honeypot link

أدلة MSD

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

خَلَلُ التَّنَسُّجِ القَصَبِيِّ الرِّئَوِيّ

حسب

Arthur E. Kopelman

, MD, The Brody School of Medicine at East Carolina University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1430| آخر تعديل للمحتوى محرم 1435

خلل التنسج القصبي الرئوي bronchopulmonary dysplasia هو اضطراب رئوي مزمن ينجم عن إصابة الرئة المتكررة.

  • يُصيبُ هذا الاضطراب غالبًا الرُّضَّع الذين حدثت ولادتهم في وقتٍ سابقٍ لأوانها بكثير، أو المصابين بمرضٍ رئويٍّ شديد، أو الذين يحتاجون إلى استعمال المنفسة، أو الذين لم يكتمل نموُّ الأكياس الهوائيَّة في رئاتهم.

  • يكون التنفس سريعًا، ويمكن أن يكونَ مُجهِدًا وقد يكون الجلد مُزرقًا.

  • يعتمد وضع التَّشخيص على الأَعرَاض وقياس مستويات الأكسجين في الدَّم وتصوير الصدر بالأشعَّة السِّينيَّة.

  • يبقى معظم الرُّضَّع المُصابين بهذا الاضطراب على قيد الحياة.

  • وبمجرَّد خروج الرُّضَّع المُصابين من المستشفى، ينبغي ألَّا يتعرَّضوا لدخان السجائر أو دخان المدفأة أو موقد الحطب؛ كما ينبغي إعطاؤهم دواء palivizumab خلال أشهر الخريف والشتاء للوقاية من العدوى بالفيروس المخلوي التنفسي (RSV)، وهي عدوى تنفسيَّة شائعة.

  • يُعدُّ إعطاء الأكسجين الإضافي مع استعمال المُنفِّسة عند الضرورة وتوفير التغذية الجيدة من الدَّعامات الأساسيَّة للمعالجة.

خَلَلُ التَّنَسُّجِ القَصَبِيُّ الرِّئَوِيّ bronchopulmonary dysplasia هو اضطرابٌ رئويٌّ مزمن يُصيبُ في معظم الأحيان الرُّضَّع الذين وُلِدوا قبل الأوان بكثير وهم مُصابون باضطرابٍ رئويٍّ شديد (مثل مُتلازمة الضائقة التنفُّسية)، ولاسيَّما الرُّضَّع الذين يحتاجون إلى المُعالجة باستخدام المنفسة لأكثر من بضعة أسابيع بعدَ الولادة. يمكن أن تتعرضَ الأنسجة الضعيفة في الرئتين للإصابة عندما تتمطَّط الأكياس الهوائية بشكلٍ كبير بواسطة المنفسة، أو عندما يتعرَّضون لمستويات مرتفعة من الأكسجين لبعض الوقت. ونتيجة لذلك، تلتهب الرئتان، ويتجمَّع المزيد من السوائل داخل الرئتين. قد لا يتشكَّل العدد الطبيعي من الأكياس الهوائيَّة عند الرُّضَّع المُصابين. يُصابُ حديثو الولادة الذين اكتملت فترة حملهم والمصابون باضطراباتٍ رئويَّة (مثل الالتهاب الرئوي) بخلل التنسُّج القصبي الرئوي في بعض الأحيان. يُدرك الأطباء حاليًا أنَّ خلل التنسج القصبي الرئوي قد يحدث أيضًا عند بعض الرضع الذين وُلِدوا قبل أوانهم بكثير، ولكنَّهم لا يعانون من ضائقة تنفسيَّة تحتاج إلى استعمال المُنفِّسة.

الأَعرَاضُ والتَّشخيص

يتنفس حديثو الولادة المُصابون بسرعةٍ عادةً، وقد يعانون من ضائقة تنفُّسيَّة، مع سحب الجزء السفلي من الصدر في أثناء الشهيق وانخفاض مستويات الأكسجين في الدَّم، ممَّا يؤدِّي إلى تغيُّر لون الجلد إلى الأزرق (ازرقاق). عندَ بعض حديثي الولادة المصابين بشدة، يحتاج خروج الهواء من الرئتين في أثناء الزفير إلى وقتٍ أطول من المعتاد، وقد يؤدي هذا التأخير إلى احتباس الهواء، حيث تصبح الرِّئتان متوسِّعتين بشكلٍ كبير.

يتمُّ وضعُ تشخيص خلل التنسُّج القصبي الرئوي عند الرضع الذين وُلِدوا قبل الأوان، والذين استخدموا المُنَفِّسَة لفترةٍ طويلة (لعدَّة أسابيع أو أشهر بشكلٍ عام)، والذين تظهر عندهم علامات الإصابة بضائقة تنفسية والحاجة إلى استعمال الأكسجين الإضافي لفترة طويلة. ويُدعَم التَّشخيص من خلال قياس مستويات منخفضة للأكسجين في الدَّم ونتائج تصوير الصدر بالأشعَّة السِّينية.

المَآل

رغم أنَّ عددًا قليلًا من الرُّضَّع المُصابين بخلل التَّنسُّج القصبي الرئوي الشديد يتوفَّون حتى بعد أشهرٍ من الرعاية، إلَّا أنَّ معظم الرُّضَّع يبقون على قيد الحياة. تتضاءل خطورة الإصابة الرئويَّة على مدى عدة أشهر مع نموِّ أنسجة الرئة السليمة؛ إلَّا أنَّ هؤلاء الأطفال يكونون في مرحلةٍ لاحقة عُرضةً لخطرٍ متزايد للإصابة بالرَّبو والالتهاب الرئوي الفيروسي، مثل الحالة النَّاجمة عن العدوى بالفيروس المخلوي التنفسي RSV خلال أشهر الشتاء.

الوقايَة والمُعالجة

ينبغي ألَّا يتعرَّض الرُّضَّع المُصابون بخلل التنسج القصبي الرئوي بعد خروجهم من المستشفى لدخان السجائر أو أبخرة المدفأة أو موقد حرق الخشب. وينبغي وقايتهم قدر الإمكان من مخالطة المرضى المُصابينَ بحالات عدوى في السبيل التنفُّسي العلوي. كما يجب وقاية هؤلاء الأطفال من العدوى بالفيروس المخلوي التنفسي RSV في أثناء تلقِّيهم لجرعاتٍ من باليفيزوماب palivizumab والمُكوَّن من أضدَّاد نوعيَّة لذلك الفيروس. ينبغي حقن هذه الأضداد شهريًا خلال فصلي الخريف والشتاء عند حدوث حالات عدوى بالفيروس المخلوي التنفسي RSV في المجتمع.

ويقتصر استعمال المُنفِّسة على الحالات الشديدة، ويجب أن يتمَّ استعمالها بطاقتها الدُّنيا لتفادي إصابة الرئتين. يُستَحسن إيقاف استعمال المُنفِّسة عند حديثي الولادة في أبكرِ وقتٍ ممكن وذلك حرصًا على سلامتهم.

في حالة الرُّضَّع المُصابين بخلل التنسج القصبي الرئوي، قد يكون استعمال الأكسجين الإضافي من خلال أنبوب صغير يُوضَع في فتحتي أنف الرضيع ضروريًا في البداية للوقاية من الزُّراق. يحتاجُ بعض الرُّضَّع المُصابين بخلل التنسج القصبي الرئوي إلى استعمال الأكسجين التكميلي لعدة أشهر أو لفترةٍ أطول.

تُعدُّ التَّغذية الجيِّدة من الأمور الجوهريَّة التي تساعد على نموِّ الرئتين عند الرُّضَّع والمحافظة على سلامة الأنسجة الرِّئويَّة الجديدة. وبذلك، تتراجع أهميَّة مناطق الرئة المتضررة تدريجيًّا بالنسبة للحجم الكُلِّي لرئتي الرضيع.

ونظرًا لميل السائل إلى التَّجمُّع في الرئتين الملتهبتين، فإنَّه يجري في بعض الأحيان تقييد المدخول اليومي من السوائل، وقد تُستَعملُ المُدرَّات البوليَّة لزيادة مُعدَّل طرح السائل في البول.

موضوعات أخرى ذات أهمية

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة