوعية الدَّمويَّة

قد يكون من الضروري استعمال أدويةٍ لخفض ضغط الدَّم المرتفع (الأدوية الخافضة للضغط) عند النساء الحوامل اللواتي يُعانين من ارتفاع ضغط الدَّم قبل حدوث الحمل أو اللاتي أُصبنَ به خلال فترة الحمل. تزيد الإصابة بأيِّ نوعٍ من أنواع ارتفاع ضغط الدَّم من خطر حدوث مشاكل للمرأة والجنين ( ارتفاع ضغط الدَّم خلال فترة الحمل و ). ولكن، يمكن لخافضات ضغط الدَّم أن تَحُدَّ بشكلٍ ملحوظٍ من جريان الدَّم إلى المشيمة إذا ما انخفض ضغط الدَّم بسرعةٍ كبيرةٍ عند النساء الحوامل. لذلك تجري مراقبة النساء الحوامل اللاتي عليهِنَّ استعمال هذه الأدوية بشكلٍ دقيق. لا يُستَعمل نوعان من الأدوية الخافضة للضغط - مُثبِّطات الإنزيم المُحوِّل للأنجيوتنسين angiotensin-converting enzyme (ACE) inhibitors ومُدرَّات البول الثيازيدية thiazide diuretics- عادةً عند النساء الحوامل لأنَّ هذه الأدوية يمكن أن تُسبِّبَ حدوث مشاكل خطيرة عند الجنين، مثل تضرُّر الكلى ونقص النُّمو قبل الولادة (تقييد النمو) وحدوث عيوب خِلقيَّة.

يعبر الديجوكسين Digoxin الذي يُستَعملُ في معالجة فشل القلب وبعض اضطرابات نظم القلب؛ المشيمةَ بسهولة. ولكن عند استعمال الجرعات المعتادة، يكون له عادةً تأثيرٌ طفيفٌ على الجنين قبل أو بعد الولادة.

الأدوية النَّفسيَّة Psychoactive Drugs

من الشائع استعمال مضادَّات الاكتئاب Antidepressants، وخصوصًا مثبِّطات استِرداد السَّيروتونين الانتقائية selective serotonin reuptake inhibitors (SSRIs) مثل الباروكستين paroxetine، خلال فترة الحمل عادةً. يُعدُّ الاستعمال شائعًا لأن نَحو 7 -23٪ من النساء الحوامل يُعانينَ من الاكتئاب. بالنسبة للنساء الحوامل، تفوقُ مَنَافِع مُعالَجَة الاكتئاب مخاطره عادةً.

يبدو أنَّ الباروكستين يزيد من خطر حدوث عيوبٍ خِلقيَّة في القلب. لذلك إذا ما استعملت المرأة الحامل الباروكستين، فيجب إجراء تخطيط صدى القلب لتقييم قلب الجنين.

إذا كانت المرأة الحامل تستعمل مضادَّات الاكتئاب، فقد يُعاني المولود من أعراض انسحابٍ بعد الولادة. ولمنع ظهور هذه الأعراض، قد يُخفِّض الأطباء جرعة مضادات الاكتئاب بشكلٍ تدريجي خلال الثلث الثالث من الحمل ويوقفوا استعمالها قبل ولادة الطفل. ولكن، إذا كانت المرأة تعاني من علامات خطيرةٍ للاكتئاب أو إذا تفاقمت الأعراض مع انخفاض الجرعة، فيجب أن يستمرَّ استعمال مضادات الاكتئاب. يمكن أن يؤدي الاكتئاب خلال فترة الحمل إلى اكتئاب ما بعد الولادة، والذي ينطوي على حدوث تغيرٍ خطيرٍ في المزاج يحتاج إلى معالجة (انظر اكتئاب ما بعد الولادة).

الأدوية الإجتماعية

تدخين السجائر (التبغ)

رغم أنَّ تدخين السجائر يضرُّ بالنساء الحوامل وبالجنين، إلا أنَّ نسبة النساء المدخنات اللاتي يمكنهنَّ الإقلاع عن التدخين خلال فترة الحمل لا تتجاوز 20%. التأثير الأكثر ارتباط للتدخين على الجنين خلال فترة الحمل هو انخفاض وزن الولادة: فكلما ازداد تدخين المرأة خلال فترة الحمل، ازدادت فرصة انخفاض وزن الطفل. يكون متوسط وزن المولود عند المواليد من النساء اللواتي يُدَخِّنَّ خلال فترة الحمل أقلُّ بحوالي 200 غرام مقارنةً بوزن الأطفال المولودين لنساءٍ غير مُدخِّنات.

تُعدُّ العيوب الخِلقية في القلب والدماغ والوجه أكثر شيوعًا بين أطفال المُدخِّنات مقارنةً بالعيوب الموجودة عند أطفال غير المُدخِّنات. كما قد يزداد خطر حدوث مُتَلاَزِمَةُ مَوتِ الرَّضيعِ الفُجائِيّ. كما أنَّه من المُرجَّح حدوث توضُّعٍ خاطئ للمشيمة (المشيمة المنزاحة) وانفصال مُبكِّر للمشيمة (انفصال الغشاء المشيمي) عن الرحم وتَمَزُّقُ الأَغشِيَّةِ المُبتَسَر (التي تحتوي على الجنين) والولادة المبكرة وحالات عدوى الرحم وحالات إجهاض وحالات إملاص وحالات الولادة المبكرة. وبالإضافة إلى ذلك، يعاني أطفال النساء اللواتي يُدخِّنَّ من حالات قصور طفيفة ولكن قابلة للقياس في النمو الجسدي والفكري والسلوكي. ويُعتقد أنَّ هذه الآثار ناجمةٌ عن أول أكسيد الكربون والنيكوتين. قد يحُدُّ أول أكسيد الكربون من إمدادات الأُكسِجين إلى أنسجة الجسم. يُنبِّه النيكوتين تحرير الهرمونات تُقلِّص الأوعية التي تغذي الرحم والمشيمة بالدَّم، لذلك تصل كميةٌ أقل من الأكسجين والمُغذِّيات إلى الجنين.

ونتيجةً للتأثيرات الضارة المحتملة للتدخين خلال فترة الحمل، فيجب على النساء الحوامل بذلَ أقصى جهدٍ لعدم التدخين أثناء الحمل، بما في ذلك مناقشة الاستراتيجيات مع الطبيب.

ويجب على النساء الحوامل تجنُّب التَّعرُّض للتدخين السلبي لأنه قد يضر الجنين بشكلٍ مماثل.

الكحول

يُعدُّ تناول الكحول خلال فترة الحمل السببَ المعروفَ الرئيسيَّ لحدوث العيوبِ الخِلقيَّة. ولأنَّ كمية الكحول المطلوبة للتَّسبُّب في حدوث متلازمة الكحول الجنينية غير معروفة، فتُنصَح النساء الحوامل بالامتناع عن تناول أيَّة كحوليات بانتظامٍ أو بشراهة. يُعدُّ التجنُّب الكامل لتناول الكحول أكثرُ أمانًا.

يتضاعف خطر حدوث الإجهاض تقريبًا بالنسبة للنساء اللاتي يتناولنَ أيَّ نوعٍ من أنواع الكحول خلال فترة الحمل، وخصوصًا إذا كُنَّ يتناولنه بشراهة. يكون الوزن عند الولادة للأطفال المولودين من النساء اللاتي يتناولنَ الكحول بانتظام خلال فترة الحمل أقلَّ بكثيرٍ من المُعدَّل الطبيعي غالبًا. يبلغ متوسط الوزن عند الولادة حوالى 2 كغ للأطفال الذي تعرَّضوا لكميات كبيرة من الكحول، مقارنةً بحوالي 3.5 كغ لجميع الأطفال. قد لا ينمو حديثو الولادة من النساء اللائي كُنَّ يشربنَ خلال فترة الحمل ومن المرجح أكثر أن يتوفُّوا بعد الولادة بوقتٍ قصير.

تُعدُّ مُتَلاَزِمَةُ الجَنينِ الكُحولِيّ Fetal alcohol syndrome إحدى أخطر عواقب تناول الكحول خلال فترة الحمل. يمكن أن يؤدي التناول الشَّره لأكثر من ثلاث مرَّات من الكحول يوميًّا إلى حدوث هذه المتلازمة. ويحدث ذلك في ولادتين تقريبًا من كلِّ ألف ولادةٍ لمولودٍ حي. تنطوي هذه المتلازمة على حدوث نقصٍ في النمو قبل أو بعد الولادة وظهور عيوب في الوجه وصِغَر حجم الرأس (ربما بسبب نقص نمو الدماغ) والعجز الفكري وتنامي سلوكي غير طبيعي. وفي حالاتٍ أقلُّ شيوعًا، وُجِدَ أنَّ وضعيَّة ووظيفة المَفاصِل غير طبيعية و لوحظَ وجود عيوب قلبيَّة.

قد يعاني صغار أطفال أو أطفال النساء اللاتي تناولنَ الكحول خلال فترة الحمل من مشاكل سلوكيَّة شديدة، مثل السلوك المعادي للمجتمع واضطراب نقص الانتباه. يمكن أن تحدث هذه المشاكل حتى عندما لا يكون عند الطفل أيَّة عيوب خِلقية جسدية واضحة.

الكافيين

ما زال الضرر الذي يمكن أن يُلحقه تناول الكافيين بالجنين خلال فترة الحمل غير واضح. يبدو أن الأدلة تُشير إلى أنَّ تناول الكافيين بكمياتٍ صغيرة (مثل، كوبٍ واحدٍ من القهوة يوميًّا) خلال فترة الحمل يُشكِّل خطرًا بسيطًا أو لا يُشكِّل أيَّ خطرٍ على الجنين. فالكافيين الذي تحتويه القهوة والشاي وبعض المشروبات الغازية والشوكولاتة وبعض الأدوية، هو منبّه يعبر المشيمة بسهولةٍ إلى الجنين. وبالتالي، فإنَّه قد يُنبِّه الجنين، ممَّا يزيد من معدل ضربات القلب. كما قد يحدُّ الكافيين من جريان الدَّم عبر المشيمة ويُقلِّلُ من امتصاص الحديد (ربما يزيد من خطر الإصابة بفقر الدَّم (انظر فقر الدَّم خلال فترة الحمل). تشير بعض الأدلَّة إلى أنَّ تناول أكثر من سبعة أكواب من القهوة يوميًّا قد يزيد من خطر حدوث الإملاص أو ولادة مبكرة أو ولادة مولود قليل الوزن عند الولادة أو حدوث الإجهاض. يوصي بعض الخبراء بالحدِّ من تناول القهوة وتناول المشروبات منزوعة الكافيين عندما يكون ذلك ممكنًا.

الأسبارتام Aspartame

يبدو أنَّ استعمال الأسبرتام، المُحلِّي الصناعي، آمنٌ خلال فترة الحمل عندما يجري تناوله بكميات صغيرة، مثل الكميات المُستَعملة في الأحجام المعتادة من الأطعمة والمشروبات المُحَلَّاة إصطناعياً. وينبغي على النساء الحوامل اللاتي يُعانين من بيلة الفينيل كيتون، وهو اضطراب غير طبيعي، الامتناع بشكلٍ كاملٍ عن تناول الأسبارتام.

استعمال الأدوية خلال فترة الرِّضاعة الطبيعية

تتساءل الأمَّهات المُرضعات عند حاجتهن إلى استعمال دواء عن ضرورة التوقف عن الرضاعة الطبيعية. تعتمد الإجابة على ما يلي:

  • كميَّة الدواء التي تمرُّ إلى الحليب

  • ما إذا كان الدواء يجري امتصاصه من قبل الطفل

  • طريقة تأثير الدواء في الطفل

  • كميَّة الحليب التي يتناولها الطفل، والتي تعتمد على عمر الطفل وعلى كمية الأطعمة والسوائل الأخرى في نظام الطفل الغذائي

لا تنتقل بعض الأدوية إلى حليب الأم، مثل الإيبينيفرين epinephrine والهيبارين heparin والأنسولين insulin، وبالتالي فهي آمنة الاستعمال. تمرُّ معظم الأدوية إلى حليب الأمِّ ولكن بكميات زهيدة عادةً. ولكن، يمكن لبعض الأدوية أن تُلحق الضرر بالطفل حتى لو كانت بكميَّاتٍ زهيدة. تمرُّ بعض الأدوية إلى حليب الأمِّ ولكنَّ الطفل يمتصُّ كمية زهيدة جدًّا منها عادةً لدرجة أنَّها لا تؤثر فيه. ومن الأمثلة على ذلك المضادَّات الحيويَّة مثل الجنتاميسين gentamicin والكانامايسين kanamycin والستربتومايسين streptomycin والتتراسيكلين tetracycline.

وتشتمل الأدوية التي تُعدُّ آمنة على معظم الأدوية التي لا تتطلَّب وصفةً طبية (بدون وصفة طبية). ويُستثنى منها مضادَّات الهيستامين (تكون موجودة عادةً في علاجات السعال والبرد وأدوية الحساسية وأدوية داءُ الحَرَكَة (داءُ السَّفَر) ومساعدات النوم)، إذا ما استُعمِلَت بكميات كبيرة لفترة طويلة والأسبرين aspirin وغيره من الساليسيلات. أسيتامينوفين Acetaminophen وإيبوبروفين ibuprofen، تُستَعملُ بجرعاتها المعتادة، والتي يبدو أنَّها آمنة.

تكون الأدوية التي يَجرِي تطبيقها على الجلد أو العينين أو الأنف أو تلك التي يَجرِي استنشاقها آمنة الاستعمال عادةً.

لا تتسبَّبُ معظم الأدوية الخافضة للضغط في حدوث مشاكل كبيرة عند الأطفال الذين يتغذُّون بالإرضاع الطبيعي. قد تستعمل النساء حاصرات بيتا beta-blockers خلال فترة الرضاعة الطبيعية، ولكن يجب فحص الطفل بانتظام للتَّحرِّي عن الآثار الجانبية المحتملة، مثل بطء معدل ضربات القلب وانخفاض ضغط الدَّم.

يمكن استعمال الوارفارين warfarin إذا كانت ولادة الطفل قد جرت في موعدها الطبيعي وسليم الصحَّة، ولكن يجب مراقبة استعماله.

لا يؤدي تناول الكافيين caffeine والثيوفيللين theophylline إلى إلحاق الضرر بالطفل الرضيع برضاعةً طبيعية ولكنَّهما قد يجعلانه مُتهيِّجًا. قد تزداد مُعدَّلات ضربات القلب والتنفُّس عند الطفل.

على الرغم من أنَّ بعض الأدوية تُعدُّ آمنة بالنسبة للأطفال الرُّضَّع، إلَّا أنَّه يجب على النساء اللواتي يُرضعنًَ رضاعَّةً طبيعيَّة أن يستشيرنَ مُقدِّم الرعاية الصحية قبل استعمالهنَّ أيِّ دواء بما فيها الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية أو عشبًا طبيًّا. يجب التدقيق في جميع نشرات الأدوية لمعرفة ما إذا كانت تحتوي على تحذيراتٍ تَحول دون استعمالها خلال فترة الرضاعة الطبيعية.

تحتاج بعض الأدوية إلى إشراف الطبيب خلال فترة استعمالها. قد يحتاج استعمالها بأمانٍ خلال فترة الرضاعة الطبيعية إلى ضبط الجرعة أو تحديد فترة استعمال الدواء أو توقيت موعد استعمال الدواء وعلاقته بالرضاعة الطبيعية.

يحتاج استعمال معظم الأدوية المُضادَّة للقلق antianxiety ومضادَّات الاكتئاب antidepressants والأدوية المُضادَّة للذهان antipsychotic إلى إشراف الطبيب، رغم أنه من غير المُرَجَّح أن تتسبَّب في حدوث مشاكل كبيرة عند الطفل. ولكنَّ، هذه الأدوية تبقى في الجسم لفترةٍ طويلة. قد يواجه الأطفال خلال الأشهر القليلة الأولى من حياتهم صعوبة في التخلص من الأدوية، وقد تؤثر الأدوية في الجهاز العصبي للطفل. فعلى سبيل المثال، يُسبِّبُ دواء الديازيبام diazepam المضاد للقلق (البنزوديازيبين) النُّوام والنعاس ونقص الوزن عند الأطفال الذين يتغذُّون بالرضاعة الطبيعية. يقوم الرُّضَّع بطرح الفينوباربيتال phenobarbital (وهو مضاد للاختلاج من الباربيتوريَّات) ببطء، لذلك قد يسبب نُعاسًا شديدًا. وبسبب هذه التأثيرات، يقوم الأطباء بخفض جرعة البنزوديازيبينات والباربيتورات وكذلك مراقبة استعمالها عند النساء المُرضعات رضاعةً طبيعيَّة.

يجب عدم استعمال بعض الأدوية من قبل الأمهات المُرضعات رضاعةً طبيعيَّة. وهي تشتمل على الأمفيتامينات amphetamines وأدوية المعالجة الكيميائيَّة chemotherapy (مثل دوكسوروبيسين doxorubicin والميثوتريكسات methotrexate) والكلورامفينيكول chloramphenicol والإرغوتامين ergotamine والليثيوم lithium والأدوية المُشعَّة للإجراءات التشخيصية radioactive drugs for diagnostic procedures والمخدرات غير المشروعة مثل الكوكايين cocaine والهيروين heroin و الفينسيكليدين phencyclidine. ينبغي عدم استعمال الأدوية التي قد تُثبِّطُ إنتاج الحليب. وهي تشتمل على البروموكريبتين bromocriptine والإِسترُوجين estrogen وموانع الحمل الفمويَّة المحتوية على جرعة مرتفعة من الإِسترُوجين estrogen والبروجستين progestin وليفودوبا levodopa.

وإذا توجَّب على النساء اللاتي يقمن بالإرضاع الطبيعي استعمال دواءٍ قد يَضُرُّ بالرضيع فعليهنَّ التوقف عن الرضاعة الطبيعية. إلَّا أنَّه بإمكانهن استئناف الرضاعة الطبيعية بعد التوقُّف عن استعمال الدواء. فخلال فترة استعمال الدواء، يمكن للنساء المحافظة على إدرار الحليب من خلال ضخ الحليب من الثدي والتَّخلُّص منه بعد ذلك.

عندما يكون ذلك مُتاحًا، ينبغي استعمال الأدوية بعد الفراغ من الرضاعة الطبيعية مباشرةً أو قبل أطول فترة لنوم الطفل.

ويجب على النساء اللاتي يُدَخنَّ ألَّا يُرضعن في غضون ساعتين من انتهاء التدخين ويجب الامتناع بشكلٍ كاملٍ عن التدخين عند تواجدهنَّ مع أطفالهن سواءً كانوا يرضعون أو لا يرضعون. يَحُدُّ التدخين من إنتاج الحليب ويتداخل في زيادة الوزن الطبيعيَّة عند الطفل.

يمكن أن يؤدي تناول كميَّات كبيرة من الكحول إلى جعل الطفل يشعر بالنعاس ويتسبَّبُ في حدوث تعرُّقٍ غزير. قد لا زيادة طبيعيَّة في طول الطفل، ويمكن أن تحدث زيادة مفرطة في وزنه.

المُخدِّرات غير المشروعة

يمكن أن يتسبَّبَ تعاطي المخدرات غير المشروعة (خصوصًا المواد الأفيونية opioids) خلال فترة الحمل في ظهور مضاعفاتٍ خلال فترة الحمل وحدوث مشاكل خطيرة في تنامي الجنين والمولود. بالنسبة للنساء الحوامل، يزيد حقن المخدرات غير المشروعة من خطر حدوث حالات العدوى التي يمكن أن تؤثر في الجنين أو تنتقل إليه. وتنطوي حالات العدوى هذه على التهاب الكبد والأمراض التي تنتقل عن طريق الاتصال الجنسي (بما فيها مُتلازمةُ العَوَزِ المَناعِيِّ المُكتَسَب). كما أنَّ استعمال النساء الحوامل للمخدرات غير المشروعة يُرجِّح حدوث نقصٍ في نموِّ الجنين، وتصبح الولادات المبكرة أكثر شيوعًا.

يُعاني الأطفال الذين يولدون لأمهات يستعملنَ الكوكايين من مشاكلَ غالبًا، ولكنَّ تسبُّبَ الكوكايين في حدوث تلك المشاكل مازال غيرَ مؤكَّد. فمثلًا، قد يكون السبب عوامل خطر أخرى شائعة عند النساء اللاتي يستعملنَ الكوكايين. وتنطوي هذه العوامل على تدخين السجائر واستعمال المخدِّرات غير المشروعة الأخرى ونقص الرعاية السابقة للولادة والفقر.

قد تزيد المُهلوسات، وفقًا لنوع المخدر، من خطر الإجهاض التلقائي أو الولادة المبكرة أو متلازمة الانسحاب عند الجنين أو حديث الولادة. وتشتمل المُهلوِسات hallucinogens على ميثيلين ديوكسي ميتامفيتامين methylenedioxymethamphetamine وروهيبنول rohypnol وكيتامين ketamine وميثامفيتامين methamphetamine وثُنائِيُّ إيثيلاميد حَمضِ الليسرجيك lysergic acid diethylamide.

المواد الأفيونيَّة

تعبر المواد الأفيونية opioids مثل الهيروين heroin والميثادون methadone والمورفين morphine، المشيمة بسهولة. وبالتالي، قد يصبح الجنين مدمنًا عليها ويمكن أن تظهر أعراض الانسحاب بعد 6 ساعات إلى 8 أيام من حدوث الولادة (انظر المُسكِّنَات الأفيونيَّة). ولكن، نادرًا ما يؤدي استعمال المواد الأفيونية إلى حدوث عيوب خِلقيَّة. يزيد استعمال المواد الأفيونية خلال فترة الحمل من خطر حدوث مضاعفات خلال هذه الفترة مثل الإجهاض والمجيء غير الطبيعي للطفل والولادة المبكرة. من المُرجَّح أن يكون أطفال مُستعمِلات الهيروين صغيري الحجم.

الأمفيتامينات Amphetamines

قد يتسبَّبُ استعمال الأمفيتامينات amphetamines خلال فترة الحمل في حدوث عيوب خِلقية، وخصوصًا في القلب وربما حدوث نقص في النمو قبل الولادة.

الحشيش Marijuana

مازال التأثير الضار لاستعمال الحشيش marijuana خلال فترة الحمل غير واضح. يمكن للمكوِّن الرئيسي في الحشيش والذي هو رُباعِي هيدروكانابينول tetrahydrocannabinol أن يعبر المشيمة، وبالتالي قد يؤثِّرُ في الجنين. ولكن، يبدو أنَّ استعمال الحشيش لا يزيد من خطر حدوث العيوب الخِلقية أو يُبطِئ نمو الجنين. لا يؤدي استعمال الحشيش إلى حدوث مشاكل سلوكيَّة عند حديثي الولادة ما لم يجرِ استعماله بشكلٍ مفرطٍ خلال فترة الحمل.

أملاح الاستحمام

يُشير تعبير أملاح الاستحمام bath salts إلى مجموعة من المُخدِّرات المُصمَّمة والمصنوعة من مواد مختلفة تشبه الأمفيتامين. يُلاحَظ أنَّ نسبة النساء الحوامل اللاتي يستعملنَ هذه المخدِّرات في ازديادٍ مستمر.

قد تتسبَّب المخدِّرات في حدوث تضيُّقٍ في الأوعية الدَّمويَّة عند الجنين، ممَّا يَحُدُّ من كمية الأكسجين التي يحصل عليها الجنين. كما أنَّ استعمال هذه الأدوية يزيد من خطر ولادة جنين ميت وحدوث انفصال مُبكِّر في الغشاء المشيمي (انفِصالُ المَشِيمَةِ الباكِر) وربَّما عيوب خِلقية.

الأدوية المُستَعملة أثناء المخاض والولادة

يعبرُ المخدر الموضعي والمواد الأفيونيَّة والمسكنات الأخرى المشيمة عادةً ويمكن أن تؤثر في المولود الجديد. فمثلًا، يمكنها إضعاف مَيل المولود للتنفُّس. لذلك، عند الحاجة إلى استعمال هذه الأدوية في أثناء المخاض، فإنَّها تُستَعملُ في أصغر جرعاتٍ فعَّالة (انظر تخفيف شدَّة الألم).

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
الرضاعَة الطبيعيَّة
Components.Widgets.Video
الرضاعَة الطبيعيَّة
يتكوَّن الجزء الخارجي من الثدي من الحلمة والهالة. يحتوي رأس الحلمة على عدة فتحات مثقوبة تسمح للحليب...
فوق الجافية
Components.Widgets.Video
فوق الجافية
تبدأ المرأة في المعاناة من المخاض عند وصول فترة الحمل إلى الأسبوع الأربعين. ويُشير المخاضُ إلى أنَّ...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة