Msd أدلة

يُرجى تأكيد أنك لست موجودًا داخل الاتحاد الروسي

جارٍ التحميل

الإصَابة الوِلاديَّة

حسب

Arthur E. Kopelman

, MD, The Brody School of Medicine at East Carolina University

التنقيح/المراجعة الكاملة الأخيرة صفر 1430| آخر تعديل للمحتوى محرم 1435
موارد الموضوعات

الإصابة الولادية هي الأضرار التي تحدُث في أثناء عملية الولادة بينما يمرُّ المولود عبر قناة الولادة عادةً.

  • يلحق عدد من الإصابات الطفيفة بالمولود في أثناء الولادة،

  • حيث قد تتضرَّر الأعصاب أو تتكسَّر العظام في حالاتٍ نادرة.

  • تَشفى معظمُ الإصابات من دون مُعالجة.

قد تحدُث الولادة المُتعسرة،مع وجود خطر لإصابة الجنين عندما تكون قناة الولادة صغيرة جدًا أو يكون الجنين كبيرًا جدًا (كما يحدث عندما تكون الأم مصابة بداء السكري أحيانًا). كما يزداد احتمال حدوث إصابة عندما يكون الجنين مستلقيًا في وضعيَّةٍ غير طبيعي في الرحم قبل الولادة. وبشكلٍ عام، حدث انخفاضٌ كبيرٌ في مُعدَّل إصابات الولادة حاليًا مقارنةً بما كان عليه في العقود السابقة بسبب تحسُّنِ تقييم ما قبل الولادة باستخدام تخطيط الصدى، ولأنه يمكن إجراء الولادة القيصرية في ظروفٍ معينة.

هَل تَعلَم...

  • من النَّادر حدوث إصابات ولادة خطيرة حاليًا مقارنةً بعقود قليلة مَضَت.

إصاباتُ الرَّأس والدِّماغ

يكون الرأس في معظم حالات الولادة هو الجزء الأول الذي يدخل قناة الولادة ويتعرَّض للكثير من الضغط في أثناء الولادة. يُعدُّ تورُّم فروة الرأس وظهور كدماتٍ من الأمور الشائعة الحدوث ولكنَّها ليست خطيرة وتشفى في غضون عدَّة أيام.

قد يتجمَّع الدَّم تحت الغطاء الليفي السميك (السِّمحاق periosteum) لأحد عظام الجمجمة. يُسمَّى تجمُّع الدَّم هذا بالوَرَمِ الدَمَوِيِّ الرَّأسِي cephalohematoma. يكون ملمس الوَرَم الدَمَوِيّ الرَأسِيّ رخوًا، ويُمكن أن يزداد حجمه في البداية بعد الولادة. لا يحتاج الوَرَم الدَمَوِيّ الرَأسِيّ إلى مُعالَجَة، ويختفي خلال أسابيع أو أشهر.

قد يحدُث كسرٌ في أحد عظام الجمجمة. من النَّادر حدوث كسورٍ في الجمجمة. ما لم يشكل الكسر تَفَرُّضًا indentation أو انخسافًا (كَسرٌ مُنخَسِف depressed fracture)، فإنَّه يلتئم بسرعة دون مُعالجة.

يحدُث نزفٌ في الدماغ (نزف داخل القحف) نتيجة تمزُّق أحد الأوعية الدَّمويَّة داخل القحف. ينجم النَّزف في الأحياز حول الدماغ عن تشوُّه عظام الجمجمة في أثناء الولادة، أو بسبب نقص الأكسجين. ويعدّ النَّزف في الدماغ أكثرَ شيوعًا عند الخُدَّج. وهو ينجم عن نقص غزارة جريان الدَّم إلى الدماغ (إقفار) أو نقص كمية الأكسجين في الدَّم (نقص الأكسجين).

لا يُعاني معظمُ الأطفال المُصابين بنزفٍ من أعراض؛ إلَّا أنَّ النَّزف قد يُسبِّبُ فتورًا (خمولًا) أو سوء تغذية أو اختلاجات.

يمكن أن يحدُث النَّزف في عدَّة مواضع داخل الجمجمة.

