أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

تضخُّم البروستات الحَميد BPH

(تضخم البروستات الحميد Benign Prostatic Hypertrophy)

حسب

Gerald L. Andriole

, MD, Washington University School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1438| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1438
موارد الموضوعات

تضخُّم البروستات الحميد benign prostatic hyperplasia هو تضخم غير سرطاني (حميد) لغدَّة البروستات، يُمكنه أن يجعلَ التبوُّل صعبًا.

  • تتضخَّم غدَّةُ البروستات مع تقدُّم الرِّجال في العُمر،

  • وقد يُواجه الرجالُ صعوبة في التبوُّل، ويشعرون بحاجةٍ مُلِحَّة إلى التبوُّل وبشكلٍ مُتكرِّرٍ.

  • يستنِدُ التَّشخيصُ إلى نتائِج فحص المُستَقيم (المسّ الشرجي) عادة، ولكن قد يأخذُ الطبيب عيِّنة من الدَّم لتفحُّصها والتحرِّي عن سَرطان البروستات،

  • وإذا لزِمَ الأمر، يجري استخدام أدوية تعمل على إرخاء عضَلات البروستات والمَثانة (مثل تيرازوسين terazosin)، أو على انكماش البروستات (مثل فيناستيريد)، ولكن تكُون الجراحة خيارًا ضروريًا في بعضِ الأحيان.

يُصبِحُ تضخُّم البروستات الحَميد أكثر شُيوعًا عند الرِّجال مع التقدُّم في العُمر، خُصوصًا من بعد عُمر 50 عامًا، ولا يُعرَف السببُ الدَّقيق لهذه الحالة، ولكنَّها قد تنطوي على تغيُّرات تنجُم عن هرموناتٍ مثل التستوستيرون، وخُصوصًا ثُنائيّ هيدروتستوستيرون dihydrotestosterone (هُرمونٌ متعلِّق بهرمون التستوستيرون).

عندما تتضخَّم غدَّة البروستات، تبدأ بالضغط على الإحليل تدريجيًا، وتُؤدِّي إلى إعاقة جريان البول (الانسِداد البوليّ انسِداد في السبيل البوليّ انسِدادُ السَّبيل البوليّ هُو عرقلةٌ تُثبِّطُ تدفُّق البول عبر مجراه الطبيعيّ (السَّبيل البوليّ)، بما في ذلك الكلى والحالبان والمَثانة والإحليلِ، ويُمكن أن يكُون الانسِدادُ كاملاً أو جزئيًا... قراءة المزيد )، وعندما يتبوَّل الرجال الذين لديهم تضخُّم البروستات الحميد، قد لا تُصبِح المثانة فارغةً بشكلٍ كاملٍ؛ ولِذلكَ، يُصبِحُ البول راكدًا في المثانة، ممَّا يجعل الرجال عرضةً لعدوى المسالك البوليَّة لمحَة عن حالات عدوى السَّبيل البولي (حالات عدوى السَّبيل البولي) يكون البول عقيمًا في المثانة عند الأشخاص الأصحَّاء- حيث لا توجد جراثيم أو كائنات مُعدِية أخرى. لا يحتوي الأنبوب الذي ينقل البول من المثانة إلى خارج الجسم (الإحليل) على جراثيم أو على عدد قليل... قراءة المزيد وحصى المَثانة الحَصى في السَّبيل البوليّ الحَصى أو الحُصيَّات هِيَ كُتلٌ قاسية تتشكَّل في السَّبيل البوليّ، وقد تُسبِّبُ الألمَ أو النَّزف أو العَدوى أو تُؤدِّي إلى انسِداد مجرى البَول. قد لا تُسبِّب الحَصى الصغيرة أيَّة أعراض، ولكن... قراءة المزيد الحَصى في السَّبيل البوليّ . يُمكن أن يُؤدِّي الانسِداد المُزمن إلى إضعَاف المَثانة، ويُسبِّبُ ضررًا في الكليتين في نِهاية المَطاف.

كما يُمكن لأدويةٍ مثل مُضادَّات الهيستامين ومُضادَّات الاحتقان الأنفية، التي تُباعُ من دُون وصفةٍ طبيةٍ، أن تزيد من مُقاوَمة تدفُّق البول أو تُقلِّل من قُدرة المَثانة على التقلُّص، ممَّا يُسبِّب إعاقة مُؤقَّتة في تدفُّق البول من المَثانة عند الرِّجال الذين يُعانون من تضخُّم البروستات الحَميد.

الأعراض

يُسبِّبُ تضخُّم البروستَات الحميد في البِداية أعراضًا عندما تبدأ البروستات المُتضخِّمة بانسِداد مجرى البول، ويستخدِمُ مُقدِّمو الرِّعاية الصحيَّة أحيانًا مُصطلِح أعراض السبيل البوليّ السفليّ lower urinary tract symptoms أو LUTS، وذلك لوَصف توليفةٍ من الأعراض التي يُمكن أن يُسبِّبها تضخُّم البروستات الحَميد. في البداية، قد يُواجه الرِّجالُ صُعوبةً في البدء بالتبوُّل، وقد يشعرون بأنَّ المثانة لم تفرغ بشكلٍ كاملٍ، ونظرًا إلى عدم إفراغ المثانة بشكلٍ كاملٍ، يضطرّ الرِّجال إلى التبوُّل بشكلٍ مُتكرِّرٍ لاسيَّما في المساء (البوال الليليّ nocturia)؛ كما قد تُصبِح الحاجة إلى التبوُّل مُلِحَّةً أكثَر، وقد ينخفض حجمُ البول وتضعف قوَّة تدفُّق البول بشكلٍ ملحُوظ، وقد يُصبِح البول على شكلِ قطراتٍ في نهاية التبوُّل.

المُضَاعَفات

يُمكن أن تحدُثَ مشاكل أخرى، ولكن تُؤثِّرُ هذه المشاكل فقط في عدد صغيرٍ من الرِّجال الذين يُعانون من تضخُّم البروستات الحَميد. قد يُؤدِّي انسِداد مجرى البول انسِداد في السبيل البوليّ انسِدادُ السَّبيل البوليّ هُو عرقلةٌ تُثبِّطُ تدفُّق البول عبر مجراه الطبيعيّ (السَّبيل البوليّ)، بما في ذلك الكلى والحالبان والمَثانة والإحليلِ، ويُمكن أن يكُون الانسِدادُ كاملاً أو جزئيًا... قراءة المزيد مع احتِباس بعض البول في المَثانة إلى زيادة الضغط في المثانة، ويُقلِّل من تدفُّق البول من الكلى، ممَّا يزيدُ من إجهاد الكُلى، وقد يُضعِفُ هذا الضغط الزائد وظائف الكُلى على الرغم من أنَّ التأثيرَ يكون مُؤقَّتًا عادة إذا جرى التخفيف من الانسِداد مُبكِّرًا.

إذا استمرًّ الانسِداد لفترةٍ طويلةٍ، قد تتوسَّعُ المثانة بشكلٍ كبيرٍ ويحدُث ما يُسمَّى سَلَس البول الفيضيّ overflow incontinence (انظُر ضبط التبوُّل أيضًا). سَلس البول هُو خروج لاإراديّ للبول، يُمكن أن يحدُث سلس البول عندَ الرِّجال والنِّساء معًا وفي أيّ عُمر، ولكنَّه أكثر شُيوعًا عند النِّساء وكِبار السنّ، حيث يُصيب... قراءة المزيد . عندما تتوسَّع المَثانة، تتوسَّع الأورِدة الصَّغيرة فيها وفي الإحليل أيضًا؛ كما تتمزَّق هذه الأورِدة أحيانًا عندما يجهِدُ الرجال أنفسهم عند التبوُّل، ممَّا يَتسبَّب في دُخول الدَّم إلى البول.

يُمكن أن يحدُث انسداد كامل في تدفُّق البول من المثانة (حَصر أو احتباس البول urinary retention) احتباس البول (انظُر ضبط التبوُّل أيضًا). احتباس البول urinary retention هُوَ عدم القدرة على التبوُّل أو إفراغ غير كامل للمَثانة، وقد يضطر الأشخاص الذين لديهم إفراغ غير كامل للمثانة إلى التبوُّل بشكلٍ مُتكرِّرٍ... قراءة المزيد ، ممَّا يجعل التبوُّل مُستحيلاً، ويُؤدِّي إلى شُعور بامتلاء المثانة وألم شديدٍ في أسفل البطن عادة؛ ولكن يُمكن أن يحدُث حَصر أو احتباس البول أحيانًا مع أعراضٍ قليلةٍ أو حتى من دُون أعراض إلى أن يُصبِح هذا الاحتباس شديدًا جدًا. يُمكن أن يجري تحريضُ احتباس البول من خلال الحالات التالية:

