أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

التهابُ البروستات

(ألم البروستات prostatodynia)

حسب

Gerald L. Andriole

, MD, Barnes-Jewish Hospital, Washington University School of Medicine

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1438| آخر تعديل للمحتوى ربيع الأول 1438

التهاب البروستات prostatitis هُوَ ألمٌ وانتفاخٌ مع التهاب أو كليهما في غدَّة البروستات،

  • ويكون سببُه عدوى بكتيرية أحيانًا.

  • يمكن أن يحدث الألم في المنطقة بين كيس الصفن والشرج أو في أسفل الظهر أو القضيب أو الخصيتين،

  • ويشعُر الرِّجال بحاجة مُلِحَّة ومُتكرِّرة إلى التبوُّل، وقد يُسبِّبُ التبوُّل والانتِصاب والقَذف والتبرُّز الألمَ.

  • يقوم الأطباء بزرع البول وأحيانًا السَّوائل التي يجري عصرها من غدَّة البروستَات.

  • تجري مُعالَجةُ العدوى البكتيريَّة بالمضادَّات الحيوية.

  • ويمكن مُعالَجة أعرَاض التهاب البروستات، بغضّ النَّظر عن السبب، بمغاطس الماء الساخن وطرائق الاسترخاء وبالأدوية.

يُصاب الرجالُ بالتهاب البروستات لأسباب غير معرُوفة، ويُمكن أن ينجُم التهاب البروستات عن عدوى بكتيرية تنتقل إلى البروستات من السبيل البوليّ أو عن البكتيريا في مجرى الدم. قد تحدُث حالات العَدوَى البكتيريَّة ببطء وتميل إلى التكرُّر (التهاب البروستات البكتيريّ المُزمِن)، أو تحدُث بسرعة (التهاب البروستات البكتيريّ الحادّ). يُصاب البعضُ بالتهاب البروستَات المُزمن مع عَدم وُجود عَدوى بكتيريَّة، وقد ينطوي هذا النَّوع أو لا ينطوي على التِهاب. في بعض الأحيان، يُسبِّبُ التهاب البروستات من دُون عَدوى بكتيريَّة التهابًا ولكن من دُون أعرَاض.

أعراضُ التِهاب البروستات

بالنسبة إلى جميع أنواع التهاب البروستات التي تُسبِّب الأعراض، ينجُم العديد من هذه الأعراض عن تشنُّج عَضلات المثانة والحوض، خُصوصًا في المنطقة بين كيس الصفن والشَّرج (العجان perineum). يحدُث ألمٌ في العجان وأسَفل الظهر والقضيب والخصيتين عادةً، كما يحتاجُ الرِّجال أيضًا إلى التبوُّل بشكلٍ مُتكرِّرٍ ومُلِحٍّ، وقد يُسبِّبُ التبوُّل ألماً أو حرقةً. قد يُصبِح الانتصاب أو القذف صعبين مع وجود الألم، أو حتى مُؤلِمين، ويُمكن أن يحدُث إمساك، ممَّا يجعل التبرُّز مُؤلمًا.

بالنسبة إلى التهاب البروستات البكتيري الحادّ، تميلُ الأَعرَاض إلى أن تكون أكثر شدَّة، وتميلُ بعضُ الأَعرَاض إلى أن تحدث في كثير من الأحيان، مثل الحُمَّى والقشعريرة وصُعوبة التبوُّل والبول المُدمَّى. يُمكن أن يُؤدِّي التِهاب البروستات البكتيريّ إلى تجمُّع للقَيحِ (خراج) في البروستات أو إلى التهاب البربخ epididymitis.

تشخيصُ التِهاب البروستَات

  • الفحص السريري

  • تحليل البول وزرع البول

يستنِدُ تشخيصُ التهاب البروستات عادةً إلى الأعراض ونتائِج الفحص البَدنيّ ونتائِج تحليل البول عادة على أساس الأَعرَاض، ونتائج الفَحص السَّريري، ونتائج (تحليل البول urinalysis) و(زرع البول urine culture). بالنسبة إلى غدَّة البروستات التي يقوم الطبيب بتفحصّها عبر المستقيم، قد تكُون مُنتفخةً وتُسبِّب الألمَ عند الجسّ، خُصوصًا عند الرِّجال الذين يُعانُون من التهاب البروستات البكتيريّ الحادّ. يأخذ الأطباء عيِّنات من البول، وأحيانًا من السوائل التي يجري عصرها من القضيب من بعد تدليك البروستات في أثناء الفحص، وذلك بهدف التحليل والزرع،

وقد يُبيِّنُ تحليل البول كُريات الدَّم الحمراء، ممَّا يُشيرُ إلى الالتِهاب، أو البكتيريا ممَّا يُشيرُ إلى العَدوى. تُبيِّنُ زراعة البول حالات العَدوَى البكتيريَّة في أي موضع في السبيل البوليّ، وفي المقابل، عندما يجري اكتشافُ عَدوى عن طريق زرع سائلٍ من البروستات، تكون غدَّة البروستات سبب هذه العدوى بشكلٍ واضِحٍ. عندما يحدث التهابُ البروستات من دُون عَدوى بكتيريَّة، لا يُبيِّنُ زَرع البول وُجود عَدوى.