  • تحدُُث النُّزوف تحت العنكبوتية تحت أعمق غشاءين يُغطِّيان الدِّماغ. وهو أكثر أنواع نزوف داخل الجمجمة شيوعًا، ويحدث عند المواليد في تمام الحمل عادةً. قد يحدث عند حديثي الولادة المصابين بنزوف تحت العنكبوتيَّة في بعض الأحيان اختلاجاتٌ خلال الأيَّام القليلة الأولى التالية لولادتهم، ولكنَّهم يتحسَّنون في النهاية.

  • أصبح النَّزف تحت الجافية، الذي يحدث بين الطبقات الخارجية والداخلية من أغطية الدماغ، أقلَّ شيوعًا حاليًّا نتيجة تحسُّن تقنيَّات الولادة. يمكن أن يُشكِّل النزف تحت الجافية ضغطًا متزايدًا على سطح الدماغ. وقد يُعاني المواليد المُصابون بالنزف تحت الجافية من مشاكل، مثل الاختلاجات أو ارتفاع مستويات البيليروبين bilirubin في الدَّم.

  • تحدث النُّزوف داخل البطين في الأحياز الطبيعية المملوءة بسائل (البُطينات) في الدماغ. تحدُث النزوف داخل المَتنِيّة Intraparenchymal hemorrhages في أنسجة الدِّمَاغ نفسها. تحدث النزوفُ الدماغية داخل البطينات والنسيج الدماغي عادةً عند المواليد قبل الأوان بكثير (الخُدّج)، وأكثر ما ينجم ذلك عن نقص تخلُّق الدماغ (انظر الدَّماغ غير مكتمل النُّمو (ناقص التخلُّق)).

يحصل جميع حديثي الولادة الذين يُعانون من النزف على تدابير داعمة، مثل الدفء وتسريب السوائل عن طريق الوريد، وغيرها من المُعالجَات للحفاظ على وظائف الجسم إلى أن يتعافوا. وينبغي مُعالجة النزف تحت الجافية جراحيًّا.

الإصابة العصبيَّة

يُعدُّ حدوث إصاباتٍ عصبية من الحالات النَّادرة. يمكن أن يؤدي الضغط على العصب الوجهي الناجم عن استخدام الملقط، للمساعدة على الولادة أو بسبب ضغط رأس الجنين على حوض الأم، إلى ضعف العضلات في أحد جانبي الوجه. تظهر هذه الإصابة بشكلٍ واضح عندما يبكي الوليد، فيبدو وجهه غير مُتناظر. ليس من الضروري اللجوء إلى المُعالجة، حيث يزول الضُّعف عادةً عندما يصبح عمر الرضيع من شهرين إلى ثلاثة أشهر.

يمكن أن تتمطَّط وتُصابَ بعض الأعصاب الكبيرة بإحدى ذراعي الوليد في أثناء الولادة المُتعسرة لرضيعٍ كبير الحجم، ممَّا يؤدي إلى حدوث ضُعفٍ أو شَللٍ في ذراع أو يد المولود. وينبغي تجنب القيام بحركات شديدة في الكتف، وذلك للسماح بشفاء الأعصاب. ومن النَّادر أن يستمرَّ ضُعف الذراع عدة أسابيع. وفي هذه الحالة، قد يكون من الضروري إجراء عملية جراحية لإعادة وصل الأعصاب المُمزَّقة.

يتضرَّر العصب المتجه إلى الحجاب الحاجز (هو الصفيحة العضلية التي تفصل أعضاء الصدر عن أعضاء البطن) في بعض الأحيان، مما يؤدي إلى شلل الحجاب الحاجز على نفس الجانب. وفي هذه الحالة، قد يواجه حديثو الولادة صعوبةً في التنفُّس. تشفى إصابة الأعصاب في ذراع الوليد والحجاب بشكلٍ كاملٍ في غضون بضعة أسابيع عادةً.

تُعدُّ إصابات النخاع الشَّوكي النَّاجمة عن فرط التمطيط في أثناء الولادة من الحالات الشديدة النُّدرة. يمكن أن تؤدي هذه الإصابات إلى حدوث شللٍ في المنطقة التي تلي موضع حدوث الإصابة. ويكون الضَّرر الذي يُصيبُ النخاع الشوكي دائمًا على الأغلب.

الاختناقُ في الفَترَة المُحِيطَة بالوِلادَة

يعني الاختناق في الفَترَة المُحِيطَة بالوِلادَة Perinatal Asphyxia وجود بعض الإصابة عندَ الجنين أو الطفل حديث الولادة في الفترة المُحيطة بالولادة. ويحدُث ذلك نتيجة حدوث نقصٍ شديدٍ في غزارة جريان الدَّم إلى أنسجة الجنين أو الطفل حديث الولادة، أو عند وجود كميَّة زهيدة من الأكسجين في الدَّم. توجد الكثير من الأَسبَاب، وأحيَانًا لا يمكن تحديد السبب بِدِقَّة. تشتمل بعضُ الأَسبَاب الشائعة على ما يلي:

  • النُّمو غير الطبيعي للجنين (عند وجود شذوذ وراثيّ على سبيل المثال)

  • إصابة الجنين بالعدوى

  • استعمال بعض الأدوية قبل الولادة

  • الضغط على الحبل السري أو وجود جلطة في أحد الأوعية الدَّمويَّة في الحبل السري

  • حدوث نقص مفاجئ للدَّم

كما يمكن أن يحدث الاختناق عند حدوث خللٍ في وظيفة المشيمة، وعدم قدرتها على توفير ما يكفي من الأُكسِجين للجنين في أثناء المخاض.

وبغضِّ النظر عن السبب، يبدو حديثو الولادة المُصابون شاحبين وجامدين، ويتنفسون بضعف أو لا يتنفسون إطلاقًا، ويكون معدل ضربات القلب لديهم شديدَ البُطء. إذا كان الاختناق ناجمًا عن نقصٍ سريعٍ للدَّم، فسوف يدخل الأطفال حديثو الولادة في حالة الصَّدمة؛ ويتم إعطاؤهم السوائل في الوريد مباشرةً، ثمَّ يُجرى نقل الدَّم. ويحصل حديثو الولادة على دعمٍ لتنفُّسهم ولدورتهم الدَّمويَّة عند الضرورة. تتمُّ المحافظة على تدفئة حديثي الولادة، وتُراقب مستويات السكر في الدَّم.

قد يُظهِرُ الأطفال حديثو الولادة المختنقون علامات إصابة في جهازٍ أو أكثر من الأجهزة العضويَّة. يمكن أن تتأثر وظيفة الدماغ، وقد يعاني حديثو الولادة من الخمول أو الاختلاجات أو حتى الغيبوبة. يمكن أن تتأثر وظيفة الكلى وطرح البول عند نقص الأكسجين إلَّا أنَّ هذا التأثُّرَ يزول. كما قد تحدث مشاكل في الرئتين والتنفُّس.

يكون الكثير من المُتعافين طبيعيّين تمامًا، إلَّا أنَّه تظهر عند البعض الآخر علاماتٌ دائمة على حدوث ضررٍ عصبي يتراوح بين اضطرابات التعلم الخفيفة إلى التأخّر في التطوّر وإلى الشلل الدماغي. ولا يعيش بعض الرُّضَّع الذين يعانون من اختناق شديد. ينبغي تحديد الأسباب النَّوعيَّة لحدوث الاختناق في الفترة المحيطة بالولادة إذا أمكن، ومعالجتها بحسب نوعها؛ فمثلًا، تُستَعملُ المضادَّات الحيوية لمعالجة حالات العدوى في الدَّم، ويُجرى نقلٌ للدَّم عند حصول نقصٍ كبيرٍ فيه. وقد تبيَّن حديثًا أنَّ تبريد رأس الوليد لعدة ساعات بعد الولادة مباشرة يوفِّر بعض الحماية من حدوث إصابةٍ في الدِّماغ، وبذلك يَحُدُّ من الضرر العصبي.

الإصابةُ العظميَّة

في حالاتٍ نادرة، يمكن أن يحدث كسرٌ في العظام في أثناء الولادة المُتعسِّرة. ويُعدُّ كسر عظم الترقوة (clavicle) هو الكسرُ الأكثرُ شيوعًا. قد ينكسر عظم الذراع (عظم العضد) أو العظم العلوي في الطرف السفلي (عظم الفخذ) في أثناء الولادة المُتعسرة. إلَّا أنَّه من غير المألوف أن تحدث كسورٌ في الذراع أو الساق. ينبغي الحرصُ على عدم تحريك العظم المكسور عند المولود قدرَ المستطاع من خلال استعمال حمَّالة كتف أو جبيرة. تشفى الكسور عند حديثي الولادة بشكلٍ كاملٍ وسريعٍ على الأغلب.

إصابة الجلد والأنسجة الرَّخوة

قد تظهر على بشرة الوليد بعض الأدلة على حدوث إصابةٍ طفيفةٍ بعد الولادة، لاسيَّما المناطق التي تتلقى الضغط في أثناء التَّقلُّصات أو التي تخرُج أولًا من قناة الولادة. قد يحدث تورُّمٌ وكدماتٌ في محيط العينين وعلى الوجه حالات الولادة التي يخرج فيها الوجه أولًا، وعلى كيس الصفن أو الشفرين بعد حالات الولادة المِقعَديَّة. ليس من الضروري اللجوء إلى المعالجة عادةً.

الوَحَمات الشائعة والعلامات الجلدية البسيطة عندَ حديثي الولادة

توجد الكثير من العلامات الجلديَّة التي تُعَدّ طبيعية عند حديثي الولادة.

يمكن أن تحدث كدمات Bruises أو تظهرعلامات على وجه وفروة رأس المولود نتيجة استعمال الملقط في أثناء الولادة. وقد تحدث كدماتٌ في القدمين بعد الولادة المِقعديَّة. تزول الكدمات في غضون أيامٍ قليلة عادةً.

قد تظهر علامات ورديَّة Pink marks ناجمة عن توسُّع الشُّعيرات الدَّمويَّة تحت جلد الجبين فوق الأنف أو الجزء العلوي من الأجفان أو الجزء الخلفي من الرقبة (حيث تسمى لدغات اللقلق stork bites). يتلاشى هذا النوع من الوحمات مع نمو الرضيع، لكنَّها تستمرُّ في بعض الأحيان على شكل علامة باهتة تصبح فاقعة عندما يتهيَّج الطفل أو ينزعج.

الدُّخَينات Milia هي كيسات بيضاء لؤلؤيَّة دقيقة توجد على الأنف والخدين عادةً. وهي تنجم عن انسداد أقنية الغُدد العَرقيَّة. يَصغُرُ حجم الدُّخينات أو تختفي في غضون أسابيع.

الكيسات البيضاء White cysts توجد في بعض الأحيان على اللثة أو في منتصف سقف الفم (لَآلئُ إيبِشتاين Epstein’s pearls). ولا يؤدي وجودها إلى حدوث أيَّة عواقب.

البقع المنغولية Mongolian spots هي مناطق مسطحة رمادية مزرقة، تظهر عادةً فوق أسفل الظهر أو الأرداف؛ حيث تبدو للوهلة الأولى شبيهةً بالكدمة، وينبغي عدم الحكم عليها بالخطأ على أنَّها علامة لاعتداء. وهي تظهر عادةً عند الأطفال حديثي الولادة من ذوي البشرة السوداء أو الآسيويين، وتميل إلى الاختفاء مع التقدم في السن، وليست لها عواقب.

يُعدُّ الوَرَمُ الوِعائِيٌّ الشَبِيهٌ بتُوتِ الأَرض من الوحمات الشائعة. وهو يبدأ كمنطقة مسطحة حمراء أو أرجوانية في أيِّ مكانٍ على الجلد. وفي غضون أسابيع، يصبح لونها أحمرَ داكنًا، وتبرُز فوق سطح الجلد أيضًا، ويكون مظهرها مُشابهًا للفراولة. وبعد عدة سنوات، تنكمش الأورام الوعائية الشبيهة بتوت الأرض، وتصبح أكثر خفوتًا؛ وبحلول الوقت الذي يبلغ فيه الطفل سن المدرسة، يكون معظمها غير مرئيًا. ولهذا السبب، لا تكون الجراحة والمُعالجات الأخرى ضروريَّةً عادة.

موضوعات أخرى ذات أهمية

مقاطع الفيديو

استعراض الكل
الحَصبَة
Components.Widgets.Video
الحَصبَة
الحصبة مرضٌ مُعدٍ بشدَّة يُسبِّبه فيروس الحصبة. يوجد فيروس الحصبة measles virus عند الأشخاص المصابين...
اضطِرابُ نَقص الانتِباهِ مَعَ فَرطِ النَّشَاط
Components.Widgets.Video
اضطِرابُ نَقص الانتِباهِ مَعَ فَرطِ النَّشَاط
اضطِرابُ نَقص الانتِباهِ مَعَ فَرطِ النَّشَاط Attention-deficit/hyperactivity disorder، هو مشكلة سلوكية...

شبكات التواصل الاجتماعي

أعلى الصفحة