ما الذي يحدُث عندما تتضخَّم غُدَّة البروستَات؟

بالنسبة إلى تضخُّم البروستَات الحَميد، تتضخَّم غدَّة البروستَات، وقد يُصبِح حجمُها، الذي لا يتجاوز حجم حبَّة الجوز عادةً، بحجم كُرة التّنس، وتضغط هذه الغدَّة المُتضخِّمة على الإحليل الذي ينقل البول إلى خارِج الجسم، ونتيجةً لذلك، قد يُصبِحُ تدفُّق البول بطيئاً أكثر أو قد تُصبِح كمية البول أقلّ.

ما الذي يحدُث عندما تتضخَّم غدَّة البروستات؟

التَّشخيص

  • فحص المُستَقيم (المسّ الشرجي)

  • قِياس جَريان البول uroflowmetry أحيانًا

يستطيعُ الأطباءُ معرفة ما إذا كانت غدَّة البروستات مُتضخِّمةً عن طريق جسَّها في أثناء فحص المُستقيم غالباً، حيث يقومون بإدخال إصبع في المُستقيم بعد ارتداء قفَّاز واستخدام مُزلِّقٍ، ويُمكن جسّ البروستات أمام المُستقيمِ مُباشرةً. عند جسّ البروستات التي أصابها تضخُّم البروستات الحميد، تبدو مُتضخِّمةً ومُتناظرةً وليِّنةً ولكنها لا تُسبِّب الألم عند اللمس.

ينبغي تفحُّص عيِّنة من البول للتأكُّد من عدم وجود عدوى أو نَزف. عندما يُبيِّنُ الفحصُ تضخُّم غدَّة البروستات عند الرجل ووجود أعراض لانسِداد البول، يقوم الأطباء عادة باختبارٍ لقياسِ مُستوى المُستضدّ النوعيّ للبروستَات في الدَّم، ويُمكن أن يرتفِع هذا المُستوى عند الرِّجال الذين يُعانُون من تضخُّم البروستات الحَميد، وعند الرجال الذين يُعانُون من سرطان البروستات سَرطان البروستات يزداد خطرُ الإصابة بسرطان البروستات مع زيادة عمر الرجال. لا تحدث الأَعرَاضُ، مثل صعوبة التبوُّل والحاجة إلى التبوُّل بشكلٍ متكرِّر ومُلَحٍّ ووجود الدَّم في البول، إلاَّ بعدَ وصول السَّرَطان... قراءة المزيد سَرطان البروستات أيضًا. إذا كانَ مُستوى المُستضدّ النوعيّ للبروستَات مُرتفعًا أو كانت البروستات صلبةً أو مُتكتِّلةً عند جسّها، قد يقوم الأطباء باختباراتٍ أخرى لتشخيصِ سرطان البروستات.

قد يطلب الأطباءُ من الرِّجال الذين لديهم أعراض انسدادٍ في مجرى البول التبوُّل في جِهاز يقيسُ حجم ومُعدَّل تدفُّق البول (اختبار يُسمَّى قيَاس جريان البول)، وبعدَ هذا الاختبار مُباشرةً، يقوم الأطبَّاءُ بتفحُّص المثانة بالأمواج فوق الصوتيَّة لتحديدِ مدى إفراغها بشكلٍ كامل. يُساعد هذان الاختباران معاً على تشخيصِ وُجود وشدَّة الانسِداد البوليّ.

المُعالجَة

  • الأدوية

  • الجراحة في بعض الأحيان

  • مُعالَجة العدوى أو احتباس البول قبل مُعالَجة تضخُّم البروستَات الحميد

لا تُعدُّ المُعالجةُ ضروريَّةً إلا إذا كان تضخُّم البروستات الحميد يُسبِّبُ أعراضًا مُزعجةً أو مُضاعفات (مثل عدوى السبيل البوليّ أو ضعف وظائف الكُلى أو ظهور دم في البول أو حصى أو احتباس البول احتباس البول (انظُر ضبط التبوُّل أيضًا). احتباس البول urinary retention هُوَ عدم القدرة على التبوُّل أو إفراغ غير كامل للمَثانة، وقد يضطر الأشخاص الذين لديهم إفراغ غير كامل للمثانة إلى التبوُّل بشكلٍ مُتكرِّرٍ... قراءة المزيد ). بالنسبة إلى الأدوية التي يمكن أن تفاقم الأَعرَاض، مثل المُسكِّنات الأفيونيَّة والأدوية ذات التأثيرات المُضادَّة للكُولين (مثل العديد من مُضادَّات الهيستامين وبعض مُضادَّات الاكتئاب)، ينبغي التوقُّف عن استخدامها إن أمكَن.

الأدوية

يستخدِمُ الأطباء الأدوية في البِداية عادة، حيث تعمل حاصرات ألفا الأدرينالية alpha-adrenergic blockers، مثل (مثل تيرازوسين terazosin أو دوكسازوسين doxazosin أو تامسولوسين tamsulosin أو ألفوزوسين alfuzosin أو سيلودوسين silodosin)، على إرخاء عضلات مخرَج البروستات والمثانة، وقد تُحسِّنُ من تدفُّق البول. قد تكبَح بعضُ الأدوية (مثل فيناستيريد ودوتاستيريد dutasteride) تأثيرات الهرمونات الذكوريَّة المسؤولة عن نموّ البروستات، وتُقلِّصُ من حجم البروستات وتحول دون أو تُؤجِّل الحاجة إلى الجراحة أو مُعالَجات أخرى، ولكن قد يَحتاجُ المريض إلى أخذ دواء فيناستيريد ودواء دوتاستيريد لثلاثة أشهُر أو أكثر قبل أن تخفّ الأعراض. كما أنَّ بعضَ الرجال الذين يأخذون دواء فيناستيريد أو دواء دوتاستيريد لا تخفّ الأعراض لَديهم على الإطلاق. تجري مُعالجةُ بعض الرِّجال بحاصرات ألفا الأدرينالية، بالإضافة إلى دواء فيناستيريد أو دواء دوتاستيريد.

بالنسبة إلى الرِّجال الذين يُعانون أيضًا من خَلل الوَظيفيَّة الانتصابيَّة erectile dysfunction خلل الانتصاب (انظر أيضًا لمحة عامة عن خلل الوظيفة الجنسية عند الرجال) خلل الانتصاب erectile dysfunction (ED) هو عدم القدرة على بلوغ الانتصاب أو المحافظة عليه بشكل مُرضٍ للممارسة الجنسية. يعاني كل الرجال... قراءة المزيد (العَجز الجنسيّ أو العنانة impotence)، قد تجري مُعالجتهم بدواء تادالافيل tadalafil بشكلٍ يوميّ، لأنَّ هذا الدواء قد يُساعد على التخفيف من الحالتين معًا.

الجرَاحَة

يُمكن استخدامُ الجراحة إذا كانت الأدويةُ غيرَ فعَّالةٍ، حيث تُساعد الجراحة على التخفيف من الأعراض بشكلٍ كبيرٍ ولكنَّها قد تُسبَّب مُضَاعَفات. تُعدُّ جِراحة قطع البروستات بطريق الإحليل transurethral resection of the prostate الإجراء الجراحيّ الأكثر شُيوعًا، وهي تنطوي على إدخال منظار داخليّ (أنبوب مُعايَنة) عبر الإحليل. يُوضََع على المنظار الداخليّ أداة جراحيَّة تُستخدَمُ لاستئصال جزء من غدَّة البروستات، ويجري أحياناً استخدام الليزر في أثناء جِراحة قطع البروستات بطريق الإحليل. لا تنطوي جِراحةُ قطع البروستات بطريق الإحليل على إحداث شقّ في الجلد.

يُمكن أن تُؤدِّي هذه الجراحةُ إلى مُضاعفاتٍ، مثل العَدوى والنَّزف، كما يحدُث أيضًا سلس البول سلس البول عندَ البالغين (انظُر ضبط التبوُّل أيضًا). سَلس البول هُو خروج لاإراديّ للبول، يُمكن أن يحدُث سلس البول عندَ الرِّجال والنِّساء معًا وفي أيّ عُمر، ولكنَّه أكثر شُيوعًا عند النِّساء وكِبار السنّ، حيث يُصيب... قراءة المزيد سلس البول عندَ البالغين الدَّائم عند نسبة تتراوَح بين 1 إلى 3% من الرِّجال تقريبًا، كما يُمكن أن يُؤدِّي هذا الإجراء إلى خللٍ دائمٍ في الوظيفة الانتصابيَّة (عجز جنسيّ)، ولا تُعرف نسبة حدوث هذا الخلل في الوظيفة الانتصابيَّة، ويُقدِّرُ بعض الخُبراء أنَّ ما يصل إلى 35% من الرجال، الذين يخضعون إلى جِراحة قطع البروستات بطريق الإحليل، يُصابُون بالخلل في الوظيفة الانتصابيَّة، ولكن تبقى مُعظم التقديرات أقلّ (من 5 إلى 10%). بعدَ جِراحة قطع البروستات بطريق الإحليل، يقذف بعض الرجال السائل المنويّ إلى داخل المثانة بدلاً من خروجه عبر الإحليل (يُسمَّى القذف الرَّاجِع retrograde ejaculation). تحتاجُ نسبة تصل إلى 10% تقريبًا من الرجال الذين يخضعون إلى جِراحة قطع البروستات بطريق الإحليل إلى إعادة الجراحة خلال 10 سنوات، وذلك لأنَّ غدَّة البروستات تستمرُّ في النموّ، وإذا كانت البروستات كبيرة جدًّا، قد لا يُمكن الخُضوع إلى جِراحة قطع البروستات بطريق الإحليل، وقد يحتاجُ الأطباءُ إلى القيام بإجراء جراحيّ باضعٍ أكثر عبر شقّ في البطن.

تُؤدِّي مُعظَمُ المُعالجات الجراحيَّة البديلة المُختلفة إلى التخفيف من الأعراض بشكلٍ أقل سرعة، بالمُقارنة مع جِراحة قطع البروستات بطريق الإحليل، ولكن، يكون خطرُ المُضاعفات مُنخفِضًا مع هذه المُعالَجات، وتُجرى معظمُ هذه المُعالجات بأدواتٍ يجري إدخالها عبر الإحليل. تعمل هذه المُعالجَات على تخريب نسيج غدَّة البروستات عن طريق:

  • حرارة الموجات المكرويَّة microwave heat (المُعالَجة بالحرارة بالموجات المكروية بطريق الإحليل أو برفع درجة الحرارة)

  • إبرة (الاجتثاث بالإبرة بطريق الإحليل transurethral needle ablation)

  • موجات التردُّدات الراديوية (التبخير بالتردُّدات الراديويًَّة radiofrequency vaporization)

  • الموجات فوق الصوتية (المَوجات فوق الصوتية المركَّزة عالية الشدَّة: لم تجرِ المُوافقة على استخدامها في الولايات المُتَّحدة لمُعالجة تضخُّم البروستات الحميد)

  • التبخير الكهربائيّ (التبخير الكهربائيّ بطريق الإحليل transurethral electrovaporization)

  • الليزر (العلاج بالليزر)

  • المُعالجَات الأحدَث، مثل حقن الماء الساخن تحت الضغط في البروستات أو إدخال أجهزة عبر القضيب للمُساعدة على دعم الجزء الداخليّ من الإحليل

المُضَاعَفات

قد تحتاجُ المشاكلُ النَّاجِمة عن انسِداد مجرى البول إلى مُعالجتها قبل مُعالجة تضخُّم البروستات الحميد بشكلٍ نوعيّ، ويُمكن مُعالجة احتباس البول عن طريق تصريف البول من المثانة بقثطارٍ يجري إدخاله عبر الإحليل. كما يمكن مُعالَجَةُ حالات العَدوى بالمضادَّات الحيوية.

للمزيد من المعلومات

الموضوعات الأخرى في هذا الفصل
اختبر معرفتك
تضيُّق القلفة (الشَبَم) واختناق القلفة الخلفي (الجُلاع)
تضيُّق القلفة (الشَبَم) واختناق القلفة الخلفي (الجُلاع) هي اضطرابات تصيب القضيب. في أيّ ممّا يلي ينشأ كِلا هذين الاضطرابين؟

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة