أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

honeypot link

الولادة بعدَ الأوان (الحمل الوليد)

حسب

Arthur E. Kopelman

, MD, The Brody School of Medicine at East Carolina University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1430| آخر تعديل للمحتوى محرم 1435

تتمُّ ولادة الوليد بعد الأوان postmaturity بعد انقضاء أكثر من 42 أسبوعًا على بداية الحمل.

  • عندما تقترب نهاية فترة الحمل، تتراجع وظيفة المشيمة، وتوفِّر كمية أقل من المغذيات والأُكسِجين إلى الجنين.

  • يكون عند المواليد بعد الأوان جلدٌ جافٌّ ومُتقشِّرٌ ورخوٌ، وقد يبدون هزيلين نتيجة عدم حصولهم على التَّغذية الكافية.

  • يحتاج بعض المواليد بعد الأوان إلى الإنعاش، إلَّا أنَّ المعالجة تُركِّز عادةً على توفير التغذية الجيدة والرعاية العامة.

تُعدُّ الولادة بعدَ النضج (بعد الأوان) أقلّ شيوعًا بكثير مقارنةً بالولادة المُبكِّرة (قبل الأوان). ويكون سبب استمرار الحمل لفترة أطول من المدّة الطبيعيَّة غيرَ معروف عادةً.

يُعدُّ تراجع وظيفة المشيمة (العضو الذي يصل الجنين بالرحم ويُزوِّد الجنين بالغذاء) الخطرَ الأكبر الذي يُهدِّد الأجنَّة الذين يتجاوزن موعد الولادة؛ فعند اقتراب موعد نهاية فترة الحمل، يصبح حجم المشيمة أصغر وتتراجع فعاليَّتها في توفير الأكسجين والمواد المُغذِّية إلى الجنين. ولتعويض هذا النَّقص، يبدأ الجنين باستخدام الدُّهون والكربوهيدرات (السكريات) الخاصَّة به لتوفير الطاقة. ونتيجةً لذلك، يتباطأ معدل نموه وقد ينخفض وزنه في بعض الأحيان. يكون المواليد بعد الأوان مُعرَّضين لحدوث انخفاضٍ في مستويات سكَّر الدَّم (نقص سكر الدم) بعد الولادة، لأنهم استنفدوا مُدَّخراتهم من الدُّهون والكربوهيدرات. يمكن أن يؤدي حدوث انكماش كبير في المشيمة إلى عدم تزويد الجنين بكميَّة كافية من الأكسجين، وخصوصًا في أثناء المخاض. قد يؤدي نقص الأكسجين إلى حدُوث الضائقة الجنينية fetal distress (انظر الضَّائِقَة الجَنينِيَّة)، ويمكن أن يؤدي في حالاتٍ أكثر شِدَّةً إلى حدوث إصابة في الدماغ وفي أعضاءٍ أخرى. يمكن أن تؤدي إصابة الجنين بالضائقة الجنينية إلى تمريره البراز (العقي) إلى السائل السَّلَوِيّ. وقد يأخذ الجنين أنفاسًا عميقة انعكاسية بسبب الضائقة الي يتعرَّض لها، وبذلك يستنشق السائل الأمنيوسي المحتوي على العقي نحو رئتيه قبل الولادة. ونتيجةً لذلك، قد يواجه حديثو الولادة صعوبةً في التنفُّس بعد الولادة (متلازمة شفط العَقي meconium aspiration syndrome -انظر مُتلازمة شَفط أو استنشاق العِقي).

الأعراض

يكون لدى المواليد بعدَ الأوان جلدٌ جافٌّ ومُتقشِّرٌ ورخوٌ، وقد يبدون هزيلين، خاصة إذا حدث تراجعٌ كبير في وظيفة المشيمة. وتكون أظافرُ الأصابع في اليدين والقدمين طويلة. قد يتلوَّن الحبل السري والأظافر باللون الأخضر إذا كان العقي موجودًا في السائل الأمنيوسي.

المُعالجَة

قد يحتاج المواليد بعد الأوان الذين يعانون من انخفاض مستويات الأُكسِجين والضَّائقة الجنينية إلى الإنعاش عند الولادة. إذا كان العقي موجودًا في السائل الأمنيوسي، وكان الوليد يعاني من الخمول، فإنَّه يجري تمرير أنبوب داخل الرُغامى لشفط أكبر قدر ممكن من العقي من السبيل التنفسي. وإذا تمَّ استنشاق العقي إلى الرئتين، فقد يكون من الضروري استعمال المُنَفِّسَة لدعم التنفُّس. يجري تسريب محاليل السكر (الغلُوكُوز) عن طريق الوريد أو القيام بالإرضاع الطبيعي المتكرّر أو استعمال غذاء بديل للحليب للوقاية من حدوث نقصٍ في سكَّر الدَّم.

وإذا لم تحدث هذه المشاكل، يكون الهدف الرئيسي هو توفير التغذية الجيدة بحيث يمكن للمواليد بعد الأوان الحصول على الوزن المناسب لهم.

آخرون يقرأون أيضًا

موضوعات أخرى ذات أهمية

أعلى الصفحة