مُعالَجةُ التهاب البروستات

  • المُضادَّات الحيويَّة للعدوى البكتيريَّة،

  • وعندما لا تُوجد عَدوى، يستخدِمُ الأطباء مُعالجات للتخفيف من الأعراض، مثل تَدليك البروستات وحمامات المِقعَدة sitz baths والارتِجاع البيولوجيّ biofeedback والأدويَة وإجراءات جراحيَّة

من دُون عَدوى

عندما يُبيِّنُ زرعُ البول عدم وجود عَدوى بكتيريَّة، يكون الشفاء من التهاب البروستات صعبًا عادة، وتعملُ معظم المُعالجَات لهذا النوع من التهاب البروستات على التخفيف من الأعراض، ولكنها لا تُؤدِّي إلى الشفاء، كما يمكن أيضًا استخدامُ هذه المُعالجَات للأعراض في التهاب البروستات البكتيريّ المُزمن، ولكن من غير الواضح درجة فعَّالية هذه المُعالَجات.

قد تنطوي المُعالجاتُ غير الدوائيَّة على تدليك البروستات بشكلٍ دوريّ (يقوم الطبيب بهذا الإجراء من خلال وضع إصبَعٍ في المُستقيم)، والجُلوس في مغاطس الماء الساخن. كما يجري أيضًا استخدام طُرق الاسترخاء (الارتجاع البيولوجيّ) للتخفيف من التشنُّج والألم في عضلات الحوض.

من بين المُعالَجات الدوائيَّة، تستطيع المُليِّنات stool softeners التخفيف من الألم عند التبرُّز والذي ينجُم عن الإمسَاك. قد تُخفِّفُ المُسكِّناتُ والأدويَة المُضادَّة للالتهاب من الألمِ والانتفاخ بغض النَّظر عن مصدرهما. قد تُساعِدُ حاصِراتُ ألفا الأدريناليَّة (مثل دوكسازوسين doxazosin وتيرازوسين terazosin وتامسولوسين tamsulosin وألفوزوسين alfuzosin وسيلودوسين silodosin) على التخفيف من الأعراض عن طريق استرخاء العضلات في داخل غدَّة البروستَات. لأسبابٍ غير مفهُومة، تُخفِّفُ المُضادَّات الحيويَّة من أعراض التهاب البروستات غير البكتيريّ أحياناً. إذا كانت الأَعرَاضُ شديدةً على الرغم من المُعالجَات الأخرى، يُمكن الأخذ في الاعتبار استخدام الجراحة كملاذٍ أخير، مثل استئصال غدَّة البروستات، ويُعدُّ تخريبُ البروستات عن طريق المُعالجة بالموجات الراديويَّة أو بالليزر، من الخيارات البديلة.

مَع عَدوى

عند مُعالجة التهاب البروستات البكتيريّ الحادّ، يجري أخذ مُضادّ حيويّ يستطيع اختراق نسيج البروستات (مثل تريميثوبريم-سلفاميثوكسازول trimethoprim-sulfamethoxazole) لثلاثين يوماً على الأقلّ. قد يُؤدِّي أخذ المُضادَّات الحيويَّة لأقلّ من 30 يومًا إلى عَدوى مُزمِنة. يُمكن مُعالجة مُعظم الرِّجال في المنزل، ويُمكنهم أخذ مُضادّ حَيويّ عن طريق الفم، ولكنهم يحتاجُون أحيانًا إلى الإقامة في المُستشفى وأخذ مُضادّ حَيَويّ عن طريق الوِريد. يُمكن أن يكُون الشفاء من التهاب البروستات البكتيريّ المُزمِن صعبًا، وتجري مُعالَجته لستَّة أسابيع على الأقلّ بمُضادّ حَيويّ يستطيعُ اختراق نسيج البروستات، وإذا حدَث خراج في البروستات، يكون تصريف الخراج جراحيًا ضروريًا غالبًا.

للمزيد من المعلومات

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
لمحة عامة عن الجهاز التناسلي الذكري
Components.Widgets.Video
لمحة عامة عن الجهاز التناسلي الذكري
فَرطُ التَّنَسُّج البروستاتيّ الحَميد
Components.Widgets.Video
فَرطُ التَّنَسُّج البروستاتيّ الحَميد
البروستات prostate غدة صغيرة مستديرة في الجهاز التناسلي الذكري، تتوضَّع أمام المستقيم عند قاعدة المثانة...